تأويل قراءة القرآن ورؤيا المصحف والمجلدات والهيكل

شاطر
avatar
الإدارة
Admin

عدد المساهمات : 1359
تاريخ التسجيل : 01/01/2014

تأويل قراءة القرآن ورؤيا المصحف والمجلدات والهيكل

مُساهمة من طرف الإدارة في الثلاثاء 2 ديسمبر 2014 - 16:26


بّسم الله الرّحمن الرّحيم
موسوعة تفسير الأحلام
تأويل الاشارات في علم العبارات
تأويل قراءة سور القرآن الكريم
ورؤيا المصحف والمجلدات والهيكل

● [ أولآ: تأويل رؤيا ] ●
قراءة سور القرآن الكريم

من رأى أنه يقرأ شيئا من القرآن ولا يعرف ما قرأه أو نسيه فإن كان مريضا شفاه الله تعالى وإن كان مهموما فرج الله همه وإن كان عنده قلق زال لقوله تعالى (وشفاء لما في الصدور) وقيل من رأى أنه يقرأ القرآن فإنه يتكلم بالحق وقال ابن سيرين يكون حاكما ان كان لائقا به.
ومن رأى أنه يقرأ آية الرحمة فإنه حصول خير وإن كانت آية عذاب فضد ذلك.
ومن رأى أنه قرأ القرآن وأتم قراءته فإنه ينقضي أجله على خير وإن قرأ نصفه يكون مضى نصف عمره.
ومن رأى أنه حافظ وكان كذلك يدل على زيادة الخير وإن لم يكن حافظاً فلا بأس به.
ومن رأى أن أحداً يقرأ وهو يسمعه فهو يتبع القرآن وإن رأى ذلك ولم يفهم ما يقوله فضد ذلك.
ومن رأى أنه ختم القرآن يحصل له بلوغ مقصود وإن كانت القراءة صحيحة فهو حصول مال وإن كان صوته حسنا فهو علو منزلة وارتقاء درجة وقد يعبر المعبرون الآية على معناها وما تدل عليه.
ومن رأى أنه يقرأ بمكان لا تجوز القراءة فيه يدل على ان في دينه خللا.
والصلاة تدل على أربعة أوجه السلام والغنى وبلوغ المقاصد وحجة لقوله عليه السلام القرآن حجة لك أو عليك.
تأويل رؤيا قراءة كل سورة فى المنام
● سورة الفاتحة
من رأى أنه يقرؤها تدل على تسهيل الأمور الصعاب وحصول سعة وخير. او يقبل الله طاعته ويؤمنه مما يخاف. او يوفقه الله تعالى لطاعته ويكون حريصا على الدعاء والاستغفار ويختم له بالخير.
وقيل من رأى أنه يقرأ بسم الله الرحمن الرحيم خاصة فإنه يسأل الله البركة في ماله وزيادة في رزقه وربما يجاب دعاؤه ببركتها. وقيل من رأى أنه يقرأ الفاتحة فإنه يحج أو يدعو بدعاء فيستجاب له.
● سورة البقرة
من رأى أنه قراها فإنه يدل على طول عمره لأنها اطول السور ويكون صابرا على البلاء. او يكون في أمان من أعدائه وتنتظم أموره وقيل حصول ميراث. او يكون دينه وقوله صحيحا.
● آية الكرسي
من قرأها على الافراد خاصة يكون آمنا من الآفات ويحصل مراده. وإن كان مريضا شفاه الله. او يحصل له قدر وجاه وحرمة.
● سورة آل عمران
من قرأها يكون محبوبا عند الناس بريئا من الافعال السيئة. او يختم بالخير له وقيل يكون مراد قارئها حصول ولد صالح. او يكون دينه وقوله صحيحا.
ومن قرأ (شهد الله ) الآية خاصة يكون قد وفى حقوق الله اللازمة ويخلص من دار الدنيا على جميل. وان كان عنده امانة يؤديها إلى صاحبها ويكون عزيزا عند الناس. او يحصل له خير الدنيا والآخرة ويكون فريداً في دينه. ومن قرأ (قل اللهم مالك الملك) الآية خاصة يحصل له من الملوك مرتبة وعز وجاه. او يحصل له مراده.
● سورة النساء
من رأى أنه يقرؤها يحصل له ميراث وتكثر أقرباؤه وعياله. او يكون طويل العمر وتحصل له الخيرات. اويكون عفيفا.
● سورة المائدة
من رأى أنه يقرؤها يكون عزيزا مكرما في قومه. او يحصل له مال ونعمة وخيرات. او يكون فريدا في دينه ويحصل له المراد.
● سورة الأنعام
من رأى أنه يقرؤها يحصل له السعادة الدنيوية والأخروية. او بركة وغنى من قبل الجمال والبقر والغنم ونحوها. او يوفقه الله تعالى لطاعته.
● سورة الأعراف
من رأى أنه يقرؤها يكون في دينه مخلصا وتكون عاقبته محمودة. او ربما يزور طور سينا وقيل شماتة عدو ورؤيته على سوء حال. او يكون الخالق عنه راضيا ويحفظ الأمانة.
● سورة الأنفال
من قرأها فإنه يظفر على أعدائه ويحصل له مال ونعمة وغنيمة. او يحصل له عز وجاه وعلو مرتبة.
● سورة التوبة
من قرأ سورة التوبة لم يخرج من الدنيا حتى يتوب الله عليه. او تكون عاقبته خيرا. او يكون بين الخلق محبوبا مرغوبا يسلك طريق الخيرات.
● سورة يونس
من قرأ سورة يونس يوسع الله عليه الرزق. او يكف الله عنه كيد الأعادي والسحرة ويقهرهم، وقيل ان كان محبوسا أطلق. او يحسن ألفاظه وعبادته.
