بّسم الله الرّحمن الرّحيم
موسوعة تفسير الأحلام
تأويل الاشارات في علم العبارات
تأويل رؤيا القيامة والجنة والنار والصراط والحساب


رؤيا القيامة وأشراطها
ومن رأى أن القيامة قامت وبسط الله العدل بين الناس يدل على أنه إن كان في أهل ذلك المكان مظلومون سلط الله تعالى على ظالمهم الشدة والمضرة، وإن رأى أهل ذلك المكان قائمين بين يدي الله تعالى وعلامة غضب الله تعالى وعذابه موجودة لا يكون محمودا.
ورؤيا القيامة تؤول في حق أهل الصلاح على أربعة أوجه الفلاح والأفراح والنجاح والصلاح وسعادة الخاتمة وفي حق أهل الفساد يكون بضد ذلك.
ومن رأى من أشراط القيامة شيئا مثل النفخ في الصور وطلوع الشمس من المغرب وخروج الدابة أو نحو ذلك فإن تأويله فتنة تظهر فيهلك فيها قوم وينجو آخرون، وينبغي للرائي أن يتوب وخروج الدجال رجل ذي بدعة وضلالة يظهر في الناس، والنفخ في الصور طاعون أو إنذار السلطان في بعث أو غيره أو قيامة تكون في البلد أو سفر عام إلى الحج والحشر ومجئ الله تعالى لفصل القضاء واجتماع الخلق للحساب عدل من الله تعالى يكون في الناس بإمام عادل يقدم عليهم أو يوم عظيم يراه الناس ويشهدونه.
ومن رأى كأنه أخذ كتابه بيمينه فاز بالصلاح والثناء الجميل والعز.
ومن رأى كأنه أخذ كتابه بشماله هلك بالإثم أو بالفقر والحاجة.
رؤيا الحساب
ومن رأى أنه ذهب به إلى مكان الحساب يدل على الغفلة لقوله تعالى (اقترب للناس حسابهم وهم في غفله معرضون).
ومن رأى أنه حوسب يقع في محنة وعذاب لقوله عليه السلام: من نوقش الحساب عذب.
ورؤيا حساب القيامة تؤول على ستة أوجه العذاب من ملك أو شغل أو داء أو غم أو عناء أو عمر قصير.
رؤيا الصراط
ومن رأى أنه كان قائما على الصراط يستقيم على يده أمور معوجة لقوله تعالى (ويهديك صراطا مستقيما).
ومن رأى أنه مر على الصراط يأمن من البلايا والشدائد.
ومن رأى أنه سقط من الصراط في النار يقع في فتنة وبلاء ومصيبة عظيمة.
ومن رأى أنه جاز الصراط يختار طريق الخيرات ويعمل أعمالا صالحة ويطلب رضا الله.
ومن رأى أنه وقع من الصراط في النار يأخذ عملا من الملك ويكون على يديه ظلم كثير وذنوب كثيرة.
ومن رأى أنه ابتلع الصراط فإنه يعمل أمرا مستقيماً يطلب الناس إظهاره منه فيكتمه.
ورؤيا الصراط تؤول على ستة أوجه أمر مستقيم أو أمر صعب أو خوف أو ظلم من قبل السلطان أو ذنب أو نفاق مع الناس.
ومن رأى أنه على الصراط فإنه مستقيم في الدين.
ومن رأى أنه زل عن الصراط وهو يبكي فإنه يؤول بالغفلة في الدين ولكن يرجى له المغفرة، وربما دلت رؤيا الصراط على الزهد في الدنيا.
رؤيا الميزان
ومن رأى الميزان فإنه يدل على انبساط العدل وارتفاع الظلم لقوله تعالى (ونضع الموازين القسط ليوم القيامة فلا تظلم نفس شيئا).
ورؤيا ميزان القيامة تؤول على ستة أوجه قاض أو عالم أو فقيه أو مهندس أو حكم مستقيم أو حكم باطل.
رؤيا حوض الكوثر
ومن رأى أن القيامة قامت واجتمع الخلق عند حوض الكوثر يطلبون الماء فإنه يدل على ولاية ملك يعدل بين الناس.
ومن رأى أنه شرب منه فإنه يموت على الإسلام.
ومن رأى أنه يدور حوله ويسال الماء منه فيمنع يدل أنه يعادي أصحاب النبي عليه السلام.
ومن رأى اسمه مكتوبا عليه وأخذ كأسا وشرب منه يدل على أنه يصحب عالماً كبيراً أو سخيا وينال منه منفعة في الدنيا والآخرة.
