بّسم الله الرّحمن الرّحيم
موسوعة تفسير الأحلام
مُختصر الكلام فى تفسير الأحلام
المجموعة الثانية والأخيرة من باب السين


السكاكيني
هو في المنام رجل يعلم الناس الحذق والكياسة. وتدل رؤية السكاكيني في المنام على الوقار والسكينة، أو على صاحب الشرّ والخصومة. وربما دلّت على ولي الأمر الذي تتّم على يديه الأمور.
السكباج
من رأى أنه طبخ في المنام سكباجاً بالأفاويه ولحم البقر وهو يأكل منها فإنها تد على حياة طيبة من مال عّمال كرام ذوي منفعة. فإن كانت بلحم الغنم فإنها حياة طيبة في شرف وكرم وعزّ من قبل أشراف الناس وساداتهم مع عيش طيب من وجه حلال. فإن كانت بلحم العصافير فإنه ينال حياة طيبة شريفة عزيزة من ملك أو سلطان. فإن كانت بلحم الطيور فإنها ولاية أو تجارة أو كسب حلال مع قوم كرام. والسكباج يدل على مرض، إلاّ إن كانت مطبوخة بلحم العصافير فإنها تدل على الولاية وقضاء الحاجة.
السُكَر
هو في المنام يدل على الأفراح والشفاء من الأمراض وزوال الهموم والأنكاد وبلوغ الآمال. فإن دلّ على الزوجة كانت جليلة مليحة. وإن دلّ على الولد كان جليلا ذكياً عالماَ يشارك كل ذي فن في فنه. وإن دلّ على المال كان حلالاً طيباً. وإن دلّ على العلم كان سليماً من البدعة. والسكر يدل على المال. والسكرة الواحدة قبلة من حبيب أو ولد. والسكر الكثير يدل على القتال والقيل. وقال ابن سيرين رحمه اللّه تعالى: لا خير في بيع السكر. والسكر النبات يدل على الإخلاص في القول والعمل، وربما دلّ على رفع الأمراض والشفاء منها، وربما دلّ على الفرج والرزق من جهة النبات أو نزول القطر.
السكرجة
هي في المنام جارية أو خادمة أو غلام أو خادم. والسكرجة تدل على الطفلة والربيبة والوصيفة.
السُكر
يدل في المنام على الهم والحزن. والسكر غنى الدهر مع البطر. فإذا كان السكر من نبيذ فهو سلطان على كل حال، فإن سكر ومزّق ثيابه فإن رجل يبطر، ولا يحتمل النعم، ولا يضبط نفسه. ومن رأى أحداً يشرب خمراً وسكر منها فإنه يصيب مالاً حراماً، ويصيب من ذلك الُملك سلطانا. والسكر سلطان ومال إذا كان من شراب، والسكر من غير شرب خوف شديد. والسكر دليل رديء للرجال والنساء لأنه يدل على جهل كثير. والسكر دليل خير لمن كان خائفا. والتساكر من غير سكر يدل على الادعاء بما ليس فيه، وبما لا يقدر عليه، وربما نزلت به نازلة تهمّه فيرجع منها سكراناً وهو ليس بسكران. وإن كان من أهل الصلاح غلب عليه السكر من حب اللّه تعالى.
السكري
هو في المنام رجل بارع لطيف. فإن باع السكر فإنه يُسمع الناس كلاماً لطيفا ويجيبونه بألطف منه.
السكين
تدل في المنام على خادم المكان، والتصدّي لنفع أهله كصاحبه، فحدتها دليل على نفاذ أمره، أو على حركة من دلّت عليه. فإن رأت المرأة أن معها سكيناً، أو أعطت أحداً من النساء سكّيناً دلّ على حبها لمن هو مشهور من الرجال. فسكّين الأقلام كاتب. وسكين الذباح جزار. وسكين الجند قوة وخدمة. والسكين حجة. وقيل: من رأى سكينا فإنه ينال قوة ومالا على يدي خادم. ومن رأى أنه ابتلع سكيناً أكل من مال ابنه. والسكين في المنام ولد ذكر. وقيل: من رأى بيده سكيناً فإنه ينال مائتي درهم، لأن نصابها نصاب من المال، وقد تعبر السكين للفقير بخمسة وعشرين درهماً. ومن رأى بيده سكيناً. وكان في محاكمة فإنه ينتصر وتثبت له حجة وبرهان، لأنها من السلاح، وتقيه الأعداء. ومن رأى أنه أعطيَ سكيناً ليس معه من السلاح غيره فإنه يصيب خيراً وينال رزقاً. ومن رأى أنه ذبح بالسكين فإنه يأخذ بما ذبحت السكين من طير أو حيوان أو غيرهما. ومن رأى أنه ذبح يديه بالسكين فإنه يرى شيئاً يتعجب منه. ومن رأى أنه يدخل سكيناً أو خنجراً في نصابه فإنه يتزوج امرأة. ومن استفاد من منامه سكيناً استفاد زوجة إن كان عازبا. وإن كانت له امرأة حامل سلم ولدها. وإن كانت السكين ماضية كان الشاهد عدلاً، وإن كانت غير ماضية أو ذات فلول جرح شاهده، وإن أُغمدت استدل، أو رُدّت شهادته لحوادث تظهر منه في غير الشهادة.
السِلاح
هو في المنام نصر، وتفوق على الأعداء، ودفع للأمراض. ومن رأى عليه أسلحة وهو بين قوم ليس عليهم أسلحة فإنه يكون رئيسهم، على قدر كمال سلاحه. وإن رأى أن الناس ينظرون إليه وهو متسلح فإنه يحسدونه ويغتابونه، فإن كانوا شيوخاً فإنهم أصدقاؤه، وإن كانوا شباناً فإنَهم أعداؤه. ومن رأى أن عليه أسلحة وهو قادر على استعمالها فإنه يدل على كيله وبلُوغ حاجته، وأما المرضى فإنه يدل فيهم على موته، وربما كان صلاحاً في الدين، وإن كان خائفاً أو مريضاً شفاه اللّه تعالى، وإن كان مسافراً رجع إلى أهله سالما. ومن رأى أنه سُلِبَ منه سلاحه فإن ذلك ضعف سلطانه وقومه. ويدل السلاح على الزوجة التي يتحصن بها الرجل من الشيطان.
السلاّح
هو بائع السلاح أو صانعه، هو يدلّ في المنام على سلطان جائر.
السلاّل
تدل رؤيته في المنام على النساج أو الخياط أو باني البيوت أو المهندس. وربما دلّت رؤيته على الحفار الذي يواري الأموات في قبورهم ويسترهم.
