أبواب الهاء والواو والياء ختام المُختصر

شاطر
avatar
الإدارة
Admin

عدد المساهمات : 1396
تاريخ التسجيل : 01/01/2014

أبواب الهاء والواو والياء ختام المُختصر

مُساهمة من طرف الإدارة في السبت 1 نوفمبر 2014 - 6:32


بّسم الله الرّحمن الرّحيم
موسوعة تفسير الأحلام
مُختصر الكلام فى تفسير الأحلام
أبواب الهاء والواو والياء ختام المُختصر

● [ أولآ باب الهاء ] ●

الهاتف
من سمع في المنام صوت هاتف بأمر أو نهي أو إنذار أو زجر أو بشارة فهو كما سمعه بلا تفسير. وكذلك جميع الأصوات. انظر أيضاً الصوت.
الهامة
تدل في المنام لمن رآه على امرأة منحرفة.
الهاون
يدل الهاون على العز والرفعة، والولد القارئ أو الجارية المطربة، أو الغلام الكثير الكلام. والهاون ومقبضه هما في المنام رجل وامرأة لا يستغني أحدهما عن صاحبه، يعملان أعمالاً صعبة لا يقوم بها غيرهما. انظر أيضاً المهراس.
الهبة
من رأى في المنام أنه وهب لرجل عبداً فإنه يرسل إليه عدواً. وإن وهبه جارية أفاده تجارة. والهبة صدفة وعطية ونحلة وهدية.
الهجان
تدل رؤيته في المنام على الخادم، وربما دلّت رؤيته على الأخبار الغريبة والإطلاع عليها. أو على المولع بإحضار الجان وطلب الحوائج منهم.
الهجين
هو في المنام شرف وعز، لأنه من مراكب السادات. وربما دلّ على المنصب الجليل وإدراك المطلوب. ويدل على الولد النجيب وإن النجيب من أسمائه.
هدب العين
تدل رؤيته في المنام على وقاية الدين. والهدب للعين أكثر وقاية من الحاجبين للقذى. وإن رأى أنه قعد في ظل هدب عينيه فإن كان صاحب دين وعلم، فإنه يعيش في ظل دينه وعلمه، وإن كان صاحب دنيا فإنه يأخذ أموال الناس ويتوارى. وإن رأى أنه ليس لعينيه هدب فإنه لا يحفظ شرائع الدين، وإن رأى أن أهداب عينيه كثيرة حسنة فإن دينه حصين. وإن رأى أن أهداب عينيه ابيضّت مرض.
الهدم
تدل رؤية هدم الدار في المنام على موت صاحبها، والموت يدل على هدم الدار. ومن رأى أنه يهدم داراً أو بنياناً قديماً فيصيبه هم وشر. ومن رأى أن داره تهدمت عليه أو تهدّم بعضها فيموت إنسان فيها، أو تصيب صاحبها مصيبة كبيرة أو حادث شنيع. وإن رأت امرأة أن سقف بيتها إنهدم فإن زوجها يموت.
الهدنة
هي في التأويل دالة على الأمن من الخوف، والراحة بعد التعب، وشفاء المريض، والفسحة في الأجل، وعلى الفوائد والأرزاق، وعلى زواج العازب، والشروع في البناء، والصلوات وأفعال البر.
الهدهد
هو في المنام يدل على هدّ العامر من اسمه. وربما دلّت رؤيته على الرسول الصادق القريب من الملوك، أو الجاسوس، أو الرجل العالم الكثير الجدال، وربما دلّ على النجاة من الشدائد والعذاب. وربما دلّ على معرفة اللّه تعالى وبما شرّعه من الدين والصلاة، وإن رآه ظمآن اهتدى إلى الماء. والهدهد رجل عالم يثنَى عليه لنتن ريحه. ومن رآه نال عزاً ومالاً، وإن أكله فيأتيه خير من الخليفة. وقيل: من رأى هدهداً جاءه مسافر، وربما كان أماناً للخائف. والهدهد رجل بصير في عمله كاتب ناقد. ومن رأى أنه أصاب هدهداً أو رآه واقفاً بين يديه فإن ذلك خبر صالح يرد عليه من بعيد. وقيل: من أصاب هدهداً فإنه يتمكن من سلطان، أو من رجل كاتب نبيل، أو ذي بصيرة نافذة في الأمور ليس له دين. ومن رأى أنه أصاب هدهداً أنثى وكان عازباً تزوج، وإن ذبحها فإنه يتزوج جارية بكراً.
الهدية
هي في المنام فرح، لقوله تعالى: (بل أنتم بهديتكم تفرحون). وتدل الهدية على المحبة والمودة، لقوله عليه السلام: (تهادوا تحابوا). وتدل على الصلح بين المتقاطعين وقيل: إنها خطبة للزواج. ومن رأى طبقاً أهدي إليه وفيه رطب فإن ابنته تخطَب. انظر أيضاً الهبة.
الهر
