بّسم الله الرّحمن الرّحيم
موسوعة تفسير الأحلام
تأويل الاشارات في علم العبارات
تأويل رؤيا الهدم والكسر والخراب
والعمارة والحفر والردم ونحوه


فصل في رؤيا الهدم
من رأى أنه يهدم مئذنة فليس بمحمود ما لم يكن في المئذنة ميل أو سقوط.
ومن رأى أنه يهدم الكعبة فإنه يبتدع في الإسلام بدعة.
ومن رأى أنه يهدم جامعاً أو مسجدا فإنه يسعى في الإسلام بالفساد وظهور المحن.
ومن رأى أنه يهدم قصرا فإنه يتسبب إلى الملك بالأذية، وربما يحصل له الضرر.
ومن رأى أنه يهدم كنيسة أو ديرا أو صومعة أو ما أشبه ذلك فإنه يكون شديدا على الكفار ويحصل لهم منه ضرر، وربما كان قائما في دين الإسلام.
ومن رأى أنه يهدم دارا أو بيتا أو حانوتا عتيقا أو ما أشبه ذلك فإنه ينال خيرا كثيرا.
ومن رأى أنه يهدم شيئا من ذلك وهو جديد فإنه يصيب هما وحزنا.
ومن رأى أن داره انهدمت أو بعضها فإنه يموت انسان بها أو يصيب صاحبها مصيبة كبيرة أو حادث شنيع، ورؤيا هدم الحصون والأبراج نقص في الدين وخلل في المعيشة، وهدم القناطر ارتكاب أمر شنيع يحصل منه الضرر لجماعة متكبرين، وربما كان فسادا في الدين، وقيل خراب البيت والحانوت وما أشبه ذلك نقصان مال وضلال في مهمات الدنيا.
وقال جابر المغربي رؤيا المكان الخراب من حيث الجملة ما لم يكن للانسان فيه اختيار تدل على حصول مال وفائدة، ورؤيا الأسراب والقنوات فإنه تعسير رزق وكذلك كل ما كان يصل به جريان أو ادخار أو مانع.
فصل في رؤيا الكسر وهو على أوجه.
قال ابن سيرين من رأى أنه قد انكسر له شيء من الأشياء فإنه حصول مضرة وخسارة بمقدار ما يعز عليه ذلك الشيء أو قيمته، وإن كان هو الفاعل لغيره فالمضرة تحصل منه والتعبير كما تقدم.
ومن رأى أنه قد كسر عضوا من أعضائه فإنه يؤول على من ينسب إليه ذلك العضو وقد بينا كل عضو وما ينسب إليه في فصل تأويل الأعضاء.
وقال جابر المغربي من رأى أنه كسر شيئا من أنواع الملاهي فإنه إصلاح حال والتجنب عن المعاصي والندامة من الأفعال الذميمة وكل شيء كان صالحاً للدين والدنيا فكسره مذموم وكل شيء كان بخلافه فكسره محمود، وقيل كسر ما يقوم به أبهة الملوك من الملاهي ليس بمحمود.
ومن رأى أنه كسر فرعا من شجرة فإنه يؤذي ولد ملك سواء كان بالقول أو بالفعل، وقيل كسر فرع الشجرة موت ولد الملك أو أحد أقربائه الأعيان بحيث يكون مقدار ذلك على مقدار الفرع.
ومن رأى أنه يكسر حجرا فإنه يصدع قلب رجل منافق قاسي القلب لقوله تعالى (فهي كالحجارة أو أشد قسوة).
ومن رأى أنه يكسر سيفا فإنه يعلو على انسان.
ومن رأى أنه يكسر خشبا فإنه يعلو على أقوام منافقين، وقيل كسر الخشبة نصر وظفر.
ومن رأى أنه يكسر حطباً فإنه يعلو على أقوام يتكلمون بالتميمة ويكسر كلامهم.
ومن رأى أنه يكسر عظماً لأحد معروف فإنه نصرة في ماله، وإن كسر عظما مجهولا فإنه ينصرف في ماله.
ومن رأى أنه يكسر حديدا فإنه قوة بالغة وحصول أبهة.
ومن رأى أنه يكسر صاريا فإنه تعطل أمور تاجر صاحب بضائع، وقيل غير ذلك مما يأتي في فصله ومحله عند ذكر تأويل المراكب وآلاتها.
