بّسم الله الرّحمن الرّحيم
موسوعة تفسير الأحلام
مُختصر الكلام فى تفسير الأحلام
المجموعة الأولى من باب السين


الساحر
هو في المنام رجل فتان، فإن سحر بتفاحة فإنه يفتن ابنه، وإن سحر بفراشة فإنه يفتن امرأته.
السارق
هو في المنام إنسان كذاب ذليل. انظر أيضاً الطرار.
الساطور
هو في المنام رجل قوي شُجاع، يفرق بين الأمور سهلها وصعبها ويقطع الخصومات.
الساعد
مَن رأى في المنام الساعدين فهما صديقان أو قريبان، أو أخوان أو ولدان بالغان، أو شريكان مساعدان ينتفع بهما، ويُعتَمد عليهما. ومَن رأى شخصاً يدل الساعدين أو العضدين دلّ ذلك على الشجاعة والعجب.
الساعة الرملية منكام
وهي ساعة من الزجاج وفيها الرمل، وهما فردتان يؤولان بولدين أو أخوين أو شريكين، ومَن رأى أنه حدث فيه شيء فتأويله فيما ذكرنا من خير أو شر. وقد يدل المنكام على الزينة والجمال لصاحبه. وسألني مرة رجل فقال: رأيت منكاما من الزجاج في المنام، فقلت له: خطبت امرأة وأردت التزوج بها، وإن المنكام زوج، فالفردة العلوية رجل والسفلية امرأة.
الساعة الزمانية
فمن رأى ساعة زمانية من ساعات الليل أو النهار نال دراهم أو دنانير على قدر زمان تلك الساعة كساعة يوم الجمعة وأوقات الدعاء والذكر.
الساعي
هو الداعي. وربما دلّ في المنام على صاحب الأخبار كالبريد. وربما دلّ على الساعي إلى الخير.
الساق
هو في المنام عمر الإنسان وعماده في معيشته. فإن رأى أن ساقه من حديد فإن عمره يطول. فإن رآهما من قوارير فإن أجله يقترب. وإن رأى أنه رفع ساقاً ومد ساقاً فالتفّت ساقاه بعضهما ببعض فإنه قد قرب أجله، أو قرب له أمر صعب هائل. وإن رأى ساق امرأة ثم عرفها تزوجها أو تزوج غيرها. وإذا كشفت المرأة عن ساقيها حسن دينها وصارت إلى خير مما كانت عليه. ومَن رأى على ساقي رجليه شعراً كثيراً فتركبه ديون، ويموت في السجن. ومَن رأى أنه معوّج الساق فإنه يصير زانياً. والساق مال الإنسان ومعيشته. فمَن رأى أن ساقه من حديد بقي ماله مع طول عمره، وإن كان ساقه من خشب فإنه يضعف عن طلب رزقه، والتماس معيشته، وإن رأى ساقه من فخار لم يلبث أن يموت، أو يذهب ماله. وإن كان له ولد أو دابة أو ملك، ذَهَب بعض ذلك عنه. وإن رأى ساقه نقصت فذلك نقص في ماله الذي عليه اعتماده، وقد يكون ذلك النقص في عمره. ومَن سعى على ساق واحدة ذهب نصف ماله. ومَن رأى أن ساقي رجليه قطعتا ذهب جميع ماله، وربما دلّ على موته، إلا أن يكون في الرؤيا ما يدل على الخير، فإنه ترقية نفسه بدابة يركبها، أو يدل على ركوب السفينة، أو خير يقوم به، أو صديق يصله. والساق مَن ساق يسوق، كما أن القدم من قدم يقدم، والكعب من الكاعب،، والعَقب من الأعقاب. ومَن رأى في المنام ساقاً حسنة سمينة دلّ ذلك على حسن ما يسوقه أو يساق إليه. وتكاثف الشعر على ساق المرأة ذلّة وحيلة، وربما دلّ ذلك على ظهور الأسرار وعلى الهداية بعد الضلالة، وربما دلّ الساق على الشدة. وإن رأى ساقين ملفوفتين دلّ ذلك على الخوف والبلاء. وكشف الساق دليل على ترك الصلاة والذلة بعد العز.
الساقية
تدل في المنام على مجرى الرزق وسببه كالحانوت والصناعة والسفر، وربما دلّت على القروح لمدها بالماء في مجراه مع سقيها للبساتين. وربما دلّت على السقاء والسقاية. وربمّا دلّت على محجة طريق السفر. وربما دلّت على الحلق لأنه ساقية الجسم. وربما دلّت على حياة الخلق إن كانت عامة، أو حياة بانيها إن كانت خاصة. والساقية حياة طيبة لمن يملكها، شريطة أن لا يفيض الماء من مجراه المحدود في الأرض، فإن فاض عن مجراه يمينا وشمالا فهو هام وحزن وبكاء. وكذلك لو جرت الساقية من خلال الدور والبيوت فإنها حياة طيبة إذا كان ماؤها عذباً صافياً. وقيل: مَن ملك ماء جارياً نال رياسة ومنفعة. ومَن رأى ساقية مملوءة زبلاً وكناسة وقد غسلها وأزال ما فيها فإنه يحتقن. ومَن رأى الماء يجري من رجليه تعرض لعلة الاستسقاء. ومَن رأى ساقية تجري بالماء من خارج المدينة إلى داخلها في أخدود بماء صاف والناس يحمدون اللّه تعالى ويشربون من مائها ويملؤون آنيتهم منها وكانوا في وباء انجلى عنهم، وأمدّهم اللّه سبحانه بالحياة، وإن كانوا في شدّة أتاهم اللّه تعالى بالرخاء بمطر دائم. وإن كان ماء الساقية كدرا أو مالحاً أو خارجا من الساقية مضراً بالناس فإنه سوء يقدم على الناس وينشر فيهم سقماً عاماً كالزكام في الشتاء والحمى في الصيف أو خبر مكروه عن المسافرين. ومَن رأى الساقية جارية إلى بستانه وكان عازباً تزوج، أو اشترى جارية يتزوجها، فإن كانت له زوجة أو جارية حملت منه إن شربت أرضه أو بستانه. وساقية الدم في الدار تدل على فساد المرأة التي بتلك الدار. ومَن رأى أن الساقية خرجت من مجراها وأضرت بالناس فإنها خبر سيء يأتيه. وقد تكون الساقية المرأة. ومَن رأى ساقية قطعها، فإنها مقاطعة بينه وبين امرأة. وقيل: من رأى أنه خلف ساقية فإنه يموت. ومَن رأى أنه يستقي من ساقية فإنه يصيب خيراً، يحيا حياة طيّبة. ومَن رأى أنه يشرب ماء عذبا من ساقية أو نهر فإنه يصيب عيشاً لذيذا وحياة طويلة، وإن كان ماء كدرا أو مزا كان عيشه في هم وخوف أو شدة. وقيل: هو مرض بقدر ما شرب منه. وربما دلّت السواقي على عروق الجسد التي ينمو الجسد بسقيها.
