بّسم الله الرّحمن الرّحيم
موسوعة تفسير الأحلام
مُختصر الكلام فى تفسير الأحلام
المجموعة الثانية والأخيرة من باب الدال


الدست
يدل في المنام على منصب شريف.
دعامة البيت
هو في المنام مال أو زوجة. انظر أيضاً العضادة.
الدعاء
هو في المنام عبادة في اليقظة أو صلاة. والدعاء يدل على بلوغ المقصد وعلى الولد، فإذا كان الدعاء بشدّة غالبة وصراخ فإنه، يدل على المصائب أو الفتن. وربما دلّ الدعاء على قلة الغيث إذا كان له ضجة. وإن دلّ الدعاء على الصلاة، وكان الدعاء معروفاً، فإن الصلاة فريضة. وإن كان دعاء خفيفاً فإنه يُرزَق ولداً مباركاً. وإن رأى قوماً مجتمعين على دعاء فإنه اجتماع أولاد، ونماء وبركة في النعم والعز، وزوال شقاء. وإن رأى أنه اجتنبا الدعاء، فإنه يحرم. ومَن رأى أنه يدعو اللّه تعالى أو يُدعى له أصاب خيراً وغبطة. والدعاء يدل على قضاء الحاجة. وقيل: يدل على الإجابة لا سيما إن كان في بيت من بيوت اللّه تعالى كالمسجد. وإن رأى أنه دعا ربه في ظلمة فإنه ينجو من غم. فإن رأى أنه. يدعو رجلاً فإنه يتضرعّ إليه مخافةً.
الدعموص
هو في المنام رجل رديء نباش ملعون لأنه مسبخ.
الدعوة للطعام
تدل في المنام على اجتماع على خير. فمَن رأى أنه يريد أن يدعو قوماً فإنه يُدخِل نفسه في عمل يلام عليه ويُشتكَى منه. فإذ رأى أنه اتّخذ دعوة، وحضرها قوم، ورآهم كأنهم فرغوا من الأكل، فإنه ينال عليهما رئاسة، وإن كان في ذلك الموضوع مهموما أو مريضاً شُفيَ. فإن رأى أنه اتخذ دعوة قَدِم له غائب. ومَن رأى أنه يدعو قوماً إلى الضيافة فإنه يدخل في أمر يورثه الندم والملام. ومن رأى أنه دُعي إلى مجلس مجهول فيه فاكهة كثيرة وشراب فإنه يُدعى إلى الجهاد لأنه يستشهد فيه. ودعوة الوليمة في المنام ملامة وندامة.
الدغدغة
مَن رأى في المنام أنه يدغدغ رجلاً فإنه يحول بينه وبين حرفته.
الدف
هو في المنام مصيبة وهم وأحزان، وهو شهرة لمن يكون معه، فإن كان بيد جارية فهو خير ظاهر مشهور، وهو صوت باطل مشهور. وإن كان مع رجل فيشتهر به كل متقرب منه. وإن كان مع امرأة فإنه أمر مشهور أو سنة مشهورة في الناس. والمعازف والقينات كلّها في الأعراس مصيبة لأهل تلك الدار. وربما دلّ الدف على الزواج، وقد يدل على قدوم غائب.
دفاع عن العرض
يدل في المنام على الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وعلى صلة الرحم، وعلى الإحصان.
الدفتر
يدل في المنام على تدبير عيش صاحب الرؤيا وتذكّر الأشياء القديمة. وتدل الدفاتر للملوك على الأقاليم والخزائن. وتدل رؤيتها على الفوائد والأرزاق. وربما دلّت على الهم والنكد والضرب والتعليق.
