بّسم الله الرّحمن الرّحيم
موسوعة تفسير الأحلام
مُختصر الكلام فى تفسير الأحلام
المجموعة الثانية والأخيرة من باب الباء


البشاشة
تدل بالنسبة للعلماء والصالحين على الإقبال على طاعة اللّه تعالى ورسوله. والبشاشة لغيرهم من المضحكين أو المستهزئين أو المفسدين دليل على الغفلة والميل إلى المحرمات ومعاشرة أهل البدع.
البشخانات
تدل في المنام بالنسبة للأعزب على الزوجة، وبالنسبة للفتاة العازبة على الزوج الذي يسرها بمعروفه.
البصاق
يدل في المنام على قوة الرجل، فمَن رأى ريقه جف عجز عما يريد مما يفعله نظراؤه، وقل لفظه وكلامه. ومَن رأى أنه خرج من فمه رغوة وزبد فإنه يدل على كلام باطل يقوله أو كذب يفتعله. والبصاق مال الرجل ل وقدرته، فمن رأى أنه يبصق على حائط فإنه ينفق ماله في جهاد أو يشغل ماله في تجارة، فإن بصق على الأرض اشترى ضيعة أو أرضا، فإن بصق على شجرة نقض عهدا أو حنث في يمين. فإن بصق على إنسان فإنه يقذفه. والبصاق الحار دليل على طول العمر، وأما البصاق البارد فدليل على الموت. وجفاف الريق في الفم فقر، والبصاق هو الفضل من الكلام أو العلم أو المال. وربما دلّ على الصحة أو السقم، فإن رأى الإنسان بصاقه متغيراً دلّ على سوء مزاجه. وقد يدل البصاق في المنام على انقطاع الراحة واللذة وفقدان الأولاد. وكثرته في المنام دليل على الهم والنكد. ومَن رأى كأنه يبصق فإنه يخرج كلام سوء فإن كان فيه دم أو بلغم غليظ فإن كلامه فيما لا يحل له. ومن رأى أنه يبصق في وجه إنسان أو دابة فإنه يخرج منه كلام لا يحل له.
البصل
هو فيِ المنام دليل شر لمن أكله، فمَن رأى كأنه أكل بصلاً وكان مريضاً فإنه يموت، والبصل الأخضر يدل على ربح مع الجهد، والكثير منه يدل على صحة الجسم مع الحزن والفراق. وإذا أكل المريض في منامه بصلاً كثيراً فإنه يُشفى من مرضه. ومَن رأى البصل ولم يأكل منه فهو خير، وإن أكل منه فهو شرّ. ومَن رأى أنه يقشر البصل فإنه يتملق رجلاً. والبصل مال، ويدل للمسافر على الصحة والسلامة من السفر.
بط القرحة
يدل على استراق السمع واقتباس العلم، أو الحقد وفك الرموز من الكلام، والمشكل من الخط، والتفرقة بين الزوجين.
البطم
هو في المنام وحشة أو سفر. ومَن رأى أنه يرتقي شجرة البطم فإنه ينال خيراً أو يرى ويسمع كلاماً يسره.
البطن
يدل في المنام على مَن يضاجعه أو يخرج منه. ويدل على السجن والقبر والسر والصحة والسقم والصديق. ومَن انحرف بطنه في المنام، وكان له مُلْك تعطل نفعه منه، وربما افتضح سره. أو فقد زوجته وإن كانت امرأة حاملاً خرج منها حملها، فإن ظهر أو خرج شيء من أمعائه خرج سجينه. وإن فقَد بطنه مات صديقه أو وليه أو الحاكم على ماله، وربما تزهد وتعبد وترك الطعام والشراب. وإن خرج من بطنه نار دلّ على توبته من أكل مال الأيتام، وإن كان ممن يأكل من الأواني المحرمة دلّ على زهده فيها، فإن مشى على بطنه في المنام دلّ على اجتياجه وسعيه للناس على شبع بطنه. والبطن بطن الوادي. وربما كان البطن في التأويل دليلاً على ما دلّ عليه للفخذ من العشيرة والقبيلة. وربما دلّ على البطنة. وللدخول في البطن سفر أو سجن. وإن رأى في بطنه قيحاً أو دملاً دلّ على تعرضه لما لا يحل له من مأكول أو مضاجعه. وإن حسن بطنه، أو كبر كبراً غير منافر لبدن دلّ على العلم والرئاسة. وربما دلّ البطن على المباطنة في الدين، والمباطنة والحقد والنفاق من ظاهر وباطن مال وولد. فمَن رأى أن بطنه أصبح صغيراً فسيقل ماله أو ولده. ومَن رأى أنه فيه عظماً فيكثر ماله أو ولده. ومَن رأى أن بطنه فارغ فإنه نقص من ماله أو ولده. وقيل: يكون خالي البطن من الحرام. وقد يكون البطن سفينة الرجل، فما رأى من حادث فيه فهو حادث في سفينته. ومَن رأى أنه في بطن أمه فإنه كان في بلد آخر عاد إلى مكانه ومسقط رأسه، وإن كان مريضاً دفن في الأرض، وإن كان صحيحاً حُكم علُيه بالسجن. والبطن يدل على بيت الإنسان ودوابه، فكبده ولده، وقلبه ولده، ورئته خادمه أو ابنته، وكرشه كيسه، وحلقومه حياته. ومَن رأى أن ببته هُدم وكان مريضاً في البطن مات. فإن رأى أنه أخذ في بنائها أو إصلاحها أفاق من علته إن أكمل البنيان، وإلا بقي من أيام عمره بقدر ما بقي من البنيان. وإن بطن الإنسان سفينته يكون رأسه قلبها، وحلقومه صاريها، وأضلاعه جدرانها. ومن رأى بطنه متمزقا وسالت أمعاؤه عطبت سفينته. وقيل: إن عظم البطن أكل الربا والمشي على البطن اعتماد على المال.