سام أبرص
وهو نوع من الوزغ. يدل في المنام على إنسان سيء، يفسد بين الناس بالنميمة والهمز، ويوقع بينهم العداوة والبغضاء، ويعلمهم الشرور، وينهاهم عن الخير. وسام أبرص يدل على فقر أو حزن أو رجل مهان. وإذا دخل سام أبرص على مريض مات، لأنه منه السام وهو الموت.
السائح
هو في المنام رجل يطلب العلوم وأمور الملوك.
السايس
تدل رؤيته في المنام على رجل رئيس، صاحب مال وتدبر. والسائس لا خير فيه ولا في اسمه، لأنه ينزي فحلاً على أنثى. وربما دلّ السائس على صاحب الرقيق أو الديوث والقواد. والسائس والي الأمور لأنه مشتق من السياسة.
السائل
هو في المنام رجل طالب علم، فإن أُعطيَ ما سأل نال ذلك العلم، وخضوعه وتواضعه ظفر. والسائلون يدلون على حزن وهم وفكر يعرض للنفس، فإن رأى أنهم يأخذون منه شيئاً من المال فإنهم يدلون على مضرة وشدة كبيرة وموت صاحب الرؤيا، أو موت مَن يعنيه أمره، فإن رآهم داخلين إلى منزله أو قريته فإنه تشتيت يكون في بيته، فإن أخذوا مما فيه شيئاً فهو دليل على مضرة كبيرة، والسائل متعلم والمسؤول عالم. ومَن رأى أنه يسأل ولا يُعطَى فإنه يذل.
السب
هو في المنام القتل، والسب لأهل الذمة ولمن سواهم من الكفار دال على الإملاء بين الناس، وإذا سكت الإنسان مَن تجب عليه طاعته وبره دلّ ذلك على عقوق الوالدين، والإعراض عن اللّه تعالى أو عن طاعة مَن سبّه في المنام.
السباحة
مَن رأى في المنام أن يسبح في البحر، وكان عالماً بذلك، بلغ في العلم حاجته. وقيل: السباحة حبس فمَن رأى أنه يسبح في البر فإنه يحبس ويناله ضيق في حبسه، ويمكث فيه بقدر صعوبة السباحة أو سهولتها، وبقدر قربه من البر. فإن رأى أنه يسبح في واد مستو، حتى يبلغ موضعاً يريده، فإنه يدخل في عمل سلطان جبار ظلوم، وتُطلَب منه حاجة له فيقضيها، ويؤمّنه اللّه تعالى على قدر جريه في الوادي، فإن خافه فإنه يخاف سلطانا. فإن دخل لجة البحر وأحسن السباحة فيها فإنه يدخل في أمر كبير أو ولاية عظيمة. ويتمكن من الملك ويصيب عزاً وقوة، وإن سبح على ظهره فإنه يتوب، ويرجع عن معصيته. وإن سبح في البحر وكان ماؤه راكدا فإنه يدخل في عمل ملك ويضطرب عليه العمل، ويغضب عليه الملك، فإن عبر البحر فإنه ينجو، فإن سبح وهو يخاف فإنه ينال خوفاً وحبساً أو مرضا، في يطول عليه ذلك بقدر بُعدِه من البر، وإن ظن أنه لا ينجر فإنه يموت في ذلك الهم، وإن كان جريئاً في سباحته فإنه يسلم من ذلك العمل، فإن رأى سلطاناً يريد أن يسبح في بحر، والبحر مضطرب بموجه، فإنه يقابل ملكاً من الملوك، فإن قطع البحر بالسباحة قتل ذلك الملك، وكل بحر جف فإنه ذهاب دولة ما، فإن رأى أن الماء قد عاد فإنه رجوع الدولة. وإن رأى أنه يسبح في نهر أو بحيرة وأنه يختنق مثل السمك الملقى على الأرض، فإن ذلك الإنسان يعرض له من الشدة في الماء مثل ما يعرض للسمك في البر. ومَن رأى أنه يسبح خاصم خصماً له، وغلب خصمه، وأنتصر عليه. ومن رأى أنه دخل في بحر بالسباحة حتى لا يرى فإن ذلك هلاكه لانقطاعه. وإن رأى أن الماء غمره حتى مات فيه فإنه يموت شهيداً. والمشي فوق الماء في بحر أو نهر يدل على حسن دينه وصحة يقينه. وقيل: بل يتيقن أمراً هو منه في شك. وقيل: بل يسافر سفراً في خطر. ومَن رأى الماء يجري على سطحه أصاب بليه من السلطان.
السبّاك
تدل رؤيته في المنام على المبذر للعمال، والذي لا يحفظ سرا، ولا يقيم على عهد. وربما دلّت رؤيته على النقاد الذي يستخرج الجيد من الرديء، أو الحاكم الذي يفرّق بين الحق والباطل. والسبّاك يدل على الرجل المنهمك في صناعته. ويدل على المفسر للمنامات لأنه يميّز الرؤيا الصحيحة من الأضغاث. ويدل على القصار. والسباك رجل يقال عنه كلام سؤ. وقيل: السباك رجل يتولى ولاية.
السبحة
هي في المنام امرأة صالحة، أو معيشة حلال، أو عساكر نافعة لمن ملكها أو سبّح بها.
