حرف الدال كاملآ

شاطر

كراكيب
Admin

عدد المساهمات : 1644
تاريخ التسجيل : 01/01/2014

حرف الدال كاملآ

مُساهمة من طرف كراكيب في الجمعة 16 نوفمبر 2018 - 16:04


بّسم الله الرّحمن الرّحيم
مكتبة الأسرة
الحكمة المأثورة والأمثال المضروبة

● [ الباب الثامن ] ●
فيما جاء من الأمثال في أوله الدال

● ● المثل المضروب
دمث لنفسك قبل النوم مضطجعا
تفسير هذا المثل
يضرب مثلا في الاستعداد للنوائب قبل حلولها يقول هيئه قبل حاجتك إليه وسهله والتدميث التسهيل ورجل دمث الأخلاق سهلها
ومثله ( قبل الرماء تملأ الكنائن ) وقولهم ( عند النطاح يغلب الكبش الأجم ) والأجم من البهائم الذي لا قرن له ومن القصور الذي لا شرف له ومن الرجال الذي لا رمح معه والدماث السهولة من الأرض والاسم الدماثة والدمث

● ● المثل المضروب
دردب لما عضه الثقاف
تفسير هذا المثل
يضرب مثلا للرجل يخضع عند الخوف والدردبة الخضوع والذل
والثقاف شيء يقوم به الرماح والتثقيف التقويم

● ● المثل المضروب
دقوا بينهم عطر منشم
تفسير هذا المثل
روى منشم ومنشم ومشأم قيل هو الشر بعينه وقيل بل هو ثمرة سوداء منتنة وقيل هو قرون السنبل وقرون السنبل سم وحي وقيل هو اسم وفعل جعلا اسما واحدا وأصله من شم وقيل أصله من نشم في الشيء إذا اخذ فيه ولا يقال الا في الشر ونشم اللحم إذا ابتدأ في الإرواح
ومشأم مفعل من الشؤم وقال الأصمعي هي امراة كانت تبيع العطر وكانوا إذا قصدوا الحرب غمسوا أيديهم في طيبها وتحالفوا عليه وقال ابن السكيت العرب تكنى عن الحرب بثلاثة أشياء عطر منشم وثوب محارب وبرد فاخر وحكى قول الأصمعي في عطر منشم قال ومحارب رجل كان يتخذ الدروع وانشد قول قيس
( لبست مع البردين ثوب محارب )
وفاخر رجل من تميم كان صاحب حرب وهو اول من لبس الموشى فكل من اراد حربا لبس مثل لباسه وقيل منشم امراة من خزاعة كانت تبيع الحنوط فتشاءموا بها وعطرها حنوطها وقيل كانت عطارة إذا تعطر القوم بعطرها اختلفوا وتقاتلوا فتشاءموا بها
ومن فتح الميم والشين قال هي امرأة من العرب اغار عليها قوم فأخذوا عطرا كان معها فأقبل قومها فمن وجدوا منه ريح العطر قتلوه
وقيل هي حقوة أخذ قوم عطرها فجاء قومها فقالوا اقتلوا من شم أي من شم من العطر المأخوذ منها وقال غيره هي امرأة من جرهم كانت اذا خرجت فتيانهم لقتال خزاعة تطيبهم فيشتد قتالهم فلا يرجع أحد ممن طيبته وإن رجع رجع جريحا
وقيل هي امراة احدثت عطرا فطيبت به رجلا فشم زوجها منه ريحه فقتله واقتتل من اجله حياهما حتى تفانوا
وقيل سار هذا المثل في يوم حليمةوقد مر ذكره
وقيل هي امرأة نافرت زوجها فأدماها فقيل لها بئس العطر عطرك زوجك وقيل كل ما دق من الطيب فهو منشم وقيل منشم صاحبة يسار الكواعب وكان يسار عبدا أسود دميما إذا رأته النساء ضحكن من قبحه فيظن انهن يضحكن من عجبهن به فقال الأسود كان معه في الإبل أنا يسار الكواعب ما رأتني حرة الا أحبتني فقال يا يسار اشرب لبن العشار وكل لحم الحوار وإياك وبنات الأحرار فأبي وراود مولاته عن نفسها فقالت مكانك إن للحرائر طيبا أشمك إياه وأتته بموسى فلما دنا لتشمه قطعت انفه فخرج هاربا الى الأسود فقال ألم أقل لك فقال جرير للفرزدق وماتت امراة الفرزدق فأراد الخطبة الى آل بسطام بن قيس
( فهل انت إذ ماتت أتانك راحل . الى آل بسطام بن قيس بخاطب )
( فنل مثلها من مثلهم ثم لمهم . على دارمي بين ليلى وغالب )
( وإنى لأخشى إن رحلت اليهم . عليك الذي لاقى يسار الكواعب )
وقيل منشم امراة رياح بن الأشل الغنوي وعطارها هو الذي أصابوه مع شأش بن زهير فقتله رياح وقال ابو عبيدة ليس ثم امراة وإنما هو كقولهم ( جاءوا على بكرة ابيهم ) وليس ثم بكرة

