بّسم الله الرّحمن الرّحيم
موسوعة تفسير الأحلام
تأويل الاشارات في علم العبارات
تأويل رؤيا البسط والفرش والوسائد
والسجادة واللحاف والحصيرة


فصل في رؤيا البسط
من رأى أنه بسط له بساط جديد واسع فإنه ينال في دنياه عمرا طويلا وسعة في الرزق لقوله تعالى ( الله يبسط الرزق لمن يشاء ويقدر )، وإن كان ثخينا في مكان مجهول أو عند قوم مجهولين فإنه يتغرب من بلده وقومه وينال في الغربة عزا وجاها.
ومن رأى أنه يحمل على عاتقه بساطا مطويا يريد موضعا مجهولا أو قوما مجهولين فإن دنياه قد طويت عنه وصارت تبعاته في عنقه أو يكون مقلا في دنياه ضيقا في معيشته.
ومن رأى أنه جلس على بساط فإنه ينال عزا ورفعة.
وقال أبو سعيد الواعظ البساط دنيا تناله وسعة في الرزق وصفاته طول العمر وصغره قلة المكسب وطيه على النعمة.
ومن رأى كأنه على بساط فإن كان في حرب نال السلامة، وإن لم يكن في حرب اشترى قرية، وبسط البساط بين قوم معروفين أو في موضع معروف يدل على اشتراك النعمة بين أهل ذلك الموضع.
وقال جعفر الصادق البساط إذا كان كبيراً جديدا فإنه يؤول على ثمانية أوجه عز وجاه وشرف ومرتبة ونعمة ومال وعمر طويل وثناء بقدر عظمه.
وقال ابن سيرين من رأى أنه بسط بساطا جديدا واسعا ويعلم أنه ملكه فإنه يدل على طول العمر بنعمة وحصول الرزق بهناءة.
ومن رأى أنه جلس على بساط كبير في بيته أو رفقائه أو مع أصحابه فإنه خير ونعمة ويقتبس في التعبير كما تقدم.
ومن رأى بساطا في بيت أجنبي وهو لا يعرف البساط ولا المكان فإنه يدل على تغيير حاله، فإن رآه طوى أو أحرق فإنه يؤول على موته في الغربة.
وقال الكرماني من رأى أن بساطه صغير فإنه يدل على قصر عمره.
ومن رأى أن بساطه صغير ولكنه واسع فإنه يدل على قصر عمره وسعة رزقه.
ومن رأى أن بساطه صغير وعتيق فإنه يدل على قلة عمره ورزقه وسوء معيشته، وربما كان سالكا غير الطريق الحميدة.
وقال جابر المغربي من رأى أنه طوى بساطه وحمله على كتفه فإنه ينتقل من مكان إلى مكان.
ومن رأى أنه طوى بساطه وقعد عليه فإنه يدل على أنه بقى من عمره شيء قليل ولكنه قليل الرزق.
ومن رأى أنه بسط بساطا مطويا فإنه يفتح عليه أبواب الرزق.
وقال إسماعيل بن الأشعث البساط المبسوط يؤول ببهاء الأشغال وكلما كان أكبر كان أجود وطيه يدل على الفقر.
ومن رأى أنه جالس على بساط صغير وتحته بساط كبير واسع فإن التأويل يدل على الكبير لا على الصغير بل الصغير زيادة خير.
ومن رأى أنه طوى بساطا كان مبسوطا وحمله إلى أن وضعه بزاوية البيت فإنه يؤول باقباله ودولته.
ومن رأى أنه يحمل بساطا على ظهره فإنه يدل على كثرة الآثام والأوزار، وإن حمله على كتفه دلت رؤياه على حمل الأمانات خصوصا ان كان على رقبته.
ومن رأى أنه طوى بساطا أو أعطاه لآخر فإنه يدل على انقضاء أجله.
قال دانيال من رأى بساطا صغيرا صفيقا فإنه يدل على قلة رزقه وطول عمره.