الستر
هو في المنام دال على ستر الأمور، وربما دلّ على الرفيق الكاتم الأسرار، والزوجة التي تستتر على الإنسان أحواله تصونه عن النظر إلى غيرها، فإن كان معلماً دلّ على رفع قدر مَن دلّ عليه من زوجة أو ولد أو دار. والستر المجهول همّ لمن رآه في المنام، فإن كان بباب حانوت فهو همّ في المعيشة. وإن كان بباب دار فهو همّ من قبل الدنيا، والستر العتيق هم لا يدوم. ومن رأى سترا ممزقاً فرح ونال سروراً، والسر الأسود همّ من قِبَل مال، والستر على باب المسجد هم من قِبَل الدين. والستر المعروف الذي يُرَى في المنام بعينه لا يضر ولا ينفع. والستور في غير مواضعها هم وحزن، وفي مواضعها لا تأويل لها ومَن رأى ستراً على غير باب أو مدخل أو في موضع شنيع فهو همّ شديد، وخوف قوي، ثمّ تؤول عاقبته إلى خير وعافية، وما عظم منها وضعف فهو أقوى وأشد، وما رقّ فهو أسهل وأضعف. وإن رأى أن ذلك الستر قطع أو ذهب به فإنه يذهب عن ذهنه الهم والحزن. والستارة إذا رآها رجل عازب فإنه يتزوج امرأة تستره عن المعاصي وعن الفقر والحاجة، وكذلك المرأة إذا لم يكن لها زوج. والستر على باب البيت همّ من قِبَل النساء. والستر البالي هم سريع الزوال. والستر الجديد هم طويل. والستر الممزق طولاً فرع عاجل، والممزق عرضاً تمزّق عرض صاحبه. والستر الأسود هم من قِبَل الملك. والستر الأبيض أو الأخضر محمود العاقبة. وإذا رأى المطلوب أو الخائف أو الهارب أو المختفي ستراً على سرير فهو ستر عليه. وكلما كان الستر أكبر كان همه أكبر وأعظم وأشنع. وكثرة الستائر في المنام دليل على تعذر الأحوال. وربما دلّت الستائر على الستر في الأمور، وكشفها دليل على الافتضاح. انظر أيضاً الكتمان.
السجادة
هي في المنام امرأة عفيفة، أو منصب ديني.
السجن
هو في المنام دال على لزوم الدين إن كان سجن الشرع، وإن كان سجن السلطان دلّ على الهم والنكد بسبب ذم أو نفاق. والسجن المجهول دال على الدنيا. والسجن يدل على الزوجة المناكدة أو على الصمت، وسجن اللسان عن الهذر، وربما دلّ على المكيدة من الأعداء وعلى التهم، وعلى القبر والدين، وعلى القعود عن الأسفار بسبب الأمراض، أو قصور الهمة، ويدل على الفقر وعدم الراحة، ودخول السجن دال على المعمر الطويل والاجتماع بالأحبة. والسجن هم وحزن. ومن أختار لنفسه سجناً عُصِم من ذنب. ومن رأى أنَه خرج من سجن نجا من مرض. وإذا رأى السجين أن أبواب السجن مفتوحة نجا. من سجنه، وكذلك إذا رأى فيه كوة والضوء داخل منها، أو رأى إن سقفه قد زال. والسجن عافية المسافر وموت المريض. ومن رأى أنَّه في سجن سلطان موثق فيصيبه أمر مكروه، أو أنه في غم يُرجَى فرجه، وإن رأى أنه خرج منه فإنه يخرج من ذلك الفم. وإن كان مسافراً فالسجن غفلته، وإن كان مريضاً فهو طول مرضه. وقيل: من رأى أنه في السجن فتلك دعوة مستجابة، وخروج من هم وغم لقصة يوسف عليه السلام. ومن رأى أنه في سجن مجهول و يخرج منه كان ذلك قبره. ومن رأى أنَه خرج من سجن مجهول أو من بيت ضيق إلى فضاء واسع دلّ ذلك على راحة وفرج. ومن رأى أنه موثق في بيته فيصيبه خير أو يراه في أهله. ومن رأى أنه يسُجِن في بيت لا يعرفه فإنَه يتزوج امرأة يستفيد منها مالاً وولداً. ومن رأى أنه موثق، وكان في شدة فإنه ينجو مما يخاف. ومن رأى أنه يبني سجناً فإنه يلقى رجلاً إماماً هارباً يرجع به أهل تلك المحلة إلى الطريقة المحمودة. والسجن يدل على الموت. وربما دلّ على المرض المانع من التصرف والنهوض، وربما دلّ على الغرور، أو على جهنم لأنها سجن العصاة والكافرين وإن رأى ميتاً في السجن وكان كافراً فذلك دليل على جهنم، وإن كان مسلما فهو سجين في جهنم بذنوب بقيت عليه. وإذا رأى المرء نفسه في السجن وكان مسافراً في بر أو سفينة فذلك أمر يعوقه من مطر أو ريح أو عدو أو أمر من السلطان، وإن لم يكن مسافراً دخل مكاناً يعصي اللّه تعالى فيه كدار الكفر والبدع أو دار زانية أو الخمارة. أما السجان في المنام فهو حفّار قبور.
السجود
من رأى أنه ركع وسجد وصلى لله تعالى فإنَه يخضع له، ويتبرأ من الكبر، ويقيم حدود اللّه وفرائضه، وينال ما يتمناه في الدين والدنيا سريعاً، ويظفر بمن عاداه. وقيل: من رأى أنَه سجد للّه تعالى ظفر بعدوه، وغُفِر له. والساجد مذنب، فإذا سجد تاب من ذنبه وندم ونجا من مخاطره، ونال حاجته، وعُفيَ عنه، والمعفو عنه تطول حياته. فإن رأى أنَّه سجد لغير اللّه تعالى أو خرّ لوجهه من غير أن يقصد السجون فإنه يذل ويخذل، إن كان في نزاع أو حرب أو خصومة، وإن كان في تجارة خسر، وإن كانت له حاجة فإنها لا تُقضى، فإن خرّ على جبل ساجداً للّه تعالى فإنَّه يظفر برجل منيع، وإن كان على تل أو حائط فإنه يخضع لرجل رفيع يخذله. والسجود في المنام دليل على الإيمان بالله والتوبة للعاصي، وربما دلّ الركوع والسجود على الحج لقوله تعالى: (وطهر بيتي للطائفين، والقائمين، والركع السجود). وربما دلّ السجود على اتباع السنة ومرافقة النبي صلى اللّه عليه وسلّم في الجنة. والسجدة في المنام دليل الظفر، ودليل التوبة من الذنب ودليل الفوز بمال، ودليل طول الحياة، ودليل النجاة من الأخطار. والسجود نصر وصلاح في الأمور. وقد يكون السجود نعمة أنعمها اللّه تعالى على من رأى ذلك. ومن رأى لبنة ذهب سجدت للبنة فضة، فإن رجلاً شريفا يخضع لرجل وضيع. ومن سجن لصليب فإنَّه يخضع لقوم منافقين في ضرب البربط والغناء والمعازف.
