بّسم الله الرّحمن الرّحيم
موسوعة تفسير الأحلام
مُختصر الكلام فى تفسير الأحلام
المجموعة الثالثة والأخيرة من باب الميم


مكة المكرّمة
هي في المنام تُعبّر بالإمام، فما حدث من نقص فيها أو زيادة فانسبه إلى الإمام أو إلى دين الرائي. ومَن رأى مكة منزلاً له وكان عبداً اعتق، وإن كان حراً نال عزاً من السلطان، ويلجأ الناس إليه لعلم يعلمهم، ومَن جعل مكة وراء ظهره فارق رئيسه أو سلطانه. ومَن رأى مكة هدمت فإنه قليل الصلاة. وربما دلّت مكة لداخلها على عروس جميلة قد كثر الخاطبون لها. ودخول مكة للعاصي توبة، وللكافر إسلام، وللعازب زوجة، وإن كان الرائي مخاصماً دلّ على قهره في مخاصمته. وربما دلّ دخول مكة على الأمن من الخوف. ومن رأى أنه خرج إلى مكة ليحج فإنه يُرزَق الحج إن شاء اللّه تعالى، وإن كان مريضاً فإنه يطول مرضه وربما مات. ومن رأى أنه مجاور بمكة فإنه يُرَدّ إلى أرذل العمر. وإن رأى أنه بمكة مع الأموات فإنه يموت شهيداً. ومَن توجه لمكة بسبب التجارة لا غير فإنه يكون حريصاً على الدنيا. ومَن رآها مخصبة فهو خير.
المكاتبة
من كاتب مملوكه في المنام فإنه يدل على طول أعمارها، لأن المكاتبة ضم أجل إلى أجل، وتدل على راحة تصل إلى كل منهما من صاحبه
المكبّة
هي في المنام تدل على كتم الأسرار.
المكتب
هو في المنام دليل على الهوان والصغار، والتقتير وضيق العيش، والخوف والجزع، وربما دلّ على المنصب الجليل.
المكحلة
هي في المنام امرأة صالحة تسعى في أمور النار بالمصلحة، والإصلاح في دينهم وأموالهم، لأن العين قوام الدين، والمكحلة جعلت لإصلاحها. ومَن أولج مروداً في مكحله ليكحل عينيه وكان عازباً تزوج، وإن كان فقيراً استغنى، وإن كان جاهلاً تعلُم إلا أن يكون كحله رماداً أو عذرة فإنه يطلب حراماً من كسب أو بدعة. وربما دلّت المكحلة على حفظ الأسرار، والمال الضائع.
المطمورة
تدل رؤيتها في المنام على الأم الكافلة المربية. فمَن رأى مطمورة انهدمت وكانت أمه مريضة ماتت. وإن رآها مملوءة بالطعام حملت زوجته، وإن رآها ناقصة نقص من السعر بمقدار ما نقص من المطمورة. وإن رأى ناراً وقعت في الطعام كان في الطعام الذي فيها غلاء عظيم، أو حادث من السلطان، أو جراد. ومَن سقط في مطمورة أو حفيرة مجهولة وكان مريضاً فإنه يموت، وإن كان في سفينة غرق، وإن كان مسافراً قطع عليه الطريق، وإن كان مخاصماً سجن.
المكنسة
هي في المنام إن كانت خشنة فهي المتعاصية من الخدم. والمكنسة تدل على الجارية. فمَن رأى أنه كنس داره بالمكنسة وكان غنياً فإنه يخشى عليه الفقر. وقيل: كنس البيت يدل على موت مريض فيه، أو انتقال منه إلى غيره، أو تفرق أمواله عنه. وإن كنس أرضاً وجمع زبالتها فإنه يستفيد مالاً، وإلا كان جابياً أو فقيراً سائلاً طوافاً وربما دلّت رؤية المكنسة على زوال الهم والنكد وقضاء الدين.
المكيال
هو في المنام سلطان أو حاكم، فمَن رأى أنه أُعطي مكيالاً نال حكماً، وكذلك إن رأى نفسه مكيالاً أو ميزاناً. ومَن رأى الناس ينقصون المكيال فإن القاضي يميل عن الحق.
ملاّح السفينة
هو في المنام رجل سجّان. وقيل: سائس الملك أو وزيره وصاحب جنده وقائد عسكره والمتوسط بينه وبين رعيته. وربما دلّ على الجمال والبغال والحمير. انظر أيضاً الربّان.
ملاقاة الملائكة
تدل في المنام على الوقوع في الشدائد، والخلاص منها.
الملاينة
هي في المنام للسفلة من الناس نقص في حقهم، وزوال منصب، وفقر وسؤال.