السلبة
هي في المنام سلب أو رزق، أو عمر طويل، أو زواج للعازب.
السلخ
من رأى في المنام أن جلده سُلخ فإنه يصيب خيراً، أو يتزوج امرأة تعطيه مالها. وقيل: من رأى أنَه يسلخ جلده، أو ينسلخ منه فإنه يفارق ماله، ويخرج عنه، وإن كان مريضاً فذلك موته وانسلاخه من الدنيا.
السلحفاة
هي في المنام امرأة تتعطر، وتتزين، وتعرض نفسها على الرجال. وقيل: السلحفاة قاضي القضاة لأنها أعلم ما في البحر وأورعه. وقيل: هي رجل عالم. فإن رأى سلحفاة مكرّمة في بلد أو قرية، فإن أهل العلم في ذلك الموضع أعزاء. فإن رآها في مزبلة فإن هناك عالماً ضائعاً بين الجاهلين. وقيل: هي رجل عابد. وأكل لحم السلحفاة مال أو علم من حيث لا يحتسب، أو أنَه يصيب خيراً أو براً ومنفعة ومالا. ومن رأى أنه مَلَكَ سلحفاة أو أدخلها منزله فإنه يفوز بإنسان عالم. وإن رأى سلحفاة مطروحة في الطريق فإن هناك علماً مطروحاً. فإن رآها مصونة في وعاء أو في ثوب فإن العالم هناك مرفوع عزيز. وقيل: السلحفاة تدل في المنام على المكر والخديعة، والتجسس والاختفاء، والبئر واقتناء السلاح.
السلسلة
تدل في المنام على المرأة الطويلة العمر، دائمة المال الحلال. وربما دلّت على التهديد والتوعد. والسلسلة في المنام معصية إن رآها بيده أو في عنقه. ومن رأى سلسلة في عنقه تزوج. امرأة سيئة الخلق. والسلسلة تدل على تعقد الأمور. ومن رأى أنه ربط بسلسلة ناله هم. ومن رأى سلسلة كسرى وكان مظلوما فإنه ينتصر. وتدل سلسلة كسرى على عدل الملك الذي يُرَى في بلده.
السلطان
يدل في المنام على اللّه تعالى ورخاء السلطان وسخطه يدل على رضاء اللّه تعالى وسخطه. ممن رآه عابساً من غير سبب فإن الرائي محدث في صلاته أو في دينه فساد. فإن رآه مستبشراً فإنه يصيب خيراً في دينه ودنياه، كما يحصل على رفعة وصلاح حال. وإن رأى أنّ اللّه تعالى جعله سلطاناً في الأرض فإنَه ينال مجداً وعزاً، وينال الخلافة أو الإمامة إن كان أهلاً لذلك، ولكنَّ لا ترثها أولاده. فإن رأى أنَه قتل الخليفة فإنه يطلب أمراً عظيماً ويظفر به. ومن رأى أنه اصبح رجلاً من الملوك الأعاظم والسلاطين نال جدة في الدين، ومن رأى أنه تحول ملكاً وهو ليس بأهل لذلك فإنه يموت سريعا، وإن كان أهلاً لذلك نال رياسة ودولة وقوة. ومن رأى أنه صار ملكاً، وكان مريضاً في اليقظة دلّت رؤياه على موته، فإن كان صحيح الجسم كان ذلك هلك أقربائه وفراقه لهم. وإن كان صاحب مكر وفجور دلّت رؤياه على أسره وتقييده. وإذا رأى العبد أنه أصبح ملكاً دلّ ذلك على عتقه. وإذا رأى الفيلسوف أو العراف أنَّه صار ملكاً فإن ذلك محمود له، وهو دليل خير. وإذا رأى في منامه أنه رئيس جماعة دلّ ذلك على غم وحزن وخسران. وجميع الرئاسات إذا رأتها المرأة دلّت على موتها. وكل رئاسة لا تصلح للرجال فإذا رآها رجل دلّ ذلك على موته. ومن رأى أنه صار سلطاناً كبر في أعين الناس وبلغ مراده. ومن رأى أنَه كسرى صار إلى ملك كبير ومال كثير. ومن رأى أن السلطان عاتبه بكلام بر وحكمة فهو صلاح فيما بينهما. وإن خاصم السلطان العادل فقد ظفر بحاجته عنده. وإن رأى أنه رديف السلطان على دابة فهو يتبعه أو يخلفه في أمره في حياته أو بعد مماته. فإن أكل مع السلطان فإنه يصيب شرفا. فمن دخل دار السلطان فإنه يتولى أمور نسائه ويوسع عليه الدنيا. فإن دخلها ساجداً نال رئاسة وعفواً. فإن رأى باب دار الملك تحول من مكانه فإن عاملاً من عماله يتحوّل من وظيفته، أو يتزوج الملك امرأة أخرى. فإن رأى إنسان أن السلطان ولاه نائبا عنه فإنَه عز وشرف. وإن رأى وال أن عهده أتاه فهو عزله، وكذلك إن نظر في مرآة فهو عز له أيضا، وكذلك لو رأى أنه طلّق امرأته فإنه يعزل. فإن رأى نفسه نائما مع السلطان فاته يخالط السلطان مخالطة يحقد عليها. فإن رأى أن السلطان يمشي راجلاً فإنه يكتم سراً ويتفوق على عدوه. فإن رأى السلطان أن رعيته مدحته فإنه ينتشر ذكره وثناؤه ويظهر حسانه ويظفر بعدوه. فإن رأى السلطان أن رعيته تنثر عليه دنانير فإنهم يسمعونه مكروها، فإن نثروا عليه دراهم فإنهم يسمعونه كلاماً حسناً، فإن نثروا عليه مسكراً فإنهم يسمعونه كلاماً لطيفاً، فإن رموه بالحجارة فإنهم يسمعونه كلاماً قاسياً. فإن ألقاهم في النار فإنه يدعوهم إلى الكفر والبدع. فإن رأى السلطان أن له قرنين فإنه ينال ملك المشرق والمغرب لقصة ذي القرنين ويكون عدلاً منصفاً فاتحاً. فإن رأى السلطان أن الناس يسجدون له فإنهم يتواضعون له. فإن رأى أنًهم يصلّون عليه فإنهم يثنون عليه بالخير. فإن رأى السلطان أنه يعمل برأي امرأته فيذهب ملكه أو يقع في غم عظيم، فإن خالفها نجا. وإذا رأى السلطان أنَّه قاتل ملكاً فصرعه فالمغلوب هو الغالب، وإن قاتل أسدا فصرعه فإنَه يغلب ملكاً غشوماً. فإن رأى السلطان أنه