● ● المثل المضروب
دواء الشق حوصه
تفسير هذا المثل
الحوص الخياطة يقول لاتمهل الأمر اليسير فيتفاقم فيصير كبيرا ونحوه قول الشاعر
( لا تحقرن من الأمور صغارها . إن النواة فراخها الأشجار )
وقول الآخر
( الشر يبدوه في الأصل أصغره . وليس يصلى بحر الحرب جانيها )
وقول وعلة الجرمي
( والشر تحقره وقد ينمى ... )
وقال بعض الأوائل من الطفل الصغير يكون الجبار العاتي ومن لبنه لبنة يبنى الحصن الشاهق ومن مرقاة مرقاة يصعد الى السطح السامق ومن صبابات النهر يكون البحر الزاخر ومن شبل حقير يكون الليث الهاصر ومن درهم درهم تجتمع البدور في بيوت الأموال

● ● المثل المضروب
دققت لهم شقوري
تفسير هذا المثل
هكذا رواه الأصمعي ورواه غيره أفضيت اليه بشقوري ومعناه أطلعته على سر امري قال العجاج
( جاري لا تستنكري عذيري . سيري واشفاقي على بعيري )
( وكثرة الحديث عن شقوري . وحذري ما ليس بالمحذور )
يقول أسير وأترك بعيري اشفاقا عليه لقلة ذات يدي وأتحدث بما ينبغي ان يكتم يصف كبرة وفقره والشقور بالضم والفتح ومثل هذا المثل قولهم ( أخبرته بعجرى وبجرى ) أي بسر امري وجهره والعجر العروق المتعقدة في الظهر والبجر ما يكون منها في البطن

● ● المثل المضروب
دهدرين سعد القين
تفسير هذا المثل
قال الأصمعي يقال ذلك لمن يأتى بالباطل ولا نعرف أصله وقال غيره موضعه من التمثل عند رد خبر او فعل فاعل يخطأ او حمق أحمق
وقال أبو عمرو دهدر بن سعد القين ورواه ابن الأعرابي دهدر بن سعد ورواه أبو عبيدة دهدرين وسعد القين وتركوا تنوين ( سعد ) استخفافا ونصبوا ( دهدرين ) على ضمير فعل
وبعضهم يرويه ( دهدري سعد الفين ) ورواه ابو عبيدة ( دهدرين سعد القين )
وقال ابو زيد يقال للرجل يهزأ به دهدرين وطرطبين
ودخل قوم من الفرس على الحجاج متظلمين فقال الحجاج دهدرين سعد القين فقالوا لا نعرف ما يقول الأمير فقال لترجمانة فسره لهم فقال ( امير كفت دتامر واريد سعد اهنكر ) فضحك الحجاج فقال القوم الآن لم نفهم وهي كلمة لا معنى لها
وقال بعضهم أصله ان نفرا غزوا فعمى خبرهم على قومهم ثم اتاهم رجل كان فيهم فسالوه عن واحد واحد منهم فأخبر بسلامتهم فأرادوا ان يمنحنوا خبره فقال له رجل من القوم كيف تركت دهدرين قال تركته سالما قال وكيف تركت سعد القين قال تركته معافى غانما ولم يكن في القوم من يسمى دهدرين ولا من يدعى سعد القين فعرفوا انه يكذب وجرت الكلمتان مثلا في الكذب والباطل