الملح
هو في المنام مال بلا تعب، وإذا رأيته بين المتخاصمين فإنهم يصطلحون. ومَن رأى أن ملح الناس قد فسد، فإن الطاعون يحل بذلك المكان، أو يحل فيه ظلم أو قحط. والملح شغل ومرض. والملح زهد في الدنيا وخير ونعمة. ومَن أكل الخبز بالملح فقد اقتنع من الدنيا بشيء يسير. والمملحة جارية مليحة. ومَن وجد ملحاً وقع في شدة ومرض. والملح هو الذي به صلاح كل شيء كالعالم بالسنة والقرآن والإسلام والزوجة والمال والولد والرزق الحلال. وإن كان الرائي خائفاً ورأى ملحاً رزق أمناً أو حلماً وإن عكس ملح هو حلم. ومملوح السمك أخبار سارة، ومملوح الزيتون نقض عهد.
الملحفة
هي في المنام امرأة صاحب الرؤيا. فمن رأى أنه نام في ملحفة فإنه ينال امرأة متدينة. وِمَن لبس ملحفة حمراء لقي قتالاً. ومَن رأى أن الملحفة نُزعت منه فإنه يفارق زوجته بطلاق أو موت.
الملحم
هو في المنام امرأة. أو ملحمة قتال أو مرض.
الملحي
يدل في المنام على رجل غني. أو رجل يصلح بين الناس.
الملقط
تدل رؤيته في المنام على الغلام الصبور على الكد. وهو للعاطل عن العمل خدمة.
الَملَك
من الملائكة عليهم السلام. مَن رأى في المنام أنه يكلم ملكاً أو يعطيه شيئاً فإن ذلك شهادة يُرزَقها إن شاء اللّه تعالى. ومَن رأى أن الملائكة نزلوا في موضع، فإن كان أهله في حرب انتصروا، وإن كانوا في كرب فرج عنهم. وربما دلّ نزول الملائكة على وباء أو طاعون، أو على الأمراء أو القواد أو العمال. ومن رأى أنه يطير مع الملائكة فإنه ينال الشهادة، ويفوز برضوان اللّه تعالى وكرامته. ومَن رأى الملائكة في مكان، وهو يخافهم، وقع هناك حرب، وفتنة، وخصومة وعداوة. وإن رأى أن الملائكة يسجدون له أو يركعون، قضيت حوائجه، ورزق الصلاح وحسن الذكر. وإن رآهم على صورة النساء فإنه يكذب على اللّه تعالى. وإن رأى أن الملائكة يبشرون بغلام يولد له ابن عالم صالح تقي يقتدى به. وإن رأى نفراً من الملائكة في بلدة فإنه يموت هناك عالم أو زاهد، ويُقتَل رجل مظلوم. ومن رأى أنه تحول ملكاً فإنه ينال شرفاً وعزاً. ومن رأى أنه يصارع ملكاً فإنه يزول عن مكانه وعزه ومرتبته، وينال هماً وغماً. وإن رأى الملائكة دخلوا داره دخل عليه لص. وإن رأى أن ملكاً أخذ منه سلاحه فإنه دليل ذهاب ماله وقوته ومنفعته، وربما فارق امرأته. وإن رأى الملك صبياً دلّ على المستقبل، وإن رآه شابا دلّ على الحاضر، وإن رآه شيخاً دلّ على الماضي. ومن رأى أنه صار ملكاً فإنه يصير كاهناً أو عرّافاً أو غمازاً همازاً، وإن كان مريضاً دلّ على موته. ومَن رأى الملائكة تستغفر له صلح في دينه وحاله وكثر ماله. وإذا نزلت الملائكة في المقابر فيدفن هناك الصالحون. وإن رأى الملائكة في السوق فهو دليل بخس الموازين. ومن رأى أنه يصارع ملكاً نال هماً وذلاً بعد العز. ومن رأى أنه صار في صورة ملك، فإن كان في شدة نال الفرج، وإن كان في رق عُتق، وإن كان شريفاً نال زيادة ورئاسة. ومَن رأى الملائكة يسلمون عليه آتاه اللّه بصيرة في حياته، وختم له بخير. وإذا رأى الكافر أن الملائكة يصلون عليه ويستغفرون له أسلم. وربما دلّت رؤية الملائكة على الأبناء وأصحاب الشرط. وملائكة العذاب إذا دخلوا على الميت ولم يخف منهم دلّ على الأمن خاصة إن كان مسافراً فإنه يأمن من قطاع الطرق. وتدل رؤيتهم على رسول الملك أو نائبه أو الحاكم، وإن كان عليه دين برئت ذمته، وإن كان مريضاً شفِيَ. وربما دلّت رؤيتهم على التراجمة العارفين بلغات الناس فإنهم يسألون كل واحد بلغته.