هو في المنام خادم وحافظ للإنسان. وإن اختطفت منه شيئاً ناله عزم وابتلي بأولاد ولصوص أو تحريم يعامله ويحبس ماله. ومن باع هرة أنفق ماله. وقيل: الهرة تدل على امرأة خادعة. وخدش الهرة وعضها خيانة الخادم. انظر أيضاً السنور، وانظر القط.
الهراس
هو في المنام رجل شرير، صاحب هذيان. وتدل رؤية الهراس في أيام الشتاء على الفوائد الثابتة الدائمة، والأرزاق الحلال. وربما دلّت على السرقة والضرب وقت الأسحار.
الهرولة
من رأى في المنام أنه يهرول في أي بلده فإنه يظفر بعدوه. والهرولة دليل على سرعة خروج الإنسان من الدنيا، أو زوال منصبه. وربما دلّت الهرولة على الحج. انظر أيضاً الرَمَل، وانظر المشي.
الهريسة
هي في المنام هم أو ضرب. ومن رأى أنه يصنع هريسة في مكان وفيه مريض خشي، عليه الموت. وإذا رأى جنوداً يأكلون هريسة فإن الحرب تقع بينهم.
الهُزَال
هو في المنام دليل على الفقر وضعف الحال. وإن كان الهزيل ملكاً دلّ على جدب عامه، وغلو أسعاره في بلده وضعف جنده. وقيل: الهزال مرض، وقيل: جوع. وربما كان الهزال من عشق وحزن.
الهش والبش
وهما نوعان من السرور يدلان في المنام على حسن حال الإنسان. وهو هم في المنام، ويدلك على كفارة الذنوب، لقوله عليه السلام: (ما يصيب المؤمن من وصب ولا نصب، حتى الهم يهمه إلا حط اللّه تعالى من خطاياه)، والهم يدل على العشق، ومن رأى أنه مهموم فإنه يبتلى بالعشق.
الهضم
من رأى في المنام أن طعامه انهضم حرص على السعي في حرفته، والهضم دليل على الأمن من الخوف، لقوله تعالى: (ومن يعمل من الصالحات وهو مؤمن فلا يخاف ظلماً ولا هضماً). وهضم الطعام يدل على النشاط في الأمور كلها.
الهلال
هو في المنام ولد ذكر أو ربح في التجارة. ومن رأى أهلة مجتمعة فإنه يحج، لقوله تعالى: (يسألونك عن الأهلة، قل: هي مواقيت للناس والحج). ومن رأى الهلال أحمر فإن المرأة تسقط حملها قبل تمامه. وإذا وقع الهلال على الأرض فهو ولد يولد. ويدل طلوع الهلال على صدق وعد، أو قبض مال. وطلوعه من غير مطلعه أمر منكر. ورؤيا الهلال نصرة على الأعداء وربما دلّ على الحج لمن رآه في أشهر الحج ومن رأى الهلال مظلماً فلا خير فيه. وربما دلّت رؤية الهلال على توبة العاصي وإسلام الكافر والخروج من الشدائد كالسجن أو المرض. ومن رأى هلالاً قد طلع ثمّ غاب فإنَّ الأمر الذي يطلبه لا يتم له. انظر أيضاً القمر.
الهماز
تدل رؤيته في المنام على الشر، والإطلاع على الأسرار، والوثب على ذوي الألفة ليفرقهم.
الهناء
هو في المنام دليل على العزاء لأنه ضده، وربما دلّ على الخروج من الضيق، وعلى الغنى من الفقر.
الهواء
من رأى في المنام أنه قائم في الهواء بين السماء والأرض نال عزاً من سلطان وقدرة. ومن رأى أنه يمشي في الهواء عرضاً نال عزاً عظيماً ومالاً حلالاً، وإلاّ فإنه يسافر. ومن سقط من الهواء فإنه ييأس من أمر يقصده ويؤمله. وقيل: من سقط من الهواء وكان مهموماً فرج الله همه. والهواء الصافي دليل خير لمن أراد السفر. ويعبَّر الهواء بهوى النفس، فمن عصى هواه كان من أهل الجنة، ومن اتّبع هواه فإن مفرط في أمور دينه، لقوله تعالى: (واتبع هواه، وكان أمره فرطاً)، ومن رأى أنه جالس على الهواء فإنه على هوى في دينه وغرور في أمره. والطيران في الهواء دال على السفر. انظر أيضاً الريح.
الهودج
هو في المنام يدل على المرأة، لأنه من مراكب النساء. وربما دلّ الهودج على الفرقة. انظر أيضاً المحفّة، وانظر المحمل.
الهيكل
رؤية الهياكل والحروز في المنام تدل على الأمن من الخوف، والنصر على الأعداء. وتدل على الأولاد والأزواج والفوائد. وهياكل النصارى المتخذة في كنائسهم للعبادة تدل على القائم بالصلاة، وعلى ما يتلى من مزامير أو وصايا، وربما دلت رؤيتها على الصلاة والقربات.


