بّسم الله الرّحمن الرّحيم
موسوعة تفسير الأحلام
مُختصر الكلام فى تفسير الأحلام
المجموعة الثانية والأخيرة من باب الحاء


الحلاب
تدل رؤيته في المنام على الرزق والفائدة وحسن السياسة ولين الكلام. وحالب البقر رجل يطالب العمال بالمال.
الحلاج
دلّ رؤية حلاج القطن في المنام على العالم أو الحاكم الذي تتم على يديه الأمور. وربما دلّ على النقاد الذي يميز الجيد من الرديء.
الحلاق
هو في المنام رجل ينفع الضعفاء والفقراء ويضر الأغنياء. وتدل رؤيته على الشرطي الذي يأخذ أموال الناس بالشر والخصومات. فإن جز في المنام حيوانا يحتاج إلى الجز دلّ ذلك على الخير والراحة للحيوان أو لمالكه، وإلا فلا. ومن حلق رأسه في المنام فإنه يرجع إلى عادة الرائي في اليقظة، وكذلك التقصير فيه، فإن رأى أنه حلق رأسه غرم ماله في طاعة اللّه تعالى. فإن كان الحلق في زمن الصيف وكان له في ذلك عادة حصلت له فائدة، وربما دلّت الحِلاقة على الراحة والشفاء من أوجاع الرأس والعين. وإن كان الحلق في زمن الشتاء ربما دلّ ذلك على الهموم والأنكاد والأمراض. وربما دلّ الحلق في غير موضع الحلق على الجائحة والمغارم. وحلق الرأس أداء الأمانة والأمن من الخوف، وكذلك حلقه في الحج قضاء دين، وينال مع ذلك فتحاً، والتقصير أمان من الخوف، فإن حلقه في غير الحج فهو دون ذلك في الصلاح، فإن كان صاحبه في كرب أو دين فرج عنه. وقيل: إن حلق في غير الموسم وكان رئيسا غنياً افتقر، وإن كان مديناً قضى اللّه دينه، وربما دلّ ذلك على: تهتك سره، وعزل رئيسه بمكر، أو بموته. وإن كان ممن يلبس السلاح فإنه يذهب بطشه وهيبته، وإن كان غنياً نقص ماله، وإن كان مديناً قضيت ديونه. فإن رأى أنه حلوق الرأس فإنه يظفر بأعدائه وينال قوة وعزا. فإن حلق رأسه فإنه يؤدي أمانة. ومن رأى كأنه يقطع شعر رأسه فإنه يسقط من جاهه وحرمته. فإن رأى كأنه يحلق رأسه فإنه يمرض. ومن رأى كأن رأسه محلوق فهو صالح لمن كانت عادته أن يحلق رأسه. ومن رأى كأنه يحلق رأسه بيده فإنه يقضي دينه. ومن رأى رأس امرأة حلوقاً طلقها أو مات أو فارقها. فإن رأت أن زوجها جز شعرها، أو حلق رأسها دلّ ذلك على حبسه لها في منزلها، ألا ترى أن الطائر إذا قص جناحه يقر في وكره، وقيل: إنها إن حلقته تهتك سترها، فإن كان قصها إياه وحلقها له محل صلاح في دينها، وكان معه كلام يستدل به على الخير، كان ذلك قضاء دينها وأداء أمانة في يدها إن رأت كل ذلك في الحرم. ومن رأى ذوائب امرأته مقطوعة لم تلد ولداً أبداً. ومن قطع شعر نقصت قوته. ومن رأى نصف لحيته حلوقا فإنه يفتقر ويذهب جاهه، فإن حلقها شاب مجهول فإنه يذهب على يد عدو يعرفه، أو سميّه أو نظيره. فإن كان شيخاً فيذهب جاهه على يد رجل قاهر لا يكون له أصل لم فإن رأى أنها حلقت فذلك ذهاب وجهه في معيشته ومقدرته في ماله في السفن. والحلق أيسر من النتف. وربما كان في النتف صلاح لبعض أمره إذا لم يشن الوجه، إلا أن ذلك الصلاح في مشقة عليه، فإن قبض عليها وجزّ ما فضل عن القبضة فهو رجل يزكي ماله. ومن رأى أنه قابض على لحية عمه يقرضها حتى أستأصلها فإنه يأكل ميراث عمه ولا يكون له وارث غيره. فإن تناول منها شيئاً يرث منه على قدر ذلك. وحلق اللحية ذهاب المال والجاه، أو مكر وخديعة أو جانحة في الزرع أو قلعه قبل صلاحه، أو موت ولده أو زوجته فجأة. ومن رأى أنه يحلق رأسه كما يحلق في اليقظة ويحب ذلك ويمشي بين الناس فإنه يستغني ويقوم بعياله. وإن كان ممن يربي شعره ولا يحلقه وكان في الحرب أسر وقُطع رأسه، وإن كان في سلم ذهب ماله وهتِك ستره أو فارق رئيسه. وقيل: من رأى أنه يحلق رأسه وكان في غزو أو حج فإن ذلك كفارة لذنوبه وقضاء لديونه وزوال لهمومه وغمومه. وإن كان الحلق في غير هذه الأوقات وكان في الشتاء فإنه يعزل عن رئاسته أو يذهب ماله. وقيل: إن كان له أب فإنه يموت ويذهب ماله. وقيل: إن كان له أم فإنها تموت. وإن رأت امرأة أنه حلق رأسها فإنه يدل على موتها أو موت زوجها أو انتهاك سترها، وقيل: أنها تصيب من زوجها خيراً. ومن رأى أن شاربه حلق أو خف فيصيب خيراً. وإن رأى لحيته ورأسه قد حُلقا جميعاً وكان مريضاً شُفي، وإن كان مديناً قضي دينه، وإن كان مهموما ذهب همه. ومن رأى أنه حلق قفاه فيقضى عنه دين ولا يشعر به أحد. ومن رأى أنه يحلق شعر بطنه أتاه اللّه عز وجلّ بما يقضي به دينه ويُصلح به شأنه. ومن رأى أنه تنوَّر فحلقت النورة شعر عانته وكان غنياً ذهب ماله وسلطانه، وقيل: ذهب ماله في ابتياع عقار. وإن كان فقيراً استغنى وفُرج عنه، وإن حلقت النورة بعضه وتركت بعضه فإنه يُفرج عنه بعض كربه ويبقى بعضه، ويذهب من ماله أو يزول من نعمته وسلطانه بعضه ويبقى بعضه. ومن رأى أنه حلق العانة بالموس أصاب من امرأته خيراً. وإن رأت المرأة ذلك أصابت من زوجها خيراً.
