الصحة والرشاقة والجمال

شاطر
avatar
الإدارة
Admin

عدد المساهمات : 1402
تاريخ التسجيل : 01/01/2014

الصحة والرشاقة والجمال

مُساهمة من طرف الإدارة في الأحد 27 سبتمبر 2015 - 15:54


بّسم الله الرّحمن الرّحيم
مجلة همسات لحواء الإلكترونية
الصحة والرشاقة والجمال

● [ مواجهة تساقط الشعر ] ●

يظهر القلق على الكثير من الناس خاصة النساء لدى رؤية أولى علامات تساقط الشعر أو الصلع . فالشعر الكثيف الصحي اللامع رمزا للشباب والجمال . وينبغى ان نعلم أنه من الطبيعي فقدان ما بين 50 إلى 100 شعرة كل يوم. فالشعر يمر بدورات نمو وراحة . ويعتبر تساقط الشعر التدريجي جزءا طبيعيا من عملية الشيخوخة .
ويمثل الصلع 99 بالمئة من حالات فقدان الشعر لدى الرجال والنساء، وهو وراثي. وتبدأ عملية الصلع عادة بتساقط للشعر عند خط الشعر وهو حد الشعر في الجبين ، يتبعه تساقط معتدل أو كثيف للشعر من تاج الرأس. هذا بالنسبة للرجال ، اما بالنسبة للنساء فنادرا ما تظهر بقع صلع لدى النساء اللواتي ستصبن بالصلع ، حيث يبدأ شعرهن بالتساقط من كامل الرأس . وتؤدي الهرمونات والتقدم في السن دورا بارزا في عملية الصلع.
ويحدث تساقط الشعر التدريجي في أي وقت تكون فيه دورة النمو الحساسة في حالة اضطراب. فمن شأن النظام الغذائي والعقاقير والحمل وسوء العناية بالشعر والتغذية غير السليمة والأمراض الكامنة وعوامل أخرى.
اما تساقط الشعر المفاجئ فإنه يرجع عادة إلى حالة تدعى الصقع . وتسبب هذه الحالة الشديدة الندرة بقع صلع ناعمة مستديرة، يصل عرضها إلى 7.5 سم، وقد تتداخل ببعضها بعضا. وفي بعض الأحيان ، يؤدي التوتر والوراثة دورا في هذا النوع من المشاكل . غير أن الشعر يعاود النمو عموما في غضون أسابيع إلى سنوات من دون علاج.
وترجع أهمية الشعر في أغلب الأحيان إلى كونه مظهر من مظاهر الزينة في المقام الأول . خاصة بالنسبة للنساء ، وحيث ان ثلثي النساء تقريبا يعانين من تساقط الشعر. فالتقدم في العمر وتغير الهرمونات والوراثة تدفع بعض النساء إلى فقدان شعر أكثر من غيرهن . لذا وجب ان نشير الى كيفية العناية بالشعر والحد من سرعة تساقطه الى حد ما ، مع العلم بأنه ما من عقار سحري لمنع تساقط الشعر أو حفز نموه. غير أنه من شأن التدابير التالية أن تحافظ على صحة شعرك.
● تجنبي استعمال الصبغات أو المبيضات. فهي قد تتلف شعرك.
● كوني لطيفة مع شعرك أثناء غسله وتمشيطه. فالشعر هش جدا حين يكون رطبا. استعملي منشفة لتجفيفه، أو دعيه يجف بصورة طبيعية. وإذا أردت استعمال مجفف الشعر، إختاري القوة المتوسطة واتركي شعرك رطبا قليلا بعد الانتهاء.
● إحمي شعرك من الشمس المباشرة، أو إبقي في الظل.