البطيخ
هو في المنام رجل صاحب هموم، فمَن رآه أصابه هم لا يدري عاقبته. ومن رأى أنه يأكل البطيخ فإنه يخرج من الِسجن، لقوله تعالى: (فابعثوا أحدكم بورقكم هذا إلى المدينة، فلينظر أيهما أزكى طعاما، فليأتكم برزق منه). يعني البطيخ. قال ابن سيرين: من رأى أنه مد يده إلى السماء فأخذ بطيخاً، فإنه يطلب ملكاً ويناله سريعاً. وأما البطيخ الهندي فمن رآه قد أعطاه للناس فإن يكون ثقيلاً باردا في أعين الناس، أو يتكلم بكلام ثقيل. والمطبخة رجال ذووهم، والبطيخ جيد لمن أراد أن يحب شخصاً آخر، ولمن يريد أن يختن شخصاً آخر، ومَن أراد أن يعمل الأعمال فإن البطيخ رديء له ويدل على البطالة. ومَن رأى أن البطيخ يُرمى في دار فإنه يموت من أهله بعدد كل واحدة منه، والبطيخ في المنام مرض، والأخضر الفج الذي لم ينضج منه صحة للجسم. والبطيخ الأخضر بلدة أو ولد أو زوجة. والبطيخ الأصفر نساء أو رجال لهم ثناء حسن وخير وربما دلّ على المرأة ذات الخصال الجميلة أو العيوب الرديئة لخشونة القشرة وصفرة اللون الأحمر يدل على أصناف الحلي. انظرالفقوس.
بطيخي
رؤيته في المنام تدل على رجل صاحب أمراض وتدل على دلال العبيد وعلى مَن توجد عنده الأدوية الشافية.
البُعْد
هو في المنام دال على الظلم. وبُعد المسافة حرمان وبعد الأشخاص مشاجرة أو موت أو عزل وربما دلّ البعد على القرب لأنه ضده.
البَعْر
من رأى في منامه أنه يكنس بعر الغنم أو يحمله أو يملكه فإن يصيب مالا.
البعوض
هو في المنام عدو يسفك الدماء، ويشوّه الجسم، وربما دلّ على الناموس، لأن الناموس من أسمائه.
بغاث الطير
هو الحقير من الطيور، ورؤيته في المنام تدل على قوم لا خلاق لهم ولا نفع فيهم. ورؤية هذا البغاث تدل على اللهو واللعب والأفراح والمسرات والنصر على الأعداء. ورؤية أرباب السلطنة من الْطير في المنام شر ونكد ومغارم. ورؤية ما يستأنس به الإنسان دليل على الأزواج والأولاد، ورؤية ما لا يأنس بالآدمي دليل على معاشرة الأضداد والأعاجم. ورؤية الكاسر دليل على الوحوش والهواء. ورؤية الجارح عزّ وسلطان وفوائد وأرزاق. ورؤية المأكول لحمه فائدة سهلة. ورؤية المذكر من الطير ذكور الرجال والمؤنث نساء. والمجهول قوم غرباء، ورؤية ما فيه خير وشر فرج بعد شدّة، أو يسر بعد عسر. ورؤية ما يظهر في الليل والنهار دليل على الجرأة وشدّة الطلب. ورؤية ما يظهر في الليل ويسكن في النهار تدل على الحماية. ورؤية ما هو شرّ بلا خير تدل على الأعداء. وماهو خير بلا شر تدل رؤيته على الأمن من الخوف والرزق الحلال. ورؤية ما يظهر في النار ويسكن في الليل تدل على المعاش من الأعمال المختلفة والتجسس على الأخبار. ورؤية ما ليس له قيمة في اليقظة إذا كانت له قيمة في المنام تدل على الرياء وأكل المال بالباطل وبالعكس. ورؤية ما لا يطير إذا طار في المنام تدل على نقض العهد والفجور وبالعكس ورؤية ما يظهر في وقت دون وقت، فإن كان قد ظهر في غير أوانه كان دليلاً على وضع الأشياء في غير محلها أو مغايرة الأعداء والأخبار الغريبة، وعلى الخوض في ما لا يعني الإنسان. ورؤية المقيم في الماء فأهل كسب منه، أو أهل ورع وطهارة، وهذا قول كلي في الطيور- يقاس عليه ما لم يذكر-.
البغال
رؤية البغل في المنام تدل على والي الأمر والمتقدم في الأعمال وصاحب الشرطة الساعي في أمور الناس، والبغل في المنام سفر، وهو رجل أحمق وابن زنا لأن أباه من غير جنسه، فمَن رأى أنه ركب بغلاً أغر محجلاً وتوجه إلى القبلة فقد حج، وإن توجه إلى ناحية أخرى فذلك يدل على سفر مع شرف. وركوب البغل يدل على طول العمر والزوج بامرأة عاقر لا تلد، والبغلة بسرجها امرأة حسنة أديبة، وإلا كان سفراً فيه منفعة. وإن ركب بغلة ليست له فإنه يخون رجلاً في امرأته. ومَن رأى بغالاً حمراً فإنها تدل على مكر يكون للإنسان ممن دونه. ومَن رأى أنه رأى بغلاً خاصم إنساناً. ومَن رأى أنه ملك بغالاً فإنه يملك عبيداً أو مالاً. ومَن ركب البغل في المنام وكان له خصم شديد، وعدو مبين، أو عبد خبيث فإنه يظفر به ويقهره، وإن كانت امرأة تزوجته، ومَن رأى أن عنده بغلة ولوداً فهو رجاء لزيادة ماله. وركوب البغال فوق أثقالها إن كانت ذللاً فهي صالحة لَمن ركبها. والبغل الضعيف الذي ليس له صاحب يدل على رجل خبيث لئيم الحسب. وركوب البغلة السوداء امرأة عاقر ذات مال وسؤدد. والبغل إن نازع إنساناً فإنه يدل على ولد زنا. ومَن رأى أنه تحول إلى بغل فإن حظه ومعيشته تكون من سفر. والبغلة تدل على مرتبة، فإن سقط عن بغلته عُزِل عن رتبته، ومن رأى أنه شرب لبن بغلة أصابه هول أو عسر بقدر ما شر من اللبن. والبغل في المنام غلام أو ولد كثير الكد والسعي، صبور كثير البطر، عديم النسل وركوب البغلة عز ومنصب للناس كافة،
البغاء
يدل في المنام على الداء الذي ينزل حتى يحتاج إلى ما يشفيه. قال بعض العارفين: بفساد العامة تظهر ولاة الجور، وبفساد الخاصة يظهر الدجالون. والمبغى عليه منصور.