الحلال
يدل لمن اكتسبه في المنام على توبة أرباب الذنوب، وإسلام الكافر، وعكس ذلك الاهتمام بالحرام.
الحلاوي
تدل رؤيته في المنام على الحلم، وعقد الزيجات وتجديد المناصب والأولاد. والحلاوي رجل بار لطيف إذا لم يأخذ الثمن، فإن أخذ الثمن فإنه يؤثر الكلام على المال. والحلاوي ذو كلام حلو وخلق لطيف. وقيل: هو مصنف العلم. وقيل: هو رجل يتشوق لإلقاء العداوة بين الناس والنميمة.
حَلب الحيوان
هو في المنام دال على حسن العشرة، والمداهنة، والسياسة، وتحصيل الرزق. واعتبار المحلوب، فإن رأى عبد أنه يحلب بقرة مولاه، فإنه يتزوج امرأة مولاه، ومن رأى أنه يحلب بقرة ويشرب لبنها استغنى إن كان فقيراً، وعز وارتفع شأنه، وإن كان غنياً ازداد غناه وعزه. ومن رأى أنه يحلب إبلاً أصاب مالاً من سلطان، فإن حلبها دما أصاب مالاً حراماً. والحلب تأويله المكر. وحلب الناقة عمالة على أرض العرب. وحلب البحتية عمالة على أرض العجم، فإن حلبها فخرج دم فإنه يخون سلطاناً في سلطانه، فإن حلبها سما فإنه يجني مالاً حراماً، فإن حلبها لبنا أصاب رزقاً حلاً وربحاً في تجارته، ودرت عليه الدنيا بقدر ما در عليه الضرع. وقيل: من حلب ناقة وشرب لبنها فإنه يتزوج امرأة صالحة، وإن كان متزوجاً ولد له غلام فيه بركة.
الحُلبَة
يدل في المنام مال عسر، مع كد وتعب.
الحلزون
تدل رؤيته في المنام على الانتقال من مكان إلى مكان.
الحلف
من رأى في منامه أنه حلف لرجل فإن الرجل يخدعه. ومن رأى أنه حلف صادقا فإنه يظفر ويقول قولا حقاً، ويجري على يده أمر فيه رضا اللّه تعالى. واليمين بالطلاق غرور وهم من جهة السلطان. فإن رأى أنه حلف كاذبا فإنه يخذل ويصيب إثماً عظيماً وندامة وذلاً، ويهون في أعين الناس فإن حلف على المجاز أو حُلِف له فإنه مكر وخديعة. وإذا حلف في المنام بالصليب أو بالكواكب أو البحر وما أشبه ذلك دلّ على الميل إلى الضلالة أو النفاق أو التحريف في القول. وإن حلف بالله عز وجل أو بما تجب فيه الكفارة دلّ على اتباع الحق والاقتداء بالسنة.
الحلفاء
هي في المنام دليل خير لمن أراد المشاركة من اسمها. والحلفاء للمريض دليل موته.
الحَلق
من رأى من منامه أنه يخرج من حلقه شعر أو خيط، فمدّه ولم ينقطع، ولم يخرج بكامله، فتطول حياته ومخاصمته لرئيسه. وإن كان زيراً ازداد علمه. وحلق ابن آدم يدل على قناة الدار وبئرها.
الحَلقة
هي في المنام دين الإسلام فمن رأى أنه أخذ بحلقة فهو مستمسك بدين الإسلام. والحلقة على الباب دالة على البوَاب أو الحاجب أو الكلب الحارس، فإن كانت الحلقة من ذهب أو فضه كان ذلك دليلاً على العز والرفعة والُملك. وحلقة الباب كالحاجب والرسول والنذير. ومن رأى لبابه حلقتين فإن عليه ديناً لشخصين. فإن رأى أنه قلع حلقة بابه فإنه يدخل في بدعة.
الحلم
يدل في المنام على رفع قدر الإنسان على قدر ما وصل إليه في المنام، أما إذا كان لا يليق به فيكون دليلاً على أنه يرتكب أوزاراً أو ذنوباً، أو دليلاً على داء شديد ينزل به.
الحل المعقّد
يدل في المنام على الرزق، وتيسير ما يخشى عُسرُه. وربما دلّ على إبطال السحر.
الحلواء
تدل في المنام على الإخلاص في الدين، وخلاص السجين، وقدوم المسافر، وشفاء المريض، وزواج العازب، والهداية والتوبة والعلم والقرآن والأرزاق الحلال. فالمن وما يُعَمل منه بركة ونعمة. وحلواء الموسم دالة على شهود موسم أو تجديد ولاية. والمنفرخ من الحلواء إطراء وكذب وكلام طيب. والمقلو من الحلواء شركة مفيدة. والمنطق من العسل رزق يسير أو منصب حقير. وطيب النكهة دليل على العلو والرفعة وزوال الهموم والأمراض. واعلم أن كل حلو يزداد الإنسان بتناوله مرضاً فأكله في المنام زيادة في الأمراض، إلا أن يكون الحلو من الخمائر أو المربّيات أو العصير، فربما دلّ على الشفاء. من الأمراض. ولا خير فيمن تناول في المنام أو دخل عليه الفالوذج لأنه ربما دلّ على مرض الفالج. والحلواء التي تُعد من جملة الأطعمة مركّبة من أربعة عناصر: الشهد والسكر والمن والتمر، وإذا أكل الإنسان أيّاً منها فهو حياة طيبة وسرور، ونجاة من مخاطرة كان أصلها طمعاً. والحلواء تدل على رزق حلال وكلام طيب. وهي للمؤمنين حلاوة الإيمان وللفاجر حلاوة الدنيا.
الحمّى
تدل في المنام على قضاء الدين لأنها مكفرة للذنوب، وربما دلّت على التوعد والتهديد. وإن دلّت على الدَين فربما كان الدين ثلاث مائة وستين درهماً، وإن حمى يوم واحد كفارة سنة، والسنة ثلاث مائة وستون يوماً. وربما دلّت على الملابس الجليلة إن كانت باردة في زمن الصيف، أو كانت حارة في زمن الشتاء. وربما دلّت الحمى على القلق من الأزواج أو الأولاد أو الشركاء. والحمى إنجاز وعد، لأنها حظ كل مؤمن من النار. ومن تراه في المنام محموما فإنه يخوض في أمر يَفسُد في دينه. والحمى رسول ملك الموت ونذير له، يصلح ما بينه وبين اللّه تعالى، فإن رأى أنه يُحَجّم من كل يوم فإنه مصر على الذنوب، فإن حُم غباً فإنه ذنب قد عوقب عليه وتاب منه. فإن حُمُ ربعا فقد عوقب وتاب مراراً. والنافض تهاون، والصالب تعجّل إلى الباطل. ومن رأى أنه محموم وقد مات أو كُفِن فإنه مصّر على ذنب أو جناية أو اجتراء على اللّه تعالى، فذلك نذير له ليتوب. ومن رأى أنه محموم فيطول عمره، ويصح جسمه، ويكثر ماله، ويطمع الناس فيه، ويلجأون إليه. وربما دلّت الحمى على حمام يدخله الرائى فيناله كرب وعطش.