الدفن
من رأى في المنام أنه ميت وقد دفِن فإنه يسافر سفراً بعيداً ولا يجد مالاً. ومن رأى أنه دفن في قبر من غير أن يموت، فإن عرف الذي دفنه فإنه يبدؤه بظلم أو قهر أو حبس، فإن رأى أنَّه مات في القبر بعد ذلك فإنه يموت في ذلك الهم، وإن لم يمت فإنه ينجو من ذلك الهم والظلم والحبس. فإن رأى أنه أسلم إلى حفرة القبر فإنه يسلمه إلى التهلكة. فإن وضعه في اللحد فإنه ينال داراً. فإن سُوِي عليه التراب نال بقدر ذلك مالا. وقالوا: من دفن فسد دينه، إلا أن يخرج من قبره بعد الدفن، فإن حُثِيَ عليه التراب ونُفضت الأيدي فإنه ميؤوس من توبته. ومن دفن في المنام بعد طلوع الشمس أو في الظهيرة أو في وقت المغرب دلّ ذلك على الأمر بالمنكر والنهي عن المعروف. وأما دفن الحي فإنًه مكر وخديعة، وربما دلّ على غنى المدفون بعد فقره، وتزوجه بعد عزوبته، وأنسه بعد وحشته. ودفن الميت للحي يدل على استغراق الدين على ما هو عليه. ودفن الميت ثانيا في المنام إغضاء عما فرط منه من الإساءة. ودفن الميت للميت اتحاد وصفوة ومودة بين الأقرباء وربما كان الدفن سجناً أو مرضاً أو تزوجا أو وديعة أو رهناً، ومن رأى أنَه مات أو دفن فمات على غير توبة. فإن رأى أنه خرج من القبر فإنه يتوب. وقيل: الدفن يدل على الزواج. ومن رأى أنه دفن من غير موت فإنَه يسجن ويُضيّق عليه.
الدفوفي
تدل رؤيته في المنام على الأفراح والمسرات. فإن دخل على مريض ونيح عليه بالدفوف ربما صحّ واجتمع الناس في ضيافته.
دفينة الجاهلية
من رآها في المنام كانت رؤيته دليلاً على الرزق الحلال والمغنم. وربما دلّت علىٍ الميراث. وربما دلّت على ولد الزنا أو اللقيط، لأنه من كسب غيره.
الدّق
هو في المنام منازعة، وإثارة فتنة من الداق للمدقوق فيه.
الدّقاق
هو في المنام مصلح. وتدل رؤية الدقاق للذهب والقصدير على الراحة والكسب بالشر والخصومات، أو على فساد ما يُرجَى صلاحه. وربما دلّ على إنفاق المال من الذهب والفضة على أهل الشر و الخصومات، والكذب والافتراء. والدقاق وأصحاب الأمتعة قوم آثروا دنياهم على دينهم إذا أخذوا أثمانها، فإذا باعوها ولم يأخذوا ثمنها، وكان في بيعهم ما لا يفسِد دينهم فإنهم يؤثرون دينهم على دنياهم ويكونون لله شاكرين. فإن باعوها وأخذوا ثمنها فإنهم يفسدون دينهم وينالون رزقهم بالكلام والخصومة، ويؤثرون الصحة على المعيشة والخير.
الدقيق
إن دقيق الحنطة في المنام رزق، ودقيق الأرز نعمة، والسميد زوج كفء للفتاة العازبة. وربما دلّ الدقيق على العلم الجليل، والسفر والمال، والمتجر والعدة المنيعة، والحصن الحصين، والدين والهدى، والشفاء من الأمراض. ودقيق ما سوى الحنطة شفاء من الأمراض، وأكله فاقة وفقر. ودقيق الحنطة مال مجموع وعيال، وعجنه سفر صاحبه إلى أقاربه. ومن رأى أنه يعجن دقيق الشعير، فإنًه يكون رجلاً مؤمنا، ويصيب ولاية وظفراً بالأعداء.
الدقيقي
تدل رؤيته في المنام على الرزق الحاضر، وعلى بيان الحق وظهوره. وعلى الراحة بعد التعب.
الدك
هو في المنام كدك الجبل أو الأثر أو الموضع دال على اضمحلال الذكر. وربما دلّ على إنجاز الوعد.
الدكان
إذا شوهدت الدكان في المنام على باب الدار فهي صديق لامرأة صاحب الدار، أو صِاحب الرؤيا. ومن رأى أنَه جالس على دكان فإنَه ينال ولاية وعزا وشرفاً ورتبة ونعمة إن كان أهلاً لذلك.