ومن رأى أنه كسر شيئا من المعادن فإن كان نوعه مما يحب فحصول هم، وإن كان نوعه مما يذم فلا بأس به، وقيل كسر الذهب زوال هم وكسر الجوهر فساد في العقيدة.
ومن رأى أنه كسر ماعونا أو متاعا فإنه منسوب إلى ما ينسب إليه ذلك مما سيأتي ذكره في فصول الأمتعة والمواعين.
ومن رأى أنه كسر جامة أو قمرية فإنه يؤذي امرأة، وأما كسر التخوت والأسرة فإنه حصول مصيبة في حق أربابها.
وأما كسر الأسنان فيؤول على كل ما ينسب إليه ذلك السن كما تقدم في فصل الأعضاء.
وأما كسر السرج فنقصان في الأبهة، وقيل يؤول ذلك في المرأة.
وكسر قرون الدواب يؤول كل صنف بما ينسب إليه.
وكسر الرمح والقوس على ثلاثة أوجه يعبر بالولد والقوة والمقدرة.
وقبل رؤيا كسر آلات الحروب ليس بمحمود.
فصل في رؤيا الخراب
من رأى مكانا معروفا صار خرابا وهو لا يجد به أحداً فإنه حصول هم وغم.
ومن رأى أن ذلك عاد لما كان عليه فإنه حصول عدل من ملك ذلك المكان.
ومن رأى مكانا معروفا صار خرابا وأهله لا يجدون مكانا يسكنون فيه فإن ملكهم يجور عليهم حتى لا يجدون لهم منه مخلصا.
ومن رأى أن جامعا خرب حتى لا يبقى من رسمه شيء فإنه يزول ملك ذلك المكان أو قاضيه بحيث ان الذي يأتي بعده لا يفعل شيئا مما كان يفعله من تقدمه جملة كافية.
ومن رأى سوقا قد خرب ولم يبق فيه متعيشون فإنه كساد أهله وتشتت أمورهم، وربما دل على نازلة عظيمة بهم.
ومن رأى أن داره خراب أصلا فإنه خراب جسمه إما لكبر أو لعاهات تعتريه.
ومن رأى أن حماما قد خرب ودرس فإنه موت امرأة تنسب لذلك، وربما كانت زوجته أو أعظم أقربائه.
ومن رأى أن دار الملك خراب دائر فإن الملك يجور في حكمه حتى لا يستطيع أحد يتقرب إليه من ظلمه وقد قيل في ذلك بيت الظالم خراب ولو بعد حين.
ومن رأى أن مركبا خرب فإنه موت جارية، وخراب الكنائس ضعف في الكفر وقوة في الإسلام، وخراب الأرض ضعف في النسوة وقلة أمانتهن، وربما دل على الهم والغم والتعطيل عن السفر، وقال بعضهم أحب العمارة في اليقظة والمنام وأكره الخراب الدائر.
فصل في رؤيا العمارة
وهي على أوجه من رأى أنه يعمر شيئا في أحد المساجد الثلاث فإنه يصنع معروفا عند الله مقبولا ويدل على علو القدر وحصول الجاه والتمكن في أمور الدنيا.
ومن رأى أنه يعمر عمارة لله مثل مسجد أو منارة أو خانقاه أو ما أشبه ذلك فإنه دليل على صلاح دينه وثواب آخرته.
وقيل من رأى شيئا من ذلك معمورا فإنه زيادة في الإسلام واستحكام في الدين، وربما كان صلاحا في حق ملك ذلك المكان.
وقال جعفر الصادق رؤيا العمارة على أربعة أوجه صلاح أشغال تتعلق بالدنيا وخير ومنفعة وحصول مراد وسعة في الاكتساب.
ومن رأى أنه يعمر مركبا فإنه يبتاع جارية ويربيها.
ومن رأى أنه يعمر ما لا ينبغي عمارته فإنه يكلف نفسه ما لا طاقة له به.
وقال الكرماني من رأى أنه يعمر عمارة وثيقة فإن كان من طلاب الآخرة فانه يعمل عملا صالحاً لقوله تعالى (أفمن أسس بنيانه على تقوى من الله ورضوان) الآية، وإن كان من طلاب الدنيا فإن دنياه تصلح ويدوم حاله فيها.