● سورة هود
من رأى أنه يقرؤها يزداد ماله من الزراعة وغرس الكروم. او يكون مقبلا في الاشغال. او يكون سالكا في طريق الدين.
● سورة يوسف
من قرأها في عهد شبوبيته يكون مظلوما ويسافر سفرا كثيراً وتكون عاقبته خيرا. او يناله شرف وعلو قدر وغنى وعز وفرج بعد ضيق. او يكون صادق القول صاحب امانة.
● سورة الرعد
من قرأها يزداد في قراءة إن كان من أهله والا فهو تسبيح وتهليل. او تزداد طاعته وفعله الخيرات وقيل أنه أمن من مخافة ملك. او ربما يقرب أجله.
● سورة إبراهيم
من قرأها تدل على ملازمة الخيرات والعبادات. او تستقيم أحواله وتحمد عاقبته. او يكون عند الله معززا مكرما وقيل يكون برئيا مما يقال في حقه.
● سورة الحجر
من قرأها يكون عند الخلق معززا مكرما وقيل يكون ذا جاه ووقار. او يحصل له جميع مقاصده ويعلو قدره وقيل تحجير من المعاصي. او يكون عند الله مقبولا.
● سورة النحل
من قرأها رزق رزقا حلالا ويكون محبا لأهل الدين والديانة. او يأمن من الآفات والمصائب ويجد حاله وقيل صحة بدن. او يرزقه الله تعالى علما وإن كان مريضا عافاه.
● سورة الإسراء
من قرأها يكون عند الخالق والخلق ذا منزلة وجاه عال ويكون مؤمنا ذا خشوع وخضوع. او يظفر على من يعاديه ويصل إلى مرامه وقيل يأتيه ولد عاق. او يكون قوي الدين والديانة صادقا في القول والاعتقاد.
● سورة الكهف
من قرأها يكون آمنا في حياته من جميع الآفات والعاهات ويكون في طريق الدين مخلصا. او يطول عمره ويرزق سعادة الآخرة وقيل يحصل له خوف من مكايد أعاديه وينجيه الله من ذلك. او نهاية أمور فيما يرومه.
● سورة مريم
من قرأها كان عند الله يوم القيامة حرزه وكنفه. او يسلك طرق الخيرات سنن النبي صلى الله عليه وسلم وقيل يكذب على الرائي ويفتري عليه ويكون بريئا من ذلك.
● سورة طه
من قرأها فإنه يجادل الأعادي ويظفر بهم وينتصر عليهم. او يشتهر اسمه بالخيرات في ذلك المكان، وقيل غفلة في الدين وسهو وقيل أمان من الشفاء لمن يكون صالحا. او يكون معروفا بالدين والديانة.
● سورة الأنبياء
من قرأها يرزقه الله تعالى علم الأنبياء وسيرتهم. او يحصل له إقبال الدنيا والآخرة، وقيل صلاة ودعاء وعبادة ونصر على الأعداء. او يكون عالماً عاملاً ويحصل له الفرح بعد الترح والراحة بعد التعب.
● سورة الحج
من قرأها فإنه يصرف ماله من الحج. او يختار أفعالا مرضية في الدنيا. او يسلك طريق الزهد والورع ويجتهد في عبادة الله تعالى وفعل الخيرات.
● سورة المؤمنون
من قرأها فإنه يدخل مع المؤمنين الجنة. او يحصل له فضل العبادات وعلو الدرجات والسعادات وقيل فوز وصلاح. او يكون محمود السيرة قوي الأمانة.
● سورة النور
من قرأها فانها تدل على العلم والحكمة. او يكون ذا جود واحسان على خلق الله تعالى وقيل ذا نور في الهيئة والقلب. او ينور الله تعالى باطنه بنور الإيمان.
● سورة الفرقان
من قرأها فإنه يفرق بين الحق والباطل. او يكون منصفا مع خلق الله تعالى ويكون ذا عدل وقيل ذا قدره على التمييز. او يثبت الحق ويبطل الباطل.
● سورة الشعراء
من قرأها كان في حفظ الله تعالى وكنفه. او يكون منزها عن الكلام القبيح والكذب والخنا وسالكا لطريق الدين. او يصونه الله تعالى عن الفواحش.
● سورة النمل
من قرأها يحصل له علو وقدر ومنزلة عند السلطان. او تساعده السعادة والدولة والاقبال في أمور دنياه وقيل يدل على الأمر والنهي والفهم والحذاقة. او يدل على المال والنعمة.
● سورة القصص
من قرأها فانها تدل على كنز أو مال يظهر ويظفر به ويكون ذاكرا لله تعالى. او يدل على الاجتهاد والسعي في ذكر الله تعالى والشكر لنعمائه وصلاح الأمور وقيل حصول صواب في الرائي. او يدل على وفور الخير وكثرة الرزق.
● سورة العنكبوت
من قرأها وداوم على قراءتها يكون في حفظ الله وأمانه إلى انقضاء أجله. او أمان من خوف وشفاء من كل داء وقيل نجاة من أمر مهمول ويسر من الله وسلام من شر الأعادي. او ظفر على الأعادي.
● سورة الروم
من قرأها فإنه يظفر بحاجة من قبل أهل الذمة. او اجتهاد في سبيل الله وقيل تمام أمر يرومه أو يكون بينه وبين أحد مخاصمة فيبشر بالظفر.
● سورة لقمان
من قرأها يكون عالماً حاكماً عابداً. او يصاحب أهل العلم والحكماء وقيل يؤتى حكمى ووعظا حسنا. او تستفيد الناس منه ومن حكمه ووعظه.
● سورة السجدة
من قرأها ربما يكون كثير السجود. او يكون قريبا من الله تعالى. او يكون عاقبة أمره خيرا.