● إختاري شامبو يزيل مقدار الزيت المطلوب من الشعر. وتشمل الخيارات معدل pH منخفض وشامبو القشرة والبروتين. وبعد تجربة عدة أنواع مختلفة، يمكنك اتخاذ قرارك النهائي حسب مظهر شعرك.
● تذكري أن الشامبو الخفيف قد لا يزيل تماما رذاذ الشعر والهلامات والرغوات. وحين تتراكم هذه المواد فوق بعضها، يبدو شعرك باهتا وتظهر مشاكل في القشرة. وبالإضافة إلى تغيير الشامبو، حاولي غسل شعرك وفق تواتر أكبر. كوني دوما لطيفة واشطفي شعرك جيدا.
● جربي أنواعا مختلفة من ملطف الشعر. لكن قبل إنفاق المزيد من المال على إضافات الفيتامين والبروتين، تذكري أن شعرك لا يأكل المواد المغذية. وإذا أردت أن يستفيد شعرك، يجب أن تكون الفيتامينات والمعادن جزءا من غذائك انت بأن تعتمدى نظاما غذائيا متوازنا.
● قد يكون فقدان الشعر مؤقتا أو دائما. وهناك العديد من العوامل التي تسهم في التساقط المؤقت للشعر، ومنها الإجهاد، والولادة، وحبوب منع الحمل، وارتفاع حرارة الجسم، والعلاجات المفرطة لتسريح الشعر والمأخوذ غير الملائم من البروتين أو الحديد في غذائك. راجعي طبيبك لتحديد ما إذا كانت مشكلة باطنية وراء التساقط غير الطبيعي لشعرك. واعلمي أنه يمكن معالجة مثل هذه الحالات في أغلب الأحيان.
● تنجم معظم حالات تساقط الشعر عن الصلع الشائع، المعروف أيضا بالصلع النمطي. تتوافر عدة علاجات لمشكلة الصلع النمطي، التي تكون وراثية في الغالب، لكن لا يوجد أي علاج شاف.
● توجد بعض العقاقير التي تم ترخيصها والتصريح بتداولها بموافقة وزارة الصحة وتستخدم لمعالجة الصلع النموذجي والحيلولة دون فقدان إضافي للشعر عند النساء . مع اهمية توخى الحذر حيث انه يتوافر في الأسواق ايضآ بعض العقاقير الخطرة على النساء في عمر الخصوبة وقد تسبب عيوبا خطيرة في الجنين الذكر.
● فكري في الحلول الجراحية لتساقط الشعر. فقد تكون الجراحة أحيانا من ضمن خيارات معالجة تساقط الشعر ، وذلك عن طريق زرع الشعر والتخفيف من الصلع ، إلا أن الخيارات الجراحية لمعالجة الصلع باهظة جدا . وقد تكون مؤلمة حبث تعاني نسبة صغيرة جدا من المرضى من ألم مزمن في الرأس بعد العملية الجراحية ، وهنا فقد يصبح البديل المناسب هو استعمال شعر مستعار.
● أن فقدان الشعر المفاجئ قد يشير إلى حالة مرضية كامنة، فاعرضى نفسك على الطبيب لتقييم مدى خطورتها.
● العناية بالأطفال : عند ملاحظة وجود شعر مقطع في فروة رأس الطفل أو حاجبيه، قد يكون ذلك عائدا إلى قيام الطفل بشد شعره. وتشير هذه الحالة إلى اضطراب سلوكي يدعى هوس نتف الشعر. ومن شأن بقع الصلع لدى الأطفال أن تشير إلى إصابة فطرية أو سعفة حلقية. اتصل بطبيبك لتقييم مدى خطورتها.