الدلال
تدل رؤيته في المنام على الإنسان الدال على الخير أو الشر. وربما دلّ على عاقد الزيجات. وإذا دخل دلال مجهول على مريض دلّ ذلك على موت المريض. انظر أيضاً النخّاس.
الدلب
شجرة الدلب في المنام رجل رفيع حسيب، كثير الأولاد ضخم، سيء الخلق، ليس فيه منفعة. وغلظ ساقها هو حسبه، وعروقها أصله. فمن أصاب من ثمره فإنّه ينال مالا من رجل مثله. وإن أصابته شوكة فيناله مكروه.وقيل: شجر الدلب والطرفاء دليل خير لمن يريد الذهاب إلى الحرب، أما بالنسبة لسائر الناس فتدل على فقر ومسكنة.
الدلفين
تدل رؤيته في المنام على ما دلّ عليه التمساح. وربما دلّت رؤيته على المكايد والتلصص واستراق السمع. وربما دلّت رؤيته على كثرة الندى والمطر.
الدلو
هو في المنام رجل يستخرج أموالا بالمكر. فإن رأى الإنسان أنه يفرغ الماء في غير إناء فإن ذلك المال لن يلبث حتى يذهب أو تذهب عنه منافعه. فإن سقاه بستانا فيصيب به امرأة. فإن أثمر ذلك البستان أصاب منها ولدا على نحو ما يرى من ثمار ذلك البستان. فإن رأى بئرا قديمة فسقى منها الإبل أو البهائم أو الناس فهو يعمل خير الأعمال وأشرفها، وهو بمنزلة الراعي الذي يفرغ الماء من البئر على رعيته من الإبل والشياه. ومن رأى أنّه يدلي بدلو في بئر قديم فيسقي الحيوان فهو يرائي في عمله لدين أو دنيا بقدر قوته عليه ونشاطه. ومن رأى أنّه يدلي بدلو لنفسه خاصة فهو يعمل لمصلحة دنياه. ومن رأى أنّه ينزع الدلو من البئر ويغتسل به، فإن كان مسجونا نجا، ونال مالا وغبطة. ومن أدلى دلوا في بئر وله امرأة حامل رزق طفلا ذكرا، وإن لم تكن امرأته حاملا فهو طالب رزق، فإن خرج في الدلو ماء نال ذلك الرزق، إن كانت له بضاعة في سفر قدمت عليه ووصلت إليه، وإن كان له مريض شفي، وإن كان مسجونا نجا. ومن رأى أنّه وقف على بئر وفي يده دلو يريد أن يغرف به فإنّ ذلك خير، ويحصل على مال. وقد تكون البئر امرأة فإنّ البئر مؤنته. وإن كان المستقي بالدلو طالبا للعلم كانت البئر أستاذه الذي يستفيد منه علمه، وما جمعه من الماء فهو حظه ونصيبه.
الدم
هو في المنام مال حرام. فمن رأى أنّه يتضرج في الدم فإنه يتقلب في مال حرام أو إثم عظيم. فإن رأى دما على قميص من حيث لا يعلم مصدره فإنّه يكذب عليه من حيثلا يشعر. فإن رأىقميصه ملطخا بدم سنور فيكذب عليه نص. فإن تلطخ قميصه بدم سبع فيكذب عليه سلطان ظلوم غشوم. فإن تلطخ قميصه بدم كبش فيكذب عليه رجل شريف غني منيع، وينال بعد الكذب مالا حراما بقدر مبلغ الدم وسيلانه من الجلد، وإن كان غائبا رجع من سفره سالما. ومن رأى أنّ الدم يخرج من جسده، ورأى جراح بدنه، فإنّه يصيب صحة في الجسم وزيادة في المال، وإن كان غائبا سالما وينال خيرا، وبرا وسرورا. فإن رأى أنّه شرب دم إنسان فإنّه مالا ومنفعة، وينجو من كل فتنة وبلية وشدة. وقيل: من رأى أنّه وقع في بئر من دم فإنه يبتلى بمال حرام. ومن رأى واديا من دم ففي محله يسفك دمه هناك. ومن رأى دما خرج منه في غير قصد ولا حجامة ولا جرح، خرج منه مال بقدر ذلك الدم إن كان له مال، وإن كان فقيرا استفاد مثله. وإذا شوهد الدم في جرة مشدودا بخرقة فهو رباط الحيض. والدم دال على حياة صاحبه وقوته ماله، وعلى من يساعده ويعضده من كافل أو ملك، وعلى من يستره من لباس أو ما يصل إليه من مدح أو ذم. وربما دلّ على نطفته التي يضعف لخروجها. وربما دلّ عى المال والحرام لمن أكله، فإن خرج منه في المنام دم مفرط دلّ على تعذر نفعه ممن كان يسعده من والد أو ولد أو شريك، أو نقص ماله، أو باع شيئاً من لباسه، أو فارق من يعز عليه من زوجة أو غيرها. ويدل دم الإنسان على شيطانه الذي يجري منه مجرى الدم، وهو في بيته كالعدو. والإفراط في خروج الدم نكد، وخروجه عند الضرورة في المنام راحة وزوال هم. ودم الحيض للمرأة العازبة زوج، وللحامل سقط، ولليائسة من الحيض مرض. ومن رأى أن دما تلطخ به فيخرج منه مال حرام.
