ما تبقى من حرف الكاف

شاطر

كراكيب
Admin

عدد المساهمات : 1644
تاريخ التسجيل : 01/01/2014

ما تبقى من حرف الكاف

مُساهمة من طرف كراكيب في الجمعة 7 ديسمبر 2018 - 9:08


بّسم الله الرّحمن الرّحيم
مكتبة الأسرة
الحكمة المأثورة والأمثال المضروبة

● [ تابع الباب الثاني والعشرون ] ●
فيما جاء من الأمثال في أوله الكاف

● ● المثل المضروب
كل ذات بعل ستئيم
تفسير هذا المثل
معناه ستصير ايما لا زوج لها ومنه قول الشاعر
( أفاطم إني هالك فتبيني . ولا تجزعي كل النساء يئيم )
وروى كل النساء يتيم وهو تصحيف تقول آمت المرأة إذا مات زوجها وآم الرجل إذا ماتت امرأته وكل واحد منهما أيم ودعا بعضهم على رجل فقال ماله آم وعام أي ماتت امرأته وإبله فصار أيما عيمان والعيمان الذي يشتهي اللبن والاسم العيمة

● ● المثل المضروب
كدابغة وقد حلم الأديم
تفسير هذا المثل
يضرب مثلا للرجل يشرع في إصلاح ما لا يصلح
وهو من شعر للوليد ابن عقبة أخبرنا أبو القاسم عن العقدي عن أبي جعفر عن المدائني عن عوانة ويزيد بن عياض عن الزهري قال ورد علي الكوفة بعد الجمل في شهر رمضان سنة ست وثلاثين فعاتب قوما لم يشهدوا معه الجمل فاعتذر بعضهم بالغيبة وبعضهم بالمرض ثم استعمل عماله فكتب إلى معاوية مع ضمرة بن يزيد الضمري وعمرو بن زرارة النخعي يريده على البيعة فقال لهما معاوية إن عليا آوى قتلة ابن عمي وشرك في علي دمه فإن دفع إلي قتلته وأقرني على عملي بايعته وكتب بذلك معاوية إلى فقال علي يشرط علي معاوية الشروط في البيعة ويسأل مني قتلة عثمان والله ما قتلته ولا مالأت على قتله ويسألني أن أدفع إليه قتلة عثمان وما معاوية والطلب بدم عثمان وإنما هو رجل من بني أمية وبنو عثمان أحق بالطلب بدم أبيهم فإن زعم أنه أقوى على ذلك منهم فليبا يعني وليحاكم إلي فقال الوليد بن عقبة
( ألا أبلغ معاوية بن صخر . فإنك من أخي ثقة مليم )
( قطعت الدهر كالسدم المعنى . تهدر في دمشق ولا تريم )
( يمنيك الإمارة كل ركب . بأنقاض العراق لها رسيم )
( فإنك والكتاب إلى علي . كدابغة وقد حلم الأديم )
( لك الخيرات فاحملنا عليهم . فخير الطالب الترة الغشوم )
( وقومك بالمدينة قد أصيبوا . لهم صرعى كأنهم الهشيم )
( فلو كنت القتيل وكان حيا . لشمر لا ألف ولا سؤوم )
فتمثل معاوية قول أوس بن حجر
( ومستعجب مما يرى من اناتنا . ولو زبنته الحرب لم يترمرم )

● ● المثل المضروب
كحاطب الليل
تفسير هذا المثل
يضرب مثلا للرجل يجمع كل شيء ولا يميز الجيد من الردئ والحاطب الذي يجمع الحطب وصناعته الحطابة وإذا حطب بالليل جمع في حبلة الحية والعقرب ويقال فلان يحطب في حبل فلان أي يعينه

● ● المثل المضروب
كأنما قد سيره الآن
تفسير هذا المثل
يضرب مثلا للرجل الجديد الشأن لم يتغير والقد القطع طولا والقط القطع عرضا وفي حديث علي عليه السلام أنه كان إلا علا بالسيف قد وإذا اعترض قط ومنه يقال قط القلم

