حرف الراء كاملآ

شاطر

كراكيب
Admin

عدد المساهمات : 1644
تاريخ التسجيل : 01/01/2014

حرف الراء كاملآ

مُساهمة من طرف كراكيب في الجمعة 16 نوفمبر 2018 - 16:09


بّسم الله الرّحمن الرّحيم
مكتبة الأسرة
الحكمة المأثورة والأمثال المضروبة

● [ الباب العاشر ] ●
فيما جاء من الأمثال في أوله الراء

● ● المثل المضروب
الرائد لا يكذب اهله
تفسير هذا المثل
الرائد الذي يتقدم القوم لطلب الماء والكلأ لهم فإن كذبهم أفسد امرهم وامر نفسه معهم لأنه واحد منهم
يضرب مثلا للنصيح غير المتهم على من تنصح له وأصله في العربية من قولهم راد برود إذا جاء وذهب ونظر يمينا وشمالا ومن ثم قيل ارتاد الشيء إذا طلبه لأن الطالب يتردد في حاجته حتى ينالها

● ● المثل المضروب
رب سامع بخبري لم يسمع بعذري
ورب ملوم لا ذنب له
تفسير هذا المثل
وإنما قيل ذلك لأن من العذر ما لا يمكن اعلانه وكان مالك بن انس لا يغشى احدا لزيارة ولا تهنئة ولا تعزية ولا عيادة فإذا عوتب على ذلك قال عذر لا يمكنني إظهاره وليس كل عذر يمكن ان يظهر ويقولون ( رب ملوم لا ذنب له ) وفي عجز بيت
( لعل له عذرا وانت تلوم ... )
وقالوا المرء أعلم بشأنه ومن اجود ما جاء في ذلك من الشعر قول الفزاري
( رثمن المسك آنافا حسانا . ودفن الزعفران على الجيوب )
( ذكرت بموقفي حمل بن بدر . وصاحبه الألد لدى الخطوب )
( فقلت لهن لا عذر لدينا . يكون من المحب الى الحبيب )
( ولو صدق الهوى او كنت حرا . لمت مع الندى يوم القليب )
( وقد طاعنت حتى لا طعان . وزالت حيلة الرجل اللبيب )
( وكم من موقف حسن أحيلت . محاسنه فعد من الذنوب )
ونحوه قول البحتري
( إذا محاسنى اللائي أدل بها . كانت ذنوبي فقل لي كيف اعتذر )

● ● المثل المضروب
رمتني بدائها وانسلت
تفسير هذا المثل
يقال رمى فلان بالسرقة وقذف بالزنا وقد يقال رمي بالزنا ايضا وفي القرآن الكريم ( والذين يرمون المحصنات ) ولا يكادون يقولون قذف بالسرقة
وحديث المثل ان رهم ابنة الخزرج بن تيم الله بن رفيدة وكان لها جمال تزوجت سعد بن مالك بن زيد مناة على ضر فكانت ضرائرها يرمينها بالعفل فقالت لها أمها إذا سابينك فابدئيهن بها ففعلت فقيل لها ذلك
والانسلال الخروج من الجماعة فولد سعد بن مالك بن زيد وهم رهط العجاج يقال لهم بنو العفيل قال اللعين المنقري يعرض بهم
( مافي الدوابر من رجلي من عقل . يوم الرهان ولا اكوى من العفل )

● ● المثل المضروب
رب قول أشد من صول
تفسير هذا المثل
الصول الحملة والوثب عند الخصومة والحرب قال طرفة في معنى المثل
( وترد عنك مخيلة الرجل العريض . موضحة عن العظم )
( بحسام سيفك او لسانك . والكلم الاصيل كأرغب الكلم )
وقال
( رأيت القوافي يتلجن موالجا . تضايق عنها ان تولجها الابر )
وقال بعض حكماء الهند قلما يمتنع القلب من القول إذا تردد عليه فإن الماء ألين من القول والحجر أصلب من القلب وإذا انجرر عليه أثر فيه وقد يقطع الشجر بالفئوس فينبت ويقطع اللحم بالسيوف فيندمل واللسان لا يندمل جرحه والنصول تغيب في الجوف فتنزع والقول إذا وصل الى القلب لا ينزع ولكل حريق مطفىء للنار الماء وللسم الدواء وللحزن الصبر وللعشق الفرقة ونار الحقد لا تخبو أبدا ونحو ذلك قول البحتري
( وما خرق السفيه وإن تعدى . بأبلغ فيك من حقد الحليم )
( متى احرجت ذا كرم تخطى . إليك بمثل أفعال اللئيم )
وقال الأخطل في معنى قول طرفة
( حتى أقروا وهم منى على مضض . والقول ينفذ ما لا تنفذ الإبر )