الحِمار
هو في المنام غلام أو ولد أو زوجة. وربما دلّ على السفر أو العلم، لقوله تعالى: (كمثل الحمار يحمل أسفارا). ومن وجد من حماره خلاف ما يعهده في اليقظة دلّ على فتوره عن عبادته. يروى عن ذي النون المصري رحمه اللّه تعالى أنّه قال: إني لأعصي اللّه عزّ وجلّ فأعرف ذلك في خلق حماري وخادمي. ويدل الحمار على العالم بلا عمل، أو اليهودي. ويدل الحمار على ما يطأ فيه الإنسان كالوطاء والزربول وما أشبه ذلك. والبغال والحمير ملكها في المنام أو ركوبها دليل على الزينة بالمال أو بالولد. والحمار امرأة معينة على المعيشة، كثيرة الخير، ذات نسل، وربح متواتر. ولفظ الأتان والأتانة من الإتيان، وربما دلّ صوتهما على الشر والأنكاد، والولد من الزنا، أو ظهور العارض من الجان. وقيل: أنّ سماع صوت الحمار دعاء على الظالمين. والحمار سعي الإنسان وجدّه، كيفما رآه سمينا أو هزيلا. فإن كان الحمار كبيرا فهو عز ورفعة، وإن كان جيد المشي فهو فائدة الدنيا، وإن كان جميلا فهو جمال لصاحبه، وإن كان أبيض فهو زينة صاحبه وبهاؤه. وإن كان هزيلا فهو فقر صاحبه. وإن كان سمينا فهو مال صاحبه. وإن كان أسود فهو سروره وسيادته، وملك وشرف،وهيبة وسلطان، والأخضر ورع ودين. وكان ابن سيرين يفضل الحمار بسرج ولد في عز. وطول ذنبه بقاء دولته في عقبه. وموت الحمار يدل على موت صاحبه، أو طول عمره. وحافر الحمار قوام ماله، وقيل: من مات حماره ذهب ماله، أو وقعت دكانه، أو أخرج منها، أو مات عبده الذي كان يخدمه، أو مات أبوه أو جده الذي كان يعوله، وإلاّ مات سيده الذي كان يحبه، أو باعه، أو سافر عنه، وإن كانت امرأة طلقها زوجها ومات عنها، أو سافر عن مكانها، وإن نهق الحمار فوق الجامع، اوعلى المئذنة، دعا كافر إلى كفره، أومبتدع إلى بدعته. وإنّ أذّن أذان الإسلام أسلم ودعا إلى الحق، وكانت فيه آية وعبرة. ومن رأى أنّ له حميرا، فإن له أناسا جهالا. ومن ركب حمارا، ومشى به مشيا موافقا، فإنّ جده وسعيه موافق حسن. ومن أكل لحم حمار أصاب مالا وجدة. فإن رأى أنّ حماره لا يسير إلاّ بالضرب فإنّه لا يأكل إلاّ بالدعاء. ومن رأى حماره تحول بغلا فإنّ معيشته تكون من سفر، وإن تحول فرسا فإن معيشته تكون من سلطانه، فإن تحول سبعا فإن جده ومعيشته تكون من سلطان ظالم، فإن تحول كبشا فإن جده منشرف وتميز. ومن رأى أنّه حمل حماره فإنّ ذلك قوة يرزقه اللّه تعالى إياها. ومن جمع روث الحمار ازداد ماله. ومن صارع حمارا أبغض أقرباءه. والحمار للمسافر خير مع بطء. والحمار مطيع استيقاظ جد صاحبه للخير والمال. ومن ملك حمارا أو أدخله منزله، ساق اللّه تعالى إليه كل خير، ونجاّه من كل هم. ومن اشترى حمارا مطموس العينين كان له مال لا يعرف موضعه. وليس يكره من الحمار إلا صوته، وهو في الأصل جد الإنسان وحظه. والحمارة خادم، أو تجارة الإنسان، أو امرأته، فمن رأى حمارته حملت، حملت زوجته أو جاريته، فإنّ ولدت في المنام ما لا يلد جنسها، فالولد لغيره، إلاّ أن يكون فيه علامة أنّه منه. ومن شرب من لبن الحمارة مرض مرضا يسيرا ثم برىء من مرضه. ومن ولدت حمارته جحشا فتحت عليه ابواب الرزق، فإن كان الجحش ذكرا، وإن كانت أنثى دلّت علىحموله. وقيل: من ركب حمارة وليس لها جحش تزوج امرأة بلا ولد، فإن كان للحمارة جحش تزوج امرأة لها ولد. وإن رأى كأنه أخذ بيده جحشا جموحا أصابه منفعة بطيئة. وقيل: إنّ الحمارة زيادة في المال مع نقصان الجاه. ومن رأى أنّه يحسن الركوب على الحمار، أو يخاف من الركوب، فإنّه يتحلى بغير ما هو فيه. فإن رأى فقيه أنّه راكب حمارا وليس عليه طيلسان، فإنّه ينال رئاسة، ويتوانى في الدرس. والأتان مال يصير إليه من الحرث. ويكون الأتان تزوج امرأة ليس لها ولد. ومن رأى أنّه راكب جحشا فيصيبه غم من ولد أو امرأة. ومن مات حماره ازداد ماله. وموت الحمار أو هزاله يدل على فقر صاحبه، والنزول عن الحمار وبيعه فقر. ومن رأى أنّه ذبح حماره ليأكل لحمه نال سعة في رزقه بعد ضيق. ومن رأى أنّه ذبحه لغير الأكل فسد معاشه. وإن رأى لحماره أذنابا كثيرة دلّ على سعة. ومن رأى أنّ له حميرا أذنابا كثيرة دلّ على سعة. ومن رأى أنّ له حميرا فتكثر سعادته وخيره. وإن رأى حماره أعور أو ضعيف البصر أصابه نقص في معيشته. ومن رأى أنه تحول حمارا، أصابته بلية أفسدت عقله، وقلّ من الخير فعله.