البغض
هو في المنام سبب المعاداة، والأعداء لا يتحابون ولا يتعاونون. وبغض من نحبه دال على الحقد والغل في الصدور. وربما دلّت البغضاء على الأمر بالطاعة والعدول عن المعصية. وإن رأى في المنام من يبغضه في اليقظة دلّ ذلك على ضيق الصدر والابتلاء بمن لا تؤثر صحبته.
البق
هو في المنام أعداء ضعاف، والبق يدل على الهم والحزن. والبقة رجل طعان مسكين ضعيف. ومن رأى كأن البق احتوى عليه شنع عليه قوم شرار، واغتم وحزن. ومن رأى أن بقة دخلت حلقه أو وصلت إلى جوفه فإن إنساناً ضعيفاً يداخله، ويصيب منه خيراً قليلاً.
البقّار
تدل رؤيته في المنام على إدرار الرزق من الزرع والثمار.
البقر
يدل البقر في المنام على السنين، فالبقرة السوداء أو الصفراء سنة فيها سرور وخصب، والغرة في البقر شدة في أول السنة، والبلقة في جنبها شدة في وسط السنة، والبلقة في إعجازها شدة في أخر السنة، والبقر السمان. سنوات ذات خصب، والبقر الهزيلة سنوات ذات قحط وجدب. وأكل لحم البقر في المنام إفادة مال حلال في السنة. وقيل: البقرة رفعة ومال
وخصب. فإن كانت البقرة سمينة فإنها امرأة ذات ورع، وإن كانت ذات قرون فإنها امرأة ذات منعة ونشوز، وإن كانت الْبقرة حلوبة فإنها ذات منفعة وخير، فإن أراد حلبها فمنعته بقرنها، فإنها تمنعه وتنشز عنه، فإن رأى غيره يحلبها فلم تمنعه، فإن الحالب يخونه في امرأته، فإن رأى أن البقرة انحلبت وضاعت، فإن امرأته فاسدة. وكروش البقر مال ورزق. فإن رأى بقرته حاملاً فإن امرأته تحمل. فإن رأى أنه اشتراها فإنه ينال ولاية كورة عامرة. فإن رأى في داره بقرة تمص لبن عجلها فإنها امرأة تتآمر على بنتها. فإن رأى عبداً يحلب بقرة مولاه فإنه يتزوج بامرأة مولاه. ومن رأى كأنه وجد بقرة فإنه ينال صنعة من رجل شريف، وإن كان أعزب فإنه يتزوج امرأة مباركة. ومن رأى أنه اهدي إليه لبن بقرة فإنه ينال امرأة صالحة، حليمة شريفة، أو يصيب سلطاناً أو ولاية. ومن رأى أنه يركب بقرة معروفة فإنه ينال غنى، وينجو من همه وغمه. ومن رأى أن بقرة دخلت داره ونطحته بقرونها فإنه ينال خسارة ولا يأمن من أهل بيته وأقربائه. ومن رأى قرن الثور أو البقر فإنه ينال مالاً عظيماً، ويملك أمراً جليلاً، ويرث ذِكراً وجيهاً بين الناس. ومن رأى في منامه كأنه يضرب ثوراً أو بقرة بخشبة فإنّ له عند اللّه تعالى ذنوباً كثيرة، كذلك إن رأى أنّه عضهما. ومن رأى كأنّ ثوراً أو بقرة خدشته فإنّه ينال مرضاً بقدر الخدش. وإن رأى ثوراً أو بقرة وثب أحدهما عليه فستناله شدة وعقوبة ويخشى عليه القتل. ومن رأى ثوراً سقط عليه فإنّه يموت في تلك السنة. ومن رأى كأنّه ركب بقرة سوداء، أو دخلت داره، وربطها فيها فإنّه يصيب سروراً وخيراُ، ويذهب عنه الغم والهم والحزن والوحشة. والبقرة في الرؤيا دليل خير للجميع، فإذا رآها مستجمعة فإنّها تدل على اضطراب، ورفع الصوت يدل على أناس معروفين بلا أدب. والمسلوخ من البقر مصيبة في الأقرباء، ونصف المسلوخ مصيبة في أخت أو بنت. وأما دخول البقر المدينة، فإن كان بعضها يتبع بعضاً، وعددها مفهوم فهي سنوات تدخل، فإن كانت سمينة فهي رخاء، وإن كانت عجافاً كانت شدة، وإن اختلفت في ذلك فكان المقدم منها سميناً يقدم الرخاء، وإن كان هزيلاً تقدمت الشدة، وإن أتت معاً أو كانت متفاوتة، وكان في المدينة بحر، وذلك الوقت وقت سفر قدمت سفن على عددها وحالها، وإلاّ كانت فتنة داخلة مترادفة كأنها وجوه البقر، إلاّ أن تكون كلها صفراء فإنّها أمراض تدخل على الناس، وإن كانت مختلفة الألوان، أو كان الناس ينفرون منها، أو كان النار والدخان يخرج من أفواهها وأنوفها فإنّها عسكر وغارة أو عدو ينزل عليهم، ويحل بساحتهم. والبقرة الحامل سنة مرجوة الخصب. ومن رأى أنه يحلب بقرة ويشرب لبنها استغنى إن كان فقيراً، وعزّ وارتفع شأنه، وإن كان غنياً ازداد غناه وعزه. ومن وُهِب له عجل صغير أو عجلة أصاب ولداً. ومن رأى مجموعة بقر مجهولة لا أصحاب لها، أقبلت أو أدبرت، أو دخلت موضعاً أو خرجت منه، فإن كانت ألوانها صفراء أو حمراء لا اختلاف فيها فإن ذلك أمراض تقع في ذلك الموضع، وإن كانت ألوانها مختلفة فإنها سنوات عجاف. ومن رأى أنه يملك بقرة سمينة فإنها سنة خصبة، وإن كانت حاملاً فهي أبلغ وأكثر. ومن رأى أنه يمسك بقرة برسنها، أو رأى أنه يملكها فإنه يتزوج امرأة ذات خلق ودين. ومن رأى أنه يركب بقرة فإن امرأته تموت ويرثها. وقيل: إنَه يتزوج أو يتسرى أو يلحقه من الغنى بقدر سمنها أو عجفها. ومن رأى أنه أهدى بقرة إلى سلطان فإنه يسعى بقوم إلى سلطان، فإن قُبلت هديته سمع منه السلطان فيهم، وإن لم تقبل هديته سلموا منه. ومن رأى أنَه يأكل لحم البقر أو يشرب من لبنها، فإنَه يصيب زيادة في ماله، وسلطانه، وفطرة في الدين، وإن كان مريضاً شفاه اللّه تعالى. ومن رأى أنَه يأكل شحم بقر فإنه يصيب خصبا ونعمة وخيراً. ومن رأى أنه يأكل سمن البقر فإنه زيادة في ماله. ومن رأى أنه أوتي جلود البقر فإنه يأخذ مالاً من السلطان، أو من عامله، فإن أخذت منه الجلود غرم مالاً للسلطان. ومن رأى أنه أصاب جلود البقر أو ملكها فإنَّه يصيب مالاً كثيراً من سلطان أو رجل شريف. وربما دلّت البقرة الصفراء على الشر والنكد بسبب الميراث. والبقرة أرض كثيرة البركة. ورؤية بقرة بني إسرائيل فتنة بسبب القتل لمن ملكها، ومن رأى أنَه ذبح بقرة وحش ليأكل من لحمها
فإنه يصيب مالاً من امرأة حسناء.
البقل
هو في المنام هم وحزن. ومن رأى أنه جمع من بستانه باقة بقل، فليحذر من الشر. واليابس من البقل مال تصلح به الأموال، وتكون البقلة النابتة رجلا. قال بعضهم: البقول كلها صالحة، وقال بعضهم: البقول كلها مكروهة. وقال بعضهم: البقول كلها تدل على التجارة وعلى حزن وولد ومال، فإن دلّت على التجارة فإنها تجارة لا بقاء لها، فإن دلّت على الرجال فإنهم جنود. ومن استبدل المن والسلوى بالبقل والثوم فيناله ذل وفقر. فإن رأى أنه أبدل بقلاً بخبز فإنه ينجو من فقر وذل. ومن رأى أنه أكل بقولاً مطبوخة نال خيراً ومنفعة من كل شيء وفرحاً وسروراً وجاهاً، ويكون له ربح في كل شيء. والبقلة الحمقاء وهي الرجلة دالة على التمني لما لا يدركه.
بقلى
رؤيته في المنام تدل على رجل صاحب هموم وأحزان. وتدل رؤيته على القناعة والصبر والتقتير.
البكاء
إذا كان في المنام بصراخ أو لطم أو لباس أسود أو شق جيب فيدل على الحزن. وإن كان البكاء من خشية اللّه تعالى، أو لسماع قرآن، أو من ندم على ذنب سابق فإنَّه يدل على الفرح والسرور وزوال الهموم والأنكاد، وهو دال على الخشية، أو على نزول المطر لمن احتبس عنه، وهو محتاج إليه. وقد يدلّ على طول العمر، وربما دلّ على الزيادة في التوحيد إن ذُكر اللّه تعالى أو سبح أو هلل.
البِكر
من رأى في منامه فتاة بكرا عذراء، كان ذلك عسراً لأرباب الناصب. كما أن المرأة فَرَج لذوي الإعسار وربما دلّت البكر على البكر من الإبل. وتدل على الأرض القابلة للنفع، والمسكن الجديد الذي نم بناؤه. والكتاب الذي لم يفك ختمه، أو الثمرة التي لم تُقطَف، وربما دلّت على الكرب من اشتقاق اسمها بكر كرب. ومن رأى أنه أصاب بكراً ملك ضيعة أو عمل بتجارة رابحة.
البَكرة
هي في المنام رجل نافع مؤمن، يسعى في أمور الناس، ويعينهم في أمور الدين والدنيا. ومن رأى أنَّه يستقي بها ليتوضأ فإنه يستعين برجل مؤمن معتصم بدين اللّه تعالى وإن الحبل دين. وربما دلّت البكرة على الجارية النشيطة في حركتها أو الزوجة أو الغلام الكثير الكلام.
بكرة النهار
ربما دلّت في المنام على البنات يُرزَقن أو يتزوجن. وربما دلّت البكرة على الذِكر والقراءة.