ومن رأى أنه شرب منه متواترا ولكن ماءه كدر أجاج يدل على أن الرائي يكون منافقا ولا يعتقد القرآن وأخبار النبي عليه السلام ويحقر دين الإسلام، وإن كان ماؤه مثل ما ورد في الأخبار يكون الرائي من جملة أكابر الإسلام الذين يشربون منه.
ورؤيا الحوض من حيث الجملة تؤول على أربعة أوجه رجل نافع للناس ورجل غني أو مال مجموع أو عالم ينفع الناس بعلمه وربما دلت عمارة الحوض على فعل الخيرات وهدمه يدل على ضد ذلك.
رؤيا الجنة رزقنا الله تلك بمنه وكرمه
ومن رأى أنه دخل الجنة فإنه يحصل له فرح وسرور وبشارة من الله تعالى بالخيرات، وقيل أمن قوله تعالى (ادخلوها بسلام أمنين) ومن رأى أنه تناول من فواكه الجنة أو أعطاه أحد وأكل منها فإنه يصل إليه بمقدار ذلك من الخير والراحة ومن رأى أنه تناول فاكهة بيده وأكل فإنه يتعلم علم الدين ويحصل سيرة المتقين ولا يستفاد منه.
ومن رأى كأنه مع الحور في الجنة ولم يعلم أنه فيها يكون في الدنيا ذا نعمة وإقبال إلى انقضاء أجله.
ومن رأى أنه أراد الدخول في الجنة ولكن منع يكون ميله في الدنيا إلى الفساد والعصيان.
ومن رأى باب الجنة قد غلق في وجهه يكون عاق الوالدين. رأى أنه قرب إلى الجنة ثم رد عنها يمرض ويؤدي مرضه إلى الموت ولم يشف.
ومن رأى أن الملائكة قد أخذوا بيده إلى الجنة فإنه يتوب إلى الله متاباً ويرتحل من الدنيا عن قريب.
ومن رأى أنه قيل له ادخل الجنة ولم يدخل يتجنب عن طريق الديانة.
ومن رأى أنه قيل له تدخل الجنة يحصل له ميراث.
ومن رأى أنه سل السيف ودخل الجنة فإنه يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر.
ومن رأى أنه جالس تحت شجرة طوبى يحصل له مراده في الدنيا والآخرة لقوله تعالى (طوبى لهم وحسن مآب).
ومن رأى أنه شرب في الجنة شرابا أو لبنا فإنه يصير غنيا من العلم والحكمة.
ومن رأى أنه قد امتنع من نعم الجنة فإنه يدل على الضلالة وقلة الدين لقوله تعالى (من يشرك بالله فقد حرم الله عليه الجنة).
ومن رأى أنه قد ناول أحداً من فواكه الجنة فإنه يستفيد من علمه.
ومن رأى أنه قد ألقى في الجنة ناراً فإنه يأكل من بستان أحد شيئا حراماً.
ومن رأى أنه أعطى قصر في الجنة يحصل له ولاية أو ينكح جارية.
ومن رأى رضوان وهو فرحان يحصل له وفور السرور والنعمة والحبور لقوله تعالى (طبتم فادخلوها خالدين).
ومن رأى أنه على مكان عال وهو على هيئة الجنة ويحسب أنه الجنة يتوصل إلى سلطان عادل أو غنى فاضل أو عالم عامل.
ومن رأى أنه متوجه إلى الجنة فإنه يسلك طريق الحق.
ومن رأى أن بيده مفاتيح الجنة فإنه يتوفى على التوحيد لقوله عليه السلام: مفتاح الجنة لا إله إلا الله محمد رسول الله.
ومن رأى أنه في الجنة وحدث منه ما لا يليق أن يكون بها فإنه يرتكب المعاصي.
وإذا رأى المريض أنه دخل الجنة فإنه يدل على موته ودفنه لقوله تعالى (الذين تتوفاهم الملائكة طيبين يقولون سلام عليكم ادخلوا الجنة) والمراد بالجنة هنا القبر لقول النبي صلى الله عليه وسلم: القبر روضة من رياض الجنة أو حفرة من حفر النار.
ورؤيا الجنة تؤول على تسعة أوجه علم وزهد ومنة وفرج وبشارة وخير وبركة وسعادة وأمن.


مُختصر كتاب الاشارات في علم العبارات
تأليف خليل بن شاهين الظاهري
منتدى قوت القلوب . البوابة