ومن رأى أن له بساطا مخرقا عتيقا فإنه يدل على قلة صفاء عيشه، ورؤيا البساط الأخضر النظيف يدل على سعة الرزق.
ومن رأى بساطا مجهولا فإنه يؤول بزوال ما في يده.
ومن رأى أنه يلف بساطا إلى آخره فإنه يؤول بآخر عمره فليتق الله وليتب، والنقش في البساط زيادة فيما ذكر، والحسن فيها أبلغ والزلية حكمها حكم البساط في التعبير ولكنها عند البعض دون ذلك بشيء يسير.
فصل في رؤيا الفرش
وهي على أوجه. قال الكرماني من رأى أنه على فراش مجهول في موضع مجهول فإنه يدل على حصول ولاية تليق به أو يملك أرضا على قدر حسن ذلك الفراش.
ومن رأى فراشا مبسوطا على تخت محمول وهو قاعد عليه فإنه يدل على الشرف والمنزلة وقهر الأعداء.
وقال جابر المغربي الفراش في التأويل ولاية واستراحة لقوله تعالى ( متكئين على فرش بطائنها من استبرق ).
ومن رأى أنه رمى فراشه خارج داره أو بابه ثم أعاده فإنه يدل على طلاق رجعي.
ومن رأى أنه فرش جملة فرش على بعضها فإنه يؤول بتزوج نسوة أو نسر بقدر عدة تلك الفراش.
ومن رأى أن فراشه مأكول من الفار فإنه يؤول بفساد زوجته مع أحد ينسب في التأويل لذلك الفار ويكون راضيا بذلك الفساد.
ومن رأى أن فراشه معلق في الهواء فإنه يدل على وفاة زوجته، وإن وقع على الأرض فإنه يمرض ويشفى.
ومن رأى أن فراشه مفروش بمكان عال فإنه يدل على ارتفاع شأنه واقباله ودولته.
وقال دانيال رؤيا الفرش العتيق إذا صار جديدا فإنه يدل على صلاح خلق زوجته من الشين إلى الحسن، ومن رأى بخلاف ذلك فتعبيره ضده.
ومن رأى كأن فراشه أخضر فعاد أحمر فإنه يدل على ميل زوجته من الصلاح إلى الفساد، وإن رأى بخلاف ذلك فضده.
ومن رأى كان أحمر ثم صار أبيض أو أصفر فإن امرأته تتوب من تلك الذنوب وتمرض حتى تشرف على الموت، والفراش الجديد الحسن يؤول بالمرأة الجديدة الحسنة أو السرية.
وقال السالمي رؤيا الفراش تؤول بالنسوة والسراري، فمن رأى في ذلك ما يزين أو يشين فإنه يؤول فيهن.
ومن رأى أنه يترك فراشه ويأخذ فراشا آخر فإنه يتزوج بامرأة أخرى.
ومن رأى أن فراشه تحول من موضعه فإن امرأته تتحول من حال إلى حال غيره ويكون بين الحالين قدر ما فصل بين الموضعين، ومن رأى أنه يحول فراشه من مكان إلى مكان فإنه يتزوج بنسوة ويتركهن.
ومن رأى أنه طوى فراشه ووضعه ناحية أخرى فإنه يدل على سفره أو غياب زوجته عنه أو يتجنبها، وإن كان في رؤياه ما يدل على المكروه فإنه موت أحدهما أو طلاق يقع بينهما.
ومن رأى أن فراشه يحشى وكانت امرأته حاملا أو مريضة فإن ذلك يدل على صلاحها وافاقتها.
ومن رأى أنه جالس على فراش معروف أو مجهول والفراش على سرير من ألواح مجهولة فإنه يصيب سلطانا يعلو فيه على الرجال ويقهرهم خصوصا ان تمكن من الجلوس عليه، ومن رأى أنه نائم على فراش يكون غافلا عن دينه ولكنه صاحب دنيا، وربما كان آمنا من خوف.