● [ مواجهة فطريات الأظافر ] ●

الفطريات كائنات مجهرية قد تجتاح بشرتك عبر جروح بالغة الصغر أو فواصل صغيرة بين الظفر ومهد الظفر.
تحصل الالتهابات الفطرية في أظافر أصابع القدمين أكثر مما تحصل في أظفار أصابع اليدين، لأن أظافر أصابع القدمين محبوسة غالبا في بيئة رطبة وفاترة ومظلمة داخل أحذيتك، وهي حالات مثالية لنمو الفطريات وانتشارها.
‏هذه المشكلة المستعصية، والغير المؤذية، تبدأ غالبا على شكل بقعة بيضاء أو صفراء في ظفر إصبع القدم. وحسب نوع الفطر، قد يتغير لون أظافرك، أو تزداد سماكتها، أو يتشوه شكلها، أو تصبح هشة أو سهلة التفتت أو متكسرة. أما سطح الظفر فيختفى لمعانه ويصبح باهتا.
الالتهابات الفطرية في أظفار أصابع القدمين أكثر شيوعاً بين الكبار في السن. أما عوامل الخطر الأخرى فتشمل التعرق الكثيف، والعمل في بيئة رطبة، وانتعال الأحذية التي تقمع التهوية الجيدة، والمعاناة من داء السكري، وامتلاك ظفر ‏متضرر.
نصائح لعلاج فطريات الأظافر
● ‏تجنبى الأظفار الطويلة جداً أو القصيرة جداً في القدمين مع قص الأظافر بطريقة مستقيمة، وابردى المساحات السميكة.
● أبقي أظفار قدميك جافة ونظيفة وجففى قدميك جيدا بعد الوضوء او الاستحمام، خصوصا بين الأصابع.
● احرصى على تبديل جواربك خصوصا إذا تعرقت قدماك بإفراط. واخلعى حذاءك بين الحين والآخر خلال النهار، وبعد ممارسة التمارين الرياضية. واعلمى أن الجوارب الاصطناعية التي تمتص الرطوبة قد تبقي قدميك جافتين أكثر مما تفعل الجوارب القطنية أو الصوفية.
● استخدمى رذاذاً أو بودرة مضادة للفطريات على قدميك وداخل ألحذاء.
● لا تقصى الجلد المحيط بأظافرك.
● تجنبى المشي حافية القدمين في الأماكن العامة الرطبة مثل أحواض السباحة، والحمامات.
● للخل تأثير طيب فى الحد من المشكلة. فحاولى ان تنقعى قدميك لمدة 15 إلى 20 ‏دقيقة في مزيج مؤلف من مقدار من الخل مع مقدارين من الماء الفاتر. فإذا تحسنت بشرتك، جربى نقع قدميك مرتين إلى ثلاث مرات أسبوعيا فقط، أو اجعلى نسبة المياه أكبر في الخليط.
● راجعى الطبيب المختص إذا أزعجتك حالة أظافرك أو سببت لك المشاكل.