بّسم الله الرّحمن الرّحيم
موسوعة تفسير الأحلام
مُختصر الكلام فى تفسير الأحلام

● [ ثانيآ باب الواو ] ●

الوادي
هو في المنام دال على السفر المتعب، أو على الإنسان الصعب المراس، وربما دلت رؤيته على الأعمال الصالحة والقربات إلى الله بالإنفاق الطيب، وربما دل الوادي على ساكنيه أو ما يزرع فيه. وإن كان الرائي أهلاً للمُلك ملك وانتصر على أعدائه، وإن كان صالحاً ظهرت منه كرامات كثيرة، لقوله تعالى: (فلما أتاها نودي من شاطئ الواد الأيمن). وربما دل ذلك على نزول الغيث. وربما دل الحلول في الوادي على تحمل الرسالة إلى الجبابرة، لقوله تعالى: (هل أتاك حديث موسى إذ ناداه ربّه بالواد المقدّس طوى، اذهب إلى فرعون إنه طغى). وربما دل الوادي على السجن لاحتواء الجبال عليه، والدخول والخروج منه. ومن رأى أنه يسبح في واد مستوياً حتى يبلغ موضعاً يريده فإنه يدخل في عمل السلطان وتقضى حاجته. والوادي يدل على المحارب القاطع للطريق. ومن حفر وادياً مات أحد أهله، والوادي يدل على قضاء الحاجة لمن رأى أنه سقط في واد ولم يتألم فإنه ينال فائدة من سلطان أو هداية من رئيس. ومن رأى أنه سكن في واد بلا زرع فإنه يحج. ومن رأى أنه هائم في واد فإنه يقول الشعر.
الواعظ
هو في المنام يدل على البكاء والحزن والهموم المتوالية. وإن دخل الواعظ على مريض مات. والواعظ يدل على ما يتعظ الإنسان به من قرآن أو سنة أو شيخ. وربما دل على ذي الموعظة كالأجذم والأبرص وما أشبه ذلك.
الولي
هو في المنام دال على الهموم والأنكاد، وشرب الخمور واللهو، والسرقة، والزنى وغير ذلك فإنه لا يُرى إلاّ في هذه الأمور. وربما دلت رؤيته على الموالاة للناس ومحبتهم. وإن كان من المتقشفين انتقل إلى درجة الولاية إن صار والياً. وإن كان قاضياً حكم بالجور وأكل الرشوة. انظر أيضاً الخليفة، وانظر السلطان.
الوباء
هو في المنام أذى ينزل بالناس من السلطان من سجن أو قصد بالشّر. انظر أيضاً المرض.
الوبر
هو في المنام فوائد وأرزاق وملابس. وأموال موروثة وغير موروثة. والوبر مال حلال.
الوتد
هو في المنام ملك. فمَن رأى أن أستاذاً ضرب في ظهره وتداً فيخرج من صلبه سيد أو عالم. وإن كان الوتد من خشب فيولد له ولد منافق، وإن قلع الوتد فإنه يشرف على الموت. والوتد إذا كان من حديد فهو مال وقوة. والوتد يدل على هم وحزن بسبب صلابته. والوتد يدل على المنصب والثبات في الأمور والإكراه على التولية أو العزل أو السفر. وإن دلّ على الولد أو الزوجة كان دليلاً على طول العمر. وقيل: الوتد مال. وقيل: إنه يدل على العشق والهم والحزن. ومن رأى أنه ضرب وتداً في حائط أو أرض وكان عازباً تزوج، وإن كانت له زوجة حملت. وقيل: إن الوتد أمر فيه نفاق.
الوثوب
مَن رأى في المنام أنه وثب إلى رجل فإنه يغلبه ويعجزه. والوثوب قوة البدن. ومَن وثب من الأرض حتى السماء فإنه يسافر إلى مكة. وإن رأى أنه وثب من مكان إلى مكان فإنه يتحول من حال إلى حال. وإن رأى أنه وثب وارتفع فهو موته ورفع جنازته.
الوجع
هو في المنام ندامة من الذنب. ومَن رأى بضرس من أضراسه أو سن من أسنانه وجعاً فإنه يسمع قبيحاً من قريبه. ووجع العنق يدل على أن صاحبه أساء المعاشرة حتى تولّدت من شكاته، وربما دلّ وجع العنق على أنه خان أمانة فلم يؤدها فنزلت به عقوبة. ووجع المنكب يدل على إساءة في كسبه وكد يمينه. ووجع البطن يدل على أنه أنفق ماله في معصية وهو نادم، وقيل: وجع البطن يدل على صحة الأقرباء وأهل البيت، ووجع السرة يدل على أنه يجيء معاملة زوجته. ووجع القلب دليل على سوء سريرته في أمور الدين. ووجع الكبد دليل على الإساءة إلى الولد. ووجع الطحال دليل على فساد مال عظيم كان به قوامه وقوام أهله وأولاده. وإن اشتدّ وجعه حتى خيف عليه الموت دلّ ذلك على ذهاب الدين. ووجع الرئة دليل على دنو الأجل ووجع الظهر يدل على موت الأخ، وإن رأى في ظهره انحناء من الوجع فإنه يدل على الافتقار والهرم. ووجع الفخذ يدل على أنه مسيء إلى عشيرته. ووجع الرجل يدل على المشي في غير طاعة اللّه تعالى، وقيل: وجع الرجل يدل على كثرة المال.
الوجه