الحَمّار
يدل في المنام على والي الأمور. وتدل رؤية الحمار على المركب والأسفار. وربما دلّ على تيسير العسير.
حمار قبان
تدل رؤيته في المنام على حقارة النفس، ودناءة الهمة، ومحاكاة السفلة، ومكاثرتهم.
الحمار الوحشي
يدل في المنام على معصية، فمن رأى أنّه ركبه، وسقط عن ظهره فليحذر معصية. وحمار الوحش إذا استأنس دلّ على خير. وإن رأى النائم حمارا أهليا صار وحشيا دلّ على ضرر. وحمار الوحش يدل على الزوجة أو الولد من ذوي الجفاء والقسوة، وكذلك البقرة الوحشية إلاّ أنها كثيرة الحنو والأشفاق على الأولاد. ومن ركب حمار الوحش وهو يطيعه فهو دال على معصية، فإن لم يكن الحمار ذلولا، ورأى أنّه صرعه، أو جمح به، أصابته شدة في معصية وهم وخوف. فإن دخل منزله حمار وحش دخله رجل لا خير فيه في دينه، ومن ركب حمار الوحش فإنّه يرحل عن الحق إلى الباطل ويفارق جماعة المسلمين.
الحّمال
من رأى أنّه يحمل حملا ثقيلا فيصيبهم بقدر ذلك الحمل. والحمّال يحتمل أذى الناس ويقضي حوائجهم، وهو صاحب هموم. انظر أيضا العتّال.
الحَمام
هو في المنام رسول أمين، وصديق مخلص، وحبيب أنيس. وربما دلّ على الزوجات المصونات الحافضات للأسرار. وربما دلّ الحَمام على الحِمام الذي هو الموت. ويدل على المرأة ذات العيال، أو على الرجل الكثيرالنسل، المنعكف على أهل بيته. وتدل رؤية الحمام على النواح. والحمامة الداجنة امرأة حسنة عربية، وبيضها بنات أو جوار، وبرجها مجمع النساء، وفراخها بنون. وهدير الحمامة معاتبة رجل لامرأة، والأبيض منها دين، والأخضر ورع، والأسود سادات، والأبلق أصحاب تخاليط. ومن نفرت حمامته ولم تعد إليه فإنّه يطلق امرأته أو تموت. وإن كانت له حمائم طيّارة فإنّ له نسوة وجواري لا ينفق عليهن، فإن قصّ جناح من داره. والحمامة جارية عربية، وعن ابن سيرين رحمه اللّه تعالى أنها خبر يأتي من بعيد. والحمامة امرأة محبوبة تكون حرة أو أمة. ومن رأى أنّه ذبح حمامة تزوج جارية بكرا. والحمامة الواحدة ولد من جارية. ومن رأى أنّه أكل من لحمها كان دلالا. والحمائم مع أفراخهن سبي مع أولادهن. ومن رأى أنّه اصطاد حمامات فإنّه يصيب مالا من رجال أشراف. وقيل: من رأى حماما فإنّه لا يسأل من اللّه تعالى شيئاً إلا أعطاه. فإن رأى أنّ في داره حمامة، والرائي أعزب، فإنّه يتزوج امرأة حسناء ودودة. وتكون ربة الدار موافقة لزوجها. فإن رأى أنّه حمامة وثبت عليه أو طارت به طيرانا فإنّه ينال سروراً أو فرحا وخيرا ونعمة. وقيل: من رأى أنه صار حمامة أكل مال أعدائه، والحمامة تدل على الخبر الطارىء والكتاب، لأنها تنقل الخبر في كتاب، وهي بشرى لمن كان في شدة، أو له غائب إذا أتت طائرة إليه، إلا أن يكون مريضاً فتسقط عليه فإنها حماام الموت، ولا سيما إن كانت من اليمام وناحت عند رأسه.وربما كانت الحمامة نبتاً. وأفضل الحمام الأخضر. ومن رأى في عين حمامة نقصاً فهو نقص في دين زوجته وخلقها. ومن رأى أنّه يرمي حمامة فإنه يقذف امرأة أو يراسلها بكلام سيء. ومن رأى أنّه أصاب من بيض الحمام فأنّه يصيب من النساء مالا وأولاداً إناثا. ومن رأى أنّه يصطاد حماما أهليا فإنّه يصيب من النساء حراما. ومن رأى أنّه يطعم حمامة فإنّه يلقن امرأة كلاما ويعلمها إياه. ومن رأى حمامة أو طيرا فوق رأسه، أو على كتفه، أو مربوطة إلى عنقه فإنّه يدل على عمله فيما بينه وبين خالقه. فإن كان الطائر أسود قبيح المنظر دلّ ذلك على قبلح عمله وفساد دينه. وإن كان أبيض اللون حسن المنظر دلّ ذلك على حسن عمله وصلاح دينه. ومن رأى أنّه أصاب من ريش الحمام أو لحمومها فإنّه يصيب دراهم وخيرا كثيرا. انظر أيضاً القمري.