ركب فرساً فإنَّه ينال ولاية. فإن رأى ملك خادما ويسقيه ويطعمه فإنه ينال ملكاً لا يكون له، فإن أطعمته جارية نال ملكاً مع سرور فإن رأى السلطان أن غلاما أطعمه لقمة فإنَّه ينال من عدوه مصيبة، فإن بلعها فإنَه ينجو من كيد عدوه، أما إذا عف باللقمة فإنَّه يموت. وإن رأى الملك أنَّه يهيئ مائدة ويزينها فإنَه يعانده قوم باغون ويظفر بهم. ومؤاكلة السلطان العادل شرف وخير في الدين والدنيا. فإن رأى السلطان أنَه تحوّل عن سلطانه من قبَل نفسه فإنه يأتي أمراً يندم عليه. فإن رأى أنه سلطان ويمشي في الأسواق مع غيره دلّ ذَلك على تواضعه. فإن رأى السلطان أنه يصلي بغير وضوء أو في موضع لا تجوز الصلاة فيه كالمزبلة والمقبرة فإنه يطلب أمراً قد فات. فإن رأى أنه مريض فذلك مرض دينه وحوره على رعيته. فإن رأى أن السلطان حمل على أعناق الرجال فهو فساد في دينه وقوة سلطانه. وإن رأى أن السلطان مات ولم يدفن فهو فساد دين له، فإن مات ودفن لانصرف الناس عنه فهو اليأس. وكل رؤيا ترى عن حياة ملك ميت فتأويله عقب ذلك الملك. ومن رأى السلطان العادل يدخل مكاناً فإن رحمة اللّه تعالى تغشى ذلك الموضع، وإن كان المكان مما ينكر دخوله في اليقظة فهو مصيبة. ومن رأى أنَه يختلف إلى أبواب الملوك فإنه ينال ظفرا بالإعطاء. فإن رأى أنه دخل على ملك فإنه ينال شرفاً وسروراً. ومن رأى أنَّه خاصم ملكاً نال قرة عين وسرور وخير ورؤية الملوك الأموات دالة على ما تركوه بعدهم. وتدل رؤية الملك على النصر على الأعداء وعلى الفجور. وتدل رؤية السلطان المجهول على النار والبحر والنوم. وإن رأى أن الملك في صفة رديئة كان دليلاً على سوء تدبيره في الرعية. وربما دلّت رؤية الملك على المسكوك من دراهمه أو دنانيره. ومن رأى في المنام أميراً أو سلطاناً ربما تسلط على أعراض الناس. ومن رأى أنه يعانق السلطان أو يصافحه فيصلح حاله عنده. ومن رأى أنه يخاصم سلطاناً فإنَّه يجادل بالقرآن، لأن السلطان في اللغة الحجة. وإن رأى المريض أن سلطاناً مجهولاً أرسل في طلبه فذلك رسل ملك الموت، و اللّه هو السلطان. ومن رأى أن السلطان أخذ قلنسوته فإنه يأخذ ماله. ومن رأى أن السلطان في النزع فإنه مكروب. ومن رأى أن السلطان مجنون فهو مهموم. ومن رأى أن السلطان تنحّى عن مجلسه فإنَ ذلك انتقاص سلطانه أو زواله. ومن رأى أن منبر السلطان انكسر به، أو أنه لم يكمل صلاته، أو انتُزع منه سيفه، أو تهدمت داره، أو نطحه ثور، أو وطئته دابة فكل ذلك عزله عن سلطانه. والثياب السود للسلطان زيادة قوة، والبيض زيادة بهاء وخروج من ذنب، وثياب القطن ظهور الورع والتواضع، وثياب الصوف كثرة البركة. وإذا رأى الجاسوس أنه صار سلطاناً فيظهر حاله، وإذا رأت المرأة أنها سلطان فإنها تفتضح،، وإن كانت مريضة فإنها تموت. فإن رأى في عمى السلطان عمى عميت عليه أخبار قومه.
السلعة
من رأى في منامه أن في جسده سلعة فقد أصاب مالا.
السلق
هو في المنام يدل على خير ورزق. وإذا أكل السلق قبل طبخه كان دليلاً على الدين، وإتيان الشبهات، أو النساء الحائضات. والسلق كلام في العرض.
السلوى
هو في المنام رزق من اللّه تعالى. ويدل على دفع الهم والنكد وإنجاز الوعد. وربما دلّت رؤيته على كفران النِعَم، وزوال المنصب، وضنك العيش.
السم
هو في المنام مال، فمن رأى أنَّه شرب السم فانتفخ وتورم فإنَه يصيب مالاً بقدر الورم والانتفاخ، وإن لم يدل القيح في التسمم نال كرباً وغماً. والسموم القاتلة في الرؤيا دليل الموت. والسم همِ لمن شربه. ومن رأى من العبيد كأنَّه شرب سماً فإنه يُعتق أو يتزوج. ومن رأى أنَّه يسقي غيره سماً فإنَّه يزني بامرأة، وإن السم لا يسقى إلا خفيه وكذلك الزنى لا يحدث إلا خفية. ومن رأى أنَّه يشرب السم فإن حياته تطول.
السماط
ربما كان السماط جابياً لأنه يسمط الناس من أموالهم. والسماط رجل يأكل أموال اليتامى ظلماً. وقيل: أنه كاشف الكرب.
السماع
إذا كان السماع في المنام للقرآن الكريم، أو مديح النبي صلى اللّه عليه وسلّم، أو سماع خطاب فإن ذلك يدل على الهداية والإنابة إلى اللّه تعالى، والرجوع إليه سبحانه، وإن سمع غير ذلك كان كمن قال اللّه تعالى فيهم: (وإن تدعهم إلى الهدى لا يسمعوا). واستراق السمع كذب ونميمة وربما يصيب صاحبه مكروه من جهة السلطان. ومن رأى أنه يسمع وكان والياً غزل، وإن رأى أنَّه يستمع إلى إنسان فإنه يريد هتك سره وفضيحته. ومن رأى أنه يستمع أقاويل ويتبع أحسنها، فإنَه ينال بشارة. ومن رأى أنه يسمع ويتظاهر بالصمم فإنه يكذب ويتعود ذلك،
السماني
تدل رؤيته في المنام على الفوائد والأرزاق من سبب الزرع والفلاحة. وهو دليل على الأرزاق من الشبهات والمقالات في اللهو واللعب والتبذير. وربما دلّت رؤية السماني على الجرم لما يوجب الحبس والصلب.