سجود التلاوة
إذا سجد الإنسان في المنام سجدة الأعراف فإنَّه يحافظ على الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وكان قدره رفيعاً. وإن سجد سجدة الرعد دلّ على الإكرام بلزوم الطاعة. وإن سجد سجدة مريم دلّ على النعمة والرغد ورفع القدر في الدنيا والآخرة. وإن سجد السجدة الأولى من الحج دلّ على الموعظة والإرهاب بسبب ما هو عليه من الغفلة، وإن سجد السجدة الثانية منها دلّ على الحث على الطاعة والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر. وإن سجد سجدة الفرقان دلّ على النفور عن الطاعة والإقبال على المعصية، وإن كان على شيء من زلل دلّ على حسن الظن بالله تعالى وحسن المعتقد. وإن سجد سجدة النمل دلّ على غلو الذكر، والصيت الحسن عند أهل البدعة، ونفاذ الكلمة عند الملوك، والصدق عندهم. وإن سجد سجدة الم تنزيل كان ذلك دليلاً على الإيمان بالله والخوف مما عنده، ورغبة في فضله والتوبة ولزوم الصلاة. وإن سجد سجدة صلى اللّه عليه وسلّم دلّ ذلك على الإنابة، وعلى أنه يستن سنة حسنة، وعلى تجديد نعمة لا يقوم بشكرها. وإن سجد سجدة فصلت دلّ ذلك على امتثال الأوامر للّه تعالى ولولي الأمر. وإن سجد سجدة النجم دلّ على التوبة للعاصي والإقلاع عن الذنوب واجتناب المناهي، والعبادة لله تعالى. وإن سجد سجدة الانشقاق دلّ على التخويف والزجر عن ارتكاب الذنوب والمعاصي. وإن سجد سجدة اقرأ دلّ على التوبة والإقلاع عن الذنوب وأفعال اللهو وما يوجب النار.
سجود الشكر
يدل في المنام على رفع البلاء، وتجديد الأرزاق، والمجازاة من الرائي للساعي على ذلك. وإن سجد لله شكراً وهو كهل وبه حرج، وليس في ظهره تقويس، فإنَّه بتقوى بمال ونعمة، ويستغني ولا يهرم.
السحاب
يدل في المنام على الإسلام الذي به حياة الناس ونجاتهم. وهو سبب رحمة اللّه لحمله الماء الذي به حياة الخلق. وربما دلّ السحاب على العلم والفقه، والحكمة والبيان لما فيه من لطف الحكمة. وربما دلّ على العساكر لحملها الماء الدال على الخلق الذين خلقوا من الماء. وربما دلّ على السفن الجارية في الماء في غير أرض. وربما دلّ على الحامل من النساء. وربما دلّ على المطر لأن منه سببه. وإن كان السحاب أسود أو كان معه الصواعق دلّ على عوارض السلطان وعذابه وأوامره. ومن رأى سحاباً في بيته أسلم إن كان كافرا، أو نال نعمة إن كان مؤمنا، أو حملت زوجته إن كان راغباً في ذلك. وإن رأى نفسه راكبا فوق السحاب تزوج امرأة صالحة إن كان عازبا، أو حج إن كان مؤمّلا ذلك، وإلا اشتهر بالعلم والحكمة إن كان لذلك طالباً. وإن رأى سحباً متوالية قادمة واضحة، والناس ينتظرون مياهها قدِم تلك الناحية ما يتوقعه الناس وينتظرونه. وإن رأى الإنسان أن السحب قد سقطت في أرض فهي سيول وأمطار أو جراء أو قطا أو عصفور، وإن كان فيها ما يدل على الهم والمكروه كالسموم والريح الشديدة والنار والحجر والحيات والعقارب فإنَّها غارة تأتيهم، أو جراد أو وباء يضر نباتهم، أو مذاهب وبدع تنتشر بين أظهرهم. وقيل: السحاب ملك عظيم أو سلطان شفيق رحيم أو عالم أو حكيم. فإن أكل المرء السحاب فإنَّه ينتفع من رجل بمال حلال أو حكمة. فإن ركب السحاب فيرتفع أمره ويعلو في حكمته. فإن رأى أن دنياه من سحاب فإن جده وسعيه من حكمة. وإن كان السحاب أسود فإنَّه حكمة مع سؤدد ومروءة وسرور. وإن كان مع السحاب هول فإنَه ينال هولا من رجل حكيم قويَ. وإن رأى أنَه بنى داراً على السحاب فإنَّه ينال دنيا شريفة مع حكمة ورفعة. وإن رأى أن في يده سحاباً يمطر منه المطر فإنَّه ينال حكمة وتجري على لسانه الحكمة. وإن رأى سحابة ارتفعت فأمطرت ذهباً عليه فإنَّه يتعلم من رجل حكيم أدباً من أمر الدنيا. والسحاب إذا لم يكن فيه مطر وكان ممن يُنَسب إلى الولاية فإنه وال لا ينصف ولا يعدل، وإذا نسب إلى التجارة فإنه لا يفي بما يبيع، وإن كان عالماً فإنَه يبخل بعلمه، وإن كان صانعاً فأنه يتقن صناعته وينصح، والناس يحتاجون إليه. والسحاب سلاطين لهم فضل على الناس. ومن رأى أنه نزل من السماء سحاب فأمطر مطراً عاماً فإنَ الإمام يرسل إلى ذلك الموضع أميرا عدلاً، فإن كان السحاب أسود فأمطر فإن الوالي يكون عدلاً، وإن كان السحاب أبيض فأمطر فإنَه يكون والياً عدلاً مباركاً. وقيل: إذا رؤي السحاب في وقته فإنَه ينال خيراً وبركة ونعمة ومالا، فإن رأى سحاباً يمطر في وقته فإن اللّه تعالى يوسع الرزق في تلك البلدة، فإن كانوا في قحط فإنَه يوسع عليهم ويخرجهم منه. فإن رأى سحاباً أسود من غير مطر فإنَه ينال منفعة، وربما كان دليل برد شديد أو حزن. فإن رأى سحاباً أحمر في غير حينه أصاب أهل تلك البلدة كرب أو فتنة أو مرض. فإن رأى سحابا ارتفع من الأرض إلى السماء فإنَّه يدل على الخير والبركة، فإن كان الرائي يريد سفراً تم له ذلك. وإن رأى سحاباً مظلماً نال هماً وغماً وانغلقت عليه جميع أموره. والسحاب الأبيض في الرؤيا دليل عمل. والسحاب الذي يراه الإنسان كأنما يرتفع من الأرض إلى السماء يدل على السفر. ويدل فيمن كان مسافراً على عودته من سفره ويدل على ظهور الأشياء الخفية. والسحاب الأحمر يدل على بطالة. والسحاب المظلم يدل على غم. والسحاب الأسود يدل على برد شديد أو على حزن. وربما دلّ السحاب الأحمر على جند يدخل ذلك البلد وتحدث مكيدة. ومن رأى أنَه أخذ شيئاً من السحاب فإنه يصيب من الحكمة شيئاً عظيماً أو يكثر من الحراثة والزراعة. ومن رأى أنَه ركب السحاب أو سار عليه فإنَّه يدرك الحكمة كلها. ومن رأى السحاب قد غطى الشمس فإن الملك يمرض أو يُقهَر أو يُعزَل عن سلطانه. وقال جعفر الصادق رضي اللّه عنه: من رأى قميصه من السحاب فقد شملته من اللّه نعمة. والسحاب يدل على زوال الهم والنكد والخوف وإظهار الكرامات وإن ذلك مما يظهر للأولياء عند الاستسقاء، وربما دلّ السحاب على الألفة لقوله تعالى: (ألم تر أن اللّه يزجي سحابا ثمّ يؤلف بينه).