المماطلة
إن كان المطل من امرأة فإنها تعجل لنفسها الفرقة، والقعود عن الزواج. أو أنها تفضّل الاعتزال عن الآخرين.
المن
هو في المنام رزق حلال. وربما دلّ على المنّة من المعطي. فمَن رأى أنه يأكل المن أصاب رزقاً من غير تعب. انظر أيضاً الترنجبين.
مُنَى
مَن رأى نفسه في منى في المنام أمن من حيث يخاف، وبلغ مناه من كل ما يرجوه من أمر الدنيا والآخرة.
الَمنِي
هو في المنام مال. وإن رأى أن له جرة من مني أصاب كنزاً. ومن رأى أنه خرج من امرأته ماء أصفر فإنها تلد ولداً سقيماً، وإن خرج ماء أحمر فإن الولد يكون قصير العمر، فإن خرج ماء أسود فإنه ولد يسود أهل بيته، وإن خرج نار فإن الولد يكون ذا سلطان وجور وظلم. وقال بعضهم: إن المني من الُمنى. وربما دلّ خروج المني على التفريط في المال وإفشاء الأسرار أو موت الأولاد. وإن كان الرائي فلاحاً أحيا أرضاً ميتة وأخرج منها الماء.
مناخ الإبل
يدل في المنام على مجمع الرؤساء كالرباط والمسجد والخان الذي يأوي إليه التجار.
المناداة
مَن رأى في المنام أنه ينادى عليه فإنه يصاحب أراذل الناس. ومن رأى أنه نودي من شاطئ الوادي نال ولاية عظيمة. وإن نودي من مكان بعيد عصى اللّه تعالى لقوله سبحانه وتعالى: (أولئك ينادون من مكان بعيد).
المنادي
هو في المنام يدل على السفر لمن سمعه، قال تعالى: (أولئك ينادون من مكان بعيد). وتدل رؤية المنادي على إذاعة الخبر، إلا أنه ينادي على ما لا يحل كالنداء على الخنزير، والنداء على الحرام.
المنارة
هي في المنام رجل يؤلف بين الناس، ويدعوهم إلى صلاح دينهم. فإن رأى الإنسان أن المنارة انهدمت فهو موت الرجل، أو تفرّق جماعته واختلاف أحوالهم. ومنارة المسجد الجامع صاحب البريد، أو رجل يدعو إلى دين اللّه والهدى. ومن رأى أنه سقط من منارة في بئر فإنه يتزوج امرأة سليطة، أو تذهب دولته. ومن رأى أنه صعد منارة عظيمة من خثسب وأذّن فيها، فإن يصيب ولاية وقوة ورفعة في نفاق. ومن رأى أنه قائم على منارة يسبح اللّه تعالى ويهلل فإنه ينال عزاً ورفعة في الدنيا، وتسبيحه غم وحزن يفرجه اللّه تعالى عنه، والمنارة وزير، وربما دلّت المنارة على مؤذنيها. ومنارة السراج في المنام خادم المنزل فمهما يرى فيها من نقص أو زيادة فانسبه إلى الخادم. ورأس المنارة رأس الخادم. وقد تكون المنارة امرأة. انظر الشمعدان.
المنازعة
مَن رأى في المنام أنه نازع إنساناً فإنه يصيبه حزن شديد. انظر أيضاً اللجاجة، وانظر العداوة.
منازل الكواكب
البطين بطنه، والثريا ثروة، والدبران إدبار، والهقعة عقوق، والهنعة هناء وعنة، والذراع اليماني يمن، والشامي شؤم، والنثرة انتثار، والطرفاء طرف، والجبهة مجابهة، والصرفة انصراف، والعواء صراخ، والسماك الرامح حرام، والأعزل عزل، والغفر مغفرة وأمان، والقلب انقلاب، والشولة شولان تشوف، والنعائم إنعام ونعمة. وسعد الذابح عدو وسعد بلع لعب، وسعد السعود سعود، وسعد الخبايا افتضاح. ومَن رأى شيئاً من الكواكب فهي أدلة على تسيير المنازل كبنات نعش والدب الأصغر والدب الأكبر والنسر الطائر والجوزاء والسنبلة والحمل وغيرها.
المناطحة
تدل في المنام على التجهيز للقتال والحرب. وربما دلّت على شهود موسم بدعة وضلالة. والمناطحة بالأدمغة فإنها تدل على الآفات والنوازل تنزل بكل واحد منها، أو يقع بينهما شر، فإن سال من أدمغتها دم كان عاقبة أمرهما مع الشر إلى مغرم. وربما دلّ ذلك على التفاخر بالنسب.
مناقرة بالديوك
هي تحريش بين الخطباء والعلماء والمؤذنين.