السماء
إذا سقط من السماء نار أصاب الناس أمراض وجدري وموت، أو غلاء، أو أصاب النبات جراد. وربما تدل السماء على السلطان أو قصره. فمَن صعد إليها بسلم أو بحبل نال من الملك رفعة، وإن صعد بلا سلّم ولا حبل ناله خوف من السلطان وداخله غرور. وإن وصل إلى السماء بلغ غاية الأمر، وإن كان مريضاً في اليقظة ثم لم يعد إلى الأرض هلك من علته. وأمّا الدنو من السماء فيدل على القرب من اللّه تعالى وذلك لأهل الطاعات والأعمال الصالحة، وربما دلّ ذلك على القرب من الإمام والسلطان والعالم والوالد والزوج والسيّد. وربما دلّ السقوط من السماء إلى الأرض على هلاك السلطان إن كان مريضاً. وسقوط السماء قد يدل على الأرض المجدبة. والعرب تسمي المطر سماء لنزوله من السماء. وإذا سقطت السماء على إنسان وكان مريضاً في اليقظة مات، ومَن صعد إلى السماء فدخلها نال الشهادة وفاز بكرامة الله. والسماء الدنيا موضع القمر، والقمر في التأويل الوزير. فإن رأى أنه في السماء الثانية نال أدباً وفطنة ورئاسة وإن السماء الثانية لعطارد. وإن رأى أنه في السماء الثالثة نال نعمة وجواري وحلياً فرحا وإن السماء الثالثة للزهرة. فإن رأى أنه في السماء الرابعة نال ملكاً وسلطة وهيبة وإن السماء الرابعة للشمس. وإن رأى أنه في السماء الخامسة نال ولاية الشرطة أو قتالا وإن السماء الخامسة للمريخ. وإن رأى أنه في السماء السادسة فإنه يرزق فقهاً وقضاء، وزهداً وعبادة ويكون حازماً وإن السماء السادسة للمشتري. ومَن رأى أنه في السماء السابعة فإنه ينال عقاراً وفلاحين وإن السماء السابعة لزحل. وإن رأى أنه فوق السماء السابعة فإنه ينال رفعة عظيمة ولكنه يهلك. فإن اخضرت السماء كثر الزرع، وإن اصفرّ كثر المرض فيها. وإن خرج من السماء غنم فإنه غنيمة، وإن خرج سبع فيبتلون بجور سلطان. وإن فتحت أبواب السماء كثرت الأمطار. وإن رأى الإنسان أنه سرق السماء وخبّأها فإنه يسرق مصحفاً ويدفعه إلى امرأته. وإن رأى أنه يدور في السماء ثم ينزل منها فإنه يتعلّم علم النجوم ويصبح مذكوراً. ومَن رأى أنه معلّق بحبل من السماء فإنه يلي سلطاناً في الدين، فإن رأى أن الحبل انقطع به زال عنه سلطانه. ومَن رأى السماء تبنى بحضرته فإنه شهد بالزور، لقوله تعالى: (ما أشهدتم خلق السموات والأرض). ومَن رأى أنه خرّ من السماء إلى الأرض فإنه يرتكب ذنباً عظيماً. ومَن رأى أن السماء خرج منها نور دلّ على هداية أهل ذلك المكان، وإن خرج ظلام دلّ على ضلالهم. والسماء دالة على البلد والحصن والدار والزوجة، والولد والوالدة والأستاذ والأمكنة التي يُرجى منها النفع. وتدل السماء على القسم لمن أطلع إليها في المنام لقوله تعالى: (والسماء ذات الحبك). وقوله تعالى: (والسماء ذات البروج)، وقوله: (والسماء والطارق)، وربما دلّت على البناء العجيب، وربما دلّت السماء على البحر لسعته، ولما فيه من خلق اللّه تعالى. وتدل السماء في المنام على كل ما يعلو الرأس من قلنسوة وسقف، وعلى ما يتوقى به من الأعداء كالسلطان. وربما دلّ الصعود إلى السماء على الجدل والأنكاد من ذوي الحسد والأعداء. وربما دلّت السماء على السجن، والصعود إليها دليل على رفع الهمة.
سمرة اللون
تدل في المنام على اختلاف النسب.
السمسار
هو في المنام رجل يدّعي السخاء، ويأمر بإعطاء الجزيل. انظر أيضاً الدلال. وأنظر أيضاً النّخاس.
السمسم
هو في المنام رزق حلال، وكذلك عصارته السيرج مال في عز وقوة، وكذلك سائر الحبوب. ومَن رأى أنه يزرع سمسماً فإنه ينال ولاية وتجارة وزهداً وربحاً وفرحاً. وقيل السمسم والخردل للأطباء وحدهم خير، أمّا لسائر الناس فهو دليل على المرض. ومَن رأى سمسماً تضرر لأنه سمّ مكرر.
السمك
هو في المنام إذا عرف عدده فهو نساء، وإن لم يعرَف عدده فهو مال وغنائم. أما الحوت فهو وزير الملك، وإن البحر ملك والسمك جند الملك. فإن كان السمك حيّاً طرياً دلّ على الجارية البكر. ومَن رأى أنه يصطاد سمكاً كبيراً فإن ذلك يدل على منفعة وخير. والسمك اللين القشر دليل خير لمن يريد الخديعة. والسمك البني دليل خير لمن أراد الزواج. والسمك الميت في داخل البحر دليل رديء ويدل على رجاء لا يتم. ومَن رأى سمكة في فراشه فهي دليل رديء لمن يسير في البحر أو لمن كان مريضاً. ومَن اصطاد السمك من ماء كدر أصابه هم شديد. ومَن رأى أنه يأكل سمكاً حيا بلغ الُملك. وإن كان يأكل السمك المالح أصابته شدة. وقيل: إذا بلغ السمك أربعة كان نساء، وإذا كان أكثر من أربعة فهو غنائم وأموال. والسمك المقلي يدل على إجابة دعوة، وقيل السمك المشوي سفر في طلب علم. ومَن رأى أنه يشتري من السماك سمكه فإنه يشتري جارية أو يتزوج امرأة. وإن كان السمك ينتقل من البحر الحلو إلى البحر المالح، وسمك البحر المالح ينتقل إلى الحلو دلّ ذلك على النفاق. والسمك الصغير والكبير يدل على الاهتمام بالأفراح والأحزان. فإن نزل عليه من السماء سمك مشوي فبشارة له باستجابة دعائه وانتصاره على أعدائه وارتفاع قدره. وربما دلّت رؤية السمك على الهم والنكد والمرض.
السماك
تدل رؤيته في المنام على الشر والخصومات والهم والغم، أو الفرج بعد الشدّة. وبائعه طرياً تدل رؤيته على دلال الجواري والمماليك، وعلى بائع الجواهر والمماليك، وعلى الأرزاق والمال الحلال، والعلم والكد والاحتيال. فمَن اشترى من السمّاك سمكة فإنه يشتري جارية أو يتزوج امرأة.