البلاط
إذا شوهد في المنام مبسوطاً في موضع الرخام كان دليلاً على تغير الحال في المناصب والزوجات والمراكب والمعيشة، كما أنَ الرخام إذا شوهد في المنام مبسوطا في موضع البلاط فإنه يدل على عكس الشر بالخير. فإن رأى البلاط في موضع يليق به في أماكن الضرورة فإنه يدل على الألفة والاجتماع والأفراح وزوال الهموم، وعلى الرزق وتجديد الملابس.
البلاّن
تدل رؤيته للمريض على الغاسل، أو تفريج الهموم والنكد وقضاء الدين وتوبة العاصي وإسلام الكافر.
البلاء
هو في المنام دال على الأفراح والسرور، والفَرَج بعد الشدة.
البلبل
يدل في المنام على رجل موسر أو امرأة موسرة. وقيل: البلبل يدل على ولد قارىء لكتاب الله تعالى أو غلام صغير. ومن رأى بلبلا فهو دليل على ولد من جارية.
البلح
هو في المنام رزق، أو رسول بخير. ومن رأى أنه يأكل البلح فإنه يستفيد مالاً حلالاً. والبلح مال ليس بباق.
البلغم
هو في المنام مال مجموع لا ينمو. فإن رأى أنَّه ألقى بلغماً نال الفرج والشفا، وإن كان مريضاً ورأى كأنه يتنخع فإنه ينفق نفقة في شدة، وإن كان صاحب علم فهو شحيح. وإن خرج من فمه شعر أو خيط طالت حياته. وقيل إن خرج الماء من فم إنسان عالم فهو وعظ ينتفع به الناس أو فتوى، وإن كان تاجراً كان صادق الكلام.
البلق
من رأى في منامه كأنه أبلق أصابه برص.
البلور
رؤيته في المنام تدل على النساء، فمن رأى أنَّه ملك إناء بلور تزوج امرأة نفيسة.
البلّوط
هو في المنام رجل صعب، كثبر الجمع للمال. وشجرة البلوط تدل على رجل غني، وذلك لأن البلوط كثير الغذاء. وتدل أيضاً على شيخ كبير لعظمتها. أو تدل على زمن طويل لأنها تتقادم وتمر عليها السنون الكثيرة. وتدل على عبودية بسبب الشوك الذي فيها. والبلوط وحشة أو سفر. وربما دلّ البلوط على اللواط. ويدل الشاه بلوط على الزنوج.
البَمّ
تدل رؤيته على الحركة والتجهيز للقتال والمحاربة.
بنات نعش
تدل في المنام على رجل عالم شريف. ومن رآها قد سقطت كلها مات علماء ذلك البلد. ومن كان معه بنات نعش في منامه أو مَلَك ذلك صادق إنساناً، أو رزق ولداً أو تزوج امرأة، باعتبار ما دلّ عليه اللفظ.
بنات وَرْدان
تدل في المنام على عدو ضعيف.
البِناء
رؤية البناء المستحدث على الأرض إفادة دنيا خاصة أو عامة بقدر ما رأى من ذلك. وربما كان تأويل البناء بناء الرجل بأهله، فإذا بنى شيئاً دلّ على أمر النساء. فإن رأى أنَ بيته اتسع قدرا معروفاً حسناً فهو سعة دنياه، فإن جاوز الاتساع قدره فسيدخل ذلك البيت قوم بغير إذن في مصيبة أو عرس أو جزع. وقيل: من رأى أنه يبني بنياناً فإنَّه يجمع أقرباءه وأصدقاءه وجنوده. وإن كان سلطاناً فذلك رجوع دولته واكتمال سروره وارتفاع أموره على قدر سمك البناء وإحكامه. فإنَّ قَلَعَه وأزاله فإنَه تفريق جمع أقربائه وأصحابه وأصدقائه وجنوده، وذهاب دولته. فإن رأى أنَه يجدد بنيان قديماً لعالم فهو تجديد سيرة ذلك العالم، فإن كان البناء لفرعون أو لإنسان ظالم فهو تجديد سيرته. فإن رأى أنَّه ابتدأ ببناء، فحفره من أساسه، وبناه من قراره، حتى شيده فإنه في طلب علم أو ولاية أو حرفة، وسينال ما يروم. ومن رأى أنه يبني في بلدة أو قرية بنيانا فإنه يتزوج هناك امرأة، فإن بنى من خزف فإنه تزين ورياء، فإن بنى من طين فإنه كسب من حلال، وإن كان منقوشاً فإنه علم أو ولاية، مع طهر وطرب. فإن رأى أنه بنى بناء من جص وأجر عليه صورة فإنه يخوض في باطل، لأن البناء بالجص والأجر نفاق، والنفاق هو البناء بالجص والأجر. وقيل: من عمل عمل الجص عمل ما لا يحل له. ومن رأى أنه يبني في الغربة فإنه يتزوج امرأة لم يتقدم إليه ذكرها، أو أنه يقيم في الغربة ويموت. والبناء بالطين هو الدين واليقين. والطين اليابس مظاعة مال. ومن رأى أنه طين قبر النبي صلى اللّه عليه وسلّم فإنه يحج. ومن رأى أنه طين بيته وكان الطن رطبا فهو صالح. ومن رأى أنه آكله فإنه مال يأكله بقدر ما أكل منه. والبناء المليح يدل على الألفة والمحبة والنسل والرزق والكسوة الجليلة والأبكار من النساء. وربما دلّ البناء المحكم على القوة والشدة، أو على المعاضدة والمساعدة، وربما دلّت رؤية البناء على العمر الطويل، وربما دلّ البناء على بانيه، فإن كان كنيسة كان من دلّ عليه نصرانياً، وإن كان مسجدا كان من دلّ عليه مسلُما، وإن كان مدرسة كان من دلّ عليه فقيها، أو رباطا كان من دلّ عليه عابداً زاهداً. ومن بنى في المنام مسجداً أو مكاناً قربة لله تعالى، فإن كان ملكاً أقام الحق وأمر بالمعروف ونهى عن المنكر، وإن كان عالماً صنف كتاباً انتفع الناس بعلمه أو فتاويه، وإن كان ذا مال أدى زكاة ماله. وإن كان أعزب تزوج. وإن كان متزوجاً رزق ولداً وانتشر له ذكر صالح. وإن كان فقيراً استغنى، وإلا جمع بين الناس بالخير وأعانهم على طاعة اللّه تعالى، وإلا تاب إلى اللّه تعالى مما هو مرتكبه، أو اهتدى إلى الإسلام، أو مات شهيداً. وإن بنى بما لا يجوز به البناء، أو انحرف عن المحراب، أو حرفه إلى غير جهته دلّ على عكس الخير بالشر، فإن رأى قباباً أو بناها في المنام فيدل ذلك على رفع شأنه، أو انضمامه إلى ذوي الأقدار. ومن رأى أنه بنى قبة على السحاب فإنه يصيب سلطاناً وقوة لحكمه. ومن رأى أن له بنيانا فوق السماء والأرض من القباب الخضر حسنت أفعاله، ومات على الشهادة. ومن رأى أنه يبني حماما فإنَه يبني بامرأة. وإن رأى المريض كأنه يبني داره ولا يدري متى هدمها فإن جسمه قد عاودته الصحة، وانصرف عنه المرض الذي هو فيه. ومنِ رأى أنَّ أباه قد أسس بنيانا ورفع هو سمكه فإنَه يتم صنائع أبيه التي كانت له في دين أو دنيا. ومن رأى أنَ العمال يعملون في داره فإنَّه يخاصم امرأته، أو يهجر صديقاً له وما أشبه ذلك.