● ● المثل المضروب
دعاهم النقرى
تفسير هذا المثل
قال الأصمعي معناه ينقرهم واحدا واحدا ولم يدعهم جماعة جماعة ودعاهم الأجفلي والجفلى إذا دعاهم جميعا فانجفلوا معه وأصل الانجفال الاسراع ومنه يقال ظليم أجفيل إذا أسرع في عدوه من النفار

● ● المثل المضروب
دون ذا وينفق الحمار
تفسير هذا المثل
يضرب مثلا للرجل يكثر من مدح الشيء فيقال له اقتصد فبدون هذا المدح تبلغ حاجتك
وأصله ان رجلا أراد بيع حمار فجعل يمدحه فقيل له أقلل فبدون ذلك يخرج حمارك في البيع
وهو من امثال العامة يقولون دون هذا وينفق الحمار والوجه ما قلناه والعرب تقول في معناه ( شاكه يا فلان ) أي قارب في المدح وأصله ان رجلا عرض فرسا فقال له رجل شاكه أي قارب في المدح ولا تفرط فيه ومشاكه الشيء الذي يدنو من شبهه

● ● المثل المضروب
داهية الغبر
تفسير هذا المثل
يقال ذلك للرجل المنكر الغاية في الدهاء وأصل الغبر من قولهم غبر الجرح إذا فسد
أخبرنا ابو احمد عن ابن دريد عن أبي عثمان عن التوزي عن ابي عبيدة قال كان كذاب الحر مازي يمدح فيعطى الشاة والقعود فقال دلوني على رجل جواد إذا امتدحته زعب لي أي اكثر عطيتي فدل على المنذر بن الجارود فقال
( يابن المعلى أحجفت احدى الكبر . داهية الدهر وصماء الغبر )
( قد أزفت ان لم تغير بغير . إن لم تداركها بإغلاء الخطر )
( أنت لها منذر من بين البشر . أنت لها إذ عجزت عنها مضر )
( إن الجياد الظالعات في الغدر . إليك أشكو حاجتي ومفتقر )
( ومقعد السائل مطروق النظر ... )
فقال له المنذر انالها ( حكمك مسمطا ) فقال له مائة قال تغدو عليها غدا فظن انه لا يعلم انه يسأله مائة ناقة فقال اجعلها بيضا فقال له المنذر تبا لك سائر اليوم لك مائة ومائة حتى انقطع نفسه فقيل له كم عدلك قال ثلاثمائة فضحكوا منه فقال لعنكم الله لقد قترتم علي حتى ظننت انه لا عدد أكثر من ثلاثمائة

● ● المثل المضروب
دعني من سوداء بيضاء
تفسير هذا المثل
حكاه ثعلب قال ومعناه بين لي ذات نفسك ولا تدعني في حيرة لا أهتدى لوجهة امري وامرك معها

● ● المثل المضروب
دهنت وأحففت
تفسير هذا المثل
حكاه ثعلب قال ويضرب مثلا للرجل يلين لك الكلام ويحفر لك من خلفك

● ● المثل المضروب
دع عنك نهبا صيح في حجراته
تفسير هذا المثل
يضرب مثلا للشيء يهلك من حيث يهلك مثله ثم يتبعه الشيء الذي لم يكن جديرا بالهلاك
والمثل لامرىء القيس بن حجر وأصله انه نزل على خالد بن سدوس النبهاني فأغار باعث بن حويص على الخبر امرأ القيس فذكره خالد فقال خالد أعطنى رواحلك أطلب عليها القوم فركبها ومضى فلحق القوم فقال لهم أغرتم على إبل جارى قالوا ما هو لك بجار قال بلى والله وهذه رواحله تحتى فأنزلوه عنها فأخذوها فقال امرؤ القيس
( دع عنك نهبا صيح في حجراته ... ولكن حديثا ما حديث الرواحل )
يقول دع نهبا صاح باعث في نواحيه فغير منكر ان يكون مثل ذلك ولكن حدثني حديث الرواحل التي كنا نريد ان نستنقذه بها فذهبت هي ايضا

● ● المثل المضروب
دب له الضراء
تفسير هذا المثل
يريد انه خاتله ولم يصرح له الأمر والضراء ما واراك من شجر وغيره ومثله اوطأه عشوة