● ● المثل المضروب
رويد الشعر يغب
تفسير هذا المثل
يضرب مثلا للمكروه يتبين أثره بعد وقوعه واستمراره أي انظر كيف عاقبة الشعر في المدح والذم إذا جرى على ألسنة الرواة وسارت به الرفاق في كل واد ونحوه قولهم دع الرأي يغب فإن غبوبه يكشف للمرء عن فصه

● ● المثل المضروب
الرثيئة تفشأ الغضب
تفسير هذا المثل
يضرب مثلا لحسن موقع المعروف وإن كان يسيرا
وأصله ان رجلا غضب على قوم فأتاهم للأيقاع بهم فسقوه رثيئة فسكن غضبه وكف والرثيئة لبن حامض يصب عليه حليب
وتفثأ تسكن يقال فثأت القدر إذا سكنت غليانها بالماء
وقد أحسن ابن الرومي في استدعاء النيل اليسير مع تعذر الجزيل حيث يقول
( رأيت المطل ميدانا طويلا . يروض طباعه فيه البخيل )
( فما هذا المطال فدتك نفسي . وباعك في الندى باع طويل )
( أظنك حين تقدر لي نوالا . يقل لديك لي منه الجزيل )
( ويعوزك الذي ترضى لمثلى . وإن لم يعوز الرأي الجميل )
( وفيما بين مطلك واختلالي . يموت بدائه الرجل الهزيل )
( فلا تقدر بقدرك لي نوالا . ولا قدري فتحقر ما تنيل )
( واطلق ما تهم به عساه . كفافى أيها الرجل النبيل )
( والا فالسلام عليك مني . نبت دار فأسرع بي رحيل )
( إذا ضافت على امل بلاد . فما سدت على عزم سبيل )

● ● المثل المضروب
رماه بثالثة الأثافي
ورماه بأقحاف رأسه
ورماه بسكاته وصماته
تفسير هذا المثل
رماه بثالثة الأثافي إذا رماه بداهية عظيمة وثالثة الأثافي القطعة من الجبل يجعل الى جنبها أثفيتان وتنصب القدر عليها ومعناه انه رماه بأمر عظيم مثل قطعة جبل قال خفاف بن ندبة
( فلم يك طبهم جبنا ولكن . رميناهم بثالثة الأثافي )
ورماه بسكاته وصماته أي بأمر أسكته

● ● المثل المضروب
رميته بأفوق ناصل
تفسير هذا المثل
أي رددته بغير حظ تام والأفوق السهم المنكسر الفوق والناصل الساقط النصل

● ● المثل المضروب
رب ساع لقاعد
تفسير هذا المثل
المثل ليزيد بن معاوية اخبرنا ابو احمد عن الجوهري عن أبي زيد قال كانت ام خالد بنت أبي هاشم بن عتبة عند يزيد بن معاوية وكان مؤثرا لها فعتب عليها شيئا فتزوج في حجة حجها ام مسكين بنت عمرو بن عاصم بن عمر بن الخطاب وقال
( أراك ام خالد تضجين ... )
( باعت على بيعك ام مسكين ... )
( ميمونة من نسوة ميامين ... )
( زارتك من طيبة في حوارين ... )
( ببلدة كنت بها تكونين ... )
( فالصبر ام خالد خير الدين ... )
( إن الذي كنت به تدلين ... )
( ليس كما كنت به تظنين ... )
وقال لها
( اسلمي ام خالد . رب ساع لقاعد )
( أن هاتا التى ترين . سبتني بوارد )
( تدخل الأير كله . في حر غير بارد )
وزيد على البيت الأول
( رب مال جمعته . لامرىء غير حامد )
والمثل ماخوذ من قول النابغة
( أتى اهله منه حباء ونعمة . ورب امرى يسعى لآخر قاعد )