البناء
وهو رجل يجمع بين الناس بالحلال، لأنه يبني باللبن. وتدل رؤية البناء على الشاعر، وعلى العمر الطويل. وربما دلّت على الشره في الدنيا والرغبة فيها. وقد تدل رؤيته على الألْفة والمحبة، والمعاضدة والبناء بالأجر، والجص وكل ما يوقد تحته النار. وناقض البناء ناقض العهود وناكث الشروط.
البَنْدَر
هو في المنام رجل موثوق، تودع عنده الودائع.
البُنْدق
هو في المنام رجل غريب سخي لكنه ثقيل الروح. ويقال: إنه مال من كد، فمن أكله نال مالاً بكد. وربما دلّ على زوال بكارة البكر.
البنفسج
هو في المنام جارية رائعة.
والبنفسج وما أشبهه من الرياحين دليل على المرأة القليلة الثبات، أو الولد القصير العمر، أو الكثير الأمراض. فإن رأى البنفسج في منامه مع شيء من الورد فإنه يدل على الألفة والمحبة.
البهار
يدل في المنام على ولد يموت في الطفولة، أو فرح لا يدوم، أو تجارة تزول، أو امرأة تفارقه، أو ولاية تنتقل عنه. وقيل: البهار دراهم.
البَهَق
من رأى في منامه أن البهق قد أصابه، دلّ ذلك على أسرار رديئة.
البواب
هو في المنام رجل عظيم سلطاني. ومن رأى في منامه أنه بواب، وأنه أشترى جارية، فإنه يلي ولاية عظيمة من قريب لقربه من السلطان. ومن رأى أنه بواب الملك فإنه يدين ديناً. ومن رأى أنه بواب الأمير نال ولاية.
البؤس
من رأى أن بؤساً وشدة أصاباه فإنه يفتقر، والبؤس مرض يلحقه، والبؤس عداوة وتفرقة.
البوق
هو في المنام صيت حسن وحرب لإرهاب العدو. ومن سمع في الرؤيا صوت البوق فإنه يُدعى إلى وقعة. فإن رأى أنه نفخ فيه فتقع له مشكلة. والبوق يدل على أخبار باطلة. وصاحب البوق يدل على رجل غماز أو قواد أو بائع خمر. والبوق في المنام خير يظهر. والبوق يُعبر بخلق المرأة، فمن رأى في بوقه عيباً نسب ذلك إلى خلق المرأة.