● ● المثل المضروب
الدال على الخير كفاعله
تفسير هذا المثل
المثل للنبي فيما قال أبو احمد والصحيح انه لأكثم ابن صيفي وتمثل النبي به وسيجىء فيما بعد

● [ تفسير الأمثال المضروبة في التناهي والمبالغة ] ●
الواقع في اوائل أصولها الدال

● ● المثل المضروب
أدق من الشعر
وأدق من الهباء
وادق من خيط
تفسير هذا المثل
معروفات

● ● المثل المضروب
أدق من خيط باطل
تفسير هذا المثل
قيل هو الهباء وقيل بل الخيط الذي يخرج من فم العنكبوت وسمى مروان بن الحكم خيط باطل لطوله كان واضطر به قال الشاعر
( لحى الله قوما ملكوا خيط باطل . على الناس يعطى ما يشاء ويمنع )

● ● المثل المضروب
أدق من الشخب
تفسير هذا المثل
وهو اللبن الخارج من تحت يد الحالب

● ● المثل المضروب
أدق من الطحين
تفسير هذا المثل
من قول الشاعر
( تركتهم ادق من الطحين ... )

● ● المثل المضروب
ادق من حد السيف
وادق من حد الشفرة
وأدق من حد الجلم
وادب من قراد
وأدب من عقرب
تفسير هذا المثل
معروفات

● ● المثل المضروب
أدب من ضيون
تفسير هذا المثل
وهو السنور قال الشاعر
( أدب بالليل الى جاره . من ضيون دب الى فرنب )
والفرنب الفأرة

● ● المثل المضروب
ادب من قرنبى
تفسير هذا المثل
وهي دويبة شبيهة بالخنفساء

● ● المثل المضروب
أدب من الشمس الى الغسق
تفسير هذا المثل
والغسق الظلمة وهو من قول الشاعر
( أرى الشيب مذ جاوزت خمسين دائبا . يدب دبيب الشمس في غسق الظلم )

● ● المثل المضروب
أدنى من الشسع
تفسير هذا المثل
من الدناءة ومن الدنو

● ● المثل المضروب
ادنى من حبل الوريد
تفسير هذا المثل
من الدنو والوريدان عرقان يكتنفان العنق

● ● المثل المضروب
أدفأ من شجرة
تفسير هذا المثل
جعلوا كثرة اوراقها وأغصانها دفئا لها
والدفء ما يتدفأ به

● ● المثل المضروب
أدل من حنيف الحناتم
تفسير هذا المثل
كان دليلا ماهرا وقع في بلاد وبار فاستهوته الجن
زعموا انه عمى فجعل يشم التراب يستدل به حتى تخلص وهذا من اكاذيبهم

● ● المثل المضروب
أدل من دعيمص الرمل
تفسير هذا المثل
وهو رجل مصيب الدلالة وأصله دويبة تدب على الرمل فتوثر فيه أثرا يستدل به على دبيبه

● ● المثل المضروب
أدهى من قيس بن زهير
تفسير هذا المثل
وهو سيد عبس
ومن دهائه انه مر ببلاد غطفان فرأى ثروة وعديدا فكره ذلك فقال له الربيع بن زياد إنه ليسوءك ما يسر الناس فقال له إنك لا تدري ان مع الثروة والنعمة التحاسد والتباعد والتخاذل وان مع القلة التعاضد والتودد والتناصر
وكان يقول إياكم وصرعات البغى وفضحات الغدر وفلتات المزح
وقال أربعة لا يطاقون عبد ملك ونذل شبع وامة ورثت وقبيحة تزوجت
وقال ثمرة اللجاجة الحيرة وثمرة العجلة الندامة وثمرة العجب البغضة وثمرة التواني الذلة وقال العجلة ندم والحسد غم والملالة لؤم والكذب ذل والعجب مقت والحرص حرمان والمنطق مشهرة والصمت مسترة

● ● المثل المضروب
أدنف من المتمني
تفسير هذا المثل
يجيء حديثه فيما بعد إن شاء الله تعالى وحده

● [ تمت الأمثال التى جاء في أوله الدال ] ●


مُختصر كتاب جمهرة الأمثال
تأليف : أبو هلال العسكري
منتدى ميراث الرسول . البوابة



    الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء 12 ديسمبر 2018 - 1:56