● سورة الأحزاب
من قرأها ربما يلقي شيئا ضاع لاحد فيرده على صاحبه. او ربما يرى نبيا من الأنبياء في منامه أو ما يسره تعبير ذلك في اليقظة وقيل حصول ظفر واغاثة من حيث لا يدري ولا يكون ذلك في أمله. او حصول التوفيق من الله تعالى ومتابعة الحق.
● سورة سبأ
من قرأها فانها تدل على الزهد والعبادة والتجنب عن مسالك الدنيا. او يكون ملازما لطاعة الله تعالى وقيل نعمة زالت أو شيء عدم يرجعان إلى الرائي. او يحصل له سيرة الصلحاء وسلوك طريق الدين.
● سورة فاطر
من قرأها يقتبس من أفعال الملائكة. او يكون ملازما لطاعة الله تعالى وعبادته وقيل ينال ظفرا على من يجادله. او يفتح في وجهه باب الرزق.
● سورة يس
من قرأها تكون عاقبته خيرا. او يطول عمره ويرزقه الله تعالى الرحمة والغفران وقيل يرزقه الله سعة وافرة يحسد عليها وقيل تكون محبة النبي صلى الله عليه وسلم عنده مؤكدة.
● سورة الصافات
من قرأها يرزق في التوفيق والهداية. او يكون حريصا على أمانة الخلق ويكون مشغولا بالصلاح وقيل تطهير من الدنس أو يكون صاحب الرؤيا خائفا من الله ومحترصا على طاعته. او يرزق ولدا صالحا.
● سورة ص
من قرأها فإنه يدل على التوبة وحفظ الأمانة. او يدل على طلب الرحمة والمغفرة من فضل الله وقيل يمين صادق يحلفه وثبات عليه. او يكون وافر المال ذكيا في الأشغال.
● سورة الزمر
من قرأها غفر الله تعالى ذنوبه وتجاوز عنه. او تكون عاقبته خيرا، وقيل اكتساب كتب كثيرة وفهم وبصيرة وربما يتعب لأحد أو يكون من جملة جماعة. او يعلو قدره ويقوي دينه.
● سورة غافر
من قرأها يكون مؤمنا خالصا ذا خشوع وخضوع. او تكون سيرته حسنه وسلوكه في طريق الدين مستقيماً وقيل بشارة بالمغفرة ونجاة من المهالك أو يعفو عن مذنب. او يحصل له من الله عز وجل رحمة ومغفرة.
● سورة فصلت
من قرأها يتقرب إلى الله بالطاعة ويكون من جملة خواص عباده وقيل يعمل عملا صالحاً في سره وعلانيته. او يكون دينا ويسلك طريق الصلاح.
● سورة الشورى
من قرأها فإنه ينجو يوم القيامة من عذاب النار. او يسهل الله عليه الحساب يوم القيامة وقيل إن كان مريضا عافاه الله تعالى. او يعيش زمانا طويلا.
● سورة الزخرف
من قرأها يكون مواظباً على الصلاة مداوما للصوم. او يكون ذا خوف وخشوع. او يكون صادق القول ذا فعال جميلة.
● سورة الدخان
من قرأها يكون عابداً قائم الليل. او يكون صادق القول وقيل يضعف عن طلب الدنيا. او يحصل له الغنى ووفور الرزق.
● سورة الجاثية
من قرأها فإنه يتوب ويرجع إلى الله. او يتجنب عن الدنيا ويندم على سالف ذنوبه وقيل بلوغ سعادة ونجاة من سوء الحساب. او يدل على ذكر وتوبة.
● سورة الأحقاف
من قرأها يكون مطيعا لأمر والديه. او يكون محسناً خصوصاً في حق والديه، وقيل حصول خوف من غرق. او رؤيا اشياء عجيبة.
● سورة محمد ـ صلى الله عليه وسلم
من قرأها بظفر بالأعداء. او يكون في حفظ الله تعالى وأمانه وقيل علو وشرف وذكر جميل. او يكون محمود الخصال وحسن الفعال.
● سورة الفتح
من قرأها فإن الله عز وجل ينصره ويفتح له أبواب الخيرات. او يغفر الله تعالى ذنوبه ويتجاوز عنه وقيل يستجاب دعاؤه وينال مأموله. او يوقفه الله للجهاد.
● سورة الحجرات
من قرأها يزدري بالناس ويستعتبهم. او يقصد ضرر الناس وقيل إن كان من أهل الصلاح فإنه يتبع لأوامر الله. او يكون طالبا صلة الرحمن وراجيا محبة الناس.
● سورة ق
من قرأها يكون مشغولاً بالطاعة والعبادة. او يكون ذا جود واحسان على الخلق وقيل يمين يحلف عليه صادقا فيه. او يوسع الله عليه الخير ويعطيه من نعمه.
● سورة الذاريات
من قرأها فإن الله تعالى يوفقه للصلاح. او تهون أموره الصعاب وقيل يتزوج. او حصول رزق من زراعة.
● سورة الطور
من قرأها فإن الله تعالى ينصره على الأعداء. او يكون معينا للحق مجتنبا للباطل وقيل ان كان له غائب يأتي وربما يغلط بكلم ثم يرجع إلى الصواب. او يجاور بمكة شرفها الله تعالى.
● سورة النجم
من قرأها فإن الله يفتح له أبواب الخير والرحمة في وجهه. او يظفر بالأعادي ويقهرهم وقيل يرزقه الله تعالى ولدا حسنا صالحاً محبوبآ.
● سورة القمر
من قرأها يظفر بالأعادي عاجلا ويكون منصورا. او يدل على تسهيل الأمور الصعاب وقيل رجوع من شك وريب إلى الصلاح والصواب. او يكون مسحوراً، ولم يضره ذلك.
● سورة الرحمن
من قرأها فإنه يدل على التجنب عن قول الكذب والمحال. او يختاره السيرة الحسنة وسلوك طريق الذين وقيل يحفظ القرآن وينفعه في الدين أو يتعلم شيئا يحتاج الناس غليه بسببه. او نعمة في الدنيا ورحمة في الآخرة.