السِحر
هو في المنام فتنة وغرور، فمن رأى أنه يَسحَر أو سُحِر فإنَه يفرّق بين الرجل وامرأته بالباطل، والسحر في المنام يدل على الكفر. والسحر يدل على فراق الزوجة. وإن كان السحر من الجن فإنَه أقوى كيداً وأشد حيله.
السَحَر
من رآه في المنام فربما يقع في ذنب يوجب الاستغفار، لقوله تعالى: (وبالأسحار هم يستغفرون).
السحور
سحور الصائم في المنام يدل على مكايدة الأعداء، وعلى التوبة للعاصي، والهداية للكافر والرزق اليسير.
السخرية
هي في المنام غبن، فمن رأى أنّه سُخِر منه غُبِن به في المعاملة.
السخلة
هي في المنام ولد الإنسان. فإن رأى أنه ذبح سخلة وأكل لحمها فإنَ ولده يموت، أو ولد من أقربائه. ومن رأى أنَه رأى أنَه يأكل لحم سخلة فإنَّه يصيب مالاً قليلاً. ومن رأى أنَه يرعى جماعة من السخال فيصيبه هم له فيه شرف وذكر.
السَدّار
تدل رؤيته في المنام على الشفاء من الأمراض والطهارة من الذنوب. وإن دخل على مريض مات.
السدر
هو في المنام امرأة كريمة مستورة. وشجرة السدر رجل كريم حسيب فاضل. ومن رأى هذه الشجرة فإن أمره يرتفع ويصيب ورعا وعلماً. ومن أكل السدر مرض مرضاً شديدا. ومن رأى أنه ارتقى شجرة السدر فإنه ينال غماً وشدة.
سدرة المنتهى
تدل رؤيتها في المنام على بلوغ القصد من كل ما هو موعود به.
سدّة البيت أو المسجد
تدل في المنام على ما يلبسه الإنسان ويتجمل به، أو على المال الذي يستر حاله. وربما دلّت السدد على رياح السدة في الجوف. وربما دلّت على طي الحديث ونشره. وربما دلّت على المرأة الجميلة الكاملة الأوصاف، التامة القد، والكبيرة القدر، والكثيرة النسل. وإن رأى المريض أنه يحمل على سده فذلك نعشه.
السر
هو في المنام زواج. ومن رأى أنَه أودع امرأة سراً فإنَه يقصد زواجها، لأن العرب تسمي النكاح سراً.
سراب القفر
هو في المنام أمر باطل لا يتم. ومن رأى السراب وله طمع في شيء يرجوه فإنه يحرَم ذلك ولا يناله. والسراب في المنام نفاق وكفر في الدين، أو ميل إلى الدنيا وزينتها. وربما دلّت رؤية السراب على التمني والرجاء لما لا يدركه الإنسان. وإن كان الرائي شاهداً كان شاهد زور، أو عالم بدعة، وربما كان السراب خبرا لا حقيقة له وربما دلّ على ظهور راية في الجهة التي رؤي السراب فيها.
السراج
تدل رؤية سراج الدواب في المنام على زواج العازب وتولية المنصب، كما يدل على السفر والانتقال من بيت إلى بيت. وقيل: السراج دلال الجواري لأن السرج مقعد الرجل كالمرأة أو الجارية.
السِراج
يدل للحامل في المنام على ولد ذكر عالم. والسراج للمريض زوجة، فإن انطفأ السراج مات المريض. ومن أصلح سراجاً فأضاء، وكان له مريض، فإنه يعود إلى الصحة. والسراج الضعيف ذو الضوء الخافت يدل للحامل على جارية. وقيل: السراج يدل على ظهور الأشياء الخفية. ومن رأى سراج بيته مضيئاً قويا صالحاً كان ذلك صلاح قيم البيت، وإن رآه ضعيفاً كانت حالة القيم ضعيفة. ومن رأى أن سراجه انطفأ فذلك التباس أمر قيم البيت وسوء حاله، وربما دلّ على موته أو موت ولده أو والديه أو امرأته. وإن رأى المريض أنه يصعد إلى السماء بسراج ثمِّ يعود إلى الأرض فإن ذلك روحه يصعد إليها. ومن رأى أنه اقتبس سراجاً نال علماً ورفعه. وإن رأى أنه يطفئ سراجاً بفمه فإنه يبطل أمر رجل يكون على الحق. ومن رأى أنَه يمشي في النهار بسراج فإنه يكون شديد الدين مستقيم الطريقة. وإن رأى أنَه يمشي في الليل بسراج فإنَّه يتهجد. ومن كان في يده سراج مطفأ أو شمعة أو نار وكان سلطاناً فإن يُعَزل، وإن كان تاجراً خسر، وإن كان صالحاً ذهب ماله. والسراج إذا كان وقوده غير مضيء دلّ على غم. انظر أيضاً القنديل، وانظر المسرجة.
السرادق
هو في المنام سلطان، فإذا رأى الإنسان سرادقاً فإنه يظفر بخصم سلطانه. والسرادقات هي الملوك. والفساطيط كذلك، إلا أنها دونه، والقبة دون الفساطيط، والخباء دون القبة. والمجهول من السرادقات والفساطيط والقبب إذا كان لونه أخضر أو أبيض يدل على البرء وبلوغ مرتبة الشهادة أو زيارة قبور الشهداء والصالحين أو زيارة بيت المقدس. انظر أيضاً الفسطاط.
السرار
من رأى رجلاً في المنام سار مع أمير في طريقه فإن ذلك الأمير يموت وتكون مسارّته إياه تلف روحه لأنه وقع لعاد صاحب إرم ذات العماد لما صار إليها جاءه ملك الموت في صورة رجل فساره وقبض روحه.
سَرَب الأرض
هو في المنام مكر وخديعة، فمن حفر سرباً لإنسان فإنَّه يمكر به. فإن دخل الذي حفر السرب فيه رجع المكر عليه. ومن رأى أنه دخل سرباً ولم ير السماء دخلت اللصوص عليه وسرقوا متاعه، وإن كان مسافراً قُطع الطريق عليه، وإن توضأ للصلاة في السرب ظفر بمن سرق متاعه، وإن كان عليه دين قضاه اللّه تعالى، وإن كان مذنباً تاب اللّه تعالى عليه، وإن كان سجيناً فرج اللّه عنه.