البول
هو في المنام بذل ماله فيما لا يحل له، أو وطء ما لا يناسبه. وإدرار البول في المنام دليل على إدرار الرزق. وامساك البول وتعسره ربما دلّ على استعجاله في الأمور وعدم الصواب وإن الحاقن لا يستقر له قرار حتى يدفع عنه ما جمده من ذلك. والبول في المنام مال حرام. ومن رأى كأنه بال في موضع مجهول تزوج امرأة في ذلك الموضع. وقيل: من رأى كأنه يبول فإنه ينفق نفقة تعود إليه. ومن رأى كأنه بال في بئر فإنه ينفق من مال كسب حلال. ومن رأى أنه بال على سلعة فإنه يخسر في تلك السلعة. فإن بال في محراب يولد له ولد عالم. ومن رأى كأنه بال على المصحف يحفظ أحد أولاده القرآن الكريم. ومن رأى كأنه بال بعضاً وحبس بعضاً، فإن كان غنياً ذهب بعض ماله، وإن كان مكروباً ذهب بعض كربه. فإن رأى كأنه يبول معه شخص آخر فاختلط بولهما وقعت بينهما مواصلة ومصاهرة. فإن رأى أنه حاقن فإنه يغضب على امرأته. فإن قوي عليه البول، ولم يجد لذلك موضعاً أراد دفن مال ولا يجد مدفنا. فإن رأى أنه بال في موضع البول فأكثر من بوله انفرج إن كان فقيراً، وإن كان غنياً خسر في ماله. فإن رأى الناس يتمسحون ببوله ولد له غلام يتبعه الناس. فإن رأى إنساناً معروفاً بال عليه فإنه يذله بإنفاق ماله عليه. فإن رأى الرجل أنه يبول لبناً فإنه يضيع الفطرة، فإن شربه إنسان معروف فهو ينفق عليه في دنياه مالاً حلالا. ومن رأى أنه يبول دما فإنه يأتي امرأة مطلقة، أو امرأة ذات محرم، وهو لا يعلم بذلك. فإن رأى أنه يبول زعفرانا ولد له ابن مريض. فإن رأى أنه بال عصيراً فإن يسرف في ماله. فإن رأى كأنه بال تراباً أو طيناً فإنه رجل لا يحسن الوضوء. فإن بال ناراً ولد له ولد ذو سلطان. فإن بال غائطا ارتكب فاحشة مع أهله. فإن خرج بدل البول قيء دلّ ذلك على ولد حرام. وإن خرج طائر ولد له ولد يناسب جوهر ذلك الطائر في الصلاح والفساد. ومن بال قائماً فإنه ينفق ماله جهلا. ومن بال في قميصه فيولد له ولد، فإن لم يكن له زوجة تزوج. فإن رأى أنه يبول في أنفه فإنه يأتي محرما. ومن رأى أنه يبول في محفل من محافل السوق صار محتسباً على السوق. ورأى والد أردشير بن ساسان وكان راعي أغنام كأنه بال وعلا منه بخار عم السماء كلها، فسأل بابك المعبر، فقال: لا أعبرها لك حتى تنسب إلي ولداً بولد لك، فوعده بذلك، فقال: يولد لك غلام يملك الآفاق فكان كذلك. ومن رأى أنه بال في دار قوم أو محلة قوم أو مسجد قوم أو بلد أو قرية فإنه يطرح هناك نطفته بمصاهرتهم فإن كان ذلك البول في المسجد فإنه يرزَق ولداً بارا تقياً. ومن رأى أنه يبول في قارورة أو طشت، أو جرة أو بئر أو خربة فإنه يتزوج امرأة. ومن رأى أنه بال في بحر فيخرج منه مال إلى السلطان في عشر أو زكاة وغير ذلك. ومن رأى أنه بال فينتشر أولاده.
ومن رأى أن قلما يخرج من عضوه التناسلي فيولد له ولد يشارك في كل علم، لأن القلم يحفظ كل علم. وإن رأى أن حبة قد خرجت من عضوه فيولد له غلام يكون له عدوا. ومن رأى أنه بال بولاً كثيراً خلاف العادة، أو تلوث به، أو كانت رائحته كريهة، أو أنه بال والناس ينظرون إليه فذلك دليل نكد أو إظهار شر يفتضح به. وشرب البول يدل على الشبهة في المكاسب أو الأموال الحرام.
البوم
هو في المنام ملك جبار رهيب. وهو أيضاً لص مكابر شديد الشوكة لا ناصر له. ويدل البوم على البطالة في العمل وعلى الخوف. وهو إنسان خائن لا خير فيه. ومن رأى أنه عالجاً بومة فإنه يعالج إنساناً. ومن رأى أن بومة وقعت في بيته فذلك خبر يأتيه بموت إنسان. ويدل البوم على اللصوص والفرقة والوحشة والكلام الفاحش.
بياض اللون
من رأى وجهه في المنام أشد بياضا مما كان فإنه مرض. ومن رأى أن لون خده أصبح أبيض اللون فإنه ينال عزاً وكرماً.
البياع
تدل رؤيته في المنام، أو الانتقال إلى صفته، والى معيشته على الأيمان الفاجرة. وتعطيل الصلاة والبخس في الكيل والميزان وأكل. الربا وعدم الطهارة. ورؤية بياع الشعير تدل على رجل يحب الدنيا. وإن رأى أنه أخذ دراهم على البيع أو دنانير أو باع بالعوض فلا بأس به. وبائع الغزل يدل على السفر. وبياع الثياب الغالية الأثمان ذو أمانة وجلالة، وله خطر و شأن ما لم يأخذ ثمنا على بيعه. وبياع الفاكهة والثمار ونحوها رجل يفضل دينه على دنياه، يتعب كثيراً في طلب رزقه. وبياع الرياحين صاحب أحزان وبكاء أو أنه رجل قارىء القرآن. وبياع الطيور نخاس الجواري. وبياع الرصاص صاحب أمر ضعيف.
البيت
هو زوجة الرجل التي يأوي إليها، ومنه يقال: دخل فلان بيته إذا تزوج. وربما دلّ بيته على جسمه فإن قال: رأيت كأني بنيت بيتاً جديدا، فإن كان مريضاً صح جسمه. وإن لم يكن هناك مريض تزوج إن كان أعزب، أو زوج ابنته وأدخلها، أو اشترى سرية على قدر البيت. ومن رأى أنه علا فوق بيت مجهول أصاب امرأة. ومن رأى أنه حبس في بيت موثق، مُقفَل عليه باب، والبيت وسط البيوت، نال خيراً وعافية.ومن رأى أنه احتمل بيتاً أو سار به احتمل مؤونة امرأة. ومن رأى أن بيته من ذهب أصابه حريق في بيته. ومن رأى أنه يخرج من بيت صغير خرج من هم. ومن رأى في داره بيتا واسعا مطيناً فإنه امرأة صالحة، وإن كان البيت مجصصا أو مبنيا بآجر فإنه امرأة سليطة منافقة. وإن كان تحت البيت قبو فإنه رجل مكار، وإن كان من طين فإنه مكر في الدين. والبيت المظلم يدل على المرأة سيئة الخلق رديئة. ومن رأى أنه دخل بيتاً مرشوشاً أصابه هم من امرأته بقدر البلل وقدر الوحل، ثم يصلح ويزول. وإن رأى أنه يبني في بلد بيوتاً وحصوناً فإن تزوج فيه ويولد له أولاد، فإن رأى أن بيته أوسع مما كان فإن الخير والخصب يتسعان عليه وذلك من قِبَل امرأته. ومن رأى أنه يؤسس بيتاً جديداً أصابه غم كبير، فإن رأى بيتاً جديداً مات عدوه. وإن رأى بيته مظلماً سافر سفراً بعيداً من غير منفعة ولا سرور. وإن رأى بيته مضيئاً سافر سفراً ولقي فيه خير. فإن رأى أنه يهدم بيته يرث غيره ماله.