إذا رأيته في المنام حسناً فإنه يدل على حسن الحال في الدنيا والبشارة والسرور. وإذا رأيته أسود فإنه يدل على بشارة بأنثى لمن له حامل، لقوله تعالى: (وإذا بُشّر أحدهم بالأنثى ظلّ وجهه مسوداً وهو كظيم). وصفرة الوجه تدل على ذلة وحسد، وقد تكون صفرته نفاقاً. وقيل: صفرته تدل على العبادة، لقوله تعالى: (سيماهم في وجوههم من أثر السجود). وهي الصفرة في الوجوه. ومَن رأى من الأحباش والزنوج أن وجهه أبيض دلّ على نفاقه. وإن رأى لحم خدّيه ذهب فإنه يسأل الناس ولا يعيش إلا بالمسألة. وفي الحديث: (لا تزال المسألة بأحدكم حتى يلقى الله، وما في وجهه مزعة لحم). وإن رأى في وجهه ظلمة أو اعوجاجاً دلّ على فساد دينه أو نقص جاهه. وإن رأى وجهه أزرق فإنه مجرم، لقوله تعالى: (ونحشر المجرمين يومئذ زرقاً). وإن رأى وجهه أسود فإنه يدل على كثرة كذبه، أو على بدعة أحدثها في دينه. وإن كان وجهه كبيراً دلّ على وجاهته. وربما دلّت صفرة الوجه على العشق والمحبة. وإن رأت امرأة أنها سوّدت وجهها بسخام فهو موت زوجها، وإن رأت أنها تتعطر فإنه صلاح لها ولزوجها. وطلاقة الوجه وتبسمه وبياضه دليل على حسن حال صاحبه حيَاً كان أو ميتاً. ومن رأى أن له وجهين في المنام دلّ على سوء الخاتمة، لقوله عليه السلام: (لا ينظر اللّه إلى ذي الوجهين). ومَن رأى أن له وجوهاً دلّ على ارتداده عن الإسلام، لقوله تعالى: (والملائكة يضربون وجوههم). وربما دلّ سواد الوجه على الخوف. وتشقق الوجه يدل على قلة الحياء. والسماجة في الوجه عيب والعيب سماجة.
وجهة المصلي
من رأى في المنام أنه يصلي نحو المشرق فإنه رجل رديء المذهب، كثير البهتان على الناس، جريء على المعاصي لأنه وافق اليهود. وإن كان وجهه إلى ما يلي المشرق فهو رجل من المبتدعة، وإن المشرق قبلة النصارى، وإن كان وجهه مما يلي ظهر الكعبة فقد نبذ الإسلام بارتكاب كبيرة من المعاصي، أو يمين كاذبة. أو قذف محصنة، ولا يجتنب الفواحش، وإن المجوس قد رخصوا لأنفسهم ارتكاب كل محرّم. فإن رأى أنه لا يعرف القبلة فإنه يتحيز في دينه. وإن رأى أنه يصلي نحو الكعبة فإن دينه مستقيم.
الوحدة
هي في المنام انفراد الشخص بما هو فيه من صنعة أو رأي، يقال: فلان أوحد دهره في فنه. ومَن رأى من الملوك أو الولاة أنه وحيد فإنه يعزل عن ملكه أو ولايته. وإن رأى ذلك رجل من عامة الناس فإنه يفتقر أو يهجره حبيبه، والوحدة ذل.
الوحش
رؤية الوحش في المنام تدل على رجال الجبال والأعراب والبوادي وأهل البدع ممن فارق الجماعة.
الوحل
هو في المنام لمن مشى فيه فينال فتنة ومشقة. ومن رأى أنه يمشي في طين فإنه هم وخوف. والوحل إذا رآه المريض دام مرضه، إلا أن يرى أنه خرج منه. وغير المريض إذا مشى فيه دخل في بلاء أو سجن. وعجن الطين وضربه لبناً لا خير فيه لأنه دال على الغم والبلاء والخصومة. وبلاء الوحل خصومة ونكد، وربما دلّ على الدين أو الكلام في العرض، وربما دلّ على الحمل للمرأة بالولد الذكر، لقوله تعالى: (ولقد خلقنا الإنسان من سلالة من طين). ويدل الوحل على تعطيل الحركات وقطع الصلوات. والوحل حول إذا اشتققته. وربما كان الوحل لوحاً للقارئ، وربما دلّ الوحل على الفخر بالنعم أو الشرك أو الفكر باللّه. وربما دلّ الوحل على المرأة السيئة الأخلاق الصعبة المراس. وإن كانت الأرض قاحلة ورأى الوحل في المنام كانت بشارة له بكثرة العشب. وإن كان الوحل من بئر دلّ على الميراث وظهور البركة أو الودائع والأسرار. انظر أيضاً الطين.
الود
هو في المنام دليل على رفع القدر، ورجحان العقل، والنظر في عواقب الأمور. قال عليه الصلاة والسلام: (والتودد نصف العقل).
الوداع
هو في المنام دال للمريض على موته، وطلاق الزوجة، وعلى السفر والنقلة. والوداع يدل على رجوع المطلقة، وربح التاجر، وولاية المعزول، والقدوم من السفر، وموت المرتد. وربما دلّ على معانقة ومودة، أو بكاء وفراق. وقد يدل الوداع على شفاء المريض. انظر أيضاً التوديع.
الوديعة
هي في المنام دالة على سر يطلّع عليه المودع. فإن أودع وديعة لميت دلّ على أنَّه يودع سره من يحفظه. وقيل: الوديعة تدل على قهر المستودع، ومن رأى أنه أودع إنساناً شيئاً فإنه يقهره لأن له عليه يداً بالمطالبة. ومن رأى أنه أودع زوجته شيئاً فحفظته فإنها تحمل منه.
الورّاق
هو في المنام رجل يعلم الناس الحيل، لأن الكتابة حيلة. انظر أيضاً الكاعذي.
الورد
هو في المنام رجل فيه شرف، أو قدوم غائب. ومن رأى أنه جنى ورداً نال كرامة ومحبة. ومن التقط وردة بيضاً فإنَّه يقبل امرأة ورعة، وإن التقط وردة حمراء فيقبل امرأة لاهية، ومن شمّ وردة صفراء فإنَّه يقبل امرأة مريضة. والورد الكثير قُبَل. وقيل: الورد يدل على امرأة تفارق أو تموت، أو تجارة تزول، أو فرح لا يدوم. ومن رأى على رأسه إكليلاً من الورد وكان عازباً تزوج. ويدل الورد على طيب الذكر. ودهن الورد يدل على الذكاء، وصفاء الذهن، والتقرب إلى الناس، ولين الجانب. والورد يدل على الفرح والسرور. وقيل: أن الورد قدوم مسافر أو ورود كتاب، والورد إذا قُطعت شجرته فهو هم وحزن. وقطف الورد سرور. وقد يدل الورد الأصفر على المرض، والأحمر على الجمال والزينة، والأبيض على الدراهم، والأحمر على الدنانير. انظر أيضاً الزهر.