ومن رأى أن على فراشه نوعا من الحيوان فليحرص على زوجته، وقيل رؤيا الفراش في المكان المجهول تدل على شراء أرض أو زراعة في أرض، وربما كان ميراثا، والنوم على الفراش من حيث الجملة راحة من تعب وعسر.
وقال أبو سعيد الواعظ أما الفراش فامرأة حرة أو أمة، وربما كان الفراش أرضا إذا كان مجهولا.
ومن رأى فراشه على باب الملك فإنه يتولى ولاية.
ومن رأى أنه على فراشه ولا يأخذه نوم فإنه يريد أن يباشر امرأة ولا ينال ذلك، وجدة الفرش تدل على طراوة زوجة، وإن كان من قطن أو صوف أو شعر فإنه يدل على امرأة غنية، وإن كان أبيض فيدل على امرأة ذات دين، وإذا كان مصقولا فإنه يدل على امرأة تعمل عملا يرضي الله تعالى، وإن كان أخضر فإنه يدل على اجتهادها في العبادة، والفراش الجديد امرأة موسرة حسنا، والمتمزق امرأة لا دين لها ولا وفاء.
وقال جعفر الصادق رؤيا الفراش تؤول على أربعة أوجه امرأة وجارية وولاية ومعيشة في اليسر.
فصل في رؤيا الوسائد والستور
أما الوسائد فإنها تؤول بالخدم فما رأى في ذلك من زين أو شين فهو فيها.
ومن رأى أنه جلس على وسادة فإنه يبتاع جارية أو توهب له.
ومن رأى أنه يحمل وسادة فإنه يغيب ذكره.
ومن رأى أنه يحشو وسادة فإنه ينكح امرأة أو جارية، ومن رأى أنه جمع وسائد كثيرة فإنه يجمع النسوة والسراري والخدم.
ومن رأى أنه وضع وسائد على فراشه فإنه زيادة خدم لقوله تعالى ( ونمارق مصفوفة ).
وقال الكرماني من رأى أن أحداً دخل بيته وسرق وسادته فإنه يدل على ان أحداً يدور خلف امرأته يخادعها أو خلف جاريته، وربما يموت أحد في ذلك البيت من الخدم.
وقال أبو سعيد الواعظ الوسادة المرفقية تؤول بالخدم وسرقتها موت ما نسبت له، وربما كانت تؤول بالأولاد.
وقال جعفر الصادق رؤيا الوسادة تؤول على خمسة أوجه خادم وجارية ورياسة ودين صاف وتقوى والمراد بالوسادة المخدة، وأما المدورة وهي المتكأ فإنها تؤول بالمرأة أيضا، والاتكاء عليها اعتماد على امرأته، وربما كانت المدورة عالما يعتمد عليه.
ومن رأى أنه يجلس على مدورة فإنه ينال رفعة لأنها من أمتعة الملوك ولا يجلس عليها إلا هم، وإن لم يكن أهلا لذلك فيدل على الزواج،
وأما الستور فإنها تؤول على أربعة أوجه قسوة وخوف وهم وسترة وغير ذلك.
فمن رأى سترا منصوبا في غير موضعه فهو هم وحزن وخوف، وإن كان الموضع مستشنعا فإنه أقوى وأشد في ذلك والعاقبة إلى خير وسلامة وما عظم منها فهو أقوى وأشد وما رق فهو أهون.
ومن رأى أن سترا قلع أو ذهب به فإنه يذهب عن صاحبه الخوف والهم والحزن، وإن لم يعرف صاحب ذلك كان الأمر راجعا إليه، وقيل الستر لأهل الصلاح سترة ولمن يقاربهم في العمل زوجة تستره عن المعاصي.
وقال جابر المغربي رؤيا الستارة الجديدة للملوك فرح وسرور وللرعية حزن وغم والعتيقة بخلاف ذلك.
وقال أبو سعيد الواعظ الستر يدل على هم من قبل النساء، وإذا رآه على باب الحانوت فإنه هم من قبل المعاش، وإذا كان على باب المسجد فإنه هم من قبل الدين، وإذا كان على باب دار فإنه هم من قبل الدنيا والستر الخلق هم سريع الزوال والجديد هم طويل والممزق طولا فرج عاجل وعرضا تمزق عرض صاحبه.