● سورة الواقعة
من قرأها فإنه يتوب في آخر عمره من جميع الذنوب. او يحصل له توفيق في العبادة وقيل أمن من شر يوم القيامة وسمعة وغنى. او حصول التوفيق والطاعات والعبادات.
● سورة الحديد
من قرأها يدل على حصول الرزق بتعب ومشقة. او يختار طريق الآخرة ومرضاة الله تعالى وقيل يكون شديد البأس قوي العزم والحزم. او يكون محمود الخصال سالكا طريق الدين.
● سورة المجادلة
من قرأها يحصل له جدال وخصومة مع النساء. او يجادل مع كل أحد في طريق الدين وقيل ينجو من مجادلة سواء كان في علم أو في غيره. او يجادل مع الأهل والأقارب ويصلح الاحتجاج ويلقي بينهم المحبة.
● سورة الحشر
من قرأها حشره الله يوم القيامة مع الخلفاء الصالحين. او يكون مصاحبا لأهل الصلاح وثابتا على ذلك وقيل خروج من هم على سعة وربما كان مسافرا بعد رجوعه. او يقهر من أعدائه.
● سورة الممتحنة
من قرأها يكون حاله مستقيماً وربما يمتحن في بعض أشغاله. او يكون مصاحبا لأهل الصلاح وقيل توبة وصلاح وحفظ لسان. او تحصل له محبة وربما يؤدي إلى الهلاك.
● سورة الصف
من قرأها فإنه يفعل الخيرات ويغازي في سبيل الله. او يكون اجتهاده في مرضاة الله تعالى وسلوكه بطريق الحق وقيل مصافة أقوام للحرب. او يكون في آخر عمره شهيدا.
● سورة الجمعة
من قرأها يرزقه الله من علم الأولين ويشتهر به. او يحصل له قدر وحرمة وجاه وقيل يكون متهاونا في طلب رزقه ويفتح الله عليه أبواب الرزق. او يرزقه الله التوفيق لفعل الخير.
● سورة المنافقون
من قرأها فإنه يصدر منه النفاق في السر. او يكون ميله إلى المنافقين وقيل يبلي بعدو مخادع منافق إن كان من أهل التقوى. او إن كان منهم يبرأ من النفاق والمنافقين.
● سورة التغابن
من قرأها يعطي الصدقات الوافرة. او يكون رءوفا على الضعفاء وقيل تخويف وتهديد وإن كان تاركا للفرائض فليتب إلى الله تعالى. او يكون مستقيماً في طريق الحق وقول الصدق.
● سورة الطلاق
من قرأها فإنه يخاصم النساء من جهة الدين. او يراعي في سيره الحق ويكون حريصا في ذلك وقيل شك بين صاحب الرؤيا وزوجته فليفتقد نفسه من الجهل. او تدل على لجاجته مع أهل بيته ومنع الصداق.
● سورة التحريم
من قرأها تدل على النفاق في بيته ثم بعد ذلك يراعي الخواطر ويتبع مرضاتهم. او يتجنب عن الحرام وقيل يرزق من حيث لا يحتسب. او يكون مجتنبا للمحرمات.
● سورة الملك
من قرأها فإن الله ينجيه من عذاب القبر. او يكون محمود العواقب وقيل نجاة من عذاب الله عند قبض روحه وبشرى وبركة وخير. او يحصل له علو قدر وشأن.
● سورة ن
من قرأها فإنه يحب اعطاء الصدقات والخيرات. او يكون كثير الاحسان والخير مع كل أحد وقيل يكون كاتبا حسن الحظ أو يكون له عادة بالصدقة وقد منعها مدة فليجرها على العادة. او إن الله تعالى يرزقه الفصاحة والعلم والبراعة.
● سورة الحاقة
من قرأها فإنها تدل على حصول رزق ونعمة وافرة من الله تعالى وربما يتخوف. او يكون ناصرا ومعينا للحق. او لم يسلك إلا طريق الحق.
● سورة المعارج
من قرأها فإنه يفعل الخيرات لمرضات الله تعالى. او يداوم على الصدقات والفقراء والمساكين وقيل يدعو على نفسه أو على غيره بالشر والثبور فليتب وليرجع عن ذلك. او يأمن من الفزع والجزع.
● سورة نوح
من قرأها فإنه يتوب إلى الله وتكون عاقبته محمودة. او يفعل الخيرات مع عباد الله تعالى وقيل يعصيه أهل بيته وإن كان رسول غائب فإنه يبطيء وربما يعود ولا يقضي حاجته. او يأمر بالمعروف ويقهر الأعادي.
● سورة الجن
من قرأها فإنه يدل على الفزع في الليل. او يأمن من شر الجن وقيل يرزقه الله إلهاما وفهما دقيقا نافعا.
● سورة المزمل
من قرأها فإنه يحب مواظبة الصلاة بالليل. اويحيي الليل بالطاعات والعبادات وقيل ربما يكون معتادا في الليل للقيام بالذكر وقد غفل عن ذلك فليواظب عليه. او يحصل له التوفيق للطاعة والعبادة.
● سورة المدثر
من قرأها فإنه يعمل الصالحات ولم يرض لأحد سوءاً. او يكون للمعروف أقرب وقيل يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر ويتبع طرق الرشد. او تحسن سيرته بين الناس ويقوي رأيه.
● سورة القيامة
من قرأها فإنه يموت على الشهادة. او خوف من عذاب الله وقيل يظلمه انسان ويجور عليه وتكون عاقبته النصر والظفر. او يخرج ويرجع عن الحلف ويتوب إلى الله تعالى.