السَرج
يدل لمن ملكه على أنه يتزوج ثلاث نسوة. والسرج امرأة أو دابة أو سلطان أو مال. ومن رأى أنَّه ركب سرجاً نُصِر في كل أموره وظفر في جميع أحواله. ومن رأى أن سرجه تحطم فذلك هلاكه أو هلاك امرأته. ومن رأى أن سرجه يخلع خالع امرأته أو طلقها.
السرطان
هو في المنام رجل كثير الكيد لكثرة سلاحه، عظيم الهيبة، بعيد المأخذ والهمة والمراجعة عَسِر الصحبة. ومن أكل لحم السرطان نال خيراً من أرض بعيدة. وقيل: من رأى السرطان نال مالاً حراماً.
السرقة
السرقة من الحرز في المنام تدل على الزنى والربا. وإن كان السارق معروفاً فأنه يستفيد من المسروق منه علماً أو حرفة أو كلمة ينتفع بها. فإن رأى سارقاً مجهولاً دخل بيته وسرق طشته فإنَّ امرأته تموت. وقيل: السرقة محمودة وهي دليل خير إلا لمن يريد أن يخدع. ومن رأى أنه يتلصص أو يسرق خيف عليه اللصوص. ومن رأى أنه يسرق فإنه يزني أو يكذب، لأن الزاني يختفي كما يختفي السارق.
السرة
هي في المنام دالة على والدة الرائي أو والده، أو كسبه الذي كان يعيش منه، أو حرفته التي كان يمارسها. وربما دلّت على زوجته أو أمته أو كيسه المختوم. وإن رأى أن سرته قد انفتحت وكان مريضاً دلّ ذلك على موته. وربما دلّت السرة على المسرة والسر. ومن رأى أن له سرتين رزق جاريتين جميلتين. والسرة امرأة الرجل. ومن رأى وجعاً في سرته فإنه يفقد والديه أو بلده، وإن كان في غربة فإن ذلك يدل على رجوعه إلى بلده.
السروال
هو في المنام امرأة أعجمية، فمن ملك سروالاً جديداً تزوج امرأة أعجمية بكراً. وقيل: السروال الجديد عفة للابسه. ومن لبس سروالاً بلا قميص خُشيَ عليه من الفقر، أو سافر إلى العجم لأنه من ألبستهم. وقيل: السروال في المنام صلاح شأن صاحبه إذا لبسه. وقيل: السروال امرأة دنيئة أو جارية أعجمية، فإن اشتراها من غير صاحبه تزوج امرأة بغير ولي. ومن رأى أنه أعطيّ سروال زالت عنه شدته. وقيل: السروال في المنام ولاية ينالها.
السرور
يدل في المنام على البكاء، وربما دلّ على الفَرَج. ومن رأى أنه مسرور فإنه يحزن.
السرير
إذا كان السرير في المنام بلا فراش فهو سفر، لما في أسمه من لفظ السير. وقيل: هو زوجة ومن رأى أنه على سرير فسيرجع إليه شيء كان قد خرج من يده، وإن كان سلطاناً ضعف سلطانه ثم يقوى. فإن رأى أنه على سرير وعليه فراش، فإنَّه ينال رفعة وعلواً وذكراً على قوم منافقين. فإن كان في رجله نعل فإنه يسافر مع رجال منافقين. ومن رأى أنَه على سرير في مكان طيب نال دولة ورفعة وعزاً. والسرير وجميع ما يُنام فوقه فإنه يدل على زوجة صاحب الرؤيا ومماليكه. وقيل: السرير يدل على ما يسر المرء به، ويدل على كل مركوب من سفينة أو زوجة أو محمل أو نعش لأنه سرير المنايا. ومن تكثر سريره في المنام ذهب سلطانه إن كان ملكاً، وعُزِل إن كان حاكماً، وفارق زوجته إن كانت ناشزة، أو ماتت إن كانت مريضة، أو كان زوجها هو المريض. وقد يدل وجه السرير على الزوج ومؤخره على الزوجة. ومن رأى نفسه على سرير مجهول، وعليه فراش فإنه يلاقي الملك، وإلا جلس مجلساً رفيعاً. وإن كان عازباً تزوج. وإن كانت زوجته حاملاً ولدت غلاماً. وإن رأى أنه جالس على سرير ليس عليه فراش فإنَّه يموت أو يسافر، وإن كان مريضاً مات. وإن رأى أنه على سرير. ومعه امرأة فهو معها في سرور ودعة، وربما يقع بينهما شر وخلاف. وإن رأت امرأة لا زوج لها أنها تحمل سريراً إلى بيتها فإنها تتزوج. ومن رأى، أن سريره يُنصب وكان مريضاً فإنه دليل على شفائه من مرضه.
السطح
هو في المنام امرأة رفيعة القدر. وقيل: رجل رفيع القدر. ومن جرى فوق السطح أصابته بلية من السلطان. والحلول فوق الأسطحة يدل في زمن الصيف على الراحة والكسوة وزوال الهموم والأنكاد والأمراض وكشف الأسرار.
السعال
يدل في المنام على الشكوى، فمن رأى أنه يسعل فإنه يشكو من إنسان متصل بالسلطان، فإن سعل حتى شرق فإنه يموت. وقيل: إن السعال يدل على أنه يهم بشكاية إنسان ولا يشكوه.
السعفة
تدل في المنام على الطهارة أو الماشطة أو الختانة.
السعوط
يدل في المنام على الإجاج أو الحاجة إلى الولد أو الأم، أو الإصابة في العقل. ومن رأى أنه يسعط فإن الغضب يبلغ منه غايته.
السعي
يدل السعي بين الصفا والمروة في المنام على صلاح ذات البين. وإن كان سمسارا عدل في قوله، أو عدل بين زوجتيه، أو والديه، وإن كان الرائي مريضاً أفاق من مرضه، وسعى في طلب الرزق. انظر أيضاً الجد، وانظر الكد.
السف
سف الرمل والتراب في المنام يدل على الفاقة والطمع والرشوة لأرباب الأمور.
السَفَر
يدل في المنام على الكشف عن أخلاق الناس، وإن كان المسافر فقيراً استغنى. ومن رأى أنه سافر انتقل من حال إلى حال. وقد يكون الرجوع من السفر توبة، ورجوع من المعاصي، أو قضاء الحاجة. ومن رأى أنَّه سافر على قدميه فذلك دين غالب عليه. ومن رأى أنه انتقل إلى دار مجهولة فإنه يسافر. وإن رأى المريض أنه يسافر إلى أرض بعيدة أو إلى دار مجهولة فهو دليل على موته.