السمكري
تدل رؤيته في المنام على المؤدّب والدهان والمصوّر. وربما دلّت رؤيته على الكذاب.
السَّمن
هو في المنام علم نافع. ومَن حملت من النساء سمناً مَكُر بها. والسمن دال على الفقه والقرآن لأهله، وعلم الدواء لنفعه وشفائه، وعلى المال والغلات والأرباح والخصب والرخاء، وعلى الصحة لمن هو في سقم إن أكله.
السمّان
تدل رؤيته في المنام على العالم الكبير، والمتفنن في الفضائل، والمشارك للناس في العلم والمال. وتدل رؤيته على زواج العازب بالغنية والجميلة. والسمّان رجل موسر. والسمن مال فمَن رأى أنه يبيع سمناً فإنه ينال فائدة.
السُّمنة
مَن رأى في المنام أنه سمين زاد ماله، وإن كان مع السمنة قد لبس ثيابا صفراء فإنه يمرض ثم يشفى. وقيل: سمنة الجسم تدل على العز. وقيل: السمنة في البدن والقوة في الدين والإيمان. وقيل: السمنة دليل على الاصطفاء وعلو الشأن.
السّمّور
هو في المنام رجل كافر ظلوم لص، لا يخالط الناس، يجمع المال الكثير ولا ينتفع أحد بما له إلا بعد موته.
السن
هي في المنام دالة على منتهى الأجل. وربما دلّت الأسنان على المال والدواب والأجراء والموت والحياة، وتدل على الودائع والأسرار. والأسنان أهل بيت الإنسان فالعليا هم الرجال من جهة أبيه، والسفلى هنّ النساء من جهة أمه. والثنيتان العليا هما الأب والعم أو أخوات وولدان. والرباعية ابن عم الرجل. والناب سيد أهل بيته. والضواحك الأخوال وبنو الأخوال. والأضراس أجداد. والثنيتان السفليتان هما الأم والعمة، أو الأختان والبنتان. والرباعية السفلى ابنة العم أو ابنة العمة. والناب الأسفل سيد أهل بيته. والضواحك السفلى بنت خالته أو بنت خاله. والأضراس السفلى والعليا الأبعدون من أهل بيت الرجل والجدة. فإن تحرّك منها سن واحدة فهو مرض، فإن سقطت أو ضاعت فإنه موت. وإن رأى الإنسان بعض أسنانه تآكلت فيصيبه بلاء. وإن رأى أن ثنيته أطول وأجمل و أشدّ بياضاً مما كانت فإن أباه وعمه ينالان قوة وزيادة في مالهما. وإن رأى أنه يعالج أسنانه فقلعها فإن ينفق ماله على كره أو يقطع الرحم. وإن رأى في أسنانه قلوحة قد علتها وسواد فهو عيب في أهل بيته. وإن رأى لأسنانه نتناً فهو قبح الثناء على أهل بيته. وإن تحرّكت أسنانه فهو مرض أقاربه. وإن رأى أن أسنانه انكسرت فإنه أحد أقاربه أو أصدقائه يموت. وما كان من الأسنان في الناحية اليمنى فهو يدل على ذكور، وما كان من الناحية اليسرى يدل الإناث، وأسنان الناحية اليمنى تدل على المسنين من الرجال والنساء، وأسنان الناحية اليسرى تدل على الأحداث منهم. ومقاديم الأسنان تدل على الصبيان، والأنياب تدل على النصف منهم، والأضراس الطواحين تدل على المسنين منهم. وإن رأى الإنسان أن أسنانه من ذهب فذلك محمود ودليل على حريق يقع في منازلهم أو مرض اليرقان. وإن رأى أن أسنانه من زجاج أو خشب فذلك يدل على موت يقهره، وإن رآها من فضة فهو دليل ضرر وخسران. وإن رأى أن نابه انصدع مات ابنه. وإن رأى في موضع القلع دودة أو أكثر فإنه أولاد يخلفهم. وإن رأى أن بعض أسنانه طالت فإنه يخاصم أهله. وإن رأى أنه قلع جميع أسنانه فإن أهله يموتون قبله. ومَن رأى تضريس أسنانه فإن أهله يخذلونه. ومَن رأى أنه خلل أسنانه دلّ على تشتيت أهله ووقوع الخلل بينهم أو نقصان ماله. وإن نقّى اللحم من بين أسنانه اغتاب قوماً. وقيل: الأسنان تدل على العقد من اللؤلؤ للنساء. وقال ابن سيرين رحمه اللّه تعالى: قلع الضرس في المنام قطع رحم ولد. وكلال الأسنان يدل على ضعف حال أهل بيته. والنواجذ في المنام أتباع. ويدل قلع السن على قدوم الغائب أو موت مَن يعز عليه. فإنه قلع أسنانه بيده تصرف في ماله تصرّفاً رديئاً، أو عاشر أهله بغير المعروف أو فعل منكراً وندم عليه، فإن قلعها له أحد دلّ على احتياجه إلى الرهن أو البيع. وتجديد ما يقلع في المنام من الأسنان دليل على المعارضات والربح بعد الخسارة.
السنبلة
تدل رؤيتها في المنام على مال مجموع يتضاعف. والسنبلة الخضراء القائمة على ساق هي رزق وخصب. والسنبلة اليابسة جدب وقحط. وربما دلّت سنابل القمح على الشدة، أو على الأعوام والشهور والأيام، وقد تدلّ على أموال الدنيا ومخازنها. ومَن التقط سنابل متفرقة من زرع يعرف صاحبه أصاب مالاً متفرقاً من صاحبه.
السندان
تدل رؤيته في المنام على الصبر والثبات في الأمور، وعلى الشر وعلى الخصومات وربما دلّ على ما يداس ويتوصل به إلى المقاصد كالجسر والدابة والمداس.
السنديان
تدل رؤية هذا الشجر في المنام على مال رابح وعز ثابت. وربما دلّت على معاشرة أهل الغفلة أو المنحرفين في القفار.
السنط
تدل رؤيته في المنام على الشح والشر، والعمل بأعمال أهل النار.
السنة
ربما دلّت رؤيتها في المنام على الجدب والقحط، أو على الارتياب والشك في الدين، أو على الشدة والتهدد، أو على زيادة العلم. ورؤية الحول في المنام دليل على تغيير الأحوال. ورؤية العام دليل على الفتنة يراها الرائي في نفسه أو في غيره. وإذا رأى الإنسان العام وكان الناس في قحط دلّ على كثرة الخير. وقد تدل السنة في المنام للمرأة الحامل على الخلاص من الولادة. انظر أيضاً العام.