الحّمام
من دخله أصابه هم لابقاء له من قبل النساء، لأن الحّمام محل الأوزار، واسمه مشتق من الحميم. فإن استعمل الإنسان فيه ماء حارا فيصيبه هم من قبل النساء أو يمرض. وقيل: الاغتسال بالماء الحار صالح لأنه في الحمام، فإن كان مغموما ودخل الحمام خرج من غمه، فإن اتخذ في الحمام مجلسا فإنه يفجر بامرأة ويشتهر أمره، لأن الحمام موضع كشف العورة، فإن بني حماما فإنه يأتي الفحشاء، ويشيع عليه ذلك. فإن كان الحمام حارا لينا فإن أهله وصهره وقرابات نسائه موافقون له ومساعدون ومشفقون عليه. أمّا إذا كان باردا فإنهم لا يخالطون، ولا ينتفع بهم، وإن كان شديد الحرارة فإنهم يكونون غلاظ الطبائع، لا يرى منهم سروراً لشدتهم، فإن رأى أنه في البيت الحار، وقد انفتح الماء من مجراه، وهو يريد أن يسده فلا ينسد، فإن رجلاً يخونه في امرأته، وهو يجتهد أن يمنعه فلا يتهيأ له. فإن امتلأ الحوض وجرى الماء من البيت الحار إلى البيت الأوسط فإنه يغضب على امرأته. ومن رأى أنه دخل حماحماً فهو دليل الحمى النافض. ومن رأى أنه شرب من البيت الحار ماء ساخناً، أو صب عليه أو اغتسل به على هيئة الغسل فهو غم وهم ومرض وفزع من الجن بقدر سخونة الماء. وإن شرب من البيت الأوسط فهو حمى صالب. وإن شربه من البيت البارد فإنه برسام. فإن رأى أنه اغتسل والنورة، فخذ بالاغتسال والنورة ودع الحمام، فإن ذلك أقوى في التأويل. فإن رأى في تلك المحلة حماماً مجهولاً فإن هناك امرأة يأتيها الناس. ومن رأى أنه يغتسل في الحمام أصابه غم من عدوه، وربما مريض. ومن رأى أنه يبني حماماً قضيت حاجته. والحمام يدل على جهنم. وقيم الحمام يدل على خازنها، ويدل على دار الحاكم وقيمها القاضي، ويدل على المرأة وقيمها زوجها أو العاقد، ويدل على الزانية وقيمها رجل ديوث، ويدل على السجن وقيمه السجان، ويدل على البحر وقيمه رئيس السفينة ومديرها، وربما دلّ الحمام على دور أهل الشر والخصام. ومن رأى نفسه في حمام أو رآه غيره فإنه في النار والحميم، فإن اغتسل مع ذلك، ولبس ثياباً بيضاء، خلاف عادته، وركب مركوباً لا يليق به، كان ذلك غسله وكفنه ونعشه، وإن كان ذلك في الشتاء خيف عليه الفالج، فإن رأى أنه داخل إلى البيت الحار فعلي ضد ما تقدم. ويكون البيت الأوساط لمن جلس فيه من المرض دالاً على توسطه في علته. فإن يكن شيء من ذلك وكان الرجل أعزب تزوج، أو حضر وليمة أو جنازة، وكان فيها من الجلبة والغوغاء والغمومن والهموم كالذي يكون في الحمام، وإلاّ نالته غمة من سبب النساء، وقد يجمع ذلك فتناله غمة من سبب مال الدنيا عند حاكم لما فيه من جريان الماء والعرق. وربما دلّ العرق خاصة على الهم والتعب والمرض مع غمة الحمام وحرارته، فإن كان متجرداً من ثيابه فالأمر مع زوجته يجري عليه ما يؤذن الحمام به، فإن كان فيه بأثوابه فالأمر من ناحية أجنبية أو بعض المحارم كالأم والبنت والأخت. ومن رأى أنه دخل الحمام من قناة أو طاقة صغيرة في بابه، أو كان معه أسد أو سباع أو وحش أو غربان أو حيات فإنها امرأة يدخل إليها في ريبة، ويجتمع عندها مع أهل الشر والفجور من الناس. والحمام دال على درا العلم والرباط والجامع والسوق، ويدل على التوبة للفاسق، والهدى للضال، والغنى للفقير، والشفاء للمريض. وإن كان الرائي أعزب تزوج وإن كان فقيراً استغنى، وإن اغتسل بالماء على ثيابه ابتلي بحسن زانية وأفسد معها دينه وارتكبه الدين بسببها. وإن رأى ميتاً في الحمام، وكان في بيت الحرارة، دلّ على أنه مطالب بما عليه من التبعات، خاصة إن كان لابساً ثياباً دنسة أو كان مكشوف العورة. فإن رأى كأنه خرج من الحمام وعليه قماش حسن أو رائحة طيبة دلّ ذلك على أن اللّه تعالى قد سامحه وعفا عنه. ومن رأى نفسه في نهار والنجوم محيطه به أو على رأسه دلّ ذلك على أنه يدخل حماما، فإن وجد في منامه حرارة شديدة أو بردا شديدا نالته شدة في الحمام الذي يدخل إليه. فإن اختلطت النساء بالرجال في الحمام دلّ على اختلاف الأحوال ونقض العادات والوقوع في البدع والشبهات، وربما دلّ ذلك على سبي يقع في ذلك البلد حتى يختلط الرجال بالنساء ويطلعوا على عوراتهم. فإن رأى ماء الحمام صار دما والناس ينضحون منه على أبدانهم، دلّ ذلك على ظلم الملك لهم في أموالهم، أو حيف العلماء على العامة في استباحة
المحظورات كفطر يوم الصوم، أو صوم يوم الشك، أو الوقوف بعرفة في غير يومها، أو صلاة الجمعة قبل الزوال وما أشبه ذلك. وربّما دلّ الحمام على الكنيسة لأنه مظان الجان والشيطان. وربما دلّ الحمام للأعزب على الزوجة. ومن اتخذ الحمام مسكنه فإنه مصر على الذنوب. ومن دخل حماماً واغتسل وخرج منه خرج من هم امرأة أو دين. والحمام مظلم سجن، وخزانة الحمام امرأة لا خير فيها.
الحّمامي
تدل رؤيته في المنام على قضاء الدين وزوال الهموم والأنكاد ونفاذ الأمر والطهارة. وربما دلت على الضيق أو المرض. ومن رأى أنه حمامي أو القائم في الحمام وهو لا يخدم الناس في الحمام فإنه قوّاد، لا ينتفع منه. فإن كان عليه ثياب بيض فإنه يجلو عن الناس همومهم.
الحمأة
تدلّ في المنام على خير خاصة إن فقد الماء، أو كان فقيراً، فإنه يدل على سد فاقته بيسير الرزق. ومن كان أعزب، ورأى الحمأة تزوج وصار له حم وحماة، والحمأة دالة على أدنى العيش. فما حصل في المنام من الحمأة هم وحزن وهول، فمن رأى أنه يدخل في حمأة فإنه يقع في حزن وهم وذلك لسواد الحمأة. وتدل الحمأة على فضلات الأموال، ومبادىء الربح، ولوائح الخير والسؤدد.
حمرة اللون
هي في المنام وجاهة، فمن رأى أن وجهه أحمر براق فإنه يكون جيها في الدنيا معروفا بالخير. وقيل: إن كان مع الحمرة بياض نال صاحبه عزا وفرحا. ومن رأى أن وجهه ملطخ بالحمرة كما تلطخ وجوه النساء فإنه يزني ويفتضح أمره. ومن رأى أن جسمه ووجهه قد احمّرا فإنه يكون طويل الهم بعيد الفوز. وحمرة اللون تدلّ على عافية المريض وقدوم المسافر.
الحمص
يدل في المنام على مال بتعب. ومن أكل الحمص الساخن فإنه يقبل امرأته في شهر رمضان المبارك.
الحمض
يدل في المنام على الشفاء من الأسقام. وربما دلّ على الرياء والنفاق لطيب أوله وحموضة آخره.
الحمق
من اتصف في المنام بالحمق فإنه يدل على الرزق، وربما كان أحمق من القمح لأنه عكسه حمق. قمح، وإلاّ فلا خير فيه.