ومن رأى أن كلبا مزق سترا فإنه يستعين على الهم بسيفه، والستر الأسود هم من قبل الملك، والأبيض والأخضر محمود العاقبة هذا كله إذا كان الستر مجهولا أو في موضع مجهول، وإذا كان معروفا فإنه على وجهين منهم من قال هو بعينه في التأويل ومنهم من قال لا تأويل له، وربما كان الستر للخائف أمنا.
فصل في رؤيا السجادة واللحاف والحصيرة
فمن رأى أنه جالس على سجادته في مسجد فإنه يدل على سفره إلى الحجاز الشريف لقوله تعالى ( واتخذوا من مقام إبراهيم مصلى ) خصوصا إذا رأى نفسه معتكفا في المسجد.
وقال جابر المغربي السجادة إذ كانت من صوف أو قطن فإنها تدل على حرصه ورغبته في العبادة، ومن رأى نفسه معتكفا في المسجد.
وقال جابر المغربي السجادة إذ كانت من صوف أو قطن فإنها تدل على حرصه ورغبته في العبادة، ومن رأى أن سجادته ضاعت فهو بخلاف ذلك، وإذا كانت من حرير فإن عبادته تكون رياء ويكون في طريق الدين ضعيفا، وأما اللحاف فإنه يؤول بالمرأة وشراؤه يؤول بشراء جارية.
ومن رأى أن لحافه سرق أو حرق فإنه يؤول بالخصومة مع زوجته أو طلاقها أو فرقتها على أي وجه كان.
ومن رأى أن لحافه مقطع أو وسخ فإنه يدل على ان زوجته سليطة وليست هي موافقة له وليس لها وفاء ولا محبة معه.
ومن رأى أن لحافه أسود فإنه يدل على ان زوجته تكون عالمة زاهدة، وإن لم تكن أهلا لذلك فإنها تكون مهمومة.
وقال جعفر الصادق رؤيا اللحاف إذا كان جديدا نظيفا تؤول على ثلاثة أوجه زوجة عالمة وجارية بكر وعز وجاه بقدر قيمة اللحاف، والملحفة التي توضع عليه امرأة حسناء، والحمراء منها تدل على الخصومة بسبب النسوة والحسن منها جيد والقبيح ليس بجيد.
وأما البشخانة والسحابة فانهما نسوة فما رأى في ذلك من زين أو شين يؤول فيهن.
ومن رأى بشخانة جديدة فهي امرأة بكر يتزوجها، وإن كانت عتيقة فهي امرأة ثيب، وقيل رؤيا البشخانة تؤول على عشرة أوجه امرأة ورياسة وفرح وحياة وقدوم سفر وولادة حامل وحج وزواج وعلو منزلة وقدر وجاه، وأما المقعد فإنه يؤول بالعز والجاه.
فمن رأى أنه جلس على مقعده فإنه ينال سرور، وإن كان من أهل المناصب نال منصبا عاليا، ورؤيا المقعد المطوى مال وكره بعضهم رؤياه إذا كان مطويا.
وأما الحصير فمن رأى أنه جلس على حصير فإنه يأتي أمرا يتحسر عليه ويتندم.
ومن رأى أنه يلتف في حصير فإنه ينحصر في نفسه، وقيل من رأى أنه جالس على حصير وكان من أهل الفساد ولم ير على الحصير شيئا غيره فإنه يسجن لقوله تعالى ( وجعلنا جهنم للكافرين حصيرا ).
وقال جعفر الصادق رؤيا الحصير تؤول على ثلاثة أوجه امرأة ومنفعة على قدر قيمة الحصير وطلب أمر يحصل منه ملامة وندامة والله أعلم.


مُختصر كتاب الاشارات في علم العبارات
تأليف خليل بن شاهين الظاهري
منتدى قوت القلوب . البوابة