● ● المثل المضروب
رمى فلان بحجره
تفسير هذا المثل
معناه رمى بقرنه الذي يقاومه وقال الأحنف رضي الله عنه لعلي كرم الله وجهه حين بعث معاوية عمرا حكما إنك يا أمير المؤمنين قد رميت بحجر الأرض ومن كاد الإسلام واهله عصرا وهو سن قريش وداهية العرب وقد رضيت بأبى موسى وهو رجل يمان ولا ادري ما قدر نصيحته فضم معه رجلا من قريش او اجعلني ثانيا فليس صاحب عمرو إلا من دنا حتى يظن انه قد تابعه وهو منه بمنزلة النجم فقال والله ما أردت التحكيم ولا رضيت به وقد أبى الناس الا أبا موسى وغلبوني وبعثه فكان من امره ما كان

● ● المثل المضروب
رب اخ لم تلده أمك
تفسير هذا المثل
وأصل هذا المثل هو الذي ذكرناه في خبر لقمان بن عاد ثم استعمل في إعانة الرجل صاحبه وانصبابه في هواه وانخراطه في سلكه حتى كأنه اخوه لأبيه وامه
ويقولون إن اخاك من آساك وقيل لرجل ممن انت قال ممن برني وهو على حسب قول الأعشى
( فإن القريب من يقرب نفسه . لعمر أبيك الخير لا من تنسبا )
وقال أبي بن حمام بن جابر
( أعاذلتي كم من اخ لي اوده . كريم علي لم يلدني والده )
( إذا ما التقينا لم تريني ألذه . ولكنني مثن عليه وزائده )
( وآخر أصلي في التناسب أصله . يباعدني في رأيه وأباعده )
( يود لو اني كنت أول فاقد . وأيضا أود الود أني فاقده )

● ● المثل المضروب
رب عجلة تهب ريثا
تفسير هذا المثل
يضرب مثلا للرجل يشتد حرصه على الحاجة فيخرق فيها ويفارق التؤدة في التماسها فتفوته وتسبقه
واصله في الرجل يغذ السير ويواصله حتى يعطب ظهره فيقعد عن حاجته
والريث الإبطاء راث يريث ريثا إذا أبطأ والعامة تقول في معنى هذا المثل ( تمشى وتدوم خير من ان تعدو ولا تقوم ) ويرويه من لا يعرف ( تهب ريثا ) بالتشديد وهو خطأ إنما هو تهب من الهبة ومنه اخذ القطامي قوله
( قد يدرك المتأني بعض حاجته . وقد يكون مع المستعجل الزلل )
والمثل لمالك بن عمرو بن عوف بن محلم وذاك ان أخاه ليث بن عمرو تزوج خماعة بنت فلان فتحمل للنجعة بها فنهاه مالك وقال إنى اخاف عليك بعض مقانب العرب ان يصيبك فأبى وسار بأهله وماله فلم يلبث الا يسيرا حتى جاء وقد أخذ اهله وماله فقال مالك ( رب عجلة تهب ريثا ورب فروقة يدعى ليثا ورب غيث لم يكن غيثا ) فذهبت كلماته امثالا ونحوه قول الشاعر
( يا طالب الحاجات يرجو نفعها . ليس النجاح مع الأخف الأعجل )

● ● المثل المضروب
رويد الغزو ينمرق
تفسير هذا المثل
رويدا اي رفقا وهو تصغير رود ولم يستعمل ( رود ) الا في بيت واحد وهو قول الشاعر
( كانها مثل من يمشى على رود ... )
وقال ابن الأنباري رويد تصغير إرواد قال ابو هلال رحمه الله وإذا قلت رويدا بالتنوين فهو صفة لمصدر محذوف أي امهالا رويدا وما اشبه ذلك ومنه قوله تعالى ( فمهل الكافرين امهلهم رويدا ) أي امهلهم امهالا رويدا وإذا لم يريدوا ذلك قالوا رويد كما قال الشاعر
( رويد تصاهل بالعراق جيادنا . كأنك بالضحاك قد قام نادبه )
والمثل لرقاش امرأة من طيىء كانت تغزو بهم وكانوا يتيمنون بها فأغارت على إياد بن نزار فغنمت فكان فيما أصابت فتى شاب جميل فمكنته من نفسها فحملت منه فلم يلبث ان دنا وقت الغزو فقالوا لها الغزو فقالت ( رويد الغزو ينمرق ) فأرسلتها مثلا ثم جاءوا لعادتهم فوجدوها نفساء قد ولدت غلاما فقال بعض شعراء طيىء
( نبئت ان رقاش بعد شماسها . حبلت وقد ولدت غلاما اكحلا )
( والله يحظيها ويرفع بضعها . والله يلحقها كسافا مقبلا )
( كانت رقاش تقود جيشا جحفلا . فصبت وحق لمن صبا ان يحبلا )