المنبر
هو في المنام سلطان العرب وجماعة الإسلام والمقام الكريم الذي ذكره اللّه تعالى في كتابه. فمَن رأى أنه على منبر وهو يتكلّم بكلام البر فإنه يصيب سلطاناً شريفاً كريماً إن كان للمنبر أهلاً. وإن لم يكن فهو شهرة بخير. وإن رأى وال أو سلطان أنه صُرعَ، أو أنزل عنوة عن المنبر، أو انكسر منبره فإنه زوال سلطان بموت أو حياة. والمنبر ولاية وقهر عدو، وربما كان المنبر لمن رقيه. والسلطان إذا ارتقى منبراً دام ملكه وقهر أعداءه.
المنثور
هو في المنام ولد يموت، أو فرح لا يدوم، أو ولاية تزول، أو تجارة تنتقل، أو امرأة تفارق. والمنثور علوم وحكم وكلام أنيق، وربما دلّ على الملبوس الفاخر أو معاشرة النصارى، أو ملك شيء من آثارهم.
المنجل
تدل رؤيته على الرزق والخبر الصادق. وربما دلّ على حصاد العمر.
المُنَجّم
رؤيته في المنام دالة على معاشرة أرباب الصدور. وربما دلّت رؤيته على كشف الأسرار والفضول. ومَن كان في شيء من الهم والنكد دلّ على تفريج ما به. وربما دلّت رؤيته على زواج العازب، والفرقة بين الزوجين، وموت المريض، والسفر للمقيم، وعلى خلاص الحامل. وتدل رؤيته على البشارة والإنذار أو اتباع السنة والعلم والعمل. وضارب المندل في المنام يدل على صاحب علم أو تعبير للكلام كالرسول. وربما دلّ على عابر الرؤيا، أو المطلع على الذخائر.
المنجنيق
هو في المنام قذف بكلام عظيم وبهتان. والمنجنيق مكر وخديعة ونصر المظلومين ودمار الكافرين. وحجر المنجنيق رسول، فإن رأى أن سلطاناً رمى إنساناً بحجر فإنه ينفذ إليه رسولاً قاسياً ورؤية الرمي بالمنجنيق غدر ومكيدة. وربما دلّ المنجنيق على قذف العلماء والإرغام لهم، وعلى قذف المحصنات، والطعن في الدين، وربما دلّت رؤيته على الفتنة في المكان الذي يُرَى فيه منصوباً للرمي.
المنخل
تدل رؤيته في المنام على الهدى بعد الضلال، والتوبة بعد المعصية. وربما دلّ على الحاكم الغارق بين الحق والباطل. وربما دلّ على الإنسان الذي لا يحمل شراً. والمنخل يدل على مضرة وتشتيت لأنه يقسم الأشياء ولا يجمعها. وقيل: هو رجل يفرق بين الأحبة والأهل. وقيل: هو ماشطة لأنه ينقّي الأوساخ، وقيل: هو رجل تجري على يديه أموال شريفة. ويدل على الخادمة.
المندفة
هي في المنام امرأة شنيعة، ووترها رجل طنان. ومندفة الرجل شخص منافق.
المنديل
هو في المنام دال على الرفق أو الزوجة أو الولد، خاصة إن كان مطرزاً، فإنه يدل على المعاني اللطيفة والفضل الكثير لأنه يتوقى به من الحر والبرد، ويحمل به ثم يُصلّى عليه، وهو أمان وإمارة للأخذ والعطاء، ويُنفَض به الغبار عن الوجه والثياب. والمنديل خادم. ومن رأى أنه يعقد منديلاً من مناديل الصباغين فإنه يتزوج امرأة زانية.
المنشار
هو في المنام رجل يأخذ ويعطي ويسامح. والمنشار يدل على الحاكم، والناظر الذي يفصل بين الخصمين. وربما دلّ على الزواج لدخوله في الخشب. وربما دلّ المنشار على القسّام والمفرق بين الزوجين، ويدل على الميزان والمكاري والمسدّي والجاسوس على أهل الشر. والمنشار عون وقوة ورزق. ومنشار العود رجل رئيس عالم، ومنشار الأبنوس رجل يذل الرجال الزنوج، ومنشار الرخام يدل على قصور الجنة، ومنشار الخشب يدل على العامي من الناس كالطحان والمغربل وما أشبهه.