السنور
هو في المنام خادم. وقيل: لص من أهل البيت. وقيل: الأنثى منه امرأة سيئة خداعة. ومَن عضه السنور أو خدشه فإنه يمرض، وإن كان السنور وحشياً فهو أشدّ. ومن رأى أنه باع هرّه فإنه ينفق ماله. ومن أكل لحم سنور تعلم السحر. ومَن رأى أنه تحول سنوراً فإنه يعيش من التلصص. ومَن رأى أن سنوراً دخل داراً فيدخل في هذه الدار لص. والقط في المنام يدل على الكتاب لقوله تعالى: (وقالوا: ربّنا عجل لنا قطّنا قبل يوم الحساب). وربما دلّ القط على جفاء الزوجة والأولاد، والخصام والسرقة، والزنى وعدم الوفاء، واستراق السمع والغمز والهمز والصخب، وربما دلّ على الولد من الزنى واللقيط، ويدل على الإنسان المتحبب إلى قلوب الناس بالنط والرقص. فإن اتفق الهر والفأر، أو الذئب والغنم كان دليلاً على النفاق والتملق، أو على العدل في الرعية. وربما دلّت الهرة على المرأة الحريصة على تربية الأولاد وتأديبهم. فإن خدش الهر إنساناً دلّ على عدو مجاهد. وقط الزباد رؤيته في المنام دالة على رجل فيه سيماء الأشرار وأخلاق الأخيار
السهر
يدل في المنام على فَقدِ أحب الخلق إلى الإنسان من أهل أو ولد أو حبيب. ومَن رأى أنه كثير السهر لا يأخذه النوم فإنه يفارق أحبابه.
السهم
تدل رؤيته في المنام على الرسول والمكاتبة، وعلى القوة والنصر على الأعداء. والسهم الواحد المنكوس إذا رأته المرأة في الجعبة فهو انصراف زوجها عنها. وقيل: مَن رأى بيده سهماً فإنه ينال ولاية وعزا ومالا. وانكسار السهم الخارج من القوس عجزه عن أداء الرسالة. والسهم للمرأة زوجها. وإن رأى أن امرأة أو جارية رمته بسهم فأصابت قلبه فإنها تمازحه فيتعلق بها.
السهو
يدل في المنام على الهم والنكد، ووضع الشيء في غير محلّه.
السواد
هو في المنام سؤدد ومال. وليس السواد لمن اعتاد لبسه مجد وسؤدد، ولغير المعتاد هم وحزن. وكان ابن سيرين رحمه اللّه يجعل كل سواد مالاً. ومَن رأى في منامه أنه تزوج امرأة سوداء قصيرة، كان سوادها كثرة مالها وقصرها قصر عمرها. ومَن رأى أن أحداً أهدى إليه عبداً نوبياً أسود تهدَى إليه أكياس من الفحم. وقيل: إن الأسود لا تحمد رؤياه لما في لفظه من ذكر السوء، والسواد في البدن سؤدد. وإن ابيضّ الأسد في المنام دلّ على الثناء الجميل، والإقلاع عن الذنوب، والإيمان بعد الكفر، فمن ابيضّت يداه دون بدنه دلّ على ظهور الكرامات لذوي الصلاح وانتصار على الأعداء، والقرب من الأكابر، وعلو الشأن. وجميع السودان سوء دان، والحبش حب شيء.
السوار
مَن رأى من الرجال سواراً في يده فهو ضيق. فإن كان السوار من ذهب أو فضة فهو رجل صالح للسعي في الخيراًت. ومَن رأى في يده سواراً من ذهب غلّت يده. وإن رأى ملكاً سوّر أيدي رعيته فإنه يرفق بهم، ويعدل في معاملتهم، وينالون كسباً وبركة. فإن سوّرت يد السلطان فهو فتح يفتح على يده مع ذكر وصيت. والسوار ولد ذكر، أو خادم. والسوار للمرأة نعمة وسرور. ومَن رأى سواراً من فضة زاد ماله. والسوار همّ لمن لبسه من الرجال وزينة للنساء. وإذا كان السوار على الأموات فإنهم في الجنة. والسوار زوجة للعازب. وقيل: إن أساور الفضة دين وتقوى لمن لبسها في المنام لأنها من حلي أهل الجنة. وإذا كانت الأساور من عظم أو عاج فربما دلّ ذلك على الإماء والأراذل من الأحرار. وربما دلّت الأساور على الأسى والتأسي. وربما دلّ السوار على ما يحدث في البلد أو يدخل إليها أو يخرج منها.
السواك
مَن رأى في المنام أنه يستاك فإنه يقيم سنّة من سنن رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلّم على قدر استياكه، ويكون محسناً إلى أقاربه، متحملاً لمؤونتهم. فإنه رأى أنه استاك بعذرة فإنه يقيم سنّة بمال حرام. وإن رأى أنه يستاك والدم يخرج من أسنانه خرج من ذنوبه وآثامه، أو أنه رجل يأكل لحوم الناس. والسواك يدل على التحرز في القول، وربما دلّ على الطهارة من الذنوب، والإسلام بعد الكفر، وربما دلّ على العمل المقرب إلى اللّه تعالى، وعلى إنجاز الوعد. وربما دلّ على زواج العازبة.
السؤال
يدل في المنام على اقتفاء الآثار، والتثبت في الأمور. ومَن رأى كأنه يسأل فإنه يطلب العلم، ويتواضع لله تعالى، ويرتفع قدره.
السوبيا
تدل في المنام. على الراحة والرزق، وحلول السوء بشاربها. وإن كان الرائي عازباً فربما كان محلّلاً للنساء المطلقات.
السور
سور المدينة في المنام رجال مجاهدون، أو سلطان قوي، أو رئيس حفيظ، وربما دلّ السور على عابد البلد أو عالمها، أو على الشرع الفاصل بين الحق والباطل، وربما دلّ على السرور. وإذا دلّ السور على المال كانت الشرفات والمرامي عدته وسلاحه وذخائره، وإن دلّ السور على الملك كانت الشرفات والمرامي حراسه. ومَن رأى أنه في سور من الأسوار فإنه أمن له من أعدائه، أو حرز مما يخاف، وإن كان عازباً تزوج. ومن رأى سور المدينة مهدوماً مات عاملها أو عُزِل من عمله. ومن رأى أنه قد انثلم في السور ثلمة حتى دخل المدينة أسد أو سيل ضعف أمر الإسلام فيها، وكسد سوق العلم. والسور المجهول يدل على الإسلام والعلم والقرآن وعلى المال والأمان وعلى الورع والدعاء، وعلى كل ما يتحصن به من سائر الأعداء وكل الأسواء.