● ● المثل المضروب
كيف الطلا وأمه
تفسير هذا المثل
يضرب مثلا للرجل يذهب همه ويخلو لشأنه وقد ذكرنا أصله قبل

● ● المثل المضروب
كالمستغيث من الرمضاء بالنار
تفسير هذا المثل
يضرب مثلا للرجل يفر من الأمر إلى ما هو شر منه قال الشاعر
( المستغيث بعمرو عند كربته . كالمستغيث من الرمضاء بالنار )
ونحوه قول إبراهيم بن العباس
( وإني وإعدادي لدهري محمدا . كملتمس إطفاء نار بنافخ )
والرمضاء التراب الحار وقد رمض التراب إذا حمى ومنه قيل شهر رمضان لأنهم حين سموا الشهور وافق شهر رمضان وقت شدة الحر كما قيل جمادى لأنها وافقت أذ ذاك وقت جمود الماء وشهرا ربيع وافقا فصل الربيع فثبتت التسمية على ذلك قال الشاعر
( في ليلة من جمادى ذات أندية . لا يبصر الكلب من ظلمائها الطنبا )
والأندية هاهنا جمع ندى والأصل في جمع ماكان على هذا البناء أفعال مثل ندى وأنداء وقفا وأقفاء ولم يجيء في جمع هذا أفعلة إلا هاهنا

● ● المثل المضروب
كثير النصح يهجم على كثير الظنة
تفسير هذا المثل
المثل لأكثم بن صيفي ومعناه أنك إذا بالغت في النصح لصاحبك ظن أنك تريد حظا لنفسك وقال أكثم في موضع آخر إذا بالغت في النصيحة فتأهب للتهمة وأنشدنا أبو أحمد عن الصولي عن أبي ذكوان قال أنشدني عمارة بن عقيل
( ألم تعلموا أني وإن قل شكركم . لأعراضكم واق أحوط وأمدح )
( وكم سقت في آثاركم من نصيحة . وقد يستفيد الظنة المتنصح )

● ● المثل المضروب
كل شيء ينفع المكاتب إلا الخنق
تفسير هذا المثل
يقال هذا عند النفع القليل المتبلغ به
وأصله ان مكاتبا سأل امرأة فاعتذرت أنها لا تملك إلا نفسها فبذلتها له فعند ذاك قيل هذا الكلام والخنق بكسر النون أفصح

● ● المثل المضروب
كحاقن الإهالة
تفسير هذا المثل
يقال أنا منه كحاقن الإهالة يراد أني عالم به
وحاقن الإهالة لا يحقنها حتى يروزها فيدخل إصبعه فيها فإن رآها قد بردت حقنها لئلا يحترق السقاء والإهالة الودك المذاب

● ● المثل المضروب
كلا زعمت أنه خصر
تفسير هذا المثل
يضرب مثلا للرجل يظن أنه ضعيف فيوجد قويا
وأصله أن رجلين اشرف لهما فارس فقال أحدهما للآخر اسبقه فقال الآخر إنه خصر أي قد أصابه البرد فلا يقدر على الطعن فشد الفارس فطعن فقال كلا زعمت أنه خصر والخصر البرد والخرص الجوع مع البرد
وكلا هاهنا نفي وقد يكون في موضع آخر إثباتا بمعنى حقا وقد جاء في القرآن بالمعنيين جميعا

● ● المثل المضروب
كل الصيد في جوف الفرا
تفسير هذا المثل
المثل قديم وأصله أن قوما خرجوا للصيد فصاد أحدهم ظبيا وآخر أرنبا وآخر فرا وهو الحمار الوحشي فقال لأصحابه كل الصيد في جوف الفرا أي جميع ما صدتموه يسير في جنب ما صدته
وأخبرنا أبو أحمد عن ابن الأنباري عن إسماعيل بن إسحاق عن علي المديني عن سفيان عن وائل بن داود عن نصر بن عاصم قال أُخر أبو سفيان في الإذن، فقال يارسول الله كدت تأذن لحجارة الجلهمتين قبلي، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إنك وذلك يا أبا سفيان كما قال القائل أو كما قال الأول كل الصيد في جوف الفرا أو في جنب الفرا
قال الشيخ رحمه الله ولم يسمع بجلهمة إلا في هذا الحديث وإنما هو جلهة الوادي يعني وسطه