المنطقة
من شد في وسطه منطقه فإنه على النصف من عمره. والمناطق الكثيرة طول عمر لمن لبسها. والمنطقة ولد أو رئيس ضخم. ومن رأى أن عليه منطقة بلا حُلي فإنه يستند إلى رجل شريف قوي عزيز ينال منه خيراً أو نعمة، يشد به ظهره، ويسد به فقره. ومن شد وسطه بمنطقة وكان فقيراً استغنى أو سلطاناً قوي. وإن كانت المنطقة محلاة بالذهب، فإن الحلي للوالي قواده، وإن كانت الحلية من حديد فإن قواده أهل قوة وبأس، وإن كانت من صفر فيهم يستمتعون بمتاع الدنيا، وإن كانت من رصاص كانوا ذوي وهن وضعف، وإن كانت من فضة فإن كان مما ينسب إلى السيد فإنه يكون رئيساً صاحب جاه ومال، وإن كان إلى ولد فإنه يكون ولداً يسود ويكون فيه بعض الجهل. وإن أعطي منطقة وأخذها بيمينه ولم يلبسها فإنه يسافر سفراً في سلطان، وإن كان بيساره منطقة وبيمينه سوط فإنها ولاية. وإن شد ظهره بها فانقطعت فإنه يعزل إن كان سلطاناً أو يفارق رئيسه أو يموت. وإن كانت منطقته متقطعة وكان يرجو ولداً حصل له ذلك، وإن كان به خوف أو علة زالا، وإن كان سلطاناً قوي سلطانه. والمنطقة خدمة للبطال، أو امرأة أو كثرة عيال.
المنظرة
هي في المنام رجل منظور إليه، ومن نظرها على بعد وله عدو انتصر عليه، ونال ما تمنى، وعلا أمره في سرور. وإن رآها تاجر فإنه يصيب ربحاً ويعلو على نظرائه. وبناء المنظرة يجري مجرى بناء الدور.
المنفاخ
هو في المنام وزير، وإن النار سلطان، والمنفاخ تدل رؤيته على إحياء الذكر، وشفاء المريض، وجلب الرزق، وحمل المرأة. انظر أيضاً الكير.
المنقار
هو في المنام يدل على قضاء الحاجة، والعون على المقصود. وربما دلّ على السفر كرهاً. والمنقار رجل لا يلتئم له أمر لشدة طمعه. والمنقار وكيل صاحبه، وربما دلّ على عبده أو حماره أو فمه. ومنسر الطائر في المنام عز وجاه عريض لمن ملكه.
المنقلة
هي في المنام رجل ينال الأموال بكد وتعب. والمنقلة لا خير فيها ولا فيما تدل عليه، خاصة إن دخلت على المريض فإنها دالة على موته وانتقاله. وربما دلّت على الدار الجامعة التي يجتمع فيها قوم، ويرحل عنها آخرون.
المنقوع
من شربه في المنام للدواء فإنه يدل على استعمال الرقى، والإقتداء بالعلم، أو سلوك المنهج القويم، وربما دلّ ذلك على تلاوة القرآن لقوله عليه السلام: (القرآن هو الدواء).
المنكام
وهو المسمى ساعة من الزجاج وفيها الرمل، وهما فردتان يؤولان بولدين أو أخوين أو شريكين. وقد يدل المنكام على الزينة والجمال لصاحبه. انظر أيضاً الساعة.
المنكِب
هو في المنام صديق الرجل أو شريكه أو أجيره، أو من يقوم مقامه. والمنكب دال على الرزق والخير، والسعي للمريض، ويدل على السفر البعيد، قال تعالى: (فامشوا في مناكبها وكلوا من رزقه)، أراد به السفر في أطراف الأرض. ووجع المنكب إساءة رجل في كد يده.
المهانة
هي في المنام من أرباب النشاط ضعف وفشل عن ملاقاة الخصوم. وتدل المهانة لأرباب الكد على الراحة. انظر أيضاً المذلة، وانظر الذل.
المهاة
هي البقرة الوحشية والثور الوحشي. وذلك في المنام يدل على رجل رئيس كثير العبادة معتزل صاحب بدعة. ومن تحول رأسه رأس مهاة نال رئاسة وغنيمة وولاية على أناس غرباء.
المهد
من رأى في المنام أنه اشترى مهداً، أو هو في مهد نال خيراً وبركة، وجرت على يده خيرات، لقوله تعالى: (ومن عمل صالحاً فلأنفسهم يمهدون). وقيل: إنه راحة وابن امرأة مشفقة وصبية صغيرة. والمهد للرجال حزن أو حبس. والمهد للعازب زوجة، وللمرأة ولد، وربما دلّت رؤيته على الهم والنكد وضيق الصدر والبكاء، وربما دلّ على موضع الغناء والرقص واللهو، وربما دلّ على الخصام والجدال. وربما دلّ المهد على النعش.
المهراس
هو في المنام رجل يعمل ويتعب. وتدل رؤية المهراس على الخصام والشدة والعسف في الطلب، وربما دلّت رؤيته على قضاء الحاجات وتيسير الأمور. انظر الهاون.