الورشان
هو في المنام إنسان غريب مهين، يدل على أخبار ورسل، لأنه أخبر نوحاً عليه السلام بخبر الأرض ونضوبها بعد الطوفان. وقيل: أن الورشان امرأة ذات لهو وطرب.
الورق
ورق الشجر في المنام يدل على الكسوة، إلا ورق التين فإنه حزن. ومن رأى أنه يأكل ورق المصحف مكتوباً أصابه زرق. انظر أيضاً الرق، وانظر القرطاس.
الورم
إذا رآه الإنسان في المنام فهو زيادة في ذات اليد وحسن الحال واقتباس علم. وقيل: هو مال بعد كلام. والورم في المنام خيلاء وعجب ودعوى باطلة.
الوريد
رؤية الوريد في المنام تدل على موت الإنسان وحياته. وربما دلّ على كل من للرائي فيه مساعدة كالشريكين، أو الأخوين، أو الأبوين، أو الزوجة ووليها.
الوزغ
هو في المنام رجل معتزل، يأمر بالمنكر وينهى عن المعروف، خامل الذكر. والوزغ إنسان نمام باغ يفسد بين الناس. ومن رأى أن الوزغ أكل من لحمه فإنه إنسان يغتابه. والوزغ يدل على العدو المجاهر بالكلام السيء. انظر أيضاً سام أبرص.
الوزير
ربما دلّت رؤية الوزير في المنام على العز والسلطان ونفاذ الأمر وقضاء الحاجات عند ذوي الأقدار كالحكام. وإن رأى أنه صار وزيراً نال عزاً ورفعة واهتدى من بعد ضلالته، ونال توبة مقبولة. وإن كان يرجو الوزارة فلعله لا يدركها، لقوله تعالى: (كلاّ لا وزر). وربما أساء التدبر مع أحد أبوبه أو أستاذه أو شريكه.
الوسادة
هي في المنام امرأة خادمة لصاحبها. وإن سرقت له وسادة مات له خادم، أو ماتت زوجته، وكل ما يُرى في الوسادة من تخرق أو بلى أو ضياع أو غير ذلك فهو في الخادم. وقيل: الوسائد للسلطان كتابه ووكلاؤه وخزائنه. وتُفسَّر الوسائد بالفرش والبسط، وقيل: الوسائد هي الأولاد، وتُفسّر للعلماء والفقهاء على صلاحهم وتقواهم. ومن رأى أنه يحمل وسادة أصاب خيراً. والوسادة زوجة أو صديق أو ولد أو والدة. وربما دلّت الوسادة على الراحة، أو المرض للسليم. انظر أيضا المخدة.
الوسخ
هو في المنام إذا رآه الإنسان في الثوب أو الجسد أو الشعر فإنه هم لصاحبه. والثياب الوسخة ذنوب. ومن رأى أنه غسل ثيابه من وسخ ونظفها فإنه يتوب وتكفر عنه الذنوب. والثياب الوسخة على الميت فساد في دينه دون دنياه. ووسخ الأذن ترياق. ومن رأى أنه ينظف وسخ أذَنيه فإنه يسمع كلاماً يسر به وبشارة تأتيه.
الوَسق
من أعطي في المنام وسقاً من تمر دلّ على النحل، وإن كان وسقاً من فاكهة دلّ على شجرها.
الوصية
هي في المنام تدل على الصلة بين الموصي والموصى له، وإن كان بينهما شحناء اصطلحا، أو كان كل منهما في بلد اجتمعا. ومن رأى في المنام أنه يوصى إليه دلّ على ستة أوجه:
1 - أن يكون ما يخبر به حقاً.
2 - أو يُفوّض إليه أمر.
3 - أو علو شأن.
4 - أو زيادة في العلم.
5 - أو يكون قد مضى من عمره أربعون سنة.
6 - أو كرامة من اللّه تعالى وعصمة.
الوضوء
من رأى في المنام أنه توضأ على وضوئه بما يجوز به الوضوء فإنه نور على نور، كما جاء في الخبر: (الوضوء على الوضوء نور على نور). وربما دلّ الوضوء على قضاء الحوائج عند أرباب الصدور، فإن كمل الوضوء دلّ على بلوغ قصده وإلا فلا. والوضوء صالح في كل الأديان وأمان من اللّه تعالى. ومن توضأ في سرب أو اغتسل فإنه يظفر بشيء كان سرق له. وإن توضأ بما لا يجوز الوضوء به فهو في جهد ينتظر الفرج منه، وذلك الأمر الذي هو فيه لا يتم. ومن صلى بغير وضوء وكان تاجراً فإنها تجارة ليس لها رأس مال، وإن كان صاحب ولاية فليس له جند. ومن صلى في موضع لا تجوز فيه الصلاة كالمزبلة فإنه متحير في أمره ولا يقدر عليه. ومن رأى أنه يتوضأ في فراشه وهو مريض دلّت رؤيته على مفارقة زوجة أو صديقة. وإن توضأ في الأسواق أو الحمامات فإنه يدل على غضب اللّه تعالى وملائكته. وإن توضأ على رأس صاحبه فإنه يرثه، ومن رأى أن صاحبه توضأ على رأسه أصابته منه مضار كثيرة وفضيحة شديدة. وقيل: الوضوء أمانة يؤديها، أو دين يقضيه أو شهادة يقيمها. ومن رأى أنه يتوضأ وأتم وضوءه فإن كان مهموماً فرج اللّه تعالى همه، أو خائفاً أمنه اللّه مما يخاف، أو مريضاً شفاه اللّه تعالى، أو مديناً قضى اللّه دينه، أو مذنباً كفر اللّه تعالى عن ذنوبه، وإن رأى أنه لم يتم وضوءه فإنه لا يتم أمره الذي هو طالبه.ومن رأى أنه توضأ بماء ساخن أو اغتسل به أو شره أصابه هم ومرض.
الوطء
هو في المنام يدل على بلوغ المراد مما يطلبه الإنسان، أو ما هو فيه، أو ما يرجوه من دين أو دنيا، كالسفر والحرب والدخول على السلطان وطلب القتال، لأن الوطء لذة ومنفعة وفيه لعب ومداخلة. انظر أيضاً المجامعة، وانظر المؤاكلة وانظر السر وانظر النكاح.