● ● المثل المضروب
كف مطلقة تفت اليرمع
تفسير هذا المثل
يضرب مثلا للرجل يغتم فيولع بما ليس من حاجته واليرمع حجارة رخوة وفي معناه قول المجنون أو غيره
( عشية مالي حيلة غير أنني . بلقط الحصا والخط في الدار مولع )

● ● المثل المضروب
كل الحذاء يحتذى الحافي الوقع
تفسير هذا المثل
يقول إن المجهود يقنع بأدنى بلغة والوقع أن تغلظ الحجارة على الرجل فلا يقدر أن يمشي عليها يقال وقع يوقع وقعا وهو من أرجوزة لبعض الأعراب
( يا ليت لي نعلين من جلد الضبع . وشركا من إستها لا تنقطع )
( كل الحذاء يحتذى الحافي الوقع ... )
ونحوه قول الشاعر
( وما عن رضى كان الحمار مطيتي . ولكن من يمشي سيرضى بماركب )
وقول ابن أبي عيينة
( ما أنت كلحم ميت . يدعو إلى أكله اضطرار )

● ● المثل المضروب
كان بين الأميلين محل
تفسير هذا المثل
يراد به كان في الأمر متسع والأميلان جبلان من رمل بينهما شقيقة تكون ميلا أو ميلين والشقيقة جلد بين رملتين

● ● المثل المضروب
كمش ذلاذله
تفسير هذا المثل
أي رفع ما استرخى من ثيابه وشمر في أمره
والذلاذل أطراف الذيل واحدها ذلذل

● ● المثل المضروب
الكلب أحب أهله إليه الظاعن
تفسير هذا المثل
يضرب مثلا للرجل يحب الشخوص ولا يكاد يستقر والكلب إذا خف أهله هش وتبع الظاعن منهم وفي الترغيب في السفر قولهم الراحة عقلة وحب الهوينا يكسب النصب وقال أبو تمام
( وإن مقام المرء في الحي مخلق . لديباجتيه فاغترب تتجدد ) وقال نهيك بن إساف
( سيكفيك سعيي في البلاد وغربتي . وبعل التي لم تحظ في الحي جالس )
وقال الآخر
( أبيض بسام برود مضجعه . واللقمة الفرد مرارا تشبعه )
أي لا ينام عليه فهو بارد وقيل من غلى دماغه في الصيف غلت قدره في الشتاء وقال آخر
( إن تأتياني في الشتاء وتلمسا . مكان فراشي فهو بالليل بارد )
وقال الحطيئة
( دع المكارم لا ترحل لبغيتها . واقعد فإنك أنت الطاعم الكاسي )

● ● المثل المضروب
كذب العير وإن كان برح
تفسير هذا المثل
يضرب مثلا للرجل يصيبه المكروه مع توقيه له والمثل لأبي داود الإيادي وهو قوله
( قلت لما نصلا من قنة . كذب العير وإن كان برح )
أي عليك بالعير وإن كان قد أخذ من يسارك إلى يمينك وذلك أن الطعن على اليمين باليسار شديد يقال كذب عليك الغزو وكذب عليك الماء أي عليك بذلك ومنه قول عمر رضي الله عنه لعمرو بن معد يكرب وقد شكا إليه المغص كذب عليك العسل أي عليك به والعسل ضرب من المشي فيه سرعة

● ● المثل المضروب
كيف ظنك بجارك قال كظني بنفسي
تفسير هذا المثل
وذلك أن كل أحد يظن بالناس مثل طريقته وفعله وقال المجنون
( وتحسب ليلى أنني إذ هجرتها . حذار الأعادي إنما بي هونها )
( ولكن ليلى لا تفي بأمانة . فتحسب ليلى أنني سأخونها ) "
( وبي من هواها ما لو أني أبثه . جماعة أعدائي بكت لي عيونها )
وإلى هذا المعنى أشار الشاعر بقوله
( ويأخذ عيب الناس من عيب نفسه ... )
ونحوه قول الآخر وليس منه بعينه
( وأجرأ من رأيت بظهر غيب . على عيب الرجال ذوو العيوب )