المهندس
تدل رؤيته في المنام على خراب العامر، وعمارة الخراب، والفتنة والشرور. وإن صار في المنام مهندساً طال عمره لطول أمله، ونال عزاً وأمراً، وربما صار حاكماً أو عاقداً للزيجات، وربما صار شاعراً. وإن رأى الملك أنه صار مهندساً كان رشيداً فيما يفعل، وتدل رؤية المهندس على الغنى بعد الفقر، والصحة بعد المرض.
الموازيني
تدل رؤيته في المنام على القيام بالقسط، والصدق في القول. كما تدل رؤيته على العلم والموضوعات المفيدة.
الموافقة
هي في المنام دليل على الحب للإخوان الصالحين، والهجر لإخوان السوء.
المؤاكلة
هي في المنام مع الميت مغرم. ومع الغائب خبر. ومع الجان والشياطين مخالفة لأرباب الشرور. وكذلك المفاجعة.
الموت
هو في المنام دال على رد الودائع، أو خلاص المريض من مرضه، أو السجين من سجنه، وربما دلّ ذلك على الاجتماع بالغائب. والموت في المنام نقص في الدين وفساد فيه وعلو في الدنيا إذا كان معه بكاء وصراخ ما لم يُدفَن في التراب، فإذا دُفِنَ لم يُرجَ منه صلاح. ومن رأى أنه مات ولم يكن هناك هيئه أموات دلّ ذلك على هدم بيت من داره، وقيل: بل ذلك عمى في بصيرته وطول في عمره. وقيل: الموت سفر أو فقر. قيل: الموت على الإطلاق زواج لأن الميت يحتاج إلى الطيب والغسل كالمتزوج. ومن رأى أنه مات وحمل ولم يدفن فإنه يقهر أعداءه. ومن رأى أنه عاش بعد موته فإنه يستغني بعد فقره أو يتوب من ذنبه. ومن أخبره ميت أنه لم يمت فإنه في مقام الشهداء. ومن رأى الميت مريضاً فإنه مسؤول عن أمر دينه. وإذا خرج أهل القبور وأكلوا طعام الناس كله فإن سعر الطعام يغلو. وما أخبر به الميت عن نفسه أو غيره في المنام فهو حق وصدق. ومن رأى ميتاً في هيئة حسنة وهو ضاحك فإنه كذلك. ومن رأى أنه يصلي على ميت فإنه يعظ رجلاً لا قلب له. ومن رأى أنه يمشي في أثر ميت فإنه يقتدي بسيرته. ومن رأى أن الإمام مات خُربت البلد وبالعكس. والموت ندامة من ذنب عظيم. ومن رأى أنه مات وهو عريان فإنه يفتقر، وإن كان على بساط فتبسط له الدنيا. ومن رأى أن ابناً له مات فإنه ينجو من عدو له. ومن رأى أنه قد مات ودفن فإن عبداً دلّ على عتقه، وإن كان غير متزوج دلّ على تزوجه، وإذا رأى المريض أنه تزوج فإنه يموت. والموت دليل خير لمن كان خائفاً، أو حزيناً وموت الاخوة يدل على موت الأعداء. ومن رأى أنه بين قوم أموات فإنه بين قوم منافقين. ومن رأى أنه يصاحب ميتاً فإنه يسافر سفراً بعيداً. ومن رأى أنه على المغتسل يرتفع أمره، وينجو من ذنوب وهموم وديون. ومن رأى ميتاً أنه حي فإنه يحيا له أمر ميت. وإن رأى الميت مشغولاً أو متعباً فإن ذلك شغله بما هو فيه، وإن كان مريضاً فإنه مسؤول عن دينه. وإن رأى أن وجهه مسود فإنه مات على الكفر. ومن رأى أنه أحيا ميتاً فإنه يسلم على يديه يهودي أو نصراني أو صاحب بدعة. وإن رأى أنه يحيي الموتى فإنه يهدي قوماً ضالين. ومن رأى حياً أعطى الميت شيئاً مما يؤكل أو يُشَرب فهو ضرر يصيبه في ماله. وإن رأى الميت أعطاه طعاماً فإنه يصيب رزقاً شريفاً. فإن رأى أن الميت أخذ بيده فإنه يقع بيده مال من جهة ميئوس منها. والكلام مع الأموات طول عمر، والأخذ من الميت رزق. ومن رأى أنه يكلم ميتاً فإنه يكون بينه وبين الناس جحود. ومن رأى أنه يقبل ميتاً معروفاً فإنه ينتفع من الميت بعلم قد خلفه أو مال. وقيل: من رأى أنه يقبل ميتاً وكان صاحب الرؤيا مريضاً فإنه يدل على موته. ومن رأى أنه