السفرجل
هو في المنام مرض. ومن رأى أنه يأكله وكان مريضاً فإنه يشفى. وإن آكله صاحب العافية اهتدى، وإن كان تاجراً ربح. ومن رأى أنه يعصر سفرجلا فإنه يسافر في تجارة وينال ربحا كثيرا. وشجرة السفرجل رجل حازم. وقيل: السفرجل رديء في المنام وذلك بسبب ما يحدثه من قبض. والسفرجل الأخضر خير من الأصفر. والسفرجل يدل على السفر الجليل، وربما دلّ على الشح وحفظ الأسرار لمسكه وقبضه. وتدل السفرجلة على المرأة الجميلة الجليلة. والسفرجل قد كرهه أكثر المفسرين، وقالوا: إنه مرض لكثرة صفرة لونه، ولما فيه من القبض. ويدل على سفر، وقال قوم: إنه سفر واقع، وقال بعضهم: إنه سفر لا خير فيه. وقال بعضهم: إن السفرجل محمود في المنام لمن رآه على أي حال يراه.
السَفَط
هو في المنام امرأة تحفظ أسرار الناس.
السفنجة
من رأى في المنام أنه دفع إلى رجل مالاً ليكتب له بذلك سفنجة من بلد إلى أخر، فإنه يستدين شيئاً من رجل يرجو فبه التجارة والمنفعة.
السفه
هو في المنام الجهل. فمن رأى أنه سفه على الناس فسد دينه، وكذلك إن رأى أنه فسد دينه فإنه يسفه على الناس. والسفه في المنام دليل على الأعداء وعلو القدر والكلمة إذا كان السفه على ذمي أو صاحب بدعة.
السفود
يدل في المنام على قضاء الحاجات عند السلطان، والتوسط بالخير والرزق والراحة. والسفود قيم البيت. وقيل: هو خادم ذو بأس يتوصل إلى مراعي ويتخرج على يده أقوام في فنون شتى.
السفينة
هي في المنام نجاة لمن كان في هم أو هول، أو مرض أو ضيق أو قحط، فإن رأى سفينة في البر فهي نجاة، فإن جرها على الأرض فإنه يقود وينافق في الدين، فإن ركبها مع قوم صالحين فإنه يتبع الهدى ويغفر اللّه تعالى له، فإنه خرج منها سعد ونجا من أعدائه. فإن رأى رجل معزول أنه ركب في السفينة فإنه يلي ولاية من جهة أحد الملوك، ويكون مبلغ ولايته على قدر أحكام السفينة وسعتها، وبعد السفينة من البر، ومن كان بعرض هلاك ورأى أنه راكب في سفينة فيأتيه الفرج والنجاة. فإن غرقت السفينة وتعلق منها بلوح فإن السلطان يغضب عليه إن كان والياً. فإن رأى أنه مات في سفينة في جوف الماء فإنه يموت في أيدي الناس. فإن رأى أنه في سفينة في البحر فإنه يداخل الملك الأعظم. وقيل: إن السفينة في التأويل همّ أو مرض أو حبس أو أمر يحاوله فيحول بينه وبين النهوض فيه. فإن سرقت السفينة وتغرقت ألواحها فهي مصيبة له في والد أو عم. وقيل: إن رأى أنها غرقت فهي سفر في سلامة. والسفينة الخالية ربح من تجارة. ومن رأى أنه في سفينة مشحونة بالناس فهي سلامة له في سفره. ومن رأى أنه في سفينة واقفة لا تجري فهي سحب، وإن أمسك بحبالها وكان ممن يصلح للسلطان أقترب من خاصته واتصل بهم. ومن أخذ بحبال السفينة فإنه يحسن دينه ويخالط رجلاً لا بأس به. ومن رأى في منامه سفينة كبيرة قائمة فإنه في تلك السنة واسع الرزق، فإن رأى أنه ركبها مع أهله وأصدقائه فإنه ينال عزاً وجمالا وخيراً وبركة وينجو من أيدي الأعداء. فإن رأى أنه عبر في زورق فإنه يخاطر مخاطرة يصيبه منها غم. وإن رأى الإنسان أنه يسير في سفينة سيرا رفيقاً لذيذا فإنه دليل خير لجميع الناس. وإن رأى أن شدة تعرض له فإنه يدل على غم وشدة يقع فيها. وإن رأى السفينة تكسّرت فإنه دليل شر لجميع الناس خلاف من كان أسيرا أو عبداً فإنها تدل على النجاة من الأسر والرق. وإذا رأى أنه لا يقدر أن يسير في البحر بالسفينة فإنه يدل على حبس. ومن رأى أنه على شط البحر وهو يرى سفينة في البحر تسير سيراً هادئاً فإن ذلك خير لجميع الناس، ويدل على سفر، وإن رأى السفن كأنها صاعدة دلّ ذلك على خير بطيء، وإن رآها منحدرة مسرعة فإن الخير سريع، وقلوص السفينة تدل على أصحاب الدين والتمسك بالأشياء. وشراع السفينة يدل على الملاح المدبر لها، والمجاديف تدل على سير السفينة وعلى أولاد صاحب السفينة، وصدر السفينة يدل على صاحبها. وقيل: من رأى أنه ركب في السفينة أصابه خسران فجأة. ومن وجد شيئاً في سفينة فهو ثروة لطالب المال وتزويج للعازب. ومن رأى أنه في سفينة والريح تهب والبحر يجزر ويمد فإنه ينال رئاسة شريفة وسلطانا قويا يطيعه فيه الجنود شاهداً وغائباً. ومن رأى السفينة تجري على الدم فإنه يدل على الزنى. وإن رأى سفينته انكسرت وتفرقت ألواحها ماتت أمه. ومن رأى أنه أشترى سفينة وكان عازباً تزوج، أو اشترى جارية. ومجداف السفينة يدل على العلم لمن رآه بيده. والسفينة الجارية في الهواء تدل على موت راكبها. ومن مات في سفينة نجا في الآخرة من العذاب، لجا في الدنيا مما يخاف، ومن رأى سفينة انخرقت فتلك نجاة لراكبها لقوله تعالى: (أخرقتها لتغرق أهلها). فنجت من يد الملك الذي كان يأخذ السفينة غصباً. وقيل: السفينة امرأة سمينة، وإن العرب تشبه النساء السمان بالسفن، والسفينة تدل على الإسلام الذي ينجي من الجهل والفتنة. وربما دلّت السفينة على الصراط الذي ينجو عليه أهل الإيمان من النار. فإن ركب السفينة مع الموتى وهو مريض فإنه نجاة من فتن الدنيا. وإن كان غير مريض وركب السفينة وهو طالب علم صاحب عالماً واستفاد علماً ينجو به من الجهل لركوب موسى مع الخضر عليهما السلام في السفينة. وإن رأى ذلك مدين قضي دينه وزال همه. وإن رأى أي طالب علم أن سفينته خرجت إلى البر ومشت عليه خرج في علمه إلى بدعة أو نفاق وفسوق، وإن لم يكن طالب علم فلعله يحنث في طلاق زوجته، أو تكسد صناعته ويتعذر عليه رزقه فيلتمسه من حيث لا ينبغي له. والسفينة السائرة في الهواء مركوب وتدل على نعش من كان مريضاً. وأخذ حبل السفينة حسن الدين وصحبة الصالحين. والسفينة في المنام دالة على الوالد والوالدة والأستاذ والدابة والزوجة. وتدل رؤية السفينة على الخوف والرجاء فإن راكبها يرجو النجاة بها، ويخاف على نفسه من الغرق . وربما دلّت السفينة على المسجد أو السوق أو موالاة أهل البيت رضي اللّه عنهم لأنهم سفن النجاة. وتدل السفينة على الحانة كما تدل على الإنسان نفسه أو السلامة من الأعداء وغنى الفقير. فإن غرقت السفينة في البحر كان دليلاً على أنه من أهل النار فإن صارت سفينته حديدا أو نحاساً دلّ على طول عمر من دلّت عليه، فإن صار بعضها حديدا أو بعضها خشباً داخلته الشبهة فيمَن دلّت عليه السفينة. فإن رأى أنه أكل السفينة أو ابتلعها أكل ثمنها. فإن رأى أن السفينة حدثته بما يسوغ دلّ على أن يتلقى الحكمة من ذوي الجهالة. ورؤية سفينة نوح عليه السلام تدل على الأفراح والمسرات وهطول الغيث، لا أن يكونوا ظالمين فإنه يدل على القحط والبلاء. وتدل سفينة نوح عليه السلام على الفرج من الشدائد، والسلامة من الغرق للمسافرين في البحر أو الزواج للعازبين، وعلى المنصب الجليل، والنصر على الأعداء.
السقاطة
تدل في المنام على حارس الباب من كلاب أو غلمان أعاجم.
السقاء
هو في المنام صاحب بر وتقوى، لأنه أفضل ما يعمل من الأجر، ويجري على يديه خير كثير. إذا سقى ولم يأخذ أجره. وتدل رؤية السقاء على الشافي بعلمه للصدور. والسقاء على البهائم يدل على الفائدة من الأسفار، وعلى الساعي بين الناس بالخير. والذي يسقي بالكؤوس والكيزان فإنه صاحب أفعال حسنة ودين كالعالم والواعظ، وأمّا الذين يحملون الماء بالقِرَب والجرار فهم المؤتمنون على الأموال والودائع.
السقطي
هو في المنام عالم بالترهات والخرافات. وتدل رؤية السقطي على ما دلّ عليه الجوهري، من بيع أصناف الجواهر والأحجار، كالمرجان والكهرمان والعقيق وما أشبه ذلك.
السقف
هو في المنام رجل رفيع القدر فإن رأى سقفاً يكاد يهبط عليه ناله خوف من رجل رفيع القدر. فإن انكسر الجذع فهو موت صاحب الدار بآفة تتنزل به. ومن رأى أن سقف بيته يقطر منه ماء فإنه يكاد يحدث فيه على ميت أو على مريض. ومن رأى أنه فوق سقفه، ويريد النزول منه ولا يستطيع فإنه يحبس. ومن رأى سقفاً خرّ عليه أصابه عذاب، ومن رأى الكواكب تحت سقفه خرب سقفه.
سقنقور
تدل رؤيته في المنام على الإمام العالم، الذي يُهتَدى به في الظلمات.
السقوط
إذا كان السقوط في المنام من أعلى إلى أسفل، فإنه يدل على انتقال الأحوال من خير إلى شر، أو من زوجة إلى غيرها، أو من صنعة إلى صنعة، أو من بلد إلى بلد، أو من مذهب إلى مذهب. فإن كان الذي نزل في المنام مأكولاً طيّباً أو قوماً صالحين دلّ ذلك على حسن الحال. وإن نزل في المنام إلى خربة أو حيوان كاسر دلّ على سوء العاقبة، وربما دلّ على الشح والبخل بما عنده من المال، قال تعالى: (وما يغني عنه ماله إذا تردى). ومن سقط من ظهر بيت، فانكسرت يده أو رجله، أصابه بلاء في نفسه أو ماله أو صديقه، أو ناله من السلطان مكروه.
سقوط الأسنان
يدل في المنام على طول عمره دون نظرائه في السن. فإن رأى أن جميع أسنانه سقطت فإنه يعيش عيشاً طويلا. وإن رأى أن جميع أسنانه سقطت ولم يعد يراها فإن أهل بيته يموتون قبله أو يمرضون. ومن رأى أن أسنانه العليا سقطت في يده فهو مال يصير إليه، وإن سقطت في حجره فهو ولد ذكر، وإن سقطت إلى الأرض فهي مصيبة الموت. ومن رأى أن أسنانه السفلى سقطت فإنه يصيب وجعا وألماً وهماً وغماً. ومن كان عليه دين إذا سقطت أسنانه في المنام، فإن ذلك يدل على أنه يقضي دينه. وإن رأى أن سناً واحدة من أسنانه سقطت فإنهه يقضي كل ديونه دفعة واحدة. وإن سقطت جميع أسنانه فيهلك جميع من في ذلك المنزل والأصحاب. ومن رأى أن أسنانه تسقط وهو يأخذها بيده فإن ذلك يدل على موت أولاد. وقيل: من رأى سقوط أسنانه دلّ على مضرة لبعض أصدقائه. وإن رأى أن ثنيته سقطت فإنه يستفيد ولدا أو أخا أو أختا. وسقوط السن الواحدة إن كان من غير معالجة وأخذها بيده، فإن كان عنده حامل جاءه ولد، وإلاّ صالح أخاً أو قريباً كان قد قطعه. وقيل: إن سقوط الأسنان يدل على عائق يعوقه عما يريده. وقيل: هو دليل على قضاء الديون. وإن أخذ ما سقط من أسنانه ربما تكلم بخطأ وندم عليه وكتمه. وربما دلّ فقد الأسنان لأرباب المجاهدات على لزوم العدم. ومن رأى أن أسنانه سقطت وتعذر عليه الأكل فإنه يفتقر.


مُختصر كتاب تعطير الأنام في تفسير الأحلام
تأليف عبد الغني النابلسي
منتدى قوت القلوب . البوابة