● ● المثل المضروب
كالمهدر في العنة
تفسير هذا المثل
يضرب مثلا للرجل يتهدد ولا يضر
وأصله يحبس عن ألافه في العنة فيأسف ويهدر ولا ينفعه ذلك شيئا والعنة حظيرة تعمل من الشجر يحبس فيها البعير وقال الوليد بن عقبة
( قطعت الدهر كالسدم المعنى . تهدر في دمشق ولا تريم )
والمعنى يعني المحبوس في العنة وأصله المعنى كما قيل في المتظنن المتظني ونحو المثل قول المثقب العبدي واسمه عائذ بن محصن
( ألا من مبلغ عدوان عني . وما يغني التوعد من بعيد )

● ● المثل المضروب
كالأرقم إن يقتل ينقم وإن يترك يلقم
تفسير هذا المثل
يضرب مثلا للرجل يتوقع شره في كل حال
والأرقم الحية وربما وطئ الرجل الحية وهي ميتة فيسرى سمها فيه فتقتله وقد تقتل أيضا من شم رائحتها ومن الحيات ماإذا قتلها الإنسان مات لإجراء سم يتميز إليه من جسده ولهذا نهى بعض الأوائل عن قتل الحيات إلا أن تعرف أجناسها

● ● المثل المضروب
كالمهدر في العنة
تفسير هذا المثل
يضرب مثلا للرجل يتهدد ولا يضر
وأصله البعير يحبس عن ألافه في العنة فيأسف ويهدر ولا ينفعه ذلك شيئا والعنة حظيرة تعمل من الشجر يحبس فيها البعير وقال الوليد بن عقبة
( قطعت الدهر كالسدم المعنى . تهدر في دمشق ولا تريم )
والمعنى يعني المحبوس في العنة وأصله المعنن فقال المعنى كما قيل في المتظنن المتظني ونحو المثل قول المثقب العبدي واسمه عائذ بن محصن
( ألا من مبلغ عدوان عني . وما يغني التوعد من بعيد )

● ● المثل المضروب
كالأرقم إن يقتل ينقم وإن يترك يلقم
تفسير هذا المثل
يضرب مثلا للرجل يتوقع شره في كل حال
والأرقم الحية وربما وطئ الرجل الحية وهي ميتة فيسرى سمها فيه فتقتله وقد تقتل أيضا من شم رائحتها ومن الحيات ماإذا قتلها الإنسان مات لإجراء سم يتميز إليه من جسده ولهذا نهى بعض الأوائل عن قتل الحيات إلا أن تعرف أجناسها

● ● المثل المضروب
كما تدين تدان
تفسير هذا المثل
أي كما تفعل يفعل بك والدين الجزاء وفي القرآن ( مالك يوم الدين ) وقيل الدين هاهنا الحساب وأصل الدين الإنقياد يقال دانوا لملكهم إذا إنقادوا له
والمثل ليزيد بن الصعق أخبرنا أبو أحمد عن ابن دريد عن أبي حاتم عن الأصمعي قال كان ملك من ملوك غسان يعذر النساء لا يبلغه عن امرأة جمال إلا أخذها فأخذ بنت يزيد بن الصعق الكلابي وكان أبوها غائبا فلما قدم أخبر فوفد إليه فصادفه منتديا وكان الملك إذا انتدى لا يحجب عنه أحد فوقف بين يديه وقال
( يا أيها الملك المقيت أما ترى . ليلا وصبحا كيف يختلفان )
( هل تستطيع الشمس أن تؤتى بها . ليلا وهل لك بالمليك يدان )
( فاعلم وأيقن أن ملكك زائل . واعلم بأن كما تدين تدان )
فأجابه الملك
( إن التي سلبت فؤادك خطة . مرفوضة ملآن يا ابن كلاب )
( فارجع بحاجتك التي طالبتها . والحق بقومك في هضاب أباب )
ويروى إراب
ثم نادى أن هذه السنة مرفوضة فقال أبو عبيدة ما أنشد هذا البيت ملك ظالم إلا كف من غربه
قال الشيخ رحمه الله المقيت المقتدر وفي القرآن الكريم ( وكان الله على كل شيء مقيتا )
أي مقتدرا وانتدى الرجل إذا جلس في النادي وهو المجلس وابتدى إذا خرج إلى البادية