تزوج امرأة ميتة ورأى أنها حية فإن الحي يموت. ومن رأى أن الميت أعطاه قميصه البالي أو الوسخ فيفتقر. ومن رأى أن الميت يضرب حياً فإن الحي قد أحدث في دينه فساداً. ومن رأى ميتاً يضربه فإنه ينال خيراً من سفر. ومن رأى ميتاً نائماً فإن نومه راحته في الآخرة. وإن رأى حياً نام مع ميت فإن عمره يطول. ومن رأى حياً بين الموتى فإنه يسافر سفراً بعيداً، ويفسد دينه، وإن رأى أنه مع الموتى وهو حي فإنه يخالط قوماً في دينهم فساد. ومن رأى الميت من الكفار وعليه ثياب قديمة فهو سوء حاله في الآخرة. ومن رأى ميتاً فأخبره بأنه لا يموت أبداً فإنه في مقام الشهداء وهو يهنأ في الآخرة. ومن رأى أن أمه تموت فتذهب دنياه ويفسد حاله. ومن رأى أن أخاه قد مات، وكان مريضاً فهو موته. ومن رأى أن زوجته تموت فتكسد صناعته التي فيها معيشته. ومن رأى أنه يصلي على ميت فإنه يشفع لرجل فاسد الدين. ومن رأى أن ميتاً يغرق في بحر فإنه غريق في الخطايا. ومن رأى أن الموتى خرجوا من قبورهم فإنه يُطلَق من في السجن. وربما دلّ الموت فجأة على سرعة الغنى للفقير. وموت الأنبياء عليهم السلام في المنام ضعف في الدين وحياتهم عكس ذلك. وربما دلّ موت العالم على ظهور بدعة في الدين، وموت الوالدين ضيق المعيشة، وموت الزوجة دنيا ذاهبة، وموت الولد انقطاع ذكر. وصلاة الميت على الميت أعمال باطلة. ورؤية أموات المشركين في المنام أعداء.
ملك الموت
فمن رآه في المنام دلّ على الشهادة. ومن رآه غضبان فإنه يموت على غير توبة. ومَن صارع عزرائيل أو غلبه فإنه ينجو من مرض، وإن غلبه عزرائيل فإنه يموت. وقيل: مَن رأى عزرائيل طال عمره وإن عزرائيل عليه السلام أطول عمراً من جميع الخلائق. وقيل: مَن رأى عزرائيل فإنه يدخل في أمر لا بد له منه. وقيل: رؤياه خوف عظيم. ومَن صار في صورة عزرائيل فإنه يقهر الناس وتجري على يديه أمور عظيمة. ومَن رأى أنه يقبل ملك الموت فيصيبه ميراث. ورؤية عزرائيل عليه السلام دالة على تفرقة الجمع، وموت المرضى، والهدم والحريق، والأخبار المزعجة، مما يوجب الصراخ واللطم والبكاء. وربما دلّت رؤياه على كساد المعاش، والقعود عن الكسب، والسجن ونسيان العلم، وترك الصلاة ومنع الزكاة، وغلاء الأسعار. وربما دلّت رؤيا إسرافيل وعزرائيل على إرغام الأعداء وتكذيب المكذبين بالبعث والنشور.
الموج
رؤيته في المنام شدة وعذاب، لقوله تعالى: (وإذا غشيهم موج كالظلل دعوا اللّه مخلصين له الدين). وقوله تعالى: (حال بينهما الموج فكان من المغرقين).
المؤدب
هو في المنام دال على نفسه، وربما دلّ على المحتسب والمتولي والشيخ والقدوة والأستاذ، أو السجان أو الوالد والوالدة. والمؤدب المجهول دال على الرحمن، قال تعالى: (الرحمن، علّم القرآن). فإن رأى أنه صار مؤدباً حصل له منصب على قدره، ونال خيراً منه، ومؤدب الحساب يدل على العقل والحكم والتفرقة والجمع والضرب والكسر، ومؤدب القرآن يدل على الغناء والملاهي والفضل والشرف.
المؤذن
هو في المنام دال على الداعي إلى الخير، أو السمسار، أو العاقد للزيجات أو حاجب الملك أو المنادي في السجن. فإن أذن أذاناً تاماً، وكان ذلك في أشهر الحج، ربما دلّ على الحج. وربما دلّ الأذان على السرقة. وإن أذنت المرأة في مئذنة الجامع ظهر في البلد بدعة عظيمة. وإن أذن الصبيان الصغار استولى الجهال على الُملك، خاصة إن كان الأذان في غير وقته. والمؤذن المجهول بمنزلة السلطان على رعيته.