● ● المثل المضروب
الرشيف أشرب
تفسير هذا المثل
ويقال ( الرشف أنقع ) معناه ان الرفق في طلب الحاجة اجلب لها وأسهل للوصول اليها
وأصله ان الشراب إذا رشف قليلا قليلا كان أقطع للعطش واجلب للري وإن كان فيه بطء وقوله ( أنقع ) أي أروى
يقال شرب حتى نقع أي روى ونقعته أنا وأنقعته ومثله قولهم ( الجرع اروى )

● ● المثل المضروب
رضيت من الغنيمة بالإياب
تفسير هذا المثل
يضرب مثلا للرجل يشقى في طلب الحاجة حتى يرضى بالخلوص سالما وهو من قول امرىء القيس
( لقد طوفت في الآفاق حتى . رضيت من الغنيمة بالإياب )
ومثله قول غيره
( يا ليت حظي من أبي ركب . ان سد عني خيره خبله )
ونحوه قول بعضهم
( كفاني الله شرك ياابن عمي . فأما الخير منك فقد كفاني )
وقيل في بعض ليالي صفين
( الليل داج والكباش تنتطح . نطاح أسد ما أراها تصطلح )
( فقائم ونائم ومنبطح . فمن نجا برأسه فقد ربح )
ومن هاهنا اخذ المجنون قوله
( فيارب إن صيرت ليلى هي المنى . فزنى بعينيها كما زنتها ليا )
( والا فسو الحب يارب بيننا . يكون كفافا لاعلي ولا وليا )
( والا فبغضها إلى وحبها . فإني بليلى قد لقيت الدواهيا )

● ● المثل المضروب
رجع على قرواه
ورجع في حافرته
تفسير هذا المثل
ويقال على قروائه معناه على اول امره
يضرب مثلا للرجل يعتاد الشيء فكلما انصرف عنه عاد إليه
وفي معنى الرجوع الى الأمر الأول قولهم ( رجع في حافرته ) أي الطريق الذي جاء فيه ومنه قوله تعالى
( أئنا لمردودون في الحافرة ) يعني الى الحياة بعد الموت
و ( النقد عند الحافر ) يعني به النقد الحاضر قال الشاعر
( أحافرة على صلع وشيب . معاذ الله من سفه وعار )
أي أرجوعا الى الصبا والجهل بعد الشيب وسنشبع شرح هذا فيما بعد إن شاء الله

● ● المثل المضروب
الرغب شؤم
تفسير هذا المثل
يعني به كثرة الأكل ورجل رغيب شهوان كبير البطن
والمثل لرسول الله حدثنا ابو احمد قال حدثنا أحمد بن ابراهيم القطان قال حدثنا عبد الله بن محمد بن يحيى بن بكير قال حدثنا عمرو بن عبد الغفار قال حدثنا يعقوب بن محمد بن طلحة عن أبي الرجال عن عمرة عن عائشة رضوان الله عليها ان النبي اشترى غلاما نوبيا فألقى بين يديه تمر فأكثر من الأكل فقال النبي ( ان الرغب من الشؤم ) ورده
حدثنا أبو احمد عن ابن زهير عن أبي زرعة عن أبي ثابت المدني عن الدراوردي عن إسماعيل ابن رافع عن محمد بن يحيى بن حبان عن واسع بن حبان عن أبي سعيد قال قال رسول الله ( استعيذوا بالله من الرغب ) قيل للدراوردي ما الرغب قال كثرة الأكل والعرب تمدح بقلة الأكل قال اعشى باهلة
( تكفيه حزة فلذ إن ألم بها . من الشواء ويروى شربه الغمر )

● ● المثل المضروب
رب صلف تحت الراعدة
تفسير هذا المثل
يضرب مثلا للبخيل الواجد والراعدة السحابة ذات الرعد والصلف قلة النزل والخير ويقولون الصلف في الرعد والخلب في البرق والمعنى أنه منوع مع كثرة ماله كالسحابة الكثيرة الماء لا تجود بغيث وفي معناه ( إنه لنكد الحظيرة ) قال الكميت
( نزلت به أنف الربيع . وزايلت نكد الحظائر )
قال أبو عبيدة أراه سمى امواله حظائر وهي جمع الحظيرة لأنه قد حظرها ومنعها والحظيرة بمعنى المحظورة كما يقال جنيبة بمعنة مجنوبة وربيطة بمعنى مربوطة والنكد جمع انكد والأنكاد جمع نكد وهو العسر وقد أحسن ابن الرومي القول في قلة الخير مع كثرة المال حيث يقول
( إذا غمر الماء الحجارة تصلب ... )