● سورة الإنسان
من قرأها فإنه يطلب مرضاة الله ويطعم الطعام على حبه ويكون خائفا من الله. او يحسن ويفعل الخيرات مع خلق الله تعالى وقيل نجاة من عذاب الله يوم القيامة وسرور. او حصول التوفيق على السخاء والنعمة.
● سورة المرسلات
من قرأها فإنه يتوب عن الكذب ويثرك الباطل. او يطلب حسن السيرة وسلوك طريق وقيل يعمل عملا يحبب به نفسه للناس. او تتسع عليه دنياه ويحصل له نعمة.
● سورة النبأ
من قرأها يكون متفكراً في آلاء الله تعالى شاكراً لأنعمه. او يدل على فعل الخيرات والعمل الصالح وقيل يجتهد في ظلم ويسأل العلماء. او يعلو قدره وتنفذ كلمته.
● سورة النازعات
من قرأها فإنها تدل على الخوف في حالة الفزع. او يتوب إلى الله تعالى خوفاً من عقابه، وقيل ربما تقرب منيته فتستحب له الوصية. او إن قلبه يصفو من دنس الشبهات.
● سورة عبس
من قرأها ربما يكون عبوسا. او يكون كثير الصوم وقيل يتهاون بالناس ويستحقر بهم. او يكون فاعل الخير مع الضعفاء وللمساكين.
● سورة التكوير
من قرأها يخاف عليه من وجع وربما يكون فاعل الخير حسن السيرة. او يسافر سفرا كثيراً ناحية المشرق وقيل نقصان بهائه وقلة هيبته عند أهله وجيرانه او أمان بعد خوف وفرح بعد ترح.
● سورة الانفطار
من قرأها فإنه متهاون بالتوبة فليبادر وليخش الله تعالى. او يكون راغبا في الدنيا ونعيمها وقيل يتعين عليه الاحتراز من جيرانه فهم أعداؤه لا يخفون له قبيحا. او يكون عند السلطان والأكابر معززا مكرما.
● سورة المطففين
من قرأها فإنه يخشى الله تعالى ويوفي الكيل والميزان. او يكون عادلا يؤدي الأمانات إلى أهلها وقيل يبخس الكيل أو يستحسن ذلك. او يكون منصفا مع كل أحد.
● سورة الانشقاق
من قرأها أوتي كتابه بيمينه. او يهون عليه الحساب يوم المرجع والمآب وقيل دليل على رخص الطعام. او يكون كثير النسل والأولاد.
● سورة البروج
من قرأها يكون في الدنيا ذا هم وغم. او يرزقه الله تعالى ثوابا في الآخرة وعلو الدرجة وقيل ينسى شهادة يؤديها أو أمانة يمنعها. او يكشف غمه ويزول همه.
● سورة الطارق
من قرأها يرزقه الله تعالى ولدا صالحا. او تقر عينه بولد صالح، وقيل خوف من لصوص ويخاف على ماله منهم. او يحصل له فرح وخير بسبب ولد.
● سورة الأعلى
من قرأها فإنها تدل على كثرة التسبيح والتكبير والتهليل. او لم يخل لسانه عن ذكر الله عز وجل، وقيل يكون صاحب الرؤيا كثير النسيان ويرجى له زواله. او تهون عليه الأمور الصعاب.
● سورة الغاشية
من قرأها فإنه يفزع ويخشى من الفزع الأكبر وربما يرزق توبة. او يكون ثابتا في جميع الاشغال وطالبا مرضاة الله تعالى، وقيل ينفق ماله على قوم لا يشكرونه ولا يحمدونه. او يعلو قدره ومحله وتنفذ كلمته.
● سورة الفجر
من قرأها يكون راغبا في طاعة الرحمن. او يرزقه الله تعالى الحج وقيل يكون كثير الدعاء لنفسه وللمسلمين. او نقص في هيبته وصولته.
● سورة البلد
من قرأها يدل على صاحب الصدقات. او يحسن إلى من يقصده وقيل أمن من بعد خوف ونجاة بعد يأس. او توفيق لاطعام الطعام وإكرام المسكين.
● سورة الشمس
من قرأها فإنه يفسد على يده بعض الأشغال. او إنه يتوب وينعم على فعله وقيل يكون ميله للعلماء. اوقال يكون ذا فهم وحذق عالماً عاملاً.
● سورة الليل
من قرأها يكون قليل الزكاة في ماله. او يوفقه الله تعالى للقيام بالليل في طاعته وقيل يعطي صاحب الرؤيا مالا لانسان ويبسط إليه يده وضمير المعطى خلاف ما يفعل ذلك. او يأمن من الآفات والعاهات.
● سورة الضحى
من قرأها فإنه لم يمنع السائل. او انه يعين الضعفاء بالجود والاحسان، وقيل أمن بعد خوف وبشرى بعد إياس ورجاء بعد قنوط، وإن كان فقيرا استغنى وربما نعيت إليه نفسه لقوله تعالى (ولسوف يعطيك ربك فترضى) وقوله تعالى (وللآخرة خير لك من الأولى). او إنه يوقر الصغير واليتيم والفقير.
● سورة الانشراح
من قرأها تهون عليه الأمور الصعاب. او يتيسر أمره وينشرح صدره وقيل امتنان لصاحب الرؤيا على إنسان بما صنع معه. او حصول راحة بعد تعب.
● سورة التين
من قرأها فإنه تحسن سيرته وتتسع أرزاقه وتحمد أفعاله وخصاله. او يزداد ماله وتستقيم أحواله وقيل رزق وبركة وطول عمر وربما حلف يمينا أو يحلفها. او يحصل له ما يؤمله في الدنيا والآخرة.
● سورة العلق
من قرأها يرزقه الله تعالى العلم والقرآن. او يكون فصيح اللسان قاريء القرآن عالما عاملا وقيل تهديد من إنسان. او يكون متواضعا حميد الأفعال.