الموز
هو في المنام يدل على المال، أو الولد في المشيمة، أو الإنسان في قبره أو سجنه، أو الكتاب المنطوي على الأخبار السالفة، أو المجلد المحتوي على العلم لأنه من فاكهة الجنة، قال تعالى: (وطلح منضود). ويدل الموز على اللباس والألفة والمحبة، والموز رجل كريم حسن الخلق. ومن رأى أنه يأكله صار إليه مال من شركة أو من رجل أعجمي. وقيل: هو لصاحب الدين بلوغ في عبادته. والموز للتاجر مال، وللزاهد دين ونسك، وأكله للمريض رديء ويخشى عليه الموت وذلك من لونه واسمه، إذ لو نقطت الزاي نقطة صار موتاً.
الموسى
وهو أداة من فولاذ يحلَق بها. وهو في المنام ولد ذكر لأنه يختن الولد. وإذا قطع به فهو انصرام أمر هو بصدده، وإذا شرح به لحماً أو جرح حيواناً فذلك لسانه الخبيث الذي يتسلط به على الناس بالأذى. وتدل رؤية الموسى على الحقد والعداوة واللسان المؤلم. انظر أيضاً السكين.
الموسم
من رأى أنَّه خرج إلى الموسم فإنه يخرج من هم وغم. ومن رأى أنه يصلي بموسم منى ويخطب، وليس هو أهلاً لذلك فتأويل رؤياه لسميّه أو نظيره من الناس، فإنه يصاب ببعض بلايا الدنيا، فإن خطب وأحسن الخطبة وأتم الصلاة على منهاج الدين فإنه يلي ولاية يخضع الناس له فيها.
ميدان الفرسان
هو في المنام يدل على النشاط، وانتصار على الأعداء.
ميزاب
هو في المنام رجل صاحب معروف. ومن رأى ميازيب تجري في غير مطر فإنها تدل على فتن. والميازيب تدل على الجواري. وربما دلّ الميزاب على الفَرَج لانفراج أهله عند تصريفه الماء. وربما دلّ الميزاب على الرسول أو الأمين الذي لا يخون من ائتمنه، بل يوصل لكل واحد حقه. وإن سال منها دم دلّ على عدو يسفك دماء أهل ذلك البلد. وإن سال منها ماء صاف دلّ على الرخاء والأمن. وإن سال منها كدر أو كانت له رائحة رديئة، دلّ على الأمراض بالقرح والدمامل والجدري وما أشبه ذلك. وإن رأى سيزاب الرحمة في جامع أو دار كان حكمه حكم بئر زمزم. ومن رأى أنه تحت ميزاب الرحمة تداركه اللّه برحمته وحصل له عكس ذلك.
الميزان
هو في المنام دال على المكيال، وكلاهما يدل على الإيمان والعدل في القول. ويدل على قضاء الدين ووفاء النذر. وميزان العمل دال على المهندس والبناء. وميزان الطاحون دال على الرجل الجليل في نفسه المتواضع في همته وعبارته وحركته. وميزان العظم ولد زَمِن أو أبكم. وميزان المسك إنذار من الغفلة وحرص على محاسبة النفس على النذور. والميزان يعبّر بالقاضي، وكفة الميزان سمع القاضي، والصنج بمنزلة العدول الذين بهم يحصل فصل القضاء. ومن رأى ميزاناً نزل عليه من السماء فإنه طالب حق. وقيل: الصنجات فقه القاضي، فإن كانت وافية مستوفية فإن القاضي كامل في الفقه، وإن كانت قليلة ناقصة فإن القاضي عاجز في الحكم، وعمود الميزان نفس القاضي، والمسمار ولايته، والخيط والسلسلة أعوانه ووكلاؤه، واللسان لسانه، وكفتاه سمعه، فإن كانت الكفتان مثقوبتين فالقاضي يرتشي. ومن رأى أنه يزن نقوداً فإنه يسمع شهادة الزور ويقضي بها. ومن رأى أن بيده ميزاناً فإنه على السنّة. وميزان القيامة يدل على ظهور الأسرار، وقيام الحجة والفرح والسرور، والنصر على الأعداء والعدل والإنصاف. والميزان مطلقاً دال على كل من يُقتدَى به وُيهتدى من أجله كالعالم والسلطان والقرآن، وربما دلّ على لسان صاحبه. وميزان العلافين خازن بيت المال.
الميل
هو في المنام ولد أو غلام أو رسول. وربما دلّ الميل على سفر تبلغ مسافته ألف خطوة بخطوة الجمل، وهو اثنا عشر ألف قدم بقدم الرجل. وقيل: الميل رجل يقوم بأمور الناس محتسباً.


مُختصر كتاب تعطير الأنام في تفسير الأحلام
تأليف عبد الغني النابلسي
منتدى قوت القلوب . البوابة