حمل الإنسان
إذا كان حمل الإنسان في المنام ثقيلاً دلّ ذلك على جار السوء. وقد يكون الحمل الثقيل ذنوبا. والحمل الثقيل للمرأة حبل أو زوج شرير. ومن رأى أنه يحمل حملا ثقيلاً فهو أذية يحتملها من جار سوء. والحمل على العنق أو الكتف ذنوب. والحمل للمولود راحة للمحمول ونكد وتعب للحامل. ومن رأى أنه يحمل حطباً فإنه يحمل الغيبة والنميمة، وينقل الكذب.
حمل المرأة
يدل حبل المرأة في المنام على أنها تواظب على أمرها، وتنال منه مالاً وزيادة نامية، وفخراتً وعزاً، وثناء حسناً. وإذا رأى الرجل أن به حبلاً فإنه هم ثقيل خفي عن الناس، يخاف ازدياده وظهوره، والحبل زيادة في الدنيا لصاحب الرؤيا، ذكرا كان أو أنثى. ورؤية المرأة الحبلى تدل على همّ ونكد وأمور مستورة. وحبل الرجال في المنام دليل على زيادة العلم للعالم، وربما دل على همومه ونكده ومجاورة عدوّه، أو على العشق والهيام، وربما دلّ على من يجمع بين الذكور والإناث في محل واحد، أو يزرع الشيء في غير محله، أو يدخل داره لص، أو تخبأ في داره خبيئة، أو يسرق سرقة ويخفيها عن صاحبها. وربما دلّ حبل الرجل على أنه يهلك نفسه، وربما دفن عنده من يعز عليه من الأموات الأجانب. وربما كان كذاباً يتظاهر بالمحال، وربما كتم إيمانه واعتقاده الفاسد. وأما حبل الكبر فربما دلّ على نكد، يصل إلى أهلها بسببها، وربما دلّ على حادث شر يحدث في محلها من سارق أو حريق، وربما لبسها جان أو يعمل لها جهاز لما يناسبها، أو يعقد عليها من لم يكن كفؤاً لها، أوتزول بكارتها قبل زواجها. وأما حبل المرأة العاقر، أو الذكور من البهائم والأنعام، فإن ذلك دليل على قحط السنة، وقلّة خيرها، وكثرة فتنها وشرّها من قبل اللصوص. ومن رأى أن امرأته حبلى فإنه يرجو خيراً من عرض الدنيا. ومن رأى أن به حبلاً فإن ذلك زيادة في ماله ودنياه، وهو صالح للنساء والرجال على كل حال. وحبل العجوز خزانة سلاح أنها فتنة. وقيل: حبلها بطالة من الشغل. وقيل: هو خصب بعد جدب. والمرأة الخالية من الزوج وكذلك البكر إذا رأتا كأنهما حبلتا فإنهما تتزوجان.
حملة العرش
تدل رؤيتهم في المنام على العزة والقوة والاتفاق والألفة والصحبة. وتدل على سلامة المعتقد، والقرب من خواص الملك.
الحنّاط
تدل رؤيته في المنام على رجل صاحب مال وهو شريف إذا لم يحتج إلى بيعها. فإن احتاج إلى بيعها أصابه ذلّ. وإن رأى الوالي يبيع الحنطة دلّ على عزله، والتفرق بينه وبين أخيه. وقيل: الحناط ملك تنقاد له الملوك، أو تاجر يترأس التجار، أو عامل تطيعه الأجراء. ومن رأى كأنه ابتاع من حنّاط حنطة فإنه يطلب ولاية من سلطان، فإن يزهد في الدنيا، ويشكر اللّه تعالى على نعمه. ومن رأى كأنه يملك حنطة ولايمسها ولا يحتاج إليها فإنه يصيب عزاً وشرفاً، لأن الحنطة أشرف الأطعمة. فإن رأى كأنه سعى في طلبها واحتاج إليها أو مسها أصابه خسران أو هوان، وعزل إن كان واليا. وتدل رؤية الحنّاط على اليسر بعد العسر، والعدة الصادقة والرزق وأعمال البر.
الحنّاء
هو في المنام عدة الرجل لعمله. والحناء زينة في المال والأولاد.
الحنائي
تدل رؤيته في المنامة على صاحب العقاقير النافعة، أو على الأفراح والبشائر والحنان والإشفاق.
الحنطة
هي في المنام مال شريف في تعب. ومن رأى أنه اشترى حنطة أصاب مالاً وخصباً وزاد في عياله. فإن رأى سلطاناً يحرك الحنطة بيده ارتفع سعر الطعام. ومن رأى أنه زرع حنطة عمل عملاً فيه رضا اللّه تعالى. فإن استمر في زرعها رزق الجهاد، ومن رأى أنه زرع حنطة ونبت شعير، فإن علانيته خير من سريرته، فإن نبت دماً فإنه يأكل الربا، فإن أكل حنطة رطبة فهو صلاح في نسك. والسنبلة الخضراء سنة خصبة، والسنبلة اليابسة سنة مجدية، والسنابل المجموعة في يده أو في وعاء أو في يبدر، مال يصيبه مالكها من كسب غيره. فإن رأى أنه يلتقط ما سقط من متفرق السنابل في حصاد مزروع يعرف صاحبه، فإنه يصيب من صاحب الزرع خيراً متفرقاً باقياً. وإذا رأى إنسان أنه يحصد الزرع في غير وقته فإنه موت في تلك المحلة، وحرب وفتنة. فإن كانت السنابل صفراً فهي موت الشيوخ، وإن كانت خضراً فهي موت الشباب أو قتلهم. ومن أكل حنطة يابسة فلا خير فيه. ومن رأى حنطة نال خيراً من ملك. والفريك مال حرام. ومن باع حنطة بشعير في المنام استبدل بالشعر القرآن. والحنطة في الفراش حبل المرأة. وقيل من رأى أنه يأكل حنطة يابسة أو مطبوخة ناله مكروه ومن رأى أن بطنه أو فمه أو جلده قد امتلأ حنطة يابسة فذلك فناء عمره وإلاّ فعلى قدر ما بقي فيه يكون ما بقي من عمره. ومن رأى أنه أكل حنطة خضراء رطبة فإنه صالح يكون ناسكاً في الدين.
الحنظل
يدل في المنام على الهم والحزن. وشجرته رجل جبان جزوع لا دين له.
الحنك
حنك الإنسان في المنام زوجان، أو شريكان، أو ابنان.