● ● المثل المضروب
رهباك خير من رغباك
ورب فرق خير من حب
تفسير هذا المثل
يضرب مثلا للبخيل يعطى على الرهبة يقول فزعة منك خير لك من حبه لك لأنه إذا احبك لم ينفعك وإذا رهبك نفعك ونحو المثل قول الشاعر
( وانت كمثل الجوز يمنع دره . صحيحا ويعطى دره حين يكسر )

● ● المثل المضروب
روغى جعار وانظري أين المفر
تفسير هذا المثل
يضرب مثلا للجبان يفزع فيستكين ويخضع
وجعار مثل قطام وحذام وهو اسم من أسماء الضبع والروغان الأخذ في غير استقامة ومن امثالهم في الجبن قولهم ( أقشعرت شواته ) و ( اقشعرت ذوائبه ) و ( وقف شعره ) ونحوه قولهم ( كاد يشرق بالريق ) إذا عجز عن الكلام هيبة ومن امثالهم في ذم الهيبة قولهم ( الهيبة خيبة ) والعامة تقول ( أم الجبان لا تفرح ولا تحزن ) قال الشاعر
( لا تكونن للأمور هيوبا . فإلى خيبة يصير الهيوب )

● ● المثل المضروب
رأس برأس وزيادة خمسمائة
تفسير هذا المثل
يضرب مثلا في الرضا بالحاضر ونسيان الغائب
والمثل للفرزدق وكان في بعض الحروب فقال صاحب الجيش من جاء برأس فله خمسمائة درهم فبرز رجل فقتل رجلا من العدو فأعطى خمسمائة درهم ثم برز الثانية فقتل فبكى اهله عليه فقال الفرزدق اما ترضون ان يكون رأس برأس وزيادة خمسمائة درهم ومثله مثل لأهل الشام يقولون ( عير بعير وزيادة عشرة ) وذلك ان كل خليفة قام فيهم بعد الآخر زادهم عشرة في اعطياتهم والعير بمعى السيد وسنشبع القول فيه إن شاء الله تعالى وحده

● ● المثل المضروب
رويد يعلون الجدد
تفسير هذا المثل
رويد على الوعيد نصب بغير تنوين قال الشاعر
( رويد تصاهل بالعراق جيادنا . كأنك بالضحاك قد قام نادبه )
وقد مر القول في ذلك قبل
وقيل الرائد الطالب على الأناة والمهل ومنه قيل للريح الجارية على سكون رويدانة
ويروى ( رويد يعدون الجدد ) والمعنى ارفق يمكني الأمر وقد ذكرنا أصل المثل فيما تقدم
ويعلون يرتفعن
ويعدون يتجاوزن يعني الخيل ويقال من رويد ارود

● ● المثل المضروب
الرباح مع السماح
تفسير هذا المثل
يراد به أن المسامح احرى ان ينال الربح من المماحك ويقولون ( اسمح يسمح لك ) أي سهل يسهل لك

● ● المثل المضروب
رزق الله لا كدك
تفسير هذا المثل
يقال للرجل ينال بمعاونته خير فيمتن به فيقال له إنما كان ذلك بالله ولم يكن بك ومثله قول الشاعر
( الرزق عن قدر لا الضعف ينقصه . ولا يزيدك فيه حول محتال )
وقال غيره
( الرزق عن قدر يجري الى اجل . لا ينفد الرزق حتى ينفد العمر )
وقال غيره
( ما كان من رزقك لا يفوتك . حظك مما تحتويه قوتك )

● ● المثل المضروب
ركب المغمضة
تفسير هذا المثل
يقال للرجل ذلك يركب الأمر على غير بيان من قولهم غمضت بصري إذا أطبقته