● ● المثل المضروب
كبارح الأروي
تفسير هذا المثل
يقال فلان كبارح الأروي يراد أنه لا يرى وذلك أن الأروي لا بارح لها لأن البارح يكون في الفضاء والأروي تسكن الجبال
والأروي جمع أروية وهي العنز الجبلية ويقولون تجمع بين الأروي والنعام يجعل مثلا للشيئين لا يجتمعان وذلك أن الأروي لا يكون إلا في الجبل والنعام لا يكون إلا في السهل فلا يكون بينهما اجتماع أبدا

● ● المثل المضروب
الكلاب على البقر
تفسير هذا المثل
يضرب مثلا للأمرين أو للرجلين لا يبالي أهلكا أو سلما ويقال الكلاب والكلاب على البقر بالرفع والنصب

● ● المثل المضروب
كل شيء أخطأ الأنف جلل
تفسير هذا المثل
أي كل ما لم يكن مواجهة فلا تبال به والجلل هو الصغير هاهنا وهو الكبير في موضع آخر ويقال كل شيء ما خلا الموت جلل أي هين

● ● المثل المضروب
كالسيل تحت الدمن
تفسير هذا المثل
يضرب مثلا لمن يخفى عداوته والدمن هاهنا الغثاء الذي يركب السيل وأصله البعر

● [ تفسير الأمثال المضروبة في التناهي والمبالغة ] ●
الواقع في اوائل أصولها الكاف

● ● المثل المضروب
أكذب من يلمع
تفسير هذا المثل
وهو السراب وقيل حجر يبرق من بعيد فيظن ماء وليس به

● ● المثل المضروب
أكذب من اليهير
تفسير هذا المثل
وهو السراب أيضا

● ● المثل المضروب
أكذب أحدوثة من أسير
تفسير هذا المثل
لأنه إذا حصل في يد الأعداء غريبا ادعى لنفسه ولقومه ما ليس لهم قال الشاعر
( وأكذب أحدوثة من أسير . وأروغ يوما من الثعلب )

● ● المثل المضروب
أكذب من أسير السند
تفسير هذا المثل
لأن الخسيس منهم إذا أخذ ادعى لنفسه أنه ابن الملك

● ● المثل المضروب
أكذب من أخيذ
تفسير هذا المثل
وهو الأسير يكذب لينجو

● ● المثل المضروب
أكذب من أخيذ الجيش
تفسير هذا المثل
وهو الذي يأخذه أعداؤه فيستدلونه على قومه فيكذبهم

● ● المثل المضروب
أكذب من الأخيذ الصبحان
تفسير هذا المثل
وأصله أن رجلا خرج من حيه وقد اصطبح فلقيه جيش يريدون قومه فسألوه عنهم فقال لا عهد لي بهم ثم غلبه البول فعلموا أنه مصطبح فطعنوه في بطنه فبدره اللبن فعلموا أن الحي قريب فقصدوهم فظفروا بهم
وقد يقال أكذب من الأخذ على وزن فعل والأخذ داء يأخذ الفصيل فيدنى من أمه وهي حافل فيضرب برأسه ويعرض كأنه لا يجد شيئا فجعل مثلا للكاذب

● ● المثل المضروب
أكذب من الشيخ الغريب
تفسير هذا المثل
لأنه يتزوج في الغربة وهو ابن سبعين فيزعم أنه ابن أربعين

● ● المثل المضروب
أكذب من مجرب
تفسير هذا المثل
وهو الذي له إبل جربى فيخاف أن يطلب من هنائه فيقول أبدا ليس عندي هناء

● ● المثل المضروب
أكذب من السالئة
تفسير هذا المثل
لأنها إذا سلأت السمن كذبت مخافة العين فتقول قد إرتجن أي إحترق ولم يخلص