● [ مواجهة التجاعيد ] ●

مع التقدم في السن، تزداد البشرة رقة وجفافا وتقل مرونتها. فيبدأ التهدل والتجعد بغزو الجلد نتيجة لتلف النسيج الجلدي الرابط . فتظهر التجاعيد ، مع ملاحظة إن كان التقدم في السن يظهر بسرعة أقل لدى البعض، وذلك عائد إلى الوراثة عادة وإلى تجنب التعرض الكبير لأشعة الشمس . إلا أن الشمس ليست العامل الوحيد الذي يؤثر في بشرتك مع الوقت. فمع التقدم في العمر، يمكن أن تصبح بشرتك أكثر رقة ومليئة بالتجاعيد الناعمة. وتصبح الغدد المنتجة للزيت (الدهنية) أقل نشاطا، مما يجعل بشرتك أكثر جفافا. بالإضافة إلى ذلك، قد يتضاءل عدد الأوعية الدموية في بشرتك وتصبح الطبقة الخارجية لبشرتك أكثر رقة وهشاشة. فتكون النتيجة الحتمية وهى فقدان لون ونضارة الشباب . أما المستحضرات التجميلية التي تخفى ذلك وتعد بشباب دائم، فهي غالبا ما تكون باهظة الثمن، وتفشل في تحقيق تحسن فعلي دائم . وقد تنجح العلاجات الطبية الموصوفة، ككريمات الحمض الراتنجاني (Retinoic acid) على تخفيف ظهور التجاعيد الدقيقة. كما تستعمل حقن تكسين البوتولينوم (Botox) للمساعدة على إخفاء التجاعيد. كما يمكن اللجوء إلى العمليات التجميلية كالتقشير الكيميائي أو السحج الجلدي أو الليزر إن أقلقك منظر التجاعيد.
الشيخوخة الضوئية وإصلاح ضررها
يقصد بالشيخوخة الضوئية هو تأثيرات التعرض المفرط لأشعة الشمس . وفيما يلى بعض الإرشادات لإصلاح بعض الضرر المترتب عنها :
● تجنبي أشعة الشمس القوية فوق البنفسجية، التي تكون موجودة بين منتصف الصباح ومنتصف الظهيرة . وتذكري أن الضوء ما فوق البنفسجي المنعكس من الماء والرمل والثلج والاسمنت قد يكون كثيفا بقدر ضوء الشمس المباشر. والواقع أن كثافة ضوء الشمس تزداد مع الاقتراب من خط الاستواء وتزداد بنسبة 4% تقريبا مع كل ارتفاع قدره 1000 قدم. وقد تحجب الغيوم سطوع الشمس لكنها تسمح بوصول 80 في المئة من الضوء ما فوق البنفسجي إلى بشرتك.
● ارتداء الثياب الواقية والنظارات الشمسية عند الخروج من المنزل. توفر الثياب القطنية ذات الأكمام الطويلة والقبعات المزودة بإطار عرضه 4 إنشات على الأقل وقاية جيدة. اشتري النظارات الشمسية المزودة بوقاية من الأشعة ما فوق البنفسجية من النوعين “أ” و”ب” بنسبة 99 في المئة.
● استعمال القناع الشمسي. تحتوي الآن العديد من منتجات الترطيب والماكياج على أقنعة شمسية غير دهنية مزودة بعامل وقاية من الشمس (SPF) قدره 15 أو أكثر. وهي جيدة لاستعمالها طوال اليوم، كل يوم، حتى لو كنت تعيشين في مناخ كثير الغيوم.
● ارتداء الثياب الواقية حتى عند استعمال القناع الشمسي. تشير الأدلة الحديثة إلى أن القناع الشمسي ليس كافيا بمفرده للوقاية من سرطان الجلد.
● عدم استعمال العوامل المسرعة للاسمرار. فإنها تصدر أشعة فوق بنفسجية من الفئة “أ”، يظن غالبا أنها أقل خطورة من الأشعة فوق البنفسجية من الفئة “ب”. لكن الأشعة فوق البنفسجية من الفئة “أ” تخترق بشرتك على نحو أعمق وتزيد من خطر إصابتك بسرطان الجلد. وبالنسبة إلى المنتجات “المسرعة للاسمرار”، تحذر دائرة الأغذية والعقاقير من استعمالها. أما عوامل الاسمرار الاصطناعية، التي تكتفي مبدئيا بصبغ بشرتك، فهي آمنة الى حد ما.
● إستشارة الطبيب عن الأدوية التي تتناولينها. لتجنب استعمال العقاقير التي قد تزيد حساسيتك لضوء الشمس وتعرضك لخطر حرق الشمس.