● ● المثل المضروب
ربما أعلم فأذر
تفسير هذا المثل
يضرب مثلا للرجل يترك ما يحب من غير جهالة ولكن لمسامحة وتكرم
وانشدنا ابو احمد عن ابن دريد عن ابي حاتم عن الأصمعي
( ورب أمور قد بريت لحاءها . وقومت من أصلابها ثم رشتها )
( أقيم بدار الحزم مالم اهن بها . فإن خفت من دار هوانا تركتها )
( وأصلح جل المال حتى حسبتني . بخبلا وإن حق عراني اهنتها )
( ولست بولاج البيوت لفاقة . ولكن إذا استغنيت عنها ولجتها )
( إذا قصرت أيدى الكرام عن العلى . مددت لها باعا طويلا فنلتها )
( وعوراء من قيل امرىء ذي عداوة . تصاممت عنها بعد ان قد سمعتها )
( رجاء غد ان يعطف الود بيننا . ومظلمة منه بجنى عركتها )

● ● المثل المضروب
رب رمية من غير رام
تفسير هذا المثل
يضرب مثلا للمخطىء يصيب احيانا
ومثله قولهم ( مع الخواطىء منهم صائب )
والصائب المصيب يقال صاب وأصاب وأصله القصد يقال أصاب إذا قصد وفي القرآن ( رخاء حيث أصاب ) ويقولون ( أصاب الصواب فأخطأ الجواب ) أي قصد
والصوب وقع المطر والصيب المطر وهو فيعل مثل سيد وميت

● ● المثل المضروب
رب اكلة تمنع أكلات
تفسير هذا المثل
يضرب مثلا للخصلة من الخير تنال على غير وجه الصواب فتكون سببا لمنع امثالها واول من قاله عامر بن الظرب
وأصله ان رجلا أكل طعاما كثيرا فبشم فترك الطعام أياما ونظمه شاعر فقال
( وربت اكلة منعت اخاها . بلذة ساعة أكلات دهر )
( وربت طالب يسعى لشيء . وفيه هلاكه لو كان يدري )
وقال ابن العلاف
( كم اكلة خالطت حشا شره . فأخرجت روحه من الجسد )
وقال آخر
( كم أكلة عرضت للهلك صاحبها . كحبة الفخ دقت عنق عصفور )
وذكرنا حديثه في الباب الثالث ومنه أخذ النابغة قوله
( واليأس عما فات يعقب راحة . ولرب مطعمة تعود ذباحا )

● ● المثل المضروب
رعى فأقصب
تفسير هذا المثل
يقال ذلك لمن يسىء رعاية الشيء فيفسده
وأصله في رعي الإبل وذلك ان يسىء رعيها ولا يشبعها فتقصب عن الماء أي تمتنع عن الشرب وبعيرقاصب ممتنع من الورد وصاحبه مقصب