السوس
هو في المنام رجل نمام يسعى برجال أغنياء لكي يقطع المنفعة عنهم. وإن رأى المريض السوس في منزله، أو لاصقاً بجسده فإنه يموت. والسوس في الباب أو السرير أو المائدة أسقام وعلل في جسم من يرى ذلك. وربما دلّ السوس على كثرة العيال وقلة المال، لقولهم: العيال سوس المال والسوس عدو من الأهل.
السوسن
يدل في المنام على السوء والمكروه، لأن شطر اسمه سوء. وقيل: من رأى سوسنة في المنام وأُعطيها فإنها سوء سنة أي أنها تدل على أن السنة ستكون سيئة.
السوط
هو في المنام دال على قضاء الحوائج، وإرغام العدو. فإن نزل سوط من السماء دلّ على المقت والعذاب. والسوط سلطان، فإن انقطع السوط في الضرب ذهب السلطان، وإن انشق تضاعف السلطان. فإن رأى أنه ضرب بسوطه حماره فإنه يدعو اللّه تعالى في معيشته. فإن ضرب به فرساً قد ركبه فإنه يدعو اللّه في أمر تعسَّر عليه. وإن رأى أنه يضرب به رجلاً وشعر بالوجع فإنه ينزجر ويتوب، وإن لم يوجعه فإنه لا يقبل الوعظ. فإن سال منه الدم عند الضرب فإنه ظلم، وإن لم يسل فهو حق. فإن ضرب فانشق جلده من الضرب فيضاعف ذنبه. وإن اعوج السوط عند الضرب فالعقل منه معوج، أو أن الرجل الذي يستعين به أهوج. ومن رأى أن السلطان ضربه بسوطه فإنها دراهم ينالها بعدد السياط.
السوق
يدل في الرؤيا على المسجد كما يدل المسجد على السوق. وقد يدل على الحرب الذي يربح فيه قوم ويخسر قوم. وقد سمى اللّه تعالى الجهاد تجارة في قوله تعالى: (هل أدلكم على تجارة تنجيكم من عذاب أليم). ومن رأى نفسه في سوق مجهولة قد فاتته فيها صفقة، وكان في الِيقظة في جهاد فأتته الشهادة لكنه ولى مدبراً، وإن كان في حج فاته أو فسد عليه، وإن كان طالباً للعلم تعطل عنه أو طلبه لغير اللّه تعالى، وإن لم يكن في شيء من ذلك فاتته صلاة الجمعة في المسجد. ومن رأى السوق عامراً بالناس، أو رأى حريقاً فيه، أو كان لتبن محشواً في جوانبه جاءت لأهله الأرباح والنفاق. وإن رأى أهل السوق في نعاس، أو رأى الحوانيت مغلقة، أو رأى العنكبوت نسج عليها كان فيها كساد. وقال بعضهم: السوق هو الدنيا، ومن رآه واسعاً نال دنيا واسعة. وقيل: السوق يدل على اضطراب وشغب بسبب ما يجتمع فيه من العامة. وأما من يعيش في السوق فهو دليل خير له. وإذا كان السوق هامداً دلّ على بطالة. والأسواق في المنام دالة على الفوائد والأرزاق والملابس الجديدة. وربما دلّت الأسواق على الكذب والفجور والهم والنكد. ويدل السوق على كل مكان جامع كالمساجد والكنائس والبحر الذي يجمع أنواع السمك الذي يأكل بعضه بعضاً. ويدل السوق لأهل التجريد على الوقوع في المحذور أو الميل إلى الدنيا، وربما كان ذلك دليلاً على التواضع. وإن كان في السوق ذاكراً الله، رافعاً بذلك صوته، دلّ على أنه يأمر بالمعروف، وينهى عن المنكر. ولكل سوق تأويل: فأما، سوق الكتب فإن رؤيته في المنام دالة على الهداية والتوبة. وسوق الصيادلة شفاء من الأمراض لمن هو مريض. وسوق العطر أخبار سارة وأزواج وأولاد. وسوق الحلواء دليل على الإيمان والإسلام. وسوق البزر رفعه وتجديد أزواج ومنصب ورزق وستر للأمور. وسوق المصوغات دال على الأفراح والزينة والأزواج. وسوق الجواهر أشبه شيء بحلقات الذكر ودروس العلم. وسوق الصرافين دال على العلم بالنظم والنثر، وعلى الغنى بعد الفقر، ويدل أيضاً على دار الحكم. وسوق النحاسين يدل على السرور والأنكاد وتصديع الرأس والزواج للعازب والأفراح والمسرات. وسوق السلاح يدل على الحرب والنصر على الأعداء. وسوق الرقيق عز وجاه، أو إطلاع على الأخبار الغريبة، وربما دلّ على سوق الدواب. وسوق الصوف والوبر يدل على الفوائد والأرزاق. وسوق القطن يدل على النمو والأرزاق، وظهور الحق من الباطل. وسوق الأبازير نسل وأرباح وفائدة من الزرع. وسوق الخضار يدل على التقتير وضنك العيش. وسوق السمك أرزاق وفوائد متتابعة واجتماع بالأهل والأقارب. وسوق اللحم يدل على مكان الحرب لما يسفك فيه من الدماء. وسوق الزيت والسمن والعسل يدل على نهوض الشهوات والشفاء من الأمراض. وسوق الجزارين هموم وأنكاد. وسوق السروج أسفار في البر. وسوق الفاكهة أعمال صالحة وعلوم وأولاد. وسوق العقار صون للمال وحفظ للأسرار. وسوق الحنطة رخاء وأمن من الخوف. وسوق الخشب نفاق وتفرقة واجتماع. وسوق الحديد شر ونكد وخصومات وبأس وشدة، وربما دلّ على الرزق والنفع. وسوق الحرير عز ومال وعمل صالح. وسوق الشمع توبة للعاصي وهدى للضال. وسوق الخفاف أسفار وربما دلّ على سوق الدواب أو الجواري أو العبيد. وسوق الخيام أسفار وربما دلّ على سوق الأكفان للأموات. وسوق الحجامين هموم وأنكاد وأمراض، وربما دلّ على سوق الشهود. وسوق الرصاص يدل على الأمراض بالحصر. وسوق الصناديق يدل على الحفظ و الفهم والوعي. وسوق الطبخ يدل على الشفاء من الأمراض وقضاء الحاجات. وسوق القوارير يدل على الرياء والنفاق والنميمة. وسوق الورق دليل على نصر المظلوم والانتقام من الظالم.