● سورة القدر
من قرأها لم يخرج من الدنيا حتى يصادف ثوابها. او يطول عمره ويحصل مراده وقيل نصرة وقبول عمل بأضعاف ما يظن. او يعلو قدره في الدنيا والآخرة.
● سورة البينة
من قرأها لم يرحل من الدنيا إلا بالتوبة. او انه يدعو الخلق إلى الرشد وقيل صلاح ضمير بعد فساد ويقين بعد شك. او يتوب على يده جماعة ضالة.
● سورة الزلزلة
من قرأها فانها تدل على العدل والانصاف وفعل الخير. او انه يرتكب المظالم وقيل ينال رزقا وربما يكون من خيبة. او يهلك على يده قوما من الكفرة.
● سورة العاديات
من قرأها فإنه يكون محبا للصحابة والآل. او يتوجه إلى الغزو أو محب الخيل العاديات وقيل حصول مخاشنة من إنسان. او يغازي ويظفر بالأعادي.
● سورة القارعة
من قرأها ثقلت موازينه من فعل الخيرات. او يكون متحيرا في أفعاله وعاقبته إلى صلاح، وقيل يكون صاحب الرؤيا متهاونا بعقوبة الله تعالى فليتق الله وليتب. او يكون معززا مكرما عند الخلق.
● سورة التكاثر
من قرأها فإنه يزور جماعة من الصلحاء. او يحصل له جماعة لهم ديانة وخصومة ويقولون في حقه قول الزور ولم يسمع منهم وقيل شغل الدنيا وطلب ما لا يحصل. او يكون زاهدا ويتجنب عن الدنيا.
● سورة العصر
من قرأها يكون في أشغاله صابرا. او تصل إليه خسارة ويؤدي الأمانة وقيل أمر يعسر ثم يتيسر. اوقال يصل إليه خير وزيادة رزق من تجارة.
● سورة الهمزة
من قرأها فإنه يكون كثير الكلام ويكون عند الخلق معروفا. او يكون حريصا على المال وعلى أشغال الدنيا ولم يتفكر في عواقب الأمور وقيل يغتاب قرابته فليتب عن ذلك. او يصرف ماله في سبيل الله تعالى.
● سورة الفيل
من قرأها فإنه يكون معينا للظلمة. او انه يظفر بالأعادي العوادي ويحصل له مرامه، وقيل فعل يفعله يكفيه الله من شر أعدائه وربما كان حصول راحة بعد تعب. او يحصل على يديه فتوح ويظفر بعدوه.
● سورة قريش
من قرأها فإن الله تعالى يؤمنه من الفزع. او يصاحب أحد أو ينصحه ويكون راغبا في الخيرات سالكا لطريق الدين، وقيل ربح كبير وسفر يناله وخير. او انه يكون مرغوبا محبوبا عند الناس بفعل الجميل مع كل أحد.
● سورة الماعون
من قرأها فإنه يكون قليل الصلاة أو يصلي في غير وقت الصلاة. او يصاحب أقواما فاسدي الدين هم كسالى في الصلاة، وقيل منفعة تحصل للناس منه وأمر يحصل له منهم. او إنه يظفر بالأعادي الخوالف القليل الدين.
● سورة الكوثر
من قرأها يحصل له مال ونعمة ودولة ويكون قليل الأولاد. او يحصل له انعام من أكابر محتشمين ويظفر بمن يعاديه وقيل حصول أجر وثواب. او يفعل الخيرات ويحصل له الأجر والثواب.
● سورة الكافرون
من قرأها يكون مرتكبا طرق البدعة سيء الثناء. او يحصل له التوفيق لفعل الخير ويغازي وقيل إيمان ودين خالص. او يكون قوي الاعتقاد في الدين والشريعة.
● سورة النصر
من قرأها فإنه ينتصر على الأعداء. او يحصل له ضيق صدر ثم بعد ذلك يفرج عنه وقيل موت إنسان عزيز. او يقرب أجله لأنه لما أتى بها جبريل النبي علم بفراغ عمره.
● سورة المسد
من قرأها يكون كثير المكر والحيل فليتق الله وليحذر عقابه. او يكون له امرأة سوء نمامة وقيل ذهاب مال وخسران. او تسعى جماعة في ضرره ولم يظفروا به.
● سورة الاخلاص
من قرأها يسلك طريق التوحيد ويتجنب البدعة والضلالة بعد هذا المنام ولم يرزق ولدا. او يكون صاحب ديانة خالص الاعتقاد وقيل توبة نصوح وإيمان صادق وربما لا يعيش لصاحب الرؤيا ولد. او يعلو قدره ويحصل مرامه في الدنيا والآخرة.
● سورة الفلق
من قرأها فإنه يكون مسحورا وينجو من ذلك. او انه ينجو من العلل والآفات ويأمن شر الدنيا وقيل نجاة من شر الحساد وأعين أهل الفساد. او يأمن من شر النساء والسحرة ويحصل له رزق وافر.
● سورة الناس
من قرأها فإن الله تعالى ينجيه من آفة كل عين ناظرة ومن شر الأشرار وكيد الفجار. او انه يأمن من شر الخلق والخلق من شره وقيل يأمن من شر وسوسة الشيطان. او ان الله ينجيه من شر ابليس اللعين.



● [ ثانيآ: تأويل رؤيا ] ●
المصحف الشريف والمجلدات والهياكل

رؤيا المصحف الشريف
رؤيا المصحف الشريف رؤياه تؤول بالعلم والحكمة فمن رأى أنه يقرأ في المصحف أو ينظر فيه يدل على انتشار علمه وحكمته وعدله في الخلق وربما يحصل له ميراث وقيل يرزقه الله حكمة وصلاحا في الدين.
ومن رأى أنه اشترى مصحفا فإنه يتفقه في الدين ومن رأى أنه أحرق مصحفا يدل على فساد دينه وقلة عقله وفساد عقيدته.