الوطواط
تدل رؤيته في المنام على العمى والضلالة. وربما دل على ولد الزنى لأنه من الطين وهو طائر يرضع كما يرضع الآدمي وربما دلّت رؤيته على التستر بسبب الأعمال الرديئة كالسرقة واستماع الأخبار وربما دلت رؤيته على زوال النعم، والبعد عن المألوف، وربما دلت رؤيته على إقامة السنّة وإظهار الحجة لأنه معجزة عيسى عليه السلام.
الوعاء
إذا رأى الإنسان في منامه وعاء اللبن أو العسل دل على رجل عالم أو صاحب مال كثير. وإذا كان الوعاء من الفخار وفيه لبن فهو رزق. وإن كان من الصفر فهو مال ينقص، لأن الصفر يفسد اللبن. ومن رأى اللبن في قدر فإنه دليل خير وإن رآه في صفر فإنه دليل خسرانه.
الوعد
من رأى في المنام أنه وُعِدَ وعداً حسناً فإنه يصيب خيراً ونعمة ويطول عمره. وإن رأى أنَّ عدوه وعده خيراً نال منه أو من غيره شراً، وإذا رأى أنه وعده شراً نال منه أو من غيره خيراً. وإذا نصحه عدوه غشه. والوعد يدل على إحسان يصل إلى الرائي من الذي وعده. والعدة بشيء في المنام دين على الموعود للذي وعده، فإن وفى بما وعده في المنام دلّ على الإيمان وحسن اليقين.
الوعر
من رأى في المنام أنه في وعر، ثم رأى نفسه في سهل، دل ذلك على تسهيل أموره وخروجه من المصائب، ومن العسر إلى اليسر. وإن كان في سهل ثم رأى نفسه في وعر دلّ على الهموم والأنكاد والتعب وتوقف الأحوال. والوعر ورع. وربما دلّ الوعر على الضلالة والتوعر في البدع. ويدل الوعر على البلادة.
الوعل
هو في المنام رجل مارق. ومن أصاب وعلاً على جبل أو تيساً أو كبشاً فإنه يصيب غنيمة من رجل ملك ضخم، وإن أكل لحمه فإنه يصيب مالاً من رجل متصل بملك ضخم.
وقاد النار
هو في المنام دليل على الخير والراحة، وقضاء الحاجة، والقرب من الأكابر. وتدل رؤية الوقاد على العلم إلا أن يحرق بالنار ثياب الناس من غير فائدة فإن رؤية ذلك تدل على الشر والفتن والتفريط في المال.
الوقف الخيري
يدل في المنام على الأعمال الصالحة التي يتقرب بها إلى اللّه تعالى، ويرتفع بها قدره في الدنيا والآخرة على حسب الموقوف، فإن وقف كتاباً أو داراً أو مالاً فذلك دليل على توبته إن كان عاصياً، وهدايته إن كان ضالاً.
الوقوع في الماء
من رأى في المنام أنَّه وقع في الماء الكثير العمق، ونزل فيه ولم يبلغ قعره فإنه يصيب دنيا كثيرة، لأن الدنيا بحر عميق. وقيل: من رأى أنَه وقع في الماء فإنه ينال سروراً ونعمة.
الوكالة
هي في المنام ذنوب تتجمع على من رأى أنه صار وكيلاً. والوكالة دالة على الغنى والتحكم فيما يملكه غيره، وما ينضم إليه، فإذا كان الموكل مريضاً مات، أو صحيحاً مرض، وإن الوكالة استنابة في التصرف وإن كان يرجو منصباً حصل له.
الوكر
هو في المنام يدل على دور المنحرفين، أو مساجد المتعبدين المنقطعين.
الوكز
هو في المنام دليل على الوقوع في شيء من عمل الشيطان، وعلى حسن عاقبته في دينه، لقوله تعالى: (فوكزه موسى فقضى عليه، قال: هذا من عمل الشيطان).
الولادة
لو رأى ملك في المنام أن زوجته ولدت ذكراً ولم تكن حاملاً فإنه ينال كنوزاً. وإن رأت الحامل أنها ولدت ولداً ذكراً فإنها تضع أنثى، والعكس بالعكس. والبنت فرج في التأويل، والابن هم. وإن رأى مريض أن أمه ولدته فإنه يموت، وإن كانت امرأته حاملاً فإنها تلد ابناً. وولادة البنت فرج السجين. وإن رأى الرجل أنه ولد غلاماً فإنه يمرض وينجو من غم ويظفر بعدوه. وإن ولدت الحامل قطاً فالولد لص، والولادة خروج من الشدائد والأمراض أو مفارقة الأهل والجيران. والولادة راحة وفرج وقضاء دين وتوبة. ومن رأى أنه يلد فإن كان فقيراً صار غنياً، وإن كان غنياً وقع في هم وغم، وإن كان عازباً تزوج سريعاً. وإذا رأى المريض أنه يلد دلّ ذلك على الموت. ومن رأى أنه قد ولدت له بنت ركبه دين. ومن رأى أن ابنته ماتت وحفر لها قبراً فإنه يقضي دينه.
الولاء
من ماتت في المنام جاريته أو عبده المعتقان فورثهما بالولاء، دلّ ذلك على الرزق والفائدة للسيد خاصة إن كان أحدهما موجوداً في اليقظة.
الولد
من رأى في المنام أنه ولد له جملة أولاد دلّ ذلك على هم، وإن الأطفال لا يمكن تربيتهم إلا بمقاساة الهموم. وقيل: من رأى أنه ولد له ولد صغير فهو زيادة ينالها في دنياه ويغتم. ومن رأى أنه أصاب ولداً بالغاً فهو له عز وقوة، وأمه أولى به في أحكام التأويل في أبيه.
الوليمة
من حضر في المنام وليمة دلّ على زوال الهم والنكد، والمنصب الذي يجتمع الناس فيه. وربما دلّت الوليمة على الهم والحزن والإيلام باليد أو اللسان.