البيدر
هو في المنام مال مجموع من عمل طويل المدى. وقيل: هو مال يصيبه مالكه من كسب غيره. أو أنه علم يعرفه.
البيذق
تدل رؤيته في المنام على تنقل الأحوال من بداية إلى نهاية صالحه.
البيض
إذا كان البيض في موضع أو في إناء فهو يدل على نساء أو جَوار. فمن رأى أن دجاجته باضت فيولد له ولد. فإن رأى أنه أكل بيضاً نيئاً فإنه يأكل مالاً حراماً، أو يزني، أو يصيبه هم. فإن رأى بيده بيضاً فإن امرأته تصبح كالميتة. فإن رأى أن امرأته باضت فإنها تلد ابناً كافراً، فإن رأى أنه أحضن دجاجة بيضاً فنقفت منه الفراريج فيحيا له أمر ميت، قد تعسر عليه، ويولد له ولد مؤمن. وربما يُرزَق أولاداً بعدد الفراريج. فإن ضرب البيض ضربة وكانت امرأته حاملاً، فإنه يريد أن يتزوج جاريه فلا يستطيع. فإن رأى أن عنده بيضاً كثيراً فإن عنده مالاً ومتاعاً يخشى فساده. وبيض الببغاء جارية ورعة. ومن رأى أن بيده بيضاً مسلوقا فإنه يصلح له أمر قد طال أمده وتعسر، وينال بإصلاحه مالا، ويحيا له أمر ميت، فإن نحاه أكل مال امرأة أو أسرف فيه، فإن أكله فإنه يتزوج امرأة غنية. وبيض الكركي أولاد مساكين. ومن رأى أنه أعطي بيضة ولد له ولد شريف، فإن انكسرت البيضة مات ولده. ومن رأى أنه يأكل قشور البيض فإنه رجل ينبش القبور ويسلب الموتى. والبيض الكثير للأعزب زواج، وللمتزوج أولاد. والصغار من البيض بنات ومن الكبار بنون. والبيض يدلّ على ذهب وفضة، فبياضه فضة، وصفاره ذهب. والبيض يدل على الأولاد والأزواج والإماء، وربما دلّ على القبور. وربما دلّ البيض على الاجتماع بالأهل والأقارب والأحباب. وربما دلّ على جمع الدراهم والدنانير وادخارها. ومن رأى البيض يحرق في مكان كما يحرق الزبل فإنه يدل على سبي نساء ذلك المكان.
البيطار
تدل رؤيته على عاقد الزيجات والأسفار وعلى بائع الأوطية. وهو رجل يعين الجند والعسكر والكبار على أمورهم. وقيل: هو طبيب ومصلح وجابر وحجّام وشعّاب. لأنه بيطار الأجسام.
البيع
من رأى في منامه أنه يباع، أو ينادى عليه، فإنه يكرم وينال عزا وسلطانا إن اشترته امرأة، فإن اشتراه رجل ناله هم. وكلما كان ثمنه أكثر كان أكرم. ومن رأى كأن يباع وكان من العبيد أو الفقراء أو المأسورين فإنه ذلك دليل خير، وأما في المياسير والمرضى فإن ذلك دليل شر. والبيع يختلف في التأويل بحسب اختلاف المبيع، وكل ما كان شرا للبائع كان خيرا للمبتاع، وما كان خيرا للبائع فهو شرّ للمبتاع. وقيل: إن البيع زوال ملك، والبائع مشتر والمشتري بائع، والبيع إيثار على المبيع، فإن باع ما يدل على الدنيا آثره الآخرة عليها، وإن باع ما يدل على الآخرة آثر الدنيا عليها، وإلاّ استبدل حالا بحال على قدر المبيع والثمن، وبيع الحر دولة وحسن عاقبة لقصة يوسف عليه السلام. والبيع في المنام فراغ عما باعه، ورغبة فيما اشتراه، فإن باع في المناع شيئاً حقيراً، واشترى شيئاً نفيسا، وكان في غزو، مات شهيداً. ولو باع شيئاً نفيساً، واشترى شيئاً حقيراً، دلّ على سوء الخاتمة، والعياذ بالله تعالى، وربما آثر الدنيا على الآخرة، أو الأمة على الحّرة، أو المعصية على الطاعة. وربما دلّ البيع على ذلّة الحر إذا جرى البيع في المنام، لكن تكون عاقبته حميدة قياسا على قصة يوسف عليه السلام.
البِيعة
وهي معبود اليهود، فمن رأى في منامه أن في منزله بيعة، فإن قوله في القدر يضارع قول اليهود. وكذلك لو رأى أن منزله بيعة فإنه يتمرد على رئيسه. وإن رأى أنه في بيعة فإن مذهبه مذهب اليهود. والبيعة في المنام دالة على الحكمة والعلوم المنسوخة والأطباء، فإن رأى نفسه يفعل ما يفعله أهلها دلّ على معاشرة اليهود، أو المتخلقين بأخلاقهم، أو أنه يرغب في مذهبهم. وإن رأى المساجد والبيع مهدومة دلّ على هموم العدو وظفرهم بالمسلمين. وربما دلّت البيعة على المبايعة على تقوى اللّه تعالى وطاعته.


مُختصر كتاب تعطير الأنام في تفسير الأحلام
تأليف عبد الغني النابلسي
منتدى قوت القلوب . البوابة