● ● المثل المضروب
أكذب من دب ودرج
تفسير هذا المثل
أي أكذب الكبار والصغار دب لضعف الكبر ودرج لضعف الصغر وقيل بل معناه أكذب الأحياء والأموات
والدبيب للحي والدروج للميت يقال درج القوم إذا انقرضوا

● ● المثل المضروب
أكذب من فاختة
تفسير هذا المثل
مثل مولد مأخوذ من قول الشاعر
( أكذب من فاختة . تقول وسط الكرب )
( والطلع لم يبدلها . هذا أوان الرطب )

● ● المثل المضروب
أكذب من صنع
تفسير هذا المثل
لأنه كل يوم يرجف بالخروج وهو مقيم وهو مثل قولهم إذا سمعت بسرى القين فإنه مصبح

● ● المثل المضروب
أكذب من صبي
تفسير هذا المثل
لأنه لا تمييز له فكل ما جرى على لسان تحدث به

● ● المثل المضروب
أكذب من حجينة
تفسير هذا المثل
رجل ولم نسمع له في الكذب حديثا

● ● المثل المضروب
أكذب من المهلب بن أبي صفرة
تفسير هذا المثل
لأنه كان يجلس بالعشيات فيتحدث بأكاذيب يكيد بها الأعداء

● ● المثل المضروب
أكذب من قيس بن عاصم
تفسير هذا المثل
من قول زيد الخيل
( فلست بفرار إذا الخيل أحجمت . ولست بكذاب كقيس بن عاصم )

● ● المثل المضروب
أكسب من ذر
أكسب من نمل
أكسب من فأر
تفسير هذا المثل
لأنه ليس في الحيوان أكثر دءوبا في الجمع من هذه الأصناف

● ● المثل المضروب
أكسب من ذئب
تفسير هذا المثل
لأنه الدهر يطلب صيدا لا يهدأ ولا ينام

● ● المثل المضروب
أكسب من فهد
تفسير هذا المثل
لأن الفهود الهرمة العاجزة عن الصيد تجتمع على فهد فتي فيصيد لها ويطعمها

● ● المثل المضروب
أكيس من قشة
تفسير هذا المثل
وهي جرو القرد يجعل مثلا للصغار خاصة

● ● المثل المضروب
أكمد من حبارى
تفسير هذا المثل
لأنها تلقى في التحسير عشرين ريشة في دفعة واحدة فتقعد عن الطيران وإذا رأت الطير تطير كمدت قال الشاعر
( وزيد ميت كمد الحبارى . إذا بانت وجيهة أو تلم )

● ● المثل المضروب
أكبر من لبد
تفسير هذا المثل
قد مر ذكره

● ● المثل المضروب
أكثر من تفاريق العصا
تفسير هذا المثل
قد مضى تفسيره

● ● المثل المضروب
أكفر من ناشرة
تفسير هذا المثل
من كفر النعمة وذلك أن همام بن مرة استنقذه من أمه وهي تريد أن تئده فرباه وأحسن إليه فلما ترعرع قتل هماما وقد مر حديثه

● ● المثل المضروب
أكفر من حمار
تفسير هذا المثل
رجل من عاد وقد مر ذكره

● ● المثل المضروب
أكرم من العذيق المرجب
تفسير هذا المثل
وهي النخلة يكثر حملها فتميل فتدعم بدعامة فيقولون رجبتها واسم الدعامة الرجبة أي هو مثل هذه النخلة في كثرة حملها

● ● المثل المضروب
أكره من خصلتي الضبع
تفسير هذا المثل
يضرب مثلا للأمرين ليس فيهما محبوب وأصله فيما تزعم العرب أن الضبع صادت ثعلبا فقال الثعلب مني علي أم عامر فقالت خيرتك بين خصلتين إما أن آكلك وإما أن أقتلك فقال الثعلب أما تذكرين أم عامر يوم نكحتك بهوب دابر فقالت الضبع متى ذا فانفتح فوها فأفلت الثعلب

● [ تمت الأمثال التى جاء في أوله الكاف ] ●


مُختصر كتاب جمهرة الأمثال
تأليف : أبو هلال العسكري
منتدى ميراث الرسول . البوابة



    الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء 12 ديسمبر 2018 - 3:07