حنوط الموتى
هو في المنام سبب للفرح لمن كان في غم، والتوبة لمن فسد دينه. فإن رأى أنه يستعين برجل يشتري له الحنوط فإنه يستعين به في حسن محضر يلجأ إليه في كربه. والحنوط يذهب نجاسة الميت ونتنه، والغالية والكافور ثناء حسن. وحنوط الميت دليل على طيب ثنائه وتزكيته، وربما دل على ذلك على الإحسان.
الحنين للوطن
هو في المنام دليل على فراق الأزواج أو الأصدقاء، والغنى بعد الفقر. ولا خير فيه في المنام إذا كان معه ندب ونواح.
الحوالة
تدل في المنام على استحالة الأحوال من الخير إلى الشر، ومن الشر إلى الخير، ومنه: حال فلان عن العهد، وربما دلّت الحوالة على المغرم للمحيل، وعلى الفائدة للمحال عليه، ويقال: الحوالة ما يجري له من الخير والشر.
حواء عليها السلام
تدل رؤيتها في المنام على البركة في الزرع، والثمار ونتاج الأولاد، وإدرار الفوائد من الصناعة كالنسيج والحراثة والحدادة وغير ذلك. وربما دلت رؤية آدم وحواء عليهما السلام على النقلة منمحل شريف إلى ما دونه، وعلى الزلل والوقوع في المحذور، وشماتة الحاسدين، وعلى الهموم والأنكاد من الجيران. وتدل رؤيتهما على النكد من الأزواج والأولاد، وعلى قبول المعذرة والتوبة والندم على ما فات. فإن رأت المرأة حواء عليها السلام في المنام أدخلت الهموم والأنكاد وربما ابتليت في نفسها ببلوى شديدة لأنها أول من حاضت من النساء، وربما عالجت الحبل والولادة، وربما رزقت أولاداً صالحين. وإن كانت مفارقة لزوجها او غائبة عنه، عادت إليه، واجتمعت به، وربما رزقت رزقاً حلالاً من كدها. وربما كان من نسلها من يسفك الدم، و يقتل النفس التي حرم اللّه تعالى قتلها. ومن رأى حواء عليها السلام فإنه يغتر بقول امرأة. ومن رأى حواء عليها السلام بوجه جميل فإنها أمه لأنها أم المسلمين. وأن كان في غم فرج عنه. وإن نفذّ كلام امرأة تدم وزالت رئاسته.
الحوت
تدل رؤيته في المنام على اليمين. وربما دلت رؤيته على معبد الصالحين ومسجد المتعبدين. وربما دلّت على الهم والنكد وزوال المنصب، وحلول الغضب. ورؤية حوت يونس عليه السلام في المنام أمن للخائف وغنى للفقير، وفرج لمن هو في شدة، وملك لمن يليق به الملك. وكذلك رؤية سجن يوسف عليه السلام والكهف والرقيم وتنور نوح عليه السلام.
الحوض
هو في المنام رجل شريف سخي نافع. فإن رأى حوضاً ملىء بالمال فإنه ينال كرامة وعزاً من رجل سخيّ شريف. وإن توضأ منه فإنه ينجو من هم بإذن اللّه تعالى. وإن شرب منه ماء نال رزقاً من ملك كريم. انظر الفسقية.
الحوقلة
وهي قول الإنسان: لا حول ولا قوة إلا بالله. وهي دليل لمن أكثر منها في المنام على الإنذار بما يوجب قولها، وكذلك الاسترجاع دليل على الانذار بما يوجب قوله. وربما دلّ الاسترجاع علىالمصيبة.
الحول
حول العين في المنام يدل على نقض العهد، أوالنقض في الكلام.
الحياء
يدل في المنام على من اللّه تعالى، أو الإمساك عن إتيان الفواحش. وهو دليل على تضاعف الإيمان والرزق. وربما دل على الهداية للعاصي، والإسلام للكافر.
الحيرة
تدل في المنام على الغفلة واستمالة الشيطان له إلى الضلالة. والتحير في كل الأديان في المنام جحود، فمن رأى أنه لا يعرف لنفسه ديناً ولا قبلة يصلي إليها فإن كان الرجل مشغولاً في أمر الدين فإنه يتحير في أمر دينه. فإن رأى أنه يطلب موضعاً يصلي فيه ولا يجده، وكان في طلب بر أو علم فقد تعسر عليه تعلم العلم وحفظه ودرسه. وإن كان والياً فقد عسرت عليه كورة ودرسه. وإن كان تاجراً فقد عسرت عليه تجاراته. وإن كان سوقياً فهو مثله.
الحيض
إذا رأى الرجل في المنام أنه حائض فإنه يأتي محرما. فإن رأت امرأة أنها حائض فإنها في ذنب أو تخليط، فإن اغتسلت تابت من الذنب وذهب همها. فإن رأت ذلك من يئست من الحيض رزقت ولداً لقوله تعالى: (فضحكت فبشرناها باسحاق)، والضحك في اللغة: الحيض، فإن رأت أنها مستحاضة فإنها في إثم، وتريد أن تتخلص منه، ولا يتهيأ لها الخلاص، لأن ذلك قد صار طبعاً لها، فلاتقدر على تركه إلا بعد جهد، فإن تابت فإنها لا تثبت على توبتها، وكذلك إن زوجها يجامعها وهي حائض فإنها تخرج من بلدها هي وزوجها. وقيل: إذا رأى الرجل أنه حائض فإنه يكذب. وإن رأى امرأته حائضاً انغلق عليها أمره. وقيل: الحيض حجامة أو فصد. وقيل: الحيض شيطان، ومن رأت شيطاناً رأت الحيض. والحيض نقص في الدين وفي الصوم والصلاة. وقيل: الحيض مرض. والمرأة العازبة اليائسة من الحيض إذا رأت الاستحاضة في المنام دل ذلك على الزوج. وإن كانت تحيض دل ذلك على نزف الدم. وكذلك سلس البول إذا رآه الرجل في المنام. وربما دل الحيض والاستحاضة على النكد والفرقة بين الزوجين. وربما دل حيض العقيم على الحمل بالأولاد. والحيض للحامل ولادة غلام. وإن رأى الرجل أنه حائض وطىء مالاً يحل له وطؤه. ومن رأى امرأته حاضت كسدت صناعته.