بّسم الله الرّحمن الرّحيم
موسوعة تفسير الأحلام
مُختصر الكلام فى تفسير الأحلام

● [ أخيرآ باب الياء ] ●

اليأس
يدل اليأس على النجاة، لقوله تعالى: (فلما استيئسوا منه خلصوا نجيا). ومن رأى أنه يئس من روح اللّه فإنه يعمل عمل أهل النار. انظر أيضاً القنوط.
الياسمين
من وجد في المنام ياسميناً أو رآه نال سروراً وفرحاً وخيراً. ومن رأى الملائكة نزلوا يلتقطون الياسمين ذهب علماء ذلك البلد. والياسمين يأس ومين أو هو الكذب. وربما دلّ الياسمين على انفراج الهموم والانكاد، والزواج للعازب، وما لم ينفتح منه يدل على زواج الأبكار. ومن كان يشكو برداً ورأى معه في المنام ياسميناً زال ما به من الشكوك.
الياقوت
هو في المنام فرح ولهو. فمن رأى أنه تختم بالياقوت فإنه يكون له زينة. وإن رأى أنه أخذ فص ياقوت وأراد الزواج تزوج امرأة حسناء جميلة ذات دين، لقوله تعالى: (كأنهن الياقوت والمرجان). ومن وجد فص ياقوت فيصير إليه مال من العجم. والكثير من الياقوت للعالم علم، وللوالي ولاية، وللتاجر تجارة. وقيل: إِن الياقوت صديق قاسي القالب. ومن كان له إكليل من ياقوت ومرجان فإن ذلك عزه وقوته من قِبَل امرأة. وربما كان الياقوت للفقراء قوتاً يحصل لهم، وربما كان مصحفاً، وربما كان للمريض نجاة من النار، لأن النار لا تعمل في الياقوت. ومن رأى في يده فص ياقوت أحمر فإن امرأة جميلة قاسية القلب تحبه. ومن رأى بيده فصاً يشبه الياقوت وليس بياقوت فإنه يدعي الشرف وليس بشريف.
اليباس
هو في المنام يدل على الأمن من الخوف، لقوله تعالى: (فاضرب لهم طريقاً في البحر يبساً لا تخاف دركاً ولا تخشى). ومن رأى أن به مرضاً من يباس فقد أسرف في ماله من غير مرضاة اللّه تعالى، وأخذ ديوناً من الناس، وأسرف فيها، ولم يقضيها، فنزلت به العقوبة.
اليتم
هو في المنام ذل. فمن رأى أنه يتيم فإنه يقهر لأن اليتامى مقهورون، وأموالهم في يد غيرهم.
اليد
هي في المنام إحسان الرجل وظهره وسنده. فمن رأى أن يده طالت وقويت وكان والياً فهو ظفره بأعدائه، وقوة أعوانه، وقواده. ومن رأى أن يديه مبسوطتان فإنه رجل سخي ينفق كل ما له. ومن رأى أنه يمشي على يديه فإنه يعتمد في أمر يطلبه على أخيه أو ولده أو شريكه. وإن رأى أن يده اليمنى من ذهب فيذهب كسبه وبطشه. وإن رأى أن يده اليسرى كلمته فإن إخوانه ينكرونه أو تنكره زوجته أو شريكه. وإن رأى أن يده أدخلها تحت إبطه ثم أخرجها ولها نور، وكان طالب علم نال رئاسة في علمه، وإن كان تاجراً نال رئاسة وذكراً. وإن خرج من يده ماء فإنه ينال مالاً. واليدان تدلان على المرتبة والولدين والدولة، ويدلان على صلاح الأعمال لمن يأخذ ويعطي بيديه. واليد اليمنى تدل على ابن أو أب أو صديق أو من يحل عندك محل اليمين. واليد اليسرى تدل على المرأة والأم والأخت والبنت والجارية. وإن رأى أنه فقد إحدى يديه دلّ ذلك على فقدانه بعض من دلّت تلك اليد عليه. ومن رأى يده قطعت دلّ على موت أخيه أو صديقه أو كاتبه، أو سقط ما بينهما من الألفة. ومن رأى في يده طولاً فإنه يكون كثير الطول على الناس. بالفضل والأنعام والجود والكرم. ومن رأى سلطاناً قطع يديه ورجليه من غير خلاف فإنه يتوب. ومن رأى أنه ليس له يد فإنه عاشق. ومن رأى من الولاة أن يديه ورجليه قطعت. فإنه يُعزَل. ومن رأى أن يديه مقبوضتان دلّ على بخله. ومن رأى أنه يمشي على يديه استعان بهما على