ومن رأى أنه عمر دارا أو عمارة من أي شيء كان يريد سكناه فيها فإنه يجتمع بامرأة سواء كان حلالا أو غيره.
ومن رأى أن أباه عمر عمارة ورفع سمكها فإنه يتم له جميع ما كان أبوه عليه إن كان قد مات، وإن كان حيا فهو غير راجع إليه كما تقدم.
ومن رأى أن الفعلة يعملون في داره أو في مكان هو فيه فإنه يخاصم قرابته أو يهجر صديقه أو ما أشبه ذلك.
فصل في رؤيا الحفر والردم
فمن رأى أنه يحفر حفرة ليلقى بها أحداً أو بئرا فإنه يمكر مكرا ثم ينقلب عليه لما هو سائر بين الناس من القول من حفر لأخيه المؤمن بئرا رماه الله فيها.
ومن رأى أنه حفر قناة فإنه يسعى في سبب رزق، وأما حفر الترع فإنه تسبب للملك في معيشة.
وأما حفر الجب والبئر إذا لم يرد إدخال أحد فيهما فإنه تزوج امرأة.
ومن رأى أن بحرا يحفر والناس يقصدون بذلك سريان الماء من البحر القديم إليه فانهم يجتمعون على عزل الملك وتولية غيره.
ومن رأى أنه يحفر سردابا فإنه يسعى في أمر امرأة ويمكر بها.
ومن رأى أنه يحفر جدار فإنه يكتسب مالا.
ومن رأى أنه يحفر في حجر فإنه يعالج أمرا يرومه من قاسى القلب ويكون مبلغه في ذلك بقدر الحفر.
ومن رأى أنه يحفر في جبل فإنه يسعى في أمر من ملك ويكون مبلغه في ذلك بقدر الحفر.
ومن رأى أنه يحفر في خشب فإنه يحاول أمرا مع رجل منافق ويكون مبلغه من ذلك بقدر تمكنه من الحفر.
ومن رأى أنه يحفر في تبن فإنه يباشر أمرا يحصل منه مال.
ومن رأى أنه يحفر في شيء من الحبوب فإنه يكتسب مما ينسب إليه ذلك النوع.
ومن رأى أنه يحفر في شيء من المعادن فإنه يتمكن مما ينسب إليه ذلك المعدن في التأويل، وقد تقدم ذكر حفر الأرض بأنواع شتى.
فمن رأى أنه يحفر في أرض فلينظر في ذلك الباب فيجد ما رآه لأننا نحن ذكرنا الأرض وما يتعلق بها، وأما الردم فإنه على أوجه وقد تقدم ذكر ردم القبور والحفر في فصوله وأبوابه، وأما ردم ما ذكر ههنا من الأنواع المتفرقة فإنه رجوع عن أمر، وقيل الحفر سفر والردم اقامة ولا خير فيمن يرى الردم إذا كان ضعيفا أو عنده مريض.
ومن رأى أنه ردم ترعة وساواها بجسر فإنه يحتفظ على رزقه وقوته ويصرفه بمقدار.
ومن رأى أنه يردم سوقا فإنه جور وظلم إن كان أهلا لذلك وإلا فحصول مصيبة، وقيل فضيحة.
ومن رأى أنه يردم دارا فإنه يطلق زوجته.
ومن رأى أنه يردم سردابا فلا خير فيه.
ومن رأى أنه يردم طريقا إلى ان صار لا يعرف فإنه يرتكب ضلالة ويحصل له مآثم كثيرة، وربما فسدت أقوال قوم بسببه.
ومن رأى أنه يردم بئرا فإنه يتسبب في خراب سجن واطلاق من به وقفله فرقة امرأة.
ومن رأى أنه يردم شيئا لا يعرفه فإنه يبعد عن أمر يقصده.
ومن رأى أنه ردم على قوم فإنه يصيبهم بأمر يحصل لهم منه مهلكة.
ومن رأى أنه ردم بيت خلاء فإنه يتعطل في أمر، وربما يداري أراذل الناس الذين يهيجون الناس بألسنتهم الفاحشة للمثل السائر بين الناس فتحت عليك طهارة فتسدها.
ومن رأى أنه يردم فسقية فإنه ينكح امرأة والله تعالى أعلم بالصواب.


مُختصر كتاب الاشارات في علم العبارات
تأليف خليل بن شاهين الظاهري
منتدى قوت القلوب . البوابة