● استعملي المياه الفاترة والصابون الخفيف وقطعة قماش غير خشنة أو أطراف أصابعك لغسل وجهك. وحفاظى على نظافة البشرة. وفي الإجمال، إغسلي وجهك مرة في الصباح ومرة في المساء.
● في أشهر الشتاء الجافة استعمالى صابون دهني. وإذا كانت بشرتك دهنية، فكري في شراء صابون مضاد للجراثيم لمنع ظهور حب الشباب. وعلى الرغم من توافر أنواع عدة من منظفات البشرة في الأسواق، إلا انه لا يوفر أي منها مزايا إضافية عن الماء والصابون. وتذكري أن استعمال الماء والصابون لا يشجع على بروز التجاعيد.
خيارات للتغلب على التجاعيد
● العقاقير ومستحضرات التجميل. يمكنك إنفاق الكثير من المال على مستحضرات التجميل والعقاقير لعكس الضرر الناجم عن الشيخوخة الضوئية أو إبطائه. لكن تأكدي أن المنتج مصادق على قدرته في التخفيف من التجاعيد ومعالجة الشيخوخة الضوئية.
ا● الجراحة وتقنيات أخرى. قد تساعد الإجراءات التالية على التخفيف من التجاعيد وإعادة الشباب إلى بشرتك. لكنها باهظة الثمن عالية التكاليف ، ويجب تكرارها للحفاظ على الفوائد المرجوة منها . مع اهمية ان تتأكدي من أن الطبيب الجراح أو طبيب الجلد له الخبرة في هذه التقنيات ومدرب عليها.
1 ـ التقشير الكيميائي ، حيث يضع الطبيب حمضا أقوى من النوع المتوافر في المراهم الموضعية. يعمل الحمض (يفضل عموما استعمال حمض الكلوراستيك الثلاثي) على حرق الطبقة الخارجية من الجلد، مما يؤدي إلى تقشيرها وظهور طبقة جديدة أكثر نعومة. تبقى بشرتك جرباء لمدة 10 أيام، وتصبح قرنفلية اللون لمدة 3 أشهر تقريبا. قد تبقى بعض الندوب الصغيرة، وتصبح بشرتك على الدوام أفتح لونا وأكثر عرضة لحروق الشمس. وفي العام 1992، حذرت دائرة الأغذية والعقاقير من سلامة وفاعلية بعض العوامل المقشرة للجلد التي تستعمل في الإجراءات غير الطبية.
2 ـ زيادة النسيج الناعم ، ويكون عن طريق حقن كولاجين الماشية أو دهن فخذك أو بطنك في التجاعيد العميقة الظاهرة في وجهك. يعمل الكولاجين المحقون على تمليس التجاعيد وملء الأخاديد، مثل تلك الموجودة حول أنفك وفمك وبين حاجبيك. يتلف الكولاجين بعد عدة أشهر، لكنه قد يحفز جسمك لإنتاج كولاجين جديد. يجب تكرار هذا الإجراء ربما مرة كل بضعة أشهر. لكن لم تتم المصادقة على حقن السيليكون السائل في الولايات المتحدة.
3 ـ كشط الجلد ، حيث يتم صقل التجاعيد الناعمة وبقع الشيخوخة والندوب باستعمال عجلة دوارة صغيرة. يبقى الاحمرار والورم مدة أسبوعين عموما. أما الشفاء التام فيستغرق وقتا أطول.
4 ـ إعادة التمليس بواسطة الليزر ، حيث يتم تعريض الطبقة الخارجية التالفة من البشرة إلى الليزر. هكذا، تتقلص طبقات البشرة التحتية لشد الجلد وإخفاء التجاعيد. قد تكون هذه العملية أكثر دقة وسيطرة من كشط الجلد والتقشير الكيميائي، لكن الشفاء ربما يستغرق وقتا أطول.
5 ـ الترطيب بالمستحضرات . حيث ان معظم مستحضرات الترطيب تحتوى على مواد دهنية ومكونات تجذب الماء. وتحتوي مستحضرات أخرى على حمض الرتينويك Retionic المستعمل في أشكال أخرى لمعالجة حب الشباب. قد ترغبين في تفادي مستحضرات الترطيب المحتوية على مادة اليوريا، التي قد تهيج البشرة الحساسة.
وأخيرآ لتأخير عملية ظهور التجعد يتم اتباع ألأتى:
● حافظى على صحتك العامة.
● امتنعى عن التدخين.
● تجنبى التعرض للشمس لفترات طويلة، مع استعمل المراهم الواقية يوميا.
● تجنبى استعمال الصابون الخشن والماء الساخن أثناء الاستحمام.