معاشه. ومن رأى أنه يجرح يديه بسكين، فإنه يتعجب من شيء، لقوله تعالى: (فلما رأينه وأكبرنه وقطعن أيديهن). ومن رأى أن يمينه شلت توقفت معيشته، أو ارتكب ذنباً عظيماً. ومن رأى يده صارت ذهباً دلّ على ذهاب ما في يده. ومن رأى أن يده صارت يد نبي فإن اللّه تعالى يهدي قوماً على يديه ويسوق الخير والبركة إليه. وإن رأى أنه أخضب يده في وعاء فيه دم فإنه يحضر فتنة. ومن رأى أنه يأكل يده أو بعضها فإنه يفعل أمراً يندم عليه، أو يكون ظالماً، لقوله تعالى: (ويوم يعض الظالم على يديه) . واليد المنقوشة بالحناء ذل يصيبه أو حاجة أو ضرورة. ومن رأى يمينه قُطعت فإنه يحلف يميناً فاجرة، وربما دلّ على سرقة، ومن قطعت يداه ورجلاه فإنه يموت، وربما حبس أو قيد أو مرض مرضاً شديداً، وربما كان فقراً أو حاجة. ومن طالت يده حتى صارت كالرمح فهو ظالم يطعن في أعراض الناس. ومن قطعت يده تغّرب عن أهله، أو تحول عن عمله، أو يكون قاطعاً لرحمه، وربما كف عن المحارم والمعاصي. والغريب إذا رأى يده قطعت وسال منها الدم أصاب مالاً ورجع إلى بلده. ومن رأى أنه تربت يداه فإنه فقر من مال أو نقصان من ولد أو أخ أو علم أو خبر، وتدل اليد على الصناعة التي تصدر عنها، وعلى المبايعة، وعلى العهد. وربما دلّ فقد اليد على الغنى عن السؤال. وربما دلّ حسن اليد على النصر على الأعداء. ومن رأى أنه ينفض يديه دلّ على الفراغ من العمل والمقاطعة. والغل في اليد دليل على فساد الدين. ومن فقدت يداه وكان من أهل الطاعة حسن توكله على اللّه تعالى. وإن كثرت أياديه دلّ على طمعه في الدنيا واهتمامه بكسبها. ومن صارت يده يد سبع أضاع الصلاة واتبع الشهوات. ومن صار أعسر فإنها فائدة ورزق لأن بعد العسر يسراً. انظر أيضاً الكف.
اليربوع
هو في المنام رجل حلاف كذاب، فمن نازعه نازع إنساناً، وهو في المنام حفار أو نباش.
اليرقان
هو في المنام لباس، أو زوجة غير مناسبة.
اليسر
هو في المنام ضد العسر، ربما دلّ ذلك على التقوى، لقوله تعالى: (ومن يتق اللّه يجعل له من أمره يسراً).
اليقظة
هي في المنام تدل على أوجه السداد في الأشغال وملازمة الأمور، والرجوع في شيء يكرهه الإنسان، وزيادة في العمر. ومن رأى أنه أيقظ نائماً، فإنه يرشده إلى الطريق.
اليمين
إذا كان اليمين كاذباً فهو فقر وذل وخذلان وخداع. وإن كان اليمين فاجراً فهو خراب المنزل لمن حلفه. وإذا كان اليمين صادقاً فهو عمل صالح وأمن من الخوف. انظر أيضاً الحلف، وانظر الإيلاء.
اليهودي
هو في المنام عدو، لقوله تعالى: (لتجدن أشد الناس عداوة للذين أمنوا اليهود). ومن عامل يهودياً أو صاحبه فإنه يرى إنساناً يجحد الحق ويماطل به، وهو ذو سحر وخيانة، وهو منجم وخادع. والمرأة اليهودية دنيا بوعد لا يتم. ومن رأى أنه صار يهودياً فإنه يجترئ على المعاصي ومن رأى يهودياً فإنه يرث عمه. وقيل: رؤية اليهودي هدى. واليهود في المنام أعداء في صورة أصدقاء. وربما دلّت رؤية اليهود على النكد من الجزارين. وإن كان الرائي فقيراً كتم شهادة وعلماً وإن اليهود عرفوا الحق وكتموه. وإن كان مديناً جحد ما عليه من الحق.


تم مُختصر تعطير الأنام في تفسير الأحلام
تأليف عبد الغني النابلسي
منتدى قوت القلوب . البوابة


والحمد لله رب العالمين
وصلّى الله على سيدنا محمد وآله



    الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 19 نوفمبر 2017 - 7:16