ومن رأى أنه باع مصحفا يكون محروما من كسب العلم وتحصيله ويكون حقيرا ذليلا.
ومن رأى أنه فتح مصحفاً ووضعه على منبر المسجد فإن كان من أهل القرآن يحصل له شهرة بالخير وربما يسود على جماعة.
ومن رأى أنه أكل أوراق المصحف فإن كان من أهل القرآن والتقوى فإنه يكون كثير القراءة، وإن لم يكن فإنه تلاوة القرآن، وإن كان يريد أكلها ولا يقدر فإن كان من أهل الصلاح فإنه يعالج على حفظه فلعل الله يسهله له وإن لم يكن فلا يحصل له من المعالجة نتيجة.
ومن رأى أنه يمزق أوراق المصحف فإنه يكون كسلاناً في صلاته فليواظب عليها.
ومن رأى أنه محا القرآن بلسانه فقد ارتكب اثما عظيماً لقوله تعالى (يريدون ليطفئوا نور الله بأفواههم) وقيل ربما يحفظ القرآن.
ومن رأى أنه يقرأ القرآن يدل على دخوله في أمر ليس له فيه معاون.
ومن رأى أنه فتح المصحف ولم يجد فيه كتابة فإنه لا خير فيه وربما يريد غيره أن ينسخ له مصحفا وربما يعلم غيره ان كان من أهله.
ومن رأى أنه قبل مصحفا فإنه يفعل الخير.
ومن رأى أنه ينقل ما بالمصحف على الأرض يدل على إلحاده.
ومن رأى أنه يقرأ في المصحف وهو عريان تكون معيشته من القرآن.
ومن رأى أنه توكأ على مصحف أو وضعه تحت رأسه فيدل على وجهين الأول إن كان من أهل التقوى يكون محترصاً عليه، وإن لم يكن فيرتكب ما لا يحل.
ومن رأى أنه ضاع مصحفه فإنه ينسى العلم والقرآن.
ومن رأى أنه تقلد بمصحف فإنه يلي ولاية أو يتقلد أمانة ويكون من حملة القرآن وقيل نجاة وأمن وصيانة.
ومن رأى أنه ينظر في المصحف وينقله على ما يبسط أو يستعمل فإنه يفسر القرآن على غير الصواب برأيه فليرجع عن ذلك.
ومن رأى أن المصحف يحدثه أو يتكلم معه فإن كان في الكلام ما يدل على الخير فخير وإن كان ما يدل على الشر فشر.
ومن رأى أن المصحف وقع من يده أو أخذ منه فإن كان عالما أو ذا وظيفة فإنه ينزل منها وإن لم يكن فلا خير فيه.
ورؤيا المصحف على سبعة أوجه علم وحكمة وميراث وأمانة ورزق حلال وحكم وقوة.
رؤيا المجلدات
من رأى من المجلدات تفسير القرآن بيده فإن أموره تستقيم وإن رأى أنه يطالع فيه فإنه يحل المشكلات.
ومن رأى مجلدات الفقه فإنه يكون سالكا طريق الخير وإن قرأها فإنه يكون متبعا للأوامر مجتنبا للنواهي مختارا للصواب.
ومن رأى من مجلدات الأخبار أو قرأها فإنه يكون مقربا عند الملوك ومقبول الرأي.
ومن رأى من مجلدات الأصول فإنه يبحث عن الأشياء الغوامض فإن قرأ منها شيئا فإنه يشتغل بما لا يحصل له فائدة، وربما يحصل بينه وبين أقوام جدال وربما أدى ذلك إلى ملامة وربما يكون قصور فهم عما هو طالب حقيقة وعدم ادراك ذلك وقد يكون ارتكاب أمر نهي عنه.
ومن رأى مجلدات الكلام في باب التوحيد أو المنطق أو البيان أو ما يناسب ذلك أو قرأ منها شيئا فإنه يشتغل بأمور عجيبة وربما لا يفيد من ذلك شيء لدينه.
ومن رأى مجلدات فضائل التسبيح والتهليل أو قرأ منها شيئا فإنه يكون طلق اللسان بالخيرات والصلاح محمودا في أفعاله متجنبا للدنيا طالبا للآخرة.
ومن رأى من مجلدات الدعوات أو الخطب أو قرأ منها شيئا فإن الله تعالى يستجيب دعاءه ويبلغه مأمنه.
ومن رأى من مجلدات القصص أو قرأ منها شيئا فإنه يكون حريصا على مواعظها راغباً في استماعها.
ومن رأى من مجلدات قصص الملوك أو قرأ منها شيئا يلومه الناس في أفعال.
ومن رأى من مجلدات الحكمة أو قرأ شيئا منها فإنه يدل على قراءة القرآن من المصحف وقيل يكون ذكياً ذا فهم وكلام غريب.
ومن رأى مجلدات النحو والأدب أو قرأ منها شيئا فإنه يكون حريصا على الدنيا وأشغالها ويطلب الشهرة والثناء في الخلق.
ومن رأى من مجلدات الرسائل أو قرأ منها شيئا فإنه يصير كاتبا عند الملوك والأكابر.
ومن رأى من مجلدات الطب أو قرأ منها شيئا فإنه يكون رئيسا في مهماته مصلحا للأمور الفاسدة.
ومن رأى من مجلدات الطبائع أو قرأ منها شيئا فإنه يكون عالما بأمور الدنيا يدري بأن ليس في طلبها فائدة باقية.
ومن رأى من مجلدات النجوم أو قرأ منها شيئاً فإنه صلاح اشتغال دنياه ولا ينتفع منه ولا من غيره.