السوء
هو في المنام إذا كان مبهماً يعلمه الإنسان، فإنه دال على سوء الخاتمة، والارتداد عن الدين.
السويق
هو في المنام يدل على السفر، وعلى الزهد والورع. وشرب السويق في المنام عتق المملوك، أو قرب من السلطان، أو خلاص من السجن أو عمل صالح يوجب العتق من النار. وربما دلّ السويق على وجود الضالة وكذلك الدقيق أو ما شُرِب أو أكل من اللبن. والسويق في المنام حسن دين وسفر في البر.
السياج
إذا انتقل سياج البستان في المنام إلى داخل البستان دلّ ذلك على فساد الدين وضياع الدنيا ونقض التوبة وتقديم الجاهلين وتأخير أهل العلم والارتداد عن الدين أو ارتفاع العامة ونزول الخاصة. والسياج يدل على الدين، وبقية الأشجار وظائف الدين. وربما دلّ السياج على حصن الملك. وقد يدل البستان على صاحبه ويكون السياج أهله وأقاربه. وإن دلّ البستان على الدنيا فالسياج أهله وأقاربه. وربما دلّ السياج على دين صاحبه وعمله، وما يقيه من عذاب الدنيا والآخرة.
السيخ
هو في المنام مال من شبهة، أو صديق دعّي. فإن كانت امرأته حبلى فهو ولد.
سير الجلد
هو في المنام رزق أو ولد أو مملوك. وربما دلّ على السفر.
السيروان
رؤيته في المنام تدل على رجل حازم مدبر للأمور.
السيف
هو في المنام ولد وسلطان. فمن رأى أنه تقلد سيفاً فقد تقلد ولاية كبيرة. وإن رأى أنه استثقل السيف وجره على الأرض فإنَه يضعف عن ولايته. فإن رأى أن الحمائل انقطعت فإنه يعزل عن ولايته، والحمائل فيها جمال ولايته. ومن رأى أنه ناول امرأته نصلاً أو ناولته نصلاً فإنه ولد ذكر. وإن رأى أنه ناولها سيفاً في غمده أصاب بنتاً. وإن رأى أنه متقلد أربعة سيوف فيولد له أربعة أولاد. وإن سل سيفه في المنام وهو صدئ، وولدت امرأته غلاماً كان الغلام قبيحاً، وإن انكسر فهو موت ابنه في بطن أمه،. فإن كان السيف قاطعاً لامعاً صافياً فإن لكلامه حلاوة وهو حق، وإن كان صدئاً فهو باطل. وإن كان السيف ثقيلاً فإنَّه يتكلم بكلام لا يطيقه. وإن رأى في يده سيفاً مسلولاً، وكان في خصومة، فالحق له. فإن دفع إليه سيف فهو امرأة لقول لقمان عليه السلام: المرأة كالسيف. ومن رأى أنه متقلد بسيفين أو ثلاثة فانقطعت فإنه يطلق امرأته ثلاثاً. ومن رأى أنه سل سيفاً فإنه يبسط لسانه بما لا يحل. ومن رأى أن قائم السيف انكسر فهو موت أبيه أو عمه، وقيل: موت خالته أو أمه. ومن رأى أن نعل سيفه انكسر فهو خادمه أو تابعه. واللعب بالسيف حذقه. وإن رأى سيوفاً مع الريح فهو طاعون. وقيل: السيف يدل على غضب صاحب الرؤيا. ومن رأى أنه ابتلع سيفاً فإنه يأكل مال عدوه. ومن رأى أن السيف ابتلعه لدغته حية. والسيف فتنة. وغلاف السيف يدل على المرأة، فإن كسر الغلاف وسلم السيف فإنه يدل على موت امرأة حامل وسلامة ولدها، وإن كسر السيف وسلم الغلاف سلمت المرأة وهلك الولد وإن كسرا جميعاً ماتا معاً. وثلمة السيف عجز في الكلام. ومن رأى أنه جعل سيفاً في غلافه وكان عازباً تزوج. ومن رأى بيده سيفاً من زجاج وله امرأة حامل جاءت بولد لا يعيش. ومن رأى سيفاً عظيماً لا يشبه سيوف الدنيا فهو سيف الفتنة فإن غمد في الهواء أو طلع إلى السماء أو رُميَ في البحر فإن الفتنة تخمد. ومن رأى أن ضارباً ضربه بالسيف فقطع أعضاءه فإن المضروب يسافر. ومن رأى أن رجلاً طعنه بالسيف من غير منازعة فإنَ الطاعن والمطعون يشتركان في مصاهرة. والسيف يدل على الرزق أو الُملك أو العلم أو المرأة المجنونة.
السيل
هو في المنام هجوم العدو، كما أن هجوم العدو سيل. فمن رأى سيلاً من مطر فيصيبه أذى أو يمرض أو يسافر. فإن صعد السيل الحوانيت فإنه طوفان أو جور من السلطان. ومن رأى أنه يمنع السيل عن داره فإنه يعالج عدواً يمنعه عن ضرر يقع بأهله أو حاشيته. والسيل دال على العدو إذا هدم الدير أو أتلف الأشجار أو قتل الدواب أو أغرق الناس، فإن انتفع الناس به دلّ على الخيراًت المتتابعة. والسيل يدل على الهزر في الكلام والكذب في المقال. وإن جرى السيل بالدم والجيف فإنه يدل على مقت اللّه تعالى. ورؤية السيل دليل على نزول الغيث. وربما دلّ السيل في غير وقته على البدعة من الجهة التي جاء منها السيل. ومن رأى أن السيل دخل دار قوم وذهب بأموالهم وماشيتهم فإنه عدو يغير عليهم. والسيل في الشتاء يدل على قوم من العصاة لا معرفة لهم. ومن رأى أنه خرج من ذلك الماء سباحة إلى البر فإنَّه ينجو من سلطان جائر، وإن عجز عن العبور فليحذر من القعود بين يدي حاكم ولا يعصي رئيسه، ويدل دخول السيل إلى المدينة على الوباء إن كان لونه لون الدم أو كدراً.
سينان
من أشجار البادية. تدل رؤيته في المنام على السر بينه وبين غيره، لا يطّلع عليه أحد.
السيوري
تدل رؤيته في المنام على السير، وإنجاز الأمور، وربما دجل على البزاز.
السيوفي
تدل رؤيته في المنام على الانتصار على الأعداء، وإقامة الحجج القاطعة والبيان الواضح.


مُختصر كتاب تعطير الأنام في تفسير الأحلام
تأليف عبد الغني النابلسي
منتدى قوت القلوب . البوابة