الحّية
هي في المنام عدو أو كنز أو امرأة أو ولد. والثعبان إذا لم يخف منه الرجل دل على قوية ودولته. والحية عدو ذو مال، لأن تأويل السم مال. وإن رأى أنه أدخل الحية بيته فإن عدوه يمكر به، ومن رأى أنه أخذها فيصير إليه مال من عدو في أمن. فإن قتلها ظفر بعدو. فإن سال الدم على يديه مات عدوه وورث ماله. فإن لدغته الحية فإنه ينال معرة عدو. فإن أحرقها قتل السلطان أعداءه وظفر بهم، فإن طارت سافروا. والحية الصغيرة في التأويل ولد صغير، ومن قتل حية فهو موت ولد صغير. فإن رأى الحيات تقتل في الأسواق وقعت حرب وكان النصر فيها للعدو. فإن اصطاد السلطان الحيات فإنه يخادع أعداءه، وينال منهم. والحية رجل سلطاني ظالم كتوم العداوة، عظيم الكيد، قويّ اسمه، كريه منظره. والحيات السوداء منها أشد كيدا وسماً، والحيات البيضاء أعداء في ضعف ووهن. ومن كلمته حية بكلام لين لطيف أصاب سروراً أو خيراً من عدو يتعجب الناس منه. فإن كلمته بإرعاد فإن البغي يرجع على العدو، إلا أن يكون مع ذلك لدع أو سم، فإن العمل أقوى من القول، فيؤخذ عند ذلك بالعمل ويترك القول، وفي النهاية يكون الظفر للمبغى عليه وينجو من ذلك العدو. وإن راى حية تخرج من كورة مرة وترجعت مرة فإن ذلك شيطان يحزنه، فإن نازع حية فإنه يقاتل عدواً قويا، وهو منه على خوف ووجل حتى يتفرقا، ويكون الظفر لمن غلب منهمتا. فآن لدغته فإن يقع في مصيبة لا ينجو منها. ومن رأى أنه قتل حية على فراشه ماتت امرأته. ومن رأى في عنقه حية فقطعها ثلاث قطع فإنه يطلق امرأته ثلاث تطليقات. فإن قطع حية نصفين، فإنه ينتصف من عدوه ويظفر به، ويخضع له ثلاثة من أعدائه: رجل رئيس، ورجل غني، ورجل ذو تبع وأولاده. فإن أكل لحم الحية نيئاً فإنه يظفر بعدوه وبماله، ويفوز به في سرور. فإن أكله مطبوخاً فإنه يظفر بعدوه، وينال منه مالاً حلالاً. فإن أصابه سمها فانتفخ فإنه يخاصم عدواً وينال منه مكروه ومال عظيم. فإن عمل السم فه حتى تناثر لحمه وعظمه، فإنه يقاتل العدو ويتفرق أولاده في البلاد. فإن مات فإنه يقاتل عدواً فيقتله العدو. وأنياب الحية قوة العدو وشدة كيده. فإن تحول العدو حية فإنه يتحول من حال إلى حال، ويصير عدواً للمسلمين. فإن رأى بيته مملوءاً بالحيات وهو لا يخالفها، فإنه يرى في بيته أعداء المسلمين وأصحاب الأهواء. والحيات المائية مال. وإن رأى في جيبه أو كمه حية صغيرة بيضاء لا يخافها، وتخالطه في أموره فإنها مال. فإن أصاب أو ملك حيات ملساء تطيعه حيث شاء، ليس لهن سم فإنه يصيب سبائك من فضة أو ذهب أو اكسيراً فيجعله كنزاً. فإن رأى حية تمشي خلفه فإنه عدو يريد أن يمكر به، فإن مشت بين يديه أو دارت حواليه فإنهم أعداء يخالطونه ولا يمكنهم مضرته. فإن رأى حية، ولم يعاينها، وهرب منها فإنه يأمن عدوه ويظفر به، وكل خائف من شيء ولم يره فإنه أمن له مما يخافه ويحذره. فإن عاين الحية وخاف منها فيصيبه خوف من عدو ولا يقدر على أن يضره. فإن جلب حية فإنه يأخذ مال عدو حراماً ويظفر به. فإن رأى حية ميتة فإن اللّه تعالى يهلك عدوه بلا تكلف منه. فإن رأى حيات تدخل في بيته، وتخرج منه، من غير مضرة، فإنهم أعداؤه من أهل بيته وأقربائه. ولحم الحية مال عدو حلال، أو ترياق من عدو. ومن رأى أنه وجد جلد حية من ذهب وجد كنزاً من كنوز الملك كسرى. فإن رأى الحيات تتقاتل في ناحية، فقتل منهن حية عظيمة فإنه يملك تلك البلدة. وإن رأى حية تصعد في علو أصاب راحة وفرحاً وسروراً. فإن رأى حية تنحدر من علو فإن رئيساً في ذلك المكان يموت. فإن رأى أنه يكلم حية ظهر عدو من الفراعنة. فإن رأى أن يأكل لحم الحية فإنه يصيب سروراً ومنفعة ومرتبة وعزاً. فإن رأى أن حية خرجت من الأرض فهو عذاب في ذلك الموضع. ومن رأى أن الحية ابتلعته نال سلطانً. ومن رأى على رأسه حية ارتفع شأنه عند الملوك. ومن رأى أنه يتخطى الحيات ويمشي بينها دلت رؤياه على مطر عظيم تسيل منه الأودية. ومن رأى الحية ذات القرون فإنه ينال وزارة الملك إن كان أهلا لها، وإن كان تاجراً ينال ربحاً في تجارته، وربما دلت الحيات على الكفار، وأصحاب البدع. وربما دلت على الزانين. وقد تكون الحية سلطاناً. من رأى أنه ملك من سود الحيات العظيمة جماعة قاد الجيوش، ونال ملكاً عظيما. والحيات المائية مال. والحية تدل على السيل والدولة والحياة. ومن رأى أنه قتل حية فإنه يتزوج امرأةز ومن رأى أن الحية خرجت من دار، خربت الدار، وفني أهلها. ومن رأى حيات قد خرجت من فمه، وكان مريضاً فإنه يموت. ومن رأى حية قد دخلت في فمه فإنه يقهر عدوه. ومن رأى أن حية خرجت من أنفه أو من ظهره فيولد له ولد. وإن خرجت من أذنه أو من بطنه فيرتكب معصية. وحيات البطن تدل على الأقارب، فمن رأى من هذه الحيات شيئاً فغنه يفارق شخصاً كان يؤاكله. من رأى أنه يلقي الحيات من مقعده بيده فإنه ينال مصيبة من جهة أقاربه وأهل بيته. وحيات البيوت جيران. وحيات البادية قطاع طريق. والحية شر وحسد، واحتيال ومكر، وخديعة وتظاهر بالعداوة.


مُختصر كتاب تعطير الأنام في تفسير الأحلام
تأليف عبد الغني النابلسي
منتدى قوت القلوب . البوابة