ومن رأى من مجلدات الشعر أو قرأ منها شيئاً فإن كان مدحا أو غزلا فإنه يشتغل بفعل يحصل له بذلك من الناس الملامة والطعن وليس له مصلحة منه في دينه ودنياه، وإن كان شعرا فيه فضائل وتوحيد وهو يقرأ يصادف خيرا وفائدة.
ومن رأى من مجلدات التعبير أو قرأ منها شيئا فإنه يصل إليه حديث من شخص جليل القدر ويحصل له من ذلك الحديث امتنان وخير وشرف لقوله عز وجل (وعلمتني من تأويل الأحاديث).
ومن رأى من مجلدات الهندسة أو قرأ منها شيئا فإنه يشتغل بعلم يشتهر في الناس به وليس لدينه من ذلك منفعة ويكون كثير الافكار.
ومن رأى من مجلدات القسمة والمساحة أو قرأ منها شيئا فإنه يسافر سفرا بلا منفعة.
ومن رأى من مجلدات الحساب أو قرأ منها شيئا يكون مهموما مغموما في طلب الدنيا.
ومن رأى من مجلدات النوادر والمضاحك أو قرأ منها شيئا فإنه يصدر منه فعل قبيح فضيح.
ومن رأى من مجلدات عيوب الناس وهجوهم وما لا منفعة فيه أو قرأ منها شيئا فإنه يغتابه الخلق ويشتهر بينهم بالسيرة الذميمة، وقيل رؤيا المجلدات إذا لم تفتح ولم يعلم ما فيها فهو حصول منفعة، وإن كان تعبيرها على ما تقدم وقيل رؤيا المجلدات ما لم يحدث بها حادث منكر في اليقظة فهو خير على كل حال وإن حصل ما ينكر فليس بمحمود.
ومن رأى أنه يجمع مجلدات كثيرة فإنه يحيط بعلوم شتى فإن قرأها كانت احاطته عن أصل وحقيقة وإن لم يقرأها فضد ذلك.
ومن رأى أنه يجلد كتابا فإنه يحسن إلى رجل فاضل وكذلك الحبك.
ومن رأى أنه يقرأ التوراة فإنه يؤول بالخصومة ولكنه يظفر بالحق ويحصل له مراده.
ومن رأى أن أحداً يعلمه قراءة التوراة فإنه يدل على حصول الخير، وقيل ان التوراة تؤول بالكبير القديم الهجرة الفاضل.
ومن رأى أنه يقرأ التوراة من حفظه لا من كتاب فإنه يظفر بحاجته بعد مخاصمة.
ومن رأى أنه يقرأ الانجيل من الكتاب فإنه يحصل له منفعة من قبل النصارى، ومن قرأ من غير كتاب فإنه ينخدع بالباطل عن الحق ويكون محبا للنصارى.
ورؤيا الصحف قال ابن سيرين من رأى أنه يقرأ صحف إبراهيم أو صحف موسى فإنه يدله أحد على طريق الصواب ويمنعه عن طريق الخطأ خصوصا إذا قرأ من الكتاب.
ومن رأى أنه يقرأ الصحف عن ظهر القلب فإنه يدل على معيشته بين الناس بالنفاق.
وإذا رأى المسلم أنه ترك المصحف واشتغل بقراءة صحف إبراهيم أو موسى فإنه يدل على ضعف اعتقاده في دين الاسلام ويكون محبا لليهود والنصارى ويكون مائلا إلى ما هم عليه.
ورؤيا الزبور تؤول بالخير فمن رأى أنه يقرأ الزبور من الكتاب فإنه يختار الفعل الحسن، ومن رأى أنه يقرأ عن ظهر القلب فإنه يدل على نفاقه وريائه في الأفعال.
ومن رأى أنه يقرأ صحيفة من صحف أحد من الأنبياء فهو خير.
ومن رأى أنه يكتب صحيفة أو ينظر فيها ولا يحسن قراءتها فإنه يصيب ميراثاً لقوله تعالى (إن هذا لفي الصحف الأولى صحف إبراهيم وموسى).
ومن رأى أنه يقرأ وجه صحيفة أصاب ميراثا وإن قرأ ظهرها فإنه يجتمع عليه دين لقوله تعالى (اقرأ كتابك كفى بنفسك اليوم عليك حسيبا) فإن رأى نفسه حاذقة من قراءة ذلك نال ولاية ومالا فإن رأت ذلك امرأة فانها تكسب جملة في معاشها.
ومن رأى آية من كتب الله المنزلة مكتوبة على قميصه فإنه يدل على أنه معتصم بأي كتاب هي منه في جميع أحواله وإذا رأى أحداً من أهل الذمة وفي يده مصحف أو كتاب غريب فإنه يقع في شدة.
رؤيا الهياكل
من رأى هيكلا وعنده حامل تأتي بولد.
من رأى أنه مقلد بهياكل ان كان من أهل الدولة فإنه يسافر وإن كان من أهل المعاش فإنه يهيء أمرا وإن كان لصا أو مجرما أو ذا حرفة قبيحة تنكر عليه فإنه يسجن ويصير في حرز صاحب الشرطة وقيل ان كان مشكور السيرة يكون في حرز من أعدائه.
ومن رأى أنه حامل هيكلا فإن كان ممن يليق به فإنه يكون له مهابة في أعين الخلق لقول بعضهم فلان هيكل أي مهاب وربما دل الهيكل وحمله على الحرب والخصام.
ومن رأى هيكلا معلقا على دابة فتعبيره على وجهين حسن الدابة وحصول المنفعة منها أو مرضها وتغليبها.
ومن رأى هيكلا وقد حصل به ما ينكر في اليقظة فليس بمحمود وقيل رؤيا الهياكل جماعة يحصل بهم حفظ.


مُختصر كتاب الاشارات في علم العبارات
تأليف خليل بن شاهين الظاهري
منتدى قوت القلوب . البوابة


    الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 22 سبتمبر 2017 - 21:14