● [ مكافحة السُمنة والنحافة ] ●
أولآ : مكافحة النحافة

ما هى النحافة
النحافة هي ان يكون وزن الشخص اقل من الوزن الطبيعي بالنسبة لعمره وطوله، ويتم تحديدها بشكل عام حسب مؤشر كتلة الجسم ( BMI ) الذي يرتبط بصحة مظهر الجسم اعتماداً على طول ووزن الجسم ووفقاً للمعادلة التالية : وزن الجسم بوحدة الكيلوجرام / مربع الطول بوحدة المتر , فإذا كانت النتيجة أقل من 18.5 فذلك يعني أن الوزن أقل من المعدل الطبيعي ويجب زيادته .
ومن المعتاد ظهور النحافة على شكل نقصان فى الوزن وشحوب في الوجه وهزال فى الجسم
اسباب النحافة
لقلة الوزن أسباب عديدة نوجزها فيما يلى:
1 ـ ضعف الشهية للطعام إما دون سبب معين ، أو لمشاكل نفسية تؤثر على الشهية ، او مشاكل مرضية تؤثر على الشهية كالاضطرابات المعوية وأمراض الجهاز الهضمي والسكري او السرطان لا قدر الله
2 ـ عدم الشعور بالجوع للأصابة بالهوس أو القهم العصابي أو النهام العصابي.
3 ـ فرط نشاط الغدة الدرقية او فقر الدم الشديد أو الإدمان على التدخين أو الكحوليات
4 ـ التهاب القولون أو الاسهال المزمن.
5 ـ سوء التغذية ونقصان الفيتامينات أو وجود عادات غذائية خاطئة مكتسبة منذ الطفولة.
مضاعفات النحافة
قد تسبب النحافة الزائدة العديد من المشاكل منها :
● نقص في العديد من الفيتامينات والعناصر الضرورية للجسم
● هزال الجسم وضعف في العظام وةالعضلات
● نقص في الطاقة والحيوية
● الاكتئاب والجفاف
● التأثير على الخصوبة
علاج النحافة
قد يشمل علاج النحافه على احد التدابير التالية:
● إذا شعرتى أن وزنك فى نزول مستمر فسارعى إلى الطبيب للفحص والكشف عن الأسباب مع تحليل هرمونات الغدة الدرقية ونسبة السكر بالدم. فإن تحديد سبب النحافة " هل هو مرض عضوي أو نفسي او خلل هرمونى او سوء تغذية مما سبق ذكره " هو الخطوة الأولى نحو العلاج.
● العمل على التحليل المستمر للكشف عن الديدان المختلفة التى كثيراً ما تكون سبب النحافة.
● برنامج غذائي مناسب " موصوفة من قبل الطبيب " تتوفر فيه احتياجات الجسم من فيتامينات وبعض المعادن مثل الحديد.
● تناول بعض الأغذية التى تعمل على زيادة الوزن (فى حالة سلامة الجسم) مثل العسل الأسود مضافآ اليه الطحينة وكذلك الحلبة المحوجة (وهى عبارة عن عسل اسود مطبوخ فيه حلبة وسمسم و سودانى ومغات)
● احرصى على النصائح التالية :
1 ـ تناولى الطعام فى أماكن مفتوحة هادئة ويفضل أن يتم تناول الطعام مع مجموعة.
2 ـ يمكنك اللجوء للأدوية الفاتحة للشهية والتى تساعد على تناول الطعام مثل فيتامين ب 6.
3 ـ أضيفى البهارات والأعشاب إلى الطعام لإعطاء الطعام النكهة الفاتحة للشهية.
4 ـ تناولى السلطات الخضراء بكميات معتدلة لفتح الشهية وإمداد الجسم بالفيتامينات والأملاح الضرورية مع عدم الإفراط منها.
5 ـ لا تكثرى من تناول الماء قبل أو أثناء الطعام حتى لا يقلل من الشهية.
6 ـ تناولى خمس وجبات صغيرة أفضل من وجبتين كبيرتين فهذا أسهل فى عملية الهضم والامتصاص وأكثر فائدة فى زيادة الوزن.
7 ـ تناولى الأطعمة الغنية بالكالسيوم والماغنسيوم فهي تساعد فى هدوء أعصابك وتجعلك هادئة ومطمئنة.
8 ـ ركيزى على تناول النشويات في كل وجبة مثل البطاطس، والأرز، والمكرونة، والخبز.
مع التمنيات بدوام الصحة والعافية