● ● المثل المضروب
رضا الناس غاية لا تبلغ
تفسير هذا المثل
قاله الأكثم بن صيفي ومعناه ان الرجل لا يسلم من الناس على كل حال فينبغي ان يستعمل ما يصلحه ولا يلتفت الى قولهم
أخبرنا أبو احمد قال حدثنا محمد بن الحسن بن محمد الرازي قال حدثنا الفضل بن محمد الشعراني قال حدثنا سنيد بن داود قال حدثنا الحجاج بن محمد بن عقبة بن شيبان الهدادي قال كتب النعمان بن حميضة البارقي الى أكثم بن صيفي مثل لنا مثالا نأخذ به فقال:
قد حلبت الدهر أشطره فعرفت حلوه ومره
عين عرفت فذرفت
إن امامي مالا أسامى
رب سامع بخبري لم يسمع بعذري
كل زمان لمن فيه
في كل يوم ما يكره
كل ذي نصرة سيخذل
تباروا فإن البر ينمى عليه العدد
كفوا ألسنتكم فإن مقتل الرجل بين فكيه
إن قول الحق لم يدع لي صديقا
لاينفع مع الجزع التبقى ولا ينفع مما هو واقع التوقى
ستساق الى ما أنت لاق
في طلب المعالي يكون العز
الاقتصاد في السعي أبقى للجمام
من لم يأس على ما فاته ودع بدنه
من قنع بما هو فيه قرت عينه
أصبح عند رأس الأمر خير من ان تصبح عند ذنبه
لم يهلك من مالك ماوعظك
ويل لعالم امر من جاهله
الوحشة ذهاب الأعلام
البطر عند الرخاء حمق
لا تغضبوا عند اليسير فربما جنى الكثير
لا تضحكوا مما لا يضحك منه
حيلة من لا حيلة له الصبر
كونوا جميعا فإن الجمع غالب
تثبتوا ولا تسارعوا فإن أحزم الفريقين الركين
رب عجلة تهب ريثا
ادرعوا الليل واتخذوه جملا فإن الليل اخفى للويل
لا جماعة لمن اختلف
قد أقر صامت
المكثار كحاطب الليل
من اكثر أسقط
لا تفرقوا في القبائل فإن الغريب بكل مكان مظلوم
عاقدوا الثروة وإياكم والوشائظ فإن الذلة مع القلة
لو سئلت العارية لقالت أبغى لأهلي ذلا
الرسول مبلغ غير ملوم
من فسدت بطانته كان كمن غص بالماء
أساء سمعا فأساء جابة
الدال على الخير كفاعله
إن المسألة من أضعف المكسبة
قد تجوع الحرة ولا تأكل بثدييها
لم يجر سالك القصد ولم يعم قاصد الحق
من شدد نفر ومن تراخى تألف
السرو التغافل
أوفى القول اوجزه
أصوب الأمور ترك الفضول
التغرير مفتاح البؤس
التواني والعجز ينتجان الهلكة
لكل شيء ضراوة
أحوج الناس الى الغنى من لا يصلحه الا الغنى وهم الملوك
حب المدح رأس الضياع
رضا الناس غاية لا تبلغ فلا تكره سخط من رضاه الجور
معالجة العفاف مشقة فتعوذ بالصبر
اقصر لسانك على الخير وأخر الغضب فإن القدرة من ورائك
من قدر أزمع
ألآم أعمال المقتدرين الانتقام
جار بالحسنة ولا تكافىء بالسيئة
أغنى الناس عن الحقد من عظم عن المجازاة
من حسد من دونه قل عذره
من جعل لحسن الظن نصيبا روح عن قلبه
عي الصمت احمد من عي المنطق
الناس رجلان محترس ومحترس منه
كثير النصح يهجم على كثير الظنة
من الح في المسألة أبرم
خير السخاء ما وافق الحاجة
العلم مرشد وترك ادعائه ينفي الحسد
الصمت يكسب المحبة
لن يغلب الكذب شيئا الا غلب عليه
الصديق من الصدق
القلب قد يتهم وإن صدق اللسان
الانقباض عن الناس مكسبة للعداوة وتقريبهم مكسبة لقرين السوء فكن من الناس بين القرب والبعد فإن خير الأمور أوساطها
فسولة الوزراء أضر من بعض الأعداء
خير القرناء المراة الصالحة
عند الخوف حسن العمل
من لم يكن له من نفسه زاجر لم يكن له من غيره واعظ وتمكن منه عدوه على أسوأ عمله
لن يهلك امرؤ حتى يملك الناس عتيد فعله ويشتد على قومه ويعجب بما يظهر من مروءته ويغتر بقوته والأمر يأتيه من فوقه
ليس للمختال في حسن الثناء نصيب
لا نماء مع العجب
إنه من أتى المكروه الى احد بدأ بنفسه
العي ان تتكلم فوق ما تسد به حاجتك
لا ينبغي لعاقل ان يثق بإخاء من لا تضطره الى إخائه حاجة
أقل الناس راحة الحقود
من تعمد الذئب فلا تحل رحمته دون عقوبته فإن الأدب رفق والرفق يمن
وفي معنى المثل ما اخبرنا به ابو احمد عن ابن دريد عن ابي حاتم عن الأصمعي قال قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه ما كانت على احد نعمة الا كان له حاسد ولو كان الرجل أقوم من القدح لوجد غامزا

● ● المثل المضروب
رضيت من الوفاء باللقاء
تفسير هذا المثل
واللقاء الشيء القليل يقول رضيت بالقليل من الوفاء لأني لا أجد كثيرة عند أحد ومنه اخذ جحظة قوله انشدناه أبو احمد
( وليل في كواكبه حران . ونوءهما أعز من الوفاء )

● ● المثل المضروب
رمى منه في الرأس
تفسير هذا المثل
إذا ساء رأيه فيه ورأى عمر بن الخطاب رضي الله عنه على زياد بن حدير هيئة كرهها فسلم عليه زياد فلم يرد عليه فقال زياد رميت من أمير المؤمنين في الرأس

