تفسير سور الكافرون والنصر والمسد

شاطر
avatar
الإدارة
Admin

عدد المساهمات : 1582
تاريخ التسجيل : 01/01/2014

تفسير سور الكافرون والنصر والمسد

مُساهمة من طرف الإدارة في الإثنين 19 فبراير 2018 - 9:30


بّسم الله الرّحمن الرّحيم
مكتبة علوم القرآن
التفسير الميسر للقرآن الكريم

{ تفسير سورة الكافرون }
{ قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ (1) }

قل -أيها الرسول- للذين كفروا بالله ورسوله: يا أيها الكافرون بالله.

{ لا أَعْبُدُ مَا تَعْبُدُونَ (2) }

لا أعبد ما تعبدون من الأصنام والآلهة الزائفة.

{ وَلا أَنْتُمْ عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ (3) }

ولا أنتم عابدون ما أعبد من إله واحد، هو الله رب العالمين المستحق وحده للعبادة.

{ وَلا أَنَا عَابِدٌ مَا عَبَدْتُمْ (4) }

ولا أنا عابد ما عبدتم من الأصنام والآلهة الباطلة.

{ وَلا أَنْتُمْ عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ (5) }

ولا أنتم عابدون مستقبلا ما أعبد. وهذه الآية نزلت في أشخاص بأعيانهم من المشركين، قد علم الله أنهم لا يؤمنون أبدًا.

{ لَكُمْ دِينُكُمْ وَلِيَ دِينِ (6) }

لكم دينكم الذي أصررتم على اتباعه، ولي ديني الذي لا أبغي غيره.

● [ تم بحمد الله تفسير سورة الكافرون ] ●


بّسم الله الرّحمن الرّحيم
مكتبة علوم القرآن
التفسير الميسر للقرآن الكريم

{ تفسير سورة النصر }
{ إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللَّهِ وَالْفَتْحُ (1) }

إذا تمَّ لك -أيها الرسول- النصر على كفار قريش، وتم لك فتح "مكة".

{ وَرَأَيْتَ النَّاسَ يَدْخُلُونَ فِي دِينِ اللَّهِ أَفْوَاجًا (2) }

ورأيت الكثير من الناس يدخلون في الإسلام جماعات جماعات.

{ فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَاسْتَغْفِرْهُ إِنَّهُ كَانَ تَوَّابًا (3) }

إذا وقع ذلك فتهيأ للقاء ربك بالإكثار من التسبيح بحمده والإكثار من استغفاره، إنه كان توابًا على المسبحين والمستغفرين، يتوب عليهم ويرحمهم ويقبل توبتهم.

● [ تم بحمد الله تفسير سورة النصر ] ●


بّسم الله الرّحمن الرّحيم
مكتبة علوم القرآن
التفسير الميسر للقرآن الكريم

{ تفسير سورة المسد }
{ تَبَّتْ يَدَا أَبِي لَهَبٍ وَتَبَّ (1) }

خسرت يدا أبي لهب وشقي بإيذائه رسول الله محمدا صلى الله عليه وسلم، وقد تحقق خسران أبي لهب.

{ مَا أَغْنَى عَنْهُ مَالُهُ وَمَا كَسَبَ (2) }

ما أغنى عنه ماله وولده، فلن يَرُدَّا عنه شيئًا من عذاب الله إذا نزل به.

{ سَيَصْلَى نَارًا ذَاتَ لَهَبٍ (3) وَامْرَأَتُهُ حَمَّالَةَ الْحَطَبِ (4) }

سيدخل نارًا متأججة، هو وامرأته التي كانت تحمل الشوك، فتطرحه في طريق النبي صلى الله عليه وسلم؛ لأذيَّته.

{ فِي جِيدِهَا حَبْلٌ مِنْ مَسَدٍ (5) }

في عنقها حبل محكم الفَتْلِ مِن ليف شديد خشن، تُرْفَع به في نار جهنم، ثم تُرْمى إلى أسفلها.

● [ تم بحمد الله تفسير سورة المسد ] ●


التفسير الميسر للقرآن الكريم
إعداد مجموعة من العلماء
مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف
منتديات الرسالة الخاتمة ـ البوابة


    الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 27 مايو 2018 - 6:52