● [ ثانيآ : مكافحة السُمنة ] ●

ما هى السُمنة
السُمنة هي ارتفاع نسبة الدهون الكلية في الجسم . وتظهر علامات السُمنة بشكل تدريجي نتيجة لتناول الدهون بمعدل يفوق استهلاكها أو حرقها . وتُعد السمنة احد عوامل الخطر الرئيسية للاصابة بالامراض المزمنة كالسكري , وامراض القلب والاوعية الدموية والأورام . ويعتبر الشخص سمينا إذا كان مؤشر كتلة الجسم لديه أكثر من 30، وتحدث السمنة عادة بسبب استهلاك سعرات حرارية أكثر من حرقها على مدى الوقت مما يؤدي لتراكم المزيد من الدهون وبالتالي السمنة.
تشخيص السُمنة
يعتمد تشخيص الاصابة بالسمنة على مؤشر كتلة الجسم ( BMI ) الذي يرتبط بصحة مظهر الجسم اعتماداً على طول ووزن الجسم ووفقاً للمعادلة التالية : وزن الجسم بوحدة الكيلوجرام / مربع الطول بوحدة المتر , حيث يكشف ارتفاع مؤشر كتلة الجسم عن 30 عن الاصابة بالسمنة كما يتم حساب محيط الخصر كمؤشر على دهون البطن , وتُشخص السمنة بزيادة المحيط عن 35 انشاً للسيدات و 40 للرجال.
اسباب السُمنة
للسُمنة أسباب عديدة نوجزها فيما يلى:
1 ـ الجينات والتاريخ العائلي للإصابة بالسُمنة
2 ـ بعض العقاقير الدوائية كالستيرويدات ومُضادات الاكتئاب
3 ـ بعض الاضطرابات الهرمونية والأمراض
4 ـ العوامل النفسية السلبية التي تدفع الى تناول المزيد من الطعام
5 ـ العادات الغذائية الخاطئة وتناول الطعام الغير صحي
6 ـ نقص النشاط المحفز لحرق السعرات الحرارية والمقلل من الشهية
7 ـ التقدم في السن حيث تقل قدرات الجسم على استقلاب الغذاء، فيزيد الوزن على الرغم من تناول الغذاء ذاته وممارسة النشاطات ذاتها في مراحل عمرية سابقة
8 ـ الجنس الانثوي حيث يتناقص معدل الاستقلاب عند السيدات مقارنة بالرجال الذين يحتاجون الى المزيد من السعرات الحرارية للحفاظ على وزن الجسم
مضاعفات السُمنة
من المضاعفات التي يمكن حدوثها السُمنة :
ارتفاع كوليستيرول الدم - ارتفاع ضغط الدم - الاصابة بالسكري - المتلازمة الأيضية - امراض القلب - السكتة - انقطاع النفس أثناء النوم - الاكتئاب - أورام القولون , الثدي , الرحم , المبيضين , عنق الرحم , المستقيم وغدة البروستات - الاضطرابات النسائية كالعقم وعدم انتظام دورة الحيض - ضعف الانتصاب - التهاب المفاصل العظمي - الاصابة بالصدمة - مشاكل نفسية واكتئاب.
علاج السُمنة
من الإجراءات العلاجية المتبعة لعلاج السمنة
● زيادة النشاط البدني ( بمعدل 30 دقيقة على الأقل يوميا)
● اعتماد نظام غذائي صحي غني بالخضراوات والفاكهة والحبوب الكاملة قليل الدهون ، منخفض السعرات الحرارية ، قليل السكريات والملح.