● ● المثل المضروب
رب شد في الكرز
تفسير هذا المثل
يضرب مثلا للأمر الخفي يرجى ان يظهر خبره بعد
وأصله ان رجلا نتج فرسا عتيقا مهرا فوضعه في كرز وعدله بتراب ومر على رجل فقال رب شد في الكرز والكرز شبة المخلاة أي سيكبر هذا المهر فيصير فرسا يشد في عدوه

● ● المثل المضروب
رجلا مستعير اخف من رجلي مؤد
تفسير هذا المثل
هو مثل قولهم ( الأخذ سلجان والقضاء ليان ) وقد مر

● [ تفسير الأمثال المضروبة في التناهي والمبالغة ] ●
الواقع في اوائل أصولها الراء

● ● المثل المضروب
أرق من الهواء
وأرق من الماء
تفسير هذا المثل
معروفان

● ● المثل المضروب
أرق من غرقىء البيضة
تفسير هذا المثل
والغرقى القشرة الرقيقة الملتزقة بقشرة البيضة من أسفل

● ● المثل المضروب
أرق من سحاء القيض
تفسير هذا المثل
والقيض القشر الرقيق في اعلى البيض يقال تقيضت البيضة إذا انكسرت وفاضها الطائر وسحاؤه غرقئه ايضا

● ● المثل المضروب
أرق من رداء الشجاع
تفسير هذا المثل
يعني به سلخ الحية والشجاع ضرب من الحيات والجمع شجعان

● ● المثل المضروب
أرق من ريق النحل
تفسير هذا المثل
يعني العسل

● ● المثل المضروب
أرق من دمع الغمام
تفسير هذا المثل
معروف

● ● المثل المضروب
أرق من رقراق السراب
تفسير هذا المثل
يعني لمعانه

● ● المثل المضروب
أروى من نعامة
تفسير هذا المثل
لأنها لا تريد الماء فإن رأته شربته عبثا

● ● المثل المضروب
أروى من ضب
تفسير هذا المثل
لأنه لا يشرب الماء أصلا فإذا عطش فتح فاه واستقبل الريح فذلك ريه

● ● المثل المضروب
أروى من حية
تفسير هذا المثل
لأنها تكون في القفر لا ترى الماء ولا تشربه

● ● المثل المضروب
أروى من الحوت
تفسير هذا المثل
قيل لأنه لا يشرب الماء وقد مر القول فيه قبل

● ● المثل المضروب
أروى من بكر هبنقة
تفسير هذا المثل
وهو الذي يحمق وكان بكره يصدر عن الماء مع الصادر وقد روى ثم يرد مع الوارد قبل أن يصل الى الكلأ

● ● المثل المضروب
اروى من معجل أسعد
تفسير هذا المثل
وهو رجل وقع في غدير فجعل ينادي ابن عم له يقال له أسعد ويقول ويلك ناولني شيئا أشرب به ويغوص حتى غرق
وقيل ( أروى من معجل أسعد ) مشدد
قيل والمعجل الذي يحلب الابل حلبة ثم يحدرها الى اهل الماء قبل ان ترد و ( أسعد ) في هذا المثل قبيلة

● ● المثل المضروب
أروغ من ثعالة
وأروغ من ثعلب
تفسير هذا المثل
معروف

● ● المثل المضروب
أرجل من خف
تفسير هذا المثل
يعني به خف البعير

● ● المثل المضروب
أرجل من حافر
وأرسب من حجارة
تفسير هذا المثل
معروفان

● ● المثل المضروب
أرزن من أبان
تفسير هذا المثل
وهو جبل
وأرزن أثقل

● ● المثل المضروب
ارزن من النضار
تفسير هذا المثل
وهو الذهب

● ● المثل المضروب
أرمى من ابن تقن
تفسير هذا المثل
وقد مر حديثه مع لقمان بن عاد

● ● المثل المضروب
أرمى من فطرة
تفسير هذا المثل
رجل معروف بالإصابة في الرمي

● ● المثل المضروب
أرخص من التراب
تفسير هذا المثل
معروف

● ● المثل المضروب
أرسح من ضفدع
تفسير هذا المثل
والرسح خفة العجز

● ● المثل المضروب
أرفع من السماء
تفسير هذا المثل
معروف

● [ تمت الأمثال التى جاء في أوله الراء ] ●


مُختصر كتاب جمهرة الأمثال
تأليف : أبو هلال العسكري
منتدى ميراث الرسول . البوابة



    الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء 12 ديسمبر 2018 - 1:56