الدماغ
هو في المنام مال مجموع مدخّر غير ظاهر. ومن رأى أنّ له دماغا كبيرا فإنّه عاقل. وإن رأى أنّه لا دماغ له فإنه جاهل. فإن أكل دماغه أو مخ بعض عظامه فإنه يموت عاجلا أو يأكل من مال ذلك الرجل. وقد يدل الدماغ على الدين واعتقاد القلب وعمل السر. انظر أيضا المخ.
الدمع
إذا كان الدمع باردا فهو فرح، وإن كانحارا فهو هم وحزن. ومن رأى الدمع على وجهه من غير بكاء فإنه يطعن في نسبه، وينفذ فيه القول، فإن رأى الدمع يدور في عينيه فإنه يدّخر مالا حلالا في أمرالدين لا يريد إظهاره. فإن سال على وجهه طاب قلبه بإنفاقه. والدمع الخارج عند التثاؤب غرامة يسيرة من غير سبب. والدمع عند رؤية الضوء أو الشمس أو النار دليل على الخسارة من جهة ما دلّ الضوء أو الشمس أو النار عليه. وقد يدل الدمع على وحدة وغربة وشدة وشوق إلى الأحبة.
الدمّل
من رأى في المنام أنّ على جسمه دملا فإنه يصيب مالا.
الدملج
هو في المنام للنساء زينة وفخر وجمال، وهو للرجل قوة. ومن رأى أنّ عليه دملجين من فضة فيخذله إخوانه، ويرى منهم ما يكره، وتصيبه سياط.
الدنيا
هي في المنام امرأة، كما أنّ المرأة في المنام دنيا. فمن رأى كأنّه ترك الدنيا فإنّه يطلق زوجته. ومن رأى أنّ العالم كله هلك ولم يبق في الدنيا أحد سواه فإنّه يعمى. ومن رأى الدنيا قد استوت له، ومهما طلب حصل له فإنه يفتقر ويهلك. ورؤية الدنيا في المنام تدل علىاللهو اللعب، والغرور والمكائد، ونقض العهد والتعب، والشقاء وإخلاف الوعد، وربما دلّت الدنيا على الزوجةوالمال والولد، وعلى الحرث، والأنعام والفائدة منها. وتدل الدنيا على الدار الخراب والمرأة الدنيّة. وتدل على الأمراض والضنك والهوان والعزل والتولية والرشد والنصرة وذات الوجهين. وقد تدل على الدنيا على المصحف لأنّ القرآن بدر الدنيا.
الدّهان
هو في المنام رجل يعمل أعمالا خفية يزيّن بها. ويستدل على صلاح عمله من فساده ونفعه وضرره بحسن دهانه واعتداله وموافقته للمدهون، وبالمكان الذي يعالج ذلك فيه. وتدل رؤية الدهان على التملق والمحسّن للكلام، والمخلف للوعد، والكاذب في أقواله. وربما دلّت رؤيته على العز والسلطان.
الدهقان
هو في المنام رجل مزيّن لكل من خالطه أو عامله، ما لم يأخذ ثمناً، وربما جاء بما يكره في الدنيا صاحبه ويغنم له فيه.
الدهليز
هو في المنام خادم يجري على يده الحل والعقد. والدهليز هو الحاجب أو البواب، أو العمل الذي يتوصل به إلى الجنة أو النار، أو الدابة التي تبلّغه قصده. وربما دلّ الدهليز على القبر لأنه دهليز الجنة أو النار. وربما دلّ على مشي المريض أو الُمقعَد، فضوءه سعته وحسنه دليل على حسن العاقبة، وظلمته وضيقه وكثرة عطفاته دليل على سوء العاقبة.
الدهن
هو في المنام كله غم ما خلا الزيت. فمن رأى أنَه عَن رأسه، اغتمّ إذا جاوز المقدار وسال. وإن لم يجاوز المقدار المعلوم فهو زينة. وإن كانت رائحته منتنة فهو ثناء قبيح على قدر رائحته وقوته. ومن دهن رأس رجل في موضع ينكر فليحذر المفعول به من الفاعل مداهنة ومكراً. فإن رأى أن له قارورة دهن فأخذ منها دهاناً ودهن به نفسه أو دهن الناس به فإنه مداهن أو حالف كذاب أو نمّام. فإن رأى أن وجهه مدهون فإنه رجل يصوم الدهر كله، والتدهن بالزئبق ثناء حسن وريح طيبة في الناس، وإذا كان الدهن في المنام لورم أو وجع فإنه يدل على إصلاح ذات البين، والدهن المنتن ثناء قبيح، وقيل: امرأة زانية أو رجل فاسق. ومن حوى الدهن بماء في وعاء نال مالاً بلا تعب. وإن كان في الدهن مسك أو طيب فهو ثناء حسن بما ليس فيه. وقيل: من دهن رأسه فإنَّه يداهن رئيسه.
الدوال
يدل في المنام على العون وحفظ العهد والقيام بالشرط.
الدواة
تدل في المنام على العز والدولة والرفعة على قدر قيمتها. وتدل على الزوجة والمال. والدواة خادمة وزواج ومنفعة، وشأن من قِبَل ولد. فمن رأى أنه يكتب من دواة أشترى خادمة. ومن رأى أنَّه أصاب دواة فإنَّه يخاصم ذا قرابة أو امرأة أو غيرها. ومن رأى أنه أشترى محبرة فإنَه يتزوج امرأة لا يرى معها يوماً أبيض. وقد تدل الدواة على القرحة، والقلم على الحديد، والمداد على المدة لمن رأى مكاناً بجسمه صار دواة. والدواة تدل على الدواء، فمن رآها وبه داء فإنه يتّجه إلى التداوي ويبرأ إن شاء اللّه تعالى. انظر أيضاً القلم.
الدواء
هو في المنام صلاح في الدين. فمن شرب دواء ليصلح به بدنه فإنُّه يصلح دينه. ومن تناول دواء في المنام كان دليلاً على العلم والنصح، وانتفاعه بالعلم، وإن لم يتناوله حاد عن الحق، ووقف مع غيّه. فإن تناول في المنام دواء عطراً لذيذا دلّ على الزواج للعازب، والولد للعاقر، والغنى للفقير. وربما دلّ الدواء على الدواة التي يكتب منها، كما دلّت الدواة على الدواء. فالملعوق توحيد وإقرار بالشهادة أو نفع من جهة من دلّ الإصبع عليه. والسفوف طمع وانكماش على الدنيا، والمشروب رزق. والمبلوع إكراه للعاصي على التوبة، وللكافر على الهداية، وللجاهل على العلم. وأما ما تتحمل به النساء للطمث وغيره فذلك للفتاة العازبة زوج، وللعاقر ولد. والتحمّل بالفتائل تجسس على الأخبار واطّلاع على الأسرار. ومن رأى أنَّه يشرب دواء مسهلاً ليشفي به مرضه، فهو يصلح دينه بقدر ما تنجع العافية فيه، على مبلغ قوته وخطره، وحالِ في يسقيه إياه بقدر عمله فيه، فإن لم يعمل فإنَ صلاح دينه يزول، ولا يتم له ذلك. ومن رأى أنه يطلب الصحة في عاقبة شربه فهو يصلح دنياه. ومن رأى أنه يداوي عينه فإنّه يصلح دينه. وكل شراب أصفر اللون في الرؤيا فهو دليل المرض. وكل دواء سهل المشرب أو المأكل فهو دليل على شفاء المريض، وللصحيح اجتناب ما يضره. وأما الدواء الكريه الطعم فهو مرض يسير يعقبه برء. وقيل: إن الأشربة الطيبة الطعم، السهلة المشرب والمأكل صالحة للأغنياء، وأما للفقراء فهي رديئة. وليس تأويل ما يخرج بالدواء من الإنسان كتأويل ما يخرج بغير الدواء.
الدودة
هي في المنام بنت. والدود في البطن هم أولاد الإنسان يأكلون من ماله. ومن رأى ديدانا خرجت من دبره فهم أحفاده. ومن رأى كأن الدود يخرج من فمه فإن أهل بيته يريدون أن يخدعوه ويمكروا به وهو يعلم ذلك وينجو من مكرهم. ومَن رأى أن الدود يخرج من بطنه بغير فعله فإنه يبتعد عن قوم أشرار، ويكون له بذلك شرف وطهارة. وخروج الدود من الجسد ذهاب هم، وكذلك القيح إذا خرج فهو زوال هم. والدود عدو من الأهل. ودود القز رعية السلطان، وقيل: دود القز زبون التاجر، ومن رأى شيئاً من ذلك نال مالاً. وقيل: دود القز يدل على مال حرام.
الدولاب
هو في المنام خازن المال. وقيل: الدولاب يدل على السفر إذا كان يدور، فإذا انكسر أو وقف، توقفت المعيشة وبطل السفر. وقيل: الدواليب دوران التجارات وانتقال الأحوال على السفر، فإذا كان صوت لذيذ مطرب فهي أخبار أو قرآن يسمعه الرائي. وهي بكاء لمن يسمعها ناعورة. ودولاب الغزل ودولاب الحرير رزق طيب، وزواج لَمن كان عازباً.
الديباج
مَن رأى أنه يملك حللاً من الديباج فإنه رجل متدين ورع، وينال رئاسة، أو يتزوج امرأة شريفة نبيلة جميلة. ومَن اشترى ديباجا مطويا فإنه يشتري جارية أو يملك جواري حسانا. ومَن رأى أنه لبس ديباجاً فإنه يتزوج جارية عذراء أندلسية. والديباج للفقهاء يدل على اهتمامهم بالدنيا ودعوة الناس إلى البدعة.
الدير
رؤيته في المنام كرؤية الكنيسة. وربما دلّت رؤيته على زوال الهم والنكد والخلاص من الشدائد. وإن كان الرائي مريضاً فإنه يموت.
الديك
هو في المنام ربّ الدار كما أن الدجاجة ربّة الدار. والديك أيضاً عبد. ومن وُهب له فروج فيولد له غلام مملوك، وقيل: بل هو رجل محارب من نسل المماليك. وقيل: هو رجل له أخلاق رديئة، يتكلم تارة بكلام حسن، ويهذي تارة. وقيل: الديك غلام له مودة، ومن أخذه فهو إصلاح فيما بينه وبين رجل آخر. ومن رأى أنه ذبح ديكاً فإنه لا يجيب المؤذن. وقيل: من رأى الديك في المنام فإنه يزداد حكمة، أو اجتماعا بالعلماء، والانتفاع بهم. ومن رأى أنه صار ديكاً مات وشيكاً. ومن رأى أن ديكا قد نقره نقرة أو نقرتين فسيقتله رجل من العجم. وإذا كان الديك أبيض فهو مؤذن. وقيل: من رأى أنه صار ديكاً يصير مملوكاً أو مؤذناً عالماً بالأوقات. والديك يدل على الخطيب والقارئ، ربما دلّ على الرجل الذي يأمر بالمعروف ولا يأتيه، لأنه يذكر بالصلاة ولا يصلي. وربما دلّ الحارس. ومن رأى ديكاً دخل إلى منزله والتقط حبات الشعير فإن المؤذن يسرق له شيئاً. والديك يدل على رجل له علوّ همة وصوت حسن. والديوك الصغار مماليك صغار أو صبياًن أو أولاد أو مماليك، وكذلك الفراريج الإناث جوار أو عبيد أو وصائف. ومَن ملك ديكا رزق ولداً ذكرا، واشترى مملوكاً أو داراً، أو قدم له غائب أو جاءه خبر منه. ومن أصاب ديكاً احمر فإنه يستفيد عبداً آبقاً خبيثا. ومَن رأى أنه يقاتل ديكا فإنه ينازع رجلاً أعجمياً، فإن أصابه مكروه من الديك فيصيبه من الرجل الأعجمي ما يكره بقدر ما أصابه من الديك. انظر أيضاً الدجاجة.
الدّين
هو في المنام ذل ومهانة. ومن رأى كأنه قضى ديناً، أو أدى حقاً، فإنه يصل رحماً، أو يطعم مسكيناً، ويتيسّر عليه أمر صعب من أمور الدنيا أو أمور الدين. وقيل: إن أداء الحق رجوع عن السفر. ومَن رأى أنه مُلزَم بدين في المنام وهو مقرّ به ولا يعرفه في اليقظة، فإن ذلك تبعات ذنوب أحاطت به، وأعمال معصية اجتمعت عليه ويُعاقَب عليها في الدنيا.
الدينار
هو في المنام علم ودين حنيفي. والدينار الواحد ولد حسن الوجه. والدنانير كنز وحكمة وولاية وأداء شهادة. فمن رأى أنه ضيع ديناراً مات ولده، أو ترك صلاة فريضة. والدنانير والدراهم خواتم اللّه تعالى، وسهم إبليس، واضطرار بني آدم. والدنانير الكثيرة إذا وقعت إليك فهي أمانات وصلوات. ومفرق الدنانير على الناس قروض يقرضها، فإن رأى أن في يده دينارا فإنه ائتمن إنساناً على شيء فجاء به. والدنانير المطلية قلة دين وكذب وزور. ونثار الدنانير على رجل سماع كلام مكروه وزور. والدنانير تدل على الكلام. وربما دلّت على هموم. والخمسة من الدنانير هي الصلوات الخمس فمن ضيع ديناراً ترك صلاة. ومن رأى أنه يبلع ديناراً فإنه يخون أمانته وعن ابن سيرين رحمه اللّه تعالى أن الدنانير تعبر بالكتاب لأنه مكتوب على الوجهين. والدنانير دنو من الخير لأهل التقتير. وربما دلّ الدينار. على ذي الوجهين من الناس، أو الصاحب الذي لا تستمر صداقته مع غيره. وربّما دلّ على المحبوب أو على المعاضدة والمساعدة والأخبار المفرحة. وربّما دلّت الدنانير على العلوم والإيمان أو الهداية والخدمة مع السلطان. والدنانير المعروفة العدد تدل على العلم والرزق من عمل اليد خاصة إن كان عددها شفعاً. ويقال: إذا دفع الإنسان الدنانير لغيره، أو ضاعت منه، كانت زوال هم ونكد. وإن أخذ دنانير في المنام تقلّد أمانة. ومن رأى أنه أصاب دنانير معروفة فيصيبه من الهم بقدر ذلك، وإن كانت مجهولة لا يعرف عددها فإن همه يكون أشد وأقوى. ومن رأى أن رجلاً أعطاه دنانِير فإنه مظلوم، فإن وجدها ملقاة على الأرض دلّ ذلك على قتال شديد ومنازعة بينه وبين رجل آخر ومن رأى أنه أُعطي ديناراً منقوشاُ أتاه بعض ما يكره من أهله، أو من يهمه أمره، ومن رأى أن ميتاً أعطاه دنانير فقد سَلِم من الظلم. ومَنَ رأى أنه أراد أن يعطيه ولم يأخذ منه شيئاً فليحذَر أن يَظلِم أو يُظلَم


مُختصر كتاب تعطير الأنام في تفسير الأحلام
تأليف عبد الغني النابلسي
منتدى قوت القلوب . البوابة