● العقاقير الدوائية الحارقة للدهون ( يجب ان تكون باستشارة الطبيب نظرآ لوجود الكثير من الأدوية الغير مرخصة والتي يكون لها اثار جانبية خطيرة)
● التدخل الجراحي في حال استنفاذ جميع الطرق والحلول، يكون التدخل الجراحى هو السبيل، كجراحة المجازة المعدية التي يتم من خلالها خلق كيس أعلى المعدة حيث تقطع الأمعاء الدقيقة مسافة أقل - جراحة ربط المعدة بالمنظار - الاستئصال الجراحي لجزء من المعدة.
التعايش مع السُمنة
التعايش مع السمنة لا يتعلق فقط بحمية معينة لمدة زمنية محددة بل يجب تعلم واكتساب عادات غذائية صحية وتجنب العادات الغذائية الخاطئة وجعل هذا النظام الصحي نمط لمدى الحياة لما له تأثير ليس فقط على الوزن بل على الصحة بشكل عام، وينصح بما يلي :
● تناول وجبات منتظمة يوميا وفي نفس الاوقات وعدم تخطي اي وجبة خلال اليوم
● شرب كمبات كافية من الماء يوميا
● التركيز على تناول الخضروات الطازجة والمطبوخة والفاكهة الطازجة مع تجنب العصائر، لاحتواء العصير على كميات كبيرة من السكر.
● تجنب الأطعمة الدهنية والدسمة كالأطعمة المقلية والأطعمة السريعة الجاهزة
● تقليل كمية الحلويات والسكريات المتناولة
● تقنين كمية النشويات فى كل وجبة ( الخبز، الأرز، البطاطس، المعكرونة)
● زيادة النشاط البدني اليومي
● تناول منتجات الالبان قليلة الدسم
ما هو تخفيف الوزن
تخفيف الوزن هو المُصطلح المستخدم للتعبير عن نقص وزن الجسم الطوعي المرتبط باتباع حمية غذائية او ممارسة التمارين الرياضية او بشكل قسري ناتج عن الاصابة باضطرابات صحية كالأورام , سوء التغذية والالتهابات المزمنة . ينتج نقص وزن الجسم عن فقدان شحوم أو دهون الجسم وفي الحالات المزمنة لفقدان الوزن يفقد الجسم كميات كبيرة من البروتينات وغيرها من المركبات الأساسية . تخفيف الوزن يحصل عندما تكون الطاقة المصروفة من الجسم اقل من الطاقة المكتسبة.
التعايش مع تخفيف الوزن
يُوصى بضرورة التزام عدد من الخطوات الرئيسية لتخفيف الوزن وضرورة استشارة الطبيب في حال الاصابة بأي اضطراب مرضي مرافق للسمنة ومنها :
● اتباع نظام غذائي صحي غني بالخضراوات والفاكهه والحبوب الكاملة وقليل الدهون وخاصة المُشبعة منها المتواجدة في البيض , زيت جوز الهند , الزبدة وسمك السلمون .
● ممارسة الرياضة على اختلاف أنواعها وبمعدل 150 دقيقة اسبوعياً للرياضات المتوسطة و 75 دقيقة للرياضات المُجهدة حيث أن الحفاظ على مستوى عال من النشاط يُسهم في حرق الجسم للسعرات الحرارية ( الطاقة ) التي يحصل عليها من تناول الغذاء.

● [ أعد هذا العدد د. بسمة حمودة ] ●
منتدى قوت القلوب . البوابة


تصدر عن مجلة همسات الإلكترونية . البوابة


    الوقت/التاريخ الآن هو الخميس